نتنياهو يدعو يهود فرنسا إلى الهجرة نحو فلسطين المحتلة بوصفها أرض الأجداد
آخر تحديث 19:25:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضح أنَّ الهجمات الأخيرة المتطرفة أثارت مخاوفهم من العيش في باريس

نتنياهو يدعو يهود فرنسا إلى الهجرة نحو فلسطين المحتلة بوصفها "أرض الأجداد"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نتنياهو يدعو يهود فرنسا إلى الهجرة نحو فلسطين المحتلة بوصفها "أرض الأجداد"

الاراضي فلسطينية
القدس المحتلة ـ مازن الأسعد

دعا رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، يهود فرنسا للهجرة إلى فلسطين بوصفها "أرض الآباء والأجداد لليهود"، قائلًا "إنَّ دولة إسرائيل تستقبل بأيدٍ مفتوحة كل اليهود حول العالم؛ لأنه لا يوجد لهم سوى هذه الأرض التي تحقق لهم الأمن".

وجاءت أقوال نتنياهو في الكلمة القصيرة التي ألقاها، الثلاثاء، في مراسم دفن اليهود الأربعة في مدينة القدس، مؤكدًا أنَّ "سر قوة الشعب اليهودي هي وحدة هذا الشعب والإيمان والمسؤولية المشتركة التي تربطنا جميعًا، وهذا مصدر قوتنا وصمودنا، وقوة هذا الشعب القديم الذي تجاوز كافة الصعاب".

وأضاف "اليوم يوجد لدينا دولة من شعبنا، صحيح ما يقال بأنَّ الشعب اليهودي له الحق بالعيش آمنًا في أي بقعة في العالم، ولكن في قلوبكم تدركون بأنه لا وجود إلا أرض واحدة، هي دولة إسرائيل الوطن التاريخي، التي تستقبل كل اليهود بيدين مفتوحتين، واليوم أكثر من أي وقت مضى بأنَّ إسرائيل هي الوطن الحقيقي لنا".

ومن جهته اعتبر الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، الثلاثاء، أنَّه من غير المقبول أن يشعر اليهود بالخوف حين يسيرون في شوارع أوروبا وهم يضعون إشارات تدل على انتمائهم الديني.

وتابع  ريفلين خلال مراسم التشييع "لا يمكننا السماح في العام 2015 وبعد 70 عامًا على انتهاء الحرب العالمية الثانية، أن يخاف اليهود من السير في شوارع أوروبا وهم يضعون القلنسوة"، مجددًا دعوته يهود فرنسا للهجرة إلى فلسطين قائلًا "لا يمكنكم العودة إلى ارض أجدادكم بدافع اليأس أو بسبب الدمار أو ويلات التطرف والخوف".

وفي السياق ذاته، أعرب عشرات اليهود الفرنسيين عن شعورهم بأنَّه تحت حصار معاداة السامية، حيث يؤكدون أن الهجمات الأخيرة في الأسبوع الماضي زادت الخوف، مشيرين إلى أنَّهم أصبحوا غير متأكدين من مستقبلهم في فرنسا، فيما تتجه أعينهم إلى الأرض المحتلة التي تمزقها الصراعات، باعتبارها ملاذا آمنا.

وأبدت جاكلين كوهين، صاحبة متجر فني في شارع قصر روزييه في الحي اليهودي، حيث العديد من متاجر اليهودية التجارية، والتي أغلقت أبوابها صباح الاثنين الماضي، مخاوفها من العمليات المتطرفة، قائلة "إنها الحرب هنا، في وسط تل أبيب سنشعر بالأمان، أكثر من باريس".

وأضافت كوهين "في إسرائيل توجد القبة الحديدية لحمايتنا"، في إشارة إلى نظام الدفاع المضاد للصواريخ، "هنا نشعر بأننا ضعفاء ومكشوفين، نخشى من أن نرسل أطفالنا إلى المدارس".

هذا وكثف اليهود الفرنسيون من قلقهم بعد الهجوم المتطرف الذي استهدف متجرًا يهوديًا شرق باريس، وقتل أربعة رهائن في تلك الواقعة.

ومن جهته، ذكر الأمين العام للمؤتمر اليهودي الأوروبي سيرج كواغينبام، أنَّ ضحايا الهجوم الأربع تم دفنهم الثلاثاء في القدس، وذلك بسبب مخاوف من تدنيس قبورهم في فرنسا، حيث ينعدم الشعور بالأمن بين اليهود.

ونوّه كواغينبام إلى أنَّ هجوم المتجر اليهودي، جاء نقطة تحول بين يهود فرنسا، في ظل الموجة الأخيرة لمعاداة السامية، بما في ذلك القذف بالقنابل الحارقة والهجمات على المعابد والمحلات التجارية في الأحياء اليهودية في باريس، والذي يتزامن مع توغل إسرائيل في قطاع غزة في الصيف الماضي.

يُشار إلى أنَّ فرنسا في 2014، باتت وللمرة الأولى منذ إعلان قيام دولة "إسرائيل" في 1948، المصدر الأول للهجرة اليهودية من العالم إلى الأرض المحتلة، إذ غادرها أكثر من 6600 يهودي للاستقرار في الدولة العبرية مقابل 3400 عام 2013.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتنياهو يدعو يهود فرنسا إلى الهجرة نحو فلسطين المحتلة بوصفها أرض الأجداد نتنياهو يدعو يهود فرنسا إلى الهجرة نحو فلسطين المحتلة بوصفها أرض الأجداد



GMT 04:27 2022 الخميس ,23 حزيران / يونيو

نصائح في الديكور لحمّام الضيوف
 صوت الإمارات - نصائح في الديكور لحمّام الضيوف

GMT 04:17 2022 الثلاثاء ,21 حزيران / يونيو

الطراز الإنكليزي في الديكور يُحقق الراحة والدفء
 صوت الإمارات - الطراز الإنكليزي في الديكور يُحقق الراحة والدفء

GMT 09:22 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 06:00 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

البروفيسور «فهلو» ملهم المصريين

GMT 02:44 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

الفاشينيستا جمال النجادة ملهمة إطلالتك في رمضان

GMT 17:31 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

حسين ناصري يسترجع ذكريات دقيقة للأحداث في عام 2003

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 18:08 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"لامبورغيني" تكشف عن أول سيارة رباعية رياضية بطراز "أوروس"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates