مواقع الجيش البريطاني غرب ويلز ثكنات خاصة بتدريب الانتحاريين والمتطرفين
آخر تحديث 17:48:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تساعد تضاريسها الوعرة على إعداد الجنود وتأهيلهم جسديًا ونفسيًا للحرب

مواقع الجيش البريطاني غرب ويلز ثكنات خاصة بتدريب الانتحاريين والمتطرفين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مواقع الجيش البريطاني غرب ويلز ثكنات خاصة بتدريب الانتحاريين والمتطرفين

تدريبات مكثفة في مواقع غرب ويلز
لندن ـ ماريا طبراني

كشف أحد الضباط البريطانيين العاملين في وحدة مكافحة التطرف في ويلز البريطانية، أنَّ المتطرفين يتلقون تدريبات مكثفة في مواقع غرب ويلز مثل سرديجون وبوويز وبيمبروكشاير.

وأكد المحقق كونستابل غاريث جونز، أنَّ المتورطين في مثل هذه الأفعال، يشاركون في الأنشطة التي تبدو عادية، داخل  المجتمع البريطاني؛ ولكن لديهم دوافع خفية، وأضاف متحدثًا إلى المجلس الحاكم في سرديجون، أن القضايا المتعلقة بالتطرف لم تقتصر على المدن الكبيرة.

وتعود حوادث الأنشطة المتطرفة في ويلز إلى عام 1998، عندما انتشرت التقارير التي تزعم بأنَّ الداعية المتشدد "أبو حمزة المصري" أرسل مجموعة تضم عشرة متطرفين للتدريب في منارات بريكون، في باويس وهي مقاطعة ريفية كبيرة وسط ويلز.

وتعد هذه المنطقة من أحد المواقع التي يستغلها الجيش البريطاني لتدريب أفراده، حيث تساعد تضاريسها الوعرة على إعداد الجنود بشكل جيد، بما في ذلك أفراد قوات الخدمات الجوية الخاصة "SAS"، لتأهيلهم جسديًا ونفسيًا للحرب.

وصوَّرت في عام 2005، كاميرات وسائل الإعلام، اثنين من الانتحاريين الذين نفذوا اعتداءات السابع من تموز/ يوليو في بريطانيا، وهما محمد صديق خان وشهزاد تنوير، وهم يلتقون في سباق الزوارق التي ينظمه مركز "وايت ووتر" المحلي في بالا، شمال ويلز.

واعتقلت السلطات البريطانية بعدها بخمسة أعوام، ثلاثة أشخاص يشتبه في كونهم متطرفين من كارديف كجزء من جماعة متطرفة تحاكي تنظيم "القاعدة"، خططت لشن سلسلة من الهجمات على بريطانيا، على غرار هجمات مومباي المتطرفة عام 2008.

وكانت وسائل الإعلام البريطانية قد التقطت صورًا للثلاثة أشخاص وهم عمر لطيف (28 عامًا)، وجوروكانث ديساي (30عامًا)، وعبد مياح، (25عامًا)، وهم يعقدون سلسلة من الاجتماعات السرية مع محمد شودري وشاه الرحمن في حديقة البلاد في ويلز.

بينما درس أحد الرجال المتورطين في مقتل الجندي الأميركي، لي ريغبي، في أحد شوارع العاصمة البريطانية لندن العام الماضي، مايكل أديبوال، اللغة العربية في المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية السابق في هايميد، بالقرب من منطقة ليانيبيدر في ويلز، الذي أنشأه رجال الدين العراقيون.

وأضاف المحقق جونز وهو يتحدث إلى أعضاء المجلس، "حضر هذا الشاب دروس معهد العلوم الإنسانية لبعض الوقت، وبعد كل ذلك من الإنصاف أن نقول إنَّه تواصل بين المتطرفين لشن هجمات شنيعة في المملكة المتحدة".

 

    

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواقع الجيش البريطاني غرب ويلز ثكنات خاصة بتدريب الانتحاريين والمتطرفين مواقع الجيش البريطاني غرب ويلز ثكنات خاصة بتدريب الانتحاريين والمتطرفين



تميّزت في مناسبات عدة بفساتين بقماش الدانتيل

نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مُستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - صوت الإمارات
تعدّ دوقة كامبريدج كيت ميدلتون مِن أكثر النساء أناقة في العائلة الملكية البريطانية وحول العالم، وفي أي مناسبة تشارك فيها، تنجح بأن تخطف الأنظار بأناقتها ورقيّها حتى باتت أيقونة للموضة وتتطلّع إليها النساء لكي تستوحي منها أجمل الإطلالات سواء فساتين السهرة، أو الإطلالات الكاجول. الآن حان دورك، إليك 6 نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مستوحاة من كيت ميدلتون. الفساتين الراقية هي إحدى اختيارات كيت الكلاسيكية في خزانتها، نجد الفساتين الراقية بقصة A-line والتي تحدد خصرها مع التنورة الواسعة وهي إطلالة تناسب قوامها الممشوق. سواء تفصّلين الفساتين المشابهة بأكمام طويلة أو قصيرة، تأكدي أنك ستخطفين الأنظار بأناقتك. الدانتيل قماش أنثويّ وراقٍ، وكيت ميدلتون تألقت في مناسبات عدة بفساتين تميّزت بقماش الدانتيل الأنيق، مثل إطلالتها بفستان ميدي ...المزيد

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 09:26 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

بيرنلي الإنجليزي يعلن تمديد عقد قائده بن مي

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 00:30 2014 الثلاثاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أضيفي القهوة العربيّة إلى خلطة الحناء لشعر بنيّ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates