ملهم مرتكب مجزرة شاطئ تونس متعصب يدير شبكة متطرفة عالمية في لندن
آخر تحديث 15:38:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
إصابة وزير النفط الفنزويلي طارق العيسمي بفيروس كورونا الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ترحب بموقف رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح الداعم لوقف إطلاق النار في ليبيا وخصوصا في سرت عقيلة صالح والممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا يدعوان لوقف أي تدخلات سلبية لأطراف دولية في ليبيا ودعم العملية السياسية المحكمة الخاصة باغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري تصدر حكمها في 7 أغسطس رئيسة بوليفيا جانين آنييز تعلن إصابتها بفيروس كورونا "الصحة" تعلن 445إصابة جديدة بفيروس كورونا و568 حالة شفاء ووفاة واحدة وزير الخارجية المصري يؤكد لن نسمح بتهديد أمننا من قبل الميليشيات وزير الخارجية المصري يؤكد أن تنظيم داعش عاد للظهور في عدة مدن ليبية المندوبة الأميركية في مجلس الأمن تؤكد لا مكان للمرتزقة في الأراضي الليبية المندوبة الأميركية في مجلس الأمن يعلن التطورات والحشود العسكرية في محيط سرت تثير قلقنا
أخر الأخبار

سيف الله غادر بريطانيا العام 2011 وأنشأ جماعة أنصار الشريعة

ملهم مرتكب مجزرة شاطئ تونس متعصب يدير شبكة متطرفة عالمية في لندن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ملهم مرتكب مجزرة شاطئ تونس متعصب يدير شبكة متطرفة عالمية في لندن

مرتكب مجزرة شاطئ تونس
تونس ـ كمال السليمي

كشفت المعلومات عن الروابط بين مرتكب مجزرة شاطئ تونس ومتطرف يعيش في بريطانيا. ويُدير المتطرف الذي ألهم المسلح سيف الدين رزقي شبكة متطرفة عالمية من لندن، وكان المتطرف سيف الله بن حسين تلميذًا لداعية الكراهية أبو قتادة، حسب تقرير حصري لصحيفة "ديلي ميل".

وجاء الكشف مثيرًا على النحو التالي: الناجون من الهجوم، الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 30 شخصا أصروا أنهم رأوا مسلح ثان، الشرطة والجيش البريطاني يجهزون لأكبر تدريبات منذ أي وقت مضى لمكافحة التطرف في لندن، وضعت تيريزا ماي الزهور في مكان الحادث "الوحشي والمدمر"، وتم القبض على عدد كبير من المتواطئين المزعومين مع رزقي، وتبين أنّ القاتل تدرب في ليبيا، وأعلن ديفيد كاميرون دقيقة صمت وطنية ظهر يوم الجمعة وألمح إلى غارات جوية في سورية.

ويحقق مسؤولو الأمن ما إذا كانت هناك علاقة مباشرة بين رزقي والمتطرفين في بريطانيا. ويشير التقرير إلى أنَّ أستاذ الرزقي هو سيف الله بن حسين (49) عامًا، الذي كان تلميذًا للناشط الأردني أبي قتادة، الذي وصل إلى بريطانيا أواخر التسعينات ورحلته بريطانيا العام 2013 إلى الأردن، بعد معركة قضائية طويلة.

ترك بن حسين في وقت لاحق بريطانيا وبحلول العام 2011 أنشأت جماعة أنصار الشريعة، المجموعة الإرهابية الرئيسية في تونس. وتنوه الصحيفة إلى أنَّ أبا قتادة نشر رسالة على الإنترنت في كانون الثاني/ يناير، وصف فيها ابن حسين بأنَّه "من أفضل من عرفت عقلًا، وكان الأقرب لي".

ويفيد التقرير بأنَّ عائلة الرزقي تقول إن ابنها تعرض لعملية غسيل دماغ أثناء دراسته للماجستير في جامعة القيروان، التي تبعد 35 ميلًا عن سوسة التي نفذ فيها العملية. وتعد القيروان مركزًا لنشاطات أنصار الشريعة، ويعتقد أن مسجدها الكبير كان المكان الذي تم فيه تحضير الرزقي.

وتوضح الصحيفة أنه ينظر للجماعة المتشددة المسؤولة عن هجوم آخر في سوسة قبل عامين، على أنَّها فرع تونسي لتنظيم "داعش".

وأوضح كاميرون، أنَّه على الرغم من أننا نعتقد أنَّ "رزقي" كان المسلح الوحيد، وأنه جزءًا من شبكة مستوحاة من داعش، إلا أنَّ قوات الأمن التونسية تحقق مع المتواطئين المحتملين الذين دعموا الهجوم.

ويستدرك التقرير أنَّ الجماعة التي كانت تُربي وتشرف على الرزقي في تونس خلال الأشهر الستة الماضية، يقودها ابن حسين، مشيرًا إلى أنَّه من الممكن أن هؤلاء المتطرفين يعودون إلى ما كان يعرف بـ"سنوات لندستان"، حيث تدفق عدد كبير من الناشطين الإسلاميين إلى العاصمة البريطانية لندن حتى هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001.

وتذكر الصحيفة أنَّ ابن حسين وصل إلى لندن في نهاية العقد الأخير من القرن الماضي، وأصبح تلميذا لأبي قتادة. وتظهر أوراق المحاكم أن ابن حسين استخدم لندن قاعدة لإنشاء "الجماعة التونسية المقاتلة" العام 2000. وكانت لهذه الجماعة علاقات مع تنظيم القاعدة، حيث هدفت لاختيار شبان جدد، وإرسالهم إلى أفغانستان لتلقي التدريب فيها.

وينوه التقرير إلى أنَّ ابن حسين غادر بريطانيا في العام 2011، وأنشأ جماعة أنصار الشريعة في تونس، لافتًا إلى أنه ظل على اتصال مع أبي قتادة، الذي رحل إلى الأردن في العام 2013.

وتورد الصحيفة أنّ تونس هي البلد الأول في عدد من انضم شبابه إلى تنظيم "داعش"، حيث تقدرهم إحصائيات بحوالي ثلاثة آلاف مقاتل.

واختتم التقرير بالإشارة إلى أنَّ العلاقة بين ابن حسين والرزقي، وتأثر الأول بأبي قتادة، تظهر الكيفية التي ازدهر فيها النشاط الجهادي في لندن، التي جاء إليها ناشطون من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اتخذوا منها مركزًا للتخطيط ضد حكومات بلادهم في اليمن ومصر والجزائر، مبينًا أنَّ الشرطة البريطانية غضت النظر عن نشاطاتهم، ولم تبدأ بملاحقتهم إلا بعد هجمات 11/9.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملهم مرتكب مجزرة شاطئ تونس متعصب يدير شبكة متطرفة عالمية في لندن ملهم مرتكب مجزرة شاطئ تونس متعصب يدير شبكة متطرفة عالمية في لندن



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة ونظارة شمسية

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان - صوت الامارات
تألقت الملكة رانيا، زوجة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، بإطلالاتها العصرية خلال زيارة لها إلى بيت البركة وبيت الورد في منطقة أم قيس التي تقع في شمال الأردن، برفقة إبنتها الأميرة إيمان، وأطلت الملكة رانيا بقميص ساتان بلون الفوشيا من Off-White بسعرألف دولار أمريكي، كما انتعلت حذاء سنيكرز من Adidas بسعر 100 دولار أمريكي. ونسّقت ملكة الأردن إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة، وارتدت نظارات شمسية من Chanel، تميّزت بشكلها المدوّر، واعتمدت تسريحة الكعكة الفوضوية والعفوية، وتميزت بمكياج ناعم وعملي ارتكز على ظلال العيون الترابي وأحمر الشفاه اللامع. ونشرت الملكة رانيا على صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة صور من زيارتها لأم قيس، برفقة ابنتها إيمان، وكتبت معلقة: "جلسة ما بتنتسى اليوم في بيت البركة وبيت الورد مع إيمان وأ...المزيد

GMT 08:27 2020 السبت ,11 تموز / يوليو

صيف 2020 مُفعم بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
 صوت الإمارات - صيف 2020 مُفعم بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates