منظّمة العفو الدوليّة تبيّن أنَّ القانون الجنائي المصري يحمل عيوبًا خطيرة
آخر تحديث 09:39:14 بتوقيت أبوظبي

استنكرت أحكام الإعدام والسجن المؤبد في قضيّة "أحداث المنيا"

منظّمة "العفو" الدوليّة تبيّن أنَّ القانون الجنائي المصري يحمل عيوبًا خطيرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - منظّمة "العفو" الدوليّة تبيّن أنَّ القانون الجنائي المصري يحمل عيوبًا خطيرة

قضيّة "أحداث المنيا"
القاهرة – أكرم علي

حذّرت منظمة العفو الدولية من عوار وعيوب خطيرة في نظام العدالة الجنائي المصري، عقب تأييد إحدى محاكم المنيا لأحكام الإعدام الصادرة في حق 37 شخصًا، وإصدار أحكام بالسجن المؤبد على 491 آخرين، على ذمّة قضية واحدة.
وأكّدت نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة حسيبة حاج صحراوي أنَّ "قرارات المحكمة الصادرة تشير مرة أخرى إلى مدى التعسف والانتقائية التي وصل إليها نظام العدالة الجنائية في مصر".
وأوضحت صحراوي أنّه "حان الوقت كي تبرئ السلطات المصرية نفسها، وتقر بأنَّ النظام القائم ليس عادلاً أو مستقلاً أو محايدًا"، مشيرة إلى أنَّ "قضاة مصر يخاطرون بجعل أنفسهم جزءًا من آلة السلطات القمعية، عبر إصدار أحكام بالإعدام والسجن مدى الحياة، بصورة جماعيّة".
وأشارت صحراوي إلى أنه "لا يجب السماح لهذا الحكم بالنفاذ، إذ يجب إلغاء أحكام الإعدام والسجن مدى الحياة، الصادرة في حق 37 و491 شخص على التوالي، ويتعين إصدار أمر فوري بإعادة محاكمة جميع المتهمين، في محاكمات عادلة، دون أن تشمل احتمال فرض عقوبة الإعدام".
وبيّنت المنظمة، في بيان لها الخميس، أنَّ "الأحكام جاءت على ذمة قضية العنف في المنيا، ولم يقم القاضي خلالها بمراجعة الأدلة، أو السماح للدفاع باستجواب شهود الإثبات، ولقد حُظر على محامي الدفاع والمتهمين حضور الجلسة الماضية، التي عُقدت في 24 آذار/ مارس الماضي، وعبّرت المحكمة خلالها عن احتمال قيامها بالحكم على 528 متهمًا بالإعدام".
يذكر أنَّ القانون المصري ينص على ضرورة قيام المفتي بمراجعة جميع أحكام الإعدام الصادرة، قبل أن تقوم المحكمة بفرضها رسميًا.
وشملت التهم المسندة إلى المتهمين ارتكاب جريمة القتل، والشروع فيه، وحرق قسم شرطة عدوي، والانتماء إلى جماعة محظورة، والمشاركة في تجمع لأكثر من خمسة أشخاص، بهدف ارتكاب الجرائم المذكورة.
وتُعارض منظمة العفو الدولية عقوبة الإعدام في جميع الظروف والأحوال، وتعتبرها العقوبة الأكثر قسوة وإهانة ولاإنسانية.
وكان وزير العدل المصري قد اتّهم المنظمات الخارجية، والدول الأجنبية، بأنها تميل إلى أهداف تطيل بقاء مصر في الأزمة، رافضًا التدخل في شأن القضاء المصري.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظّمة العفو الدوليّة تبيّن أنَّ القانون الجنائي المصري يحمل عيوبًا خطيرة منظّمة العفو الدوليّة تبيّن أنَّ القانون الجنائي المصري يحمل عيوبًا خطيرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظّمة العفو الدوليّة تبيّن أنَّ القانون الجنائي المصري يحمل عيوبًا خطيرة منظّمة العفو الدوليّة تبيّن أنَّ القانون الجنائي المصري يحمل عيوبًا خطيرة



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها
 صوت الإمارات - كولييه موج البحر أهم تصميمات "الميهي" في العيد

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates