منظّمات حقوقيّة مصريّة تدعو إلى التّحقيق مع هيئة محكمة جنايات المنيا
آخر تحديث 10:01:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكّدت أنَّ أحكام الإعدام والسجن المؤبد لم تأت إثر محاكمات عادلة

منظّمات حقوقيّة مصريّة تدعو إلى التّحقيق مع هيئة محكمة جنايات المنيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - منظّمات حقوقيّة مصريّة تدعو إلى التّحقيق مع هيئة محكمة جنايات المنيا

قلق المنظّمات الحقوقيّة من الحكم الصادر من محكمة جنايات المنيا بإعدام 37 شخصًا
القاهرة ـ مصر اليوم

طالبت 18 منظمة حقوقيّة وزير العدل المصري إحالة ملفات قضايا الإعدام، والسجن المؤبد، والإحالة إلى المفتي، التي نظرت فيها محكمة جنايات المنيا، إلى المجلس الأعلى للقضاء، والتحقيق مع هيئة المحكمة، بشأن إهدار القواعد الدنيا للمحاكمات العادلة والمنصفة.
وأعربت المنظمات، في بيان لها، عن "قلقها من الحكم الصادر من المحكمة بإعدام 37 شخصًا، وبالسجن المؤبد على 492 آخرين، على خلفية أحداث مركز شرطة مطاي، فضلاً عن قرار آخر من المحكمة نفسها، والذي تضمّن إحالة أوراق 638 شخص إلى فضيلة المفتي، لاستطلاع رأيه الشرعي بشأن الحكم بإعدامهم، على خلفية أحداث مركز شرطة العدوة".
وأوضح البيان أنّه "وفقًا لدستور 2014، والمعاهدات الدولية التي صادقت عليها مصر، فإنه يقع على عاتق الحكومة كفالة الضمانات الأساسية لمحاكمة عادلة للمتهمين، ويشمل ذلك منح الوقت والتسهيلات الكافية لإعداد دفاعهم، واستجواب شهود الإثبات، وحضور شهود النفي واستجوابهم، مع ضرورة اتّخاذ الدولة إجراءات عاجلة لإصلاح منظومة العدالة في مصر".
وترى المنظمات الموقعة أنَّ "المحكمة لم تبذل أيّ جهد في تحديد المسؤولية الجنائية لكل متهم في قضية اتُّهم فيها 545 شخص، بصورة جماعية، بقتل ضابط شرطة واحد"، معتبرة أنّه "من المستحيل أن يتم تحديد المسؤولية الجنائية الفردية في محاكمة استغرقت ثلاث جلسات، منهم جلستان لإعلان قرارين للمحكمة، إضافة إلى أنَّ القاضي لم يوضّح المسوّغات القانونية التي استند إليها في الحكم بالإعدام على 37 شخصًا، والمؤبد على 492 آخرين".
وأشار البيان إلى أنَّ "قوّات الأمن اعتقلت، منذ 30 حزيران/يونيو 2013، ما يقرب من 16 ألف شخص، لأسباب تتعلق بالعنف السياسي، وفقًا للتقديرات الحكوميّة"، مبيّنًا أنّه "لهذا السبب تبدي المنظمات الموقعة قلقها الشديد من تكرار أحكام الإعدام الجماعي، في حق كثير من المعتقلين، بسبب فشل السلطات المصرية في الحفاظ على الضمانات الأساسية للمحاكمة العادلة، وحيادية التحقيقات، لاسيما بشأن المتهمين منهم بارتكاب جرائم يُعاقب عليها بالإعدام في القانون المصري".
وشدّد البيان على أنَّ "قضيتي المنيا تسلطان الضوء على أهمية تنفيذ التوصيات التي سبق وتقدمت بها بعض المنظمات الموقعة، منذ فترة طويلة، بغية ضمان الحق في الاستئناف في قضايا الجنايات، وعدم قصر الدرجة الثانية من التقاضي على محكمة النقض".
يذكر أنَّ المنظّمات الموقعة على البيان هي الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان والقانون، وجمعية حقوق الإنسان لمساعدة السجناء، والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، ومؤسسة المرأة الجديدة، والمؤسسة المصرية للنهوض بأوضاع الطفولة، ومؤسسة حرية الفكر والتعبير، ومؤسسة قضايا المرأة المصرية، والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، ومركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، والمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، ومركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، ومركز هشام مبارك للقانون، ومركز وسائل الاتصال الملائمة من أجل التنمية، ومصريون ضد التمييز الديني (مارد)، والمنظمة العربية للإصلاح الجنائي، ونظرة للدراسات النسوية والجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعيّة، ومركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظّمات حقوقيّة مصريّة تدعو إلى التّحقيق مع هيئة محكمة جنايات المنيا منظّمات حقوقيّة مصريّة تدعو إلى التّحقيق مع هيئة محكمة جنايات المنيا



أثارت جدلاً واسعًا بين الجمهور بعدما قدّمت أغنية "الوتر الحسّاس"

تعرفي على تكلفة إطلالة شيرين أثناء إحياء حفلها في الرياض

الرياض - سعيد الغامدي
خطفت الفنانة شيرين عبد الوهاب الأضواء في الحفل الذي أحيته على مسرح أبو بكر سالم في الرّياض ضمن فعّاليّات "موسم الرّياض"، وظهرت بإطلالة باللون الأحمر. وارتدتْ شيرين فستانًا باللون الأحمر الطويل من مجموعة BronxandBanco، وتميّز بقماش الستان، والأكمام الطويلة، بينما كانت قصته ضيّقة عند منطقة الخصر والأرداف، في حين كان الفستان الأصلي بقصة صدر neck v منخفضة، غير أنه تم تعديله لتصبح القصة محتشمة أكثر وتلائم إطلالتها في المملكة، وبلغ سعره 946 دولارًا. ونسّقت الفنانة إطلالتها بمجوهرات ماسية ثمينة، تألّفت من أقراط متدلية وخواتم بألوان ترابية مع السمووكي الناعم والرموش ومن الناحية الجمالية، تألقت بشعرها المجعد القصير، واعتمدت ماكياجًا كثيفًا، ناسب لون بشرتها. ولم تخطف شيرين الأضواء بإطلالتها في الحفل فقط، بل أثارت جدلاً واسعًا بين ا...المزيد

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 14:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين
 صوت الإمارات - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين

GMT 01:30 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش على أعتاب العودة إلى صفوف "ميلان" الإيطالي

GMT 00:44 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 00:44 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 02:03 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي في مواجهة سهلة أمام أتالانتا لحسم التأهل

GMT 00:54 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لامبارد يستقر على رحيل 3 لاعبين من تشيلسي

GMT 00:52 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لامبارد يستقر على رحيل 3 لاعبين من تشيلسي

GMT 23:52 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يؤكد إيدرسون لن يتمكن من المشاركة أمام ليفربول

GMT 16:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء فعاليات مهرجان "المدن القديمة" بمشاركة المغرب كضيف شرف

GMT 16:28 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تقنيات جديدة تبعث جدار برلين إلى الحياة مرة أخرى بعد 30 سنة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates