موسكو تحذر رعاياها من السفر إلى تركيا ولافروف يلغي زيارته إلى أنقرة
آخر تحديث 21:36:56 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

القضية تتفاعل بسرعة وقلق يغزو الساحة الدولية عقب إسقاط مقاتلة روسية

موسكو تحذر رعاياها من السفر إلى تركيا ولافروف يلغي زيارته إلى أنقرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - موسكو تحذر رعاياها من السفر إلى تركيا ولافروف يلغي زيارته إلى أنقرة

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
موسكو ـ حسن عمارة

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الثلاثاء، إلغاء زيارته الرسمية إلى تركيا التي كانت مقررة غدا الأربعاء، بعد أن أسقط الجيش التركي طائرة حربية روسية على الحدود السورية.

وأكد لافروف في تصريحات نقلها التلفزيون: "اتخذنا قرارًا بإلغاء اللقاء المقرر غدًا في اسطنبول مع وزير الخارجية التركي"، متذرعًا بـ "الخطر الإرهابي المتزايد في تركيا"، مشيرا إلى أن "السلطات الروسية تنصح مواطنيها بعدم السفر إلى تركيا بسبب عدد الأعمال المتطرفة فيها".

وأضاف أن "عدد الأحداث المتطرفة على الأراضي التركية لا يقل بحسب تقديراتنا عما هو في مصر؛ لذلك ننصح مواطنينا بعدم الذهاب إلى تركيا لغايات سياحية أو أخرى".

وعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الثلاثاء، اجتماعًا أمنيًا مع موسعًا في المجمع الرئاسي في أنقرة؛ لبحث تداعيات إسقاط الطائرة الروسية المقاتلة "سوخوي 24" الذي أسفر عن مقتل طيار وأسر آخر.
وتوالت ردود الفعل الدولية عقب الحادث، حيث دعت الحكومة الألمانية، الجانبين إلى ضبط النفس والحذر من التصعيد، بينما اعتبر مصدر في الحكومة السورية أن إسقاط الطائرة يؤكد دعم تركيا للإرهاب.

ووصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إسقاط تركيا لمقاتلة روسية بأنه "طعنة في الظهر نفذها شركاء المتطرفين"، مضيفا أن الواقعة ستكون لها عواقب خطيرة على العلاقات بين موسكو وأنقرة.

وأوضح خلال حديثه في منتجع "سوتشي" على البحر الأسود قبل اجتماعه مع العاهل الأردني الملك عبد الله، أن الطائرة التي أسقطت والتي تقول تركيا إنه جرى تحذيرها مرات عدة هوجمت داخل سورية عندما كانت على بعد كيلومتر من المجال الجوي التركي وسقطت على مسافة أربعة كيلومترات عن الحدود في الأراضي السورية.

وأفاد بوتين: "الخسارة هي بمثابة طعنة في الظهر وجهت إلينا من قبل المتآمرين مع المتطرفين، ولا يسعني وصف ما حصل اليوم بشكل آخر، لن نتسامح أبدًا مع ارتكاب جرائم مثل تلك التي وقعت اليوم".
ومن جانب أخر، أكد بوتين أن المقاتلة الروسية "سوخوي-24" التي أسقطها الطيران التركي قرب الحدود السورية لم تكن تهدد تركيا، مشيرًا إلى أنها أصيبت في الأراضي السورية على بعد كيلومتر من الحدود التركية.
وذكر بوتين: "طائرتنا وطيارونا لم يكونوا يشكلوا أي تهديد لتركيا، المقاتلة تحطمت على بعد أربعة كيلومرات من الحدود".

وأردف: "أقمنا على الدوام علاقات حسن جوار مع تركيا لكن أيضًا علاقات ودية مع الحكومة، لا أعلم من المستفيد مما حصل اليوم، بالتأكيد ليس نحن".

إلى ذلك، عبّر الرئيس الروسي عن أسفه لأن أنقرة طلبت عقد اجتماع طارئ لحلف شمال الأطلسي الذي تنتمي إليه بدلًا من بحث هذه المسألة مباشرة مع موسكو.
وأوضح متحدثون باسم فصائل مقاتلة في سورية وناشطون إعلاميون معارضون، مقتل أحد الطيارين الروسيين اللذين سقطا في ريف اللاذقية الشمالي غرب سورية، إثر إسقاط تركيا لطائرتهما عند الحدود السورية التركية.
ويذكر أن مصادر في رئاسة الجمهورية التركية، أعلنت أن مقاتلة يعتقد بأنها روسية من طراز "سوخوي 24"، أسقطت بموجب قواعد الاشتباك، عقب انتهاكها المجال الجوي التركي عند الحدود مع سورية، وتجاهلها التحذيرات.
 
وسقطت الطائرة الحربية صباح الثلاثاء في منطقة "باير بوجاق" أو ما تعرف بـ "جبل التركمان" في ريف محافظة اللاذقية شمال غربي سورية بالقرب من الحدود التركية.

وأكدت رئاسة الأركان التركية تحذيرها للطائرة الحربية التي اخترقت الأجواء التركية عشر مرات خلال خمس دقائق، إلا أنها واصلت انتهاكها، وبموجب قواعد الاشتباك قامت طائرتان تابعتان للقوات الجوية التركية من طراز "إف-16"، بإسقاط الطائرة المذكورة، ونشرت وسائل الإعلام صورًا قالت إنها لجثة الطيار الروسي بحوزة فصائل المعارضة في ريف اللاذقية.

يُشار إلى أن تركيا تشكل بالنسبة إلى الروس الوجهة السياحية الرئيسة مع مصر التي توقفت جميع الرحلات الجوية إليها بعد تحطم الطائرة من طراز "ارباص" الروسية في سيناء.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موسكو تحذر رعاياها من السفر إلى تركيا ولافروف يلغي زيارته إلى أنقرة موسكو تحذر رعاياها من السفر إلى تركيا ولافروف يلغي زيارته إلى أنقرة



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

دبي - صوت الإمارات
تعتمد الممثلة اللبنانية سينتيا خليفة على اللون الأسود في غالبية إطلالاتها الرسمية، ولكن مع تعديلات طفيفة تجعل أناقتها مميزة. حيث تألقت النجمة خلال عرض فيلمها، بفستان أسود ضيق قصير، ونسقته مع سترة ملونة، كما ارتدت جوارب سوداء سميكة، وانتعلت جزمة بيضاء من الجلد اللامع وبكعب عريض. وخلال مشاركتها في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الرابعة والأربعين، بدت النجمة جذابة بفستان أسود خالٍ من الأكمام، وزينته بمشبك ألماسي، ووضعت أقراطاً من نوع Cascade earrings ألماسية. الزي حمل توقيع المصممة مرمر حليم، وانتعلت صندلاً من جيمي تشو Jimmy Choo، وتزينت بمجوهرات من تصميم نور شمس. كما تألقت النجمة خلال مشاركتها في مهرجان البحر الأحمر الدولي في دورته السابقة بفستان أسود يزدان بالريش وبعقدة كبيرة من الوراء. ووضعت قفازات سوداء طويلة من الساتان ا...المزيد

GMT 21:17 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"
 صوت الإمارات - محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 19:15 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 صوت الإمارات - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 00:26 2015 السبت ,03 كانون الثاني / يناير

سامح حسين يبدأ تصوير "أعود لرشدي" الأسبوع المقبل

GMT 13:53 2013 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

خوذة جديدة لأمان راكبي الدراجات الهوائية

GMT 16:02 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

حسين الحمادي يؤكد أن الخدمة الوطنية تصقل المهارات التربوية

GMT 18:40 2019 السبت ,13 تموز / يوليو

اكتشفي اتكيت الأعراس للحصول على زفاف مميّز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates