موجة احتجاجات اجتماعية في محافظات تونسية للمطالبة بفرص عمل ومحاربة الفساد
آخر تحديث 23:12:58 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"الداخلية" تفرض حظرًا للتجول في القصرين خوفًا من اتساع رقعتها

موجة احتجاجات اجتماعية في محافظات تونسية للمطالبة بفرص عمل ومحاربة الفساد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - موجة احتجاجات اجتماعية في محافظات تونسية للمطالبة بفرص عمل ومحاربة الفساد

وزارة الداخلية التونسية
تونس ـ كمال السليمي

تصاعدت موجة الاحتجاجات الاجتماعية في عدد من المحافظات الداخلية في تونس الأربعاء، للمطالبة بالتنمية وفرص العمل ومحاربة الفساد، فيما شارك رئيس الوزراء الحبيب الصيد في منتدى دافوس الاقتصادي وسط تطلعات لحشد دعم دولي للاقتصاد التونسي المتردي.

وانتقلت التظاهرات المطالِبة بالتشغيل من محافظة القصرين (غرب البلاد) إلى مدن "المكناسي" و"الرقاب" و"تالة" و"قفصة" و"سليانة" و"زغوان"، ورفع المحتجون شعارات: "التشغيل استحقاق يا عصابة السراق" و"شغل حرية كرامة وطنية".

وكانت وزارة الداخلية التونسية فرضت حظرًا للتجول في مدينة القصرين منذ الساعة السادسة مساءً إلى الخامسة صباحًا بدءًا من يوم الثلاثاء، وذلك بعد اشتباكات بين الأمن ومتظاهرين أحرقوا إطارات المطاط وأغلقوا طرق المدينة. وشدد الناطق باسم وزارة الداخلية وليد اللوقيني، على أن أجهزة الوزارة "تحمي حق التظاهر السلمي وتعتبر أن مطالب المحتجين مشروعة"، مشيرًا إلى بعض "المندسين" الذين اقتحموا مقار حكومية لتنفيذ عمليات سرقة ونهب، ما استوجب تدخل قوات الأمن.

وصفت وحدات من الجيش التونسي بالمدفعية والطيران الحربي عددًا من المسالك الجبلية في المرتفعات المتاخمة لمدينة القصرين وسط غربي تونس بعد رصد تنقلات للمجموعات الإرهابية من خلالها.
وأفاد الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسية بلحسن الوسلاتي في تصريحات الأربعاء بأنه تم نشر قوات عسكرية إضافية في مواقع مختلفة حول المدينة لمنع أي محاولة من هذه المجموعات الإرهابية لاستغلال الوضع الحالي هناك، من خلال التستر بالتحركات الاجتماعية للمواطنين لاستهداف التشكيلات العسكرية والأمنية التي انتشرت بالمدينة لحماية المقرات السيادية والمنشآت العمومية والخاصة.

واستمرت الاحتجاجات في القصرين لليوم الرابع على التوالي، لتشمل عددًا من المناطق المجاورة وسط مخاوف من اتساع رقعة الاحتجاجات تمامًا كما حصل قبل خمس سنوات.

وشهدت مناطق مختلفة في ولاية القصرين سقوط العشرات من الجرحى في صفوف المحتجين أغلبها حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع بينما أصيب ثلاثة من عناصر الأمن والجيش خلال المواجهات.
وقال مصدر إعلامي من المدينة إن محتجين تجمعوا في وسط المدينة وفي منطقتي حي الزهور وحي النور بالقصرين وأشعلوا العجلات المطاطية كما أغلقوا طريقًا رئيسيًا، كما خرجت احتجاجات في مدينة تالة المجاورة. ودفع الجيش بوحدات لحماية المقرات الحكومية في الجهة تحسبًا لوقوع أعمال شغب وفوضى.

وذكر ناشط من سيدي بوزيد أن منطقتي منزل بوزيان والمكناسي في الجهة شهدتا تحركات احتجاجية مساء أمس، وهناك مخاوف من اتساع رقعة الاحتجاجات نحو مدن أخرى.
وفي حديث إلى إذاعة "موزاييك أف إم" الخاصة، أكد الوالي الشاذلي بو علاق أن السلطات المحلية في صدد الاستماع للمتظاهرين. وأضاف: "نحن نستقبل بعض الشباب وأصحاب الشهادات العليا بالمجموعة، نستمع إليهم ونحاورهم ونسجل مطالبهم"

وتواجه الحكومة الحالية اتهامات بالبطء في ترجمة المشاريع المعلنة على الأرض منذ 2010، إلى جانب اتهامات بالتغاضي عن توسع الفساد الإداري، وهو أحد الأسباب الرئيسية التي غذت احتجاجات القصرين مع إعلان العاطلين عن وجود تلاعب بقائمة منتدبين في الوظيفة العمومية.

وأكد الاتحاد العام التونسي للشغل، في بيان الأربعاء بمناسبة مرور 70 عامًا على تأسيسه مواصلة انخراطه في الدور الاجتماعي الذي اضطلع به منذ لحظة التأسيس المتمثل في الاصطفاف وراء قضايا الكادحين والعمل على تجاوز الوضع القائم في البلاد خلال هذه المرحلة، نحو الدفع في اتجاه تحقيق أهداف الانتفاضة الشعبية التونسية المتمثلة في التشغيل والتنمية والكرامة، وإنجاح مرحلة الانتقال الديمقراطي، وأكد تمسكه بالوقوف ضد مشاريع التقسيم والتجزئة والطائفية التي تستهدف دول المنطقة. 
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موجة احتجاجات اجتماعية في محافظات تونسية للمطالبة بفرص عمل ومحاربة الفساد موجة احتجاجات اجتماعية في محافظات تونسية للمطالبة بفرص عمل ومحاربة الفساد



مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف بأسلوب طريقة دوقة ساسكس من التصاميم المميزة

لندن ـ ماريا طبراني
بأناقتها وجرأة اختيارها التصاميم الفاخرة والفريدة من نوعها، ها هي الدوقة ميغان ماركل meghan markle تتألق باختيارها معاطف طويلة للشتاء مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة الأحب على قلبها. واكبي من خلال الصور أجمل معاطف الدوقة ميغان ماركل meghan markle الطويلة والمناسبة للشتاء خصوصاً أنها تختار أسلوباً فريد من نوعه في عالم الموضة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: ميغان ماركل تسير على خُطى إليزابيث الثانية في أزيائها اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle موضة المعطف الطويل والكارو بلوني الزيتي والنيلي من دار Burberry مع القصة المستقيمة التي لا تتخلى عنها خصوصاً من خلال تنسيقه مع بناطيل واسعة وموحدة من ناحية اللون. كما اختارت الدوقة ميغان ماركل meghan markle معاطف طويلة للشتاء بألوان كلاسيكية كالمعطف الاسود مع الرباط من دار Calvin...المزيد

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates