ملهم مرتكب مجزرة شاطئ تونس متعصب يدير شبكة متطرفة عالمية في لندن
آخر تحديث 16:08:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
مسؤول روسي: عدد المسلحين المرتبطين بـ"القاعدة" في إدلب أكثر من 35 ألف حريق ضخم يلتهم أجزاء كبيرة من كنيسة مارجرجس الأثرية بالقاهرة تويوتا ترفع حصتها في «سوبارو» إلى 20% لإنتاج سيارات رياضية بي.إم.دبليو تستدعي 260 ألف سيارة في الولايات المتحدة قيس سعيد أولى محطاتي الخارجية ستكون الجزائر وأتمنى زيارة ليبيا وتحية لأبناء فلسطين شهاب يؤكد زيارة وفد الحركة إلى القاهرة من أجل التباحث مع المسؤولين المصريين حول مستجدات الوضع الفلسطيني داود شهاب : بدعوة من المسؤولين المصريين وصل الأمين العام للحركة زياد النخالة إلى القاهرة اليوم على رأس وفد يضم عضو المكتب السياسي محمد الهندي ، ومن المقرر أن يصل باقي أعضاء الوفد القادمين من غزة في وقت لاحق. الرئيس الأميركي يوكد ان وزارة الخزانة الأميركية مستعدة لفرض عقوبات على تركيا 9 قتلى بينهم 5 مدنيين في غارة جوية تركية على رأس العين السورية الأردن تؤ كد أن ممارسات الاحتلال في الأقصى تجر المنطقة إلى صراع ديني
أخر الأخبار

سيف الله غادر بريطانيا العام 2011 وأنشأ جماعة أنصار الشريعة

ملهم مرتكب مجزرة شاطئ تونس متعصب يدير شبكة متطرفة عالمية في لندن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ملهم مرتكب مجزرة شاطئ تونس متعصب يدير شبكة متطرفة عالمية في لندن

مرتكب مجزرة شاطئ تونس
تونس ـ كمال السليمي

كشفت المعلومات عن الروابط بين مرتكب مجزرة شاطئ تونس ومتطرف يعيش في بريطانيا. ويُدير المتطرف الذي ألهم المسلح سيف الدين رزقي شبكة متطرفة عالمية من لندن، وكان المتطرف سيف الله بن حسين تلميذًا لداعية الكراهية أبو قتادة، حسب تقرير حصري لصحيفة "ديلي ميل".

وجاء الكشف مثيرًا على النحو التالي: الناجون من الهجوم، الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 30 شخصا أصروا أنهم رأوا مسلح ثان، الشرطة والجيش البريطاني يجهزون لأكبر تدريبات منذ أي وقت مضى لمكافحة التطرف في لندن، وضعت تيريزا ماي الزهور في مكان الحادث "الوحشي والمدمر"، وتم القبض على عدد كبير من المتواطئين المزعومين مع رزقي، وتبين أنّ القاتل تدرب في ليبيا، وأعلن ديفيد كاميرون دقيقة صمت وطنية ظهر يوم الجمعة وألمح إلى غارات جوية في سورية.

ويحقق مسؤولو الأمن ما إذا كانت هناك علاقة مباشرة بين رزقي والمتطرفين في بريطانيا. ويشير التقرير إلى أنَّ أستاذ الرزقي هو سيف الله بن حسين (49) عامًا، الذي كان تلميذًا للناشط الأردني أبي قتادة، الذي وصل إلى بريطانيا أواخر التسعينات ورحلته بريطانيا العام 2013 إلى الأردن، بعد معركة قضائية طويلة.

ترك بن حسين في وقت لاحق بريطانيا وبحلول العام 2011 أنشأت جماعة أنصار الشريعة، المجموعة الإرهابية الرئيسية في تونس. وتنوه الصحيفة إلى أنَّ أبا قتادة نشر رسالة على الإنترنت في كانون الثاني/ يناير، وصف فيها ابن حسين بأنَّه "من أفضل من عرفت عقلًا، وكان الأقرب لي".

ويفيد التقرير بأنَّ عائلة الرزقي تقول إن ابنها تعرض لعملية غسيل دماغ أثناء دراسته للماجستير في جامعة القيروان، التي تبعد 35 ميلًا عن سوسة التي نفذ فيها العملية. وتعد القيروان مركزًا لنشاطات أنصار الشريعة، ويعتقد أن مسجدها الكبير كان المكان الذي تم فيه تحضير الرزقي.

وتوضح الصحيفة أنه ينظر للجماعة المتشددة المسؤولة عن هجوم آخر في سوسة قبل عامين، على أنَّها فرع تونسي لتنظيم "داعش".

وأوضح كاميرون، أنَّه على الرغم من أننا نعتقد أنَّ "رزقي" كان المسلح الوحيد، وأنه جزءًا من شبكة مستوحاة من داعش، إلا أنَّ قوات الأمن التونسية تحقق مع المتواطئين المحتملين الذين دعموا الهجوم.

ويستدرك التقرير أنَّ الجماعة التي كانت تُربي وتشرف على الرزقي في تونس خلال الأشهر الستة الماضية، يقودها ابن حسين، مشيرًا إلى أنَّه من الممكن أن هؤلاء المتطرفين يعودون إلى ما كان يعرف بـ"سنوات لندستان"، حيث تدفق عدد كبير من الناشطين الإسلاميين إلى العاصمة البريطانية لندن حتى هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001.

وتذكر الصحيفة أنَّ ابن حسين وصل إلى لندن في نهاية العقد الأخير من القرن الماضي، وأصبح تلميذا لأبي قتادة. وتظهر أوراق المحاكم أن ابن حسين استخدم لندن قاعدة لإنشاء "الجماعة التونسية المقاتلة" العام 2000. وكانت لهذه الجماعة علاقات مع تنظيم القاعدة، حيث هدفت لاختيار شبان جدد، وإرسالهم إلى أفغانستان لتلقي التدريب فيها.

وينوه التقرير إلى أنَّ ابن حسين غادر بريطانيا في العام 2011، وأنشأ جماعة أنصار الشريعة في تونس، لافتًا إلى أنه ظل على اتصال مع أبي قتادة، الذي رحل إلى الأردن في العام 2013.

وتورد الصحيفة أنّ تونس هي البلد الأول في عدد من انضم شبابه إلى تنظيم "داعش"، حيث تقدرهم إحصائيات بحوالي ثلاثة آلاف مقاتل.

واختتم التقرير بالإشارة إلى أنَّ العلاقة بين ابن حسين والرزقي، وتأثر الأول بأبي قتادة، تظهر الكيفية التي ازدهر فيها النشاط الجهادي في لندن، التي جاء إليها ناشطون من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اتخذوا منها مركزًا للتخطيط ضد حكومات بلادهم في اليمن ومصر والجزائر، مبينًا أنَّ الشرطة البريطانية غضت النظر عن نشاطاتهم، ولم تبدأ بملاحقتهم إلا بعد هجمات 11/9.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملهم مرتكب مجزرة شاطئ تونس متعصب يدير شبكة متطرفة عالمية في لندن ملهم مرتكب مجزرة شاطئ تونس متعصب يدير شبكة متطرفة عالمية في لندن



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الساحر

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 12:10 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم
 صوت الإمارات - "الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم

GMT 19:11 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة
 صوت الإمارات - دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة

GMT 11:34 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أحدث صيحات غرف معيشة 2019 بألوان صيفية
 صوت الإمارات - أحدث صيحات غرف معيشة 2019 بألوان صيفية

GMT 08:52 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إنتر ميلان ينوي استغلال أزمة برشلونة

GMT 07:45 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

إطلاق كتاب الوصايا العشر للإدارة الحكومية

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

على مفترق يسمونه حضارة وجدتني تائهة

GMT 05:04 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

ميلان ينتفض ويفوز بشق الأنفس على جنوة بفضل براعة بيبي رينا

GMT 23:56 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

"الريدز" يحتل صدارى "البريميرلينع" ومانشستر سيتي وصيفًا

GMT 12:20 2019 الأربعاء ,25 أيلول / سبتمبر

عمرو دياب ينشر بوستر دعائي لأغنيته الجديدة "متغير"

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates