نزوح سُكّان الكرفانات في خزاعة إثر اجتياح مياه الأمطار لعدد كبير منها
آخر تحديث 15:07:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"الحِراك الشعبي" ينظّم أولى فعّالياته لإنقاذ البلدة من "كوارث" الشتاء

نزوح سُكّان "الكرفانات" في خزاعة إثر اجتياح مياه الأمطار لعدد كبير منها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نزوح سُكّان "الكرفانات" في خزاعة إثر اجتياح مياه الأمطار لعدد كبير منها

نزح سُكّان الكرفانات بسبب الأمطار
غزة– محمد حبيب

نزح سُكّان الكرفانات، التي تمّ تسليمها للمواطنين المدمّرة بيوتهم جراء الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة، في بلدة خزاعة شرق مدينة خان يونس جنوب القطاع، بعد اجتياح مياه الأمطار لعدد كبير منها.

وأكد سُكان البلدة إنَّ مياه الأمطار اجتاحت سُكّان الكرفانات في خزاعة بعد سقوط كميّة كبيرة من الأمطار عليها، ما دفعهم إلى تركها والنزوح منها إلى مكان أكثر أمانًا للاحتماء من مياه الأمطار.

وأشار سُكّان الكرفانات أنهم شكوا قبل هطول الأمطار بعدّة أيام من سوء الموقع التي وضعت فيها؛ لأنّ المياه تتجمع بها، وتشكّل سيولًا جارفة نحوها.

كما شكا السكان من انقطاع التيار الكهربائي بشكل كامل عنهم؛ لعدم وجود مانع للصواعق في الكرفانات لأنها مصمّمة من الحديد، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث ماس كهربائي.

وأبدى أصحاب الكرفانات استياءهم الشديد من عدم أخذ الجهات المصمّمة للكرفانات بعين الاعتبار ملائمتها لفصل الشتاء، وطالبوا الجهات المعنيّة بسرعة التحرك لوقف مسلسل معاناتهم المتواصل، وتوفير منازل تتناسب مع فصل الشتاء بدلًا من كرفانات لا تقي برد الشتاء.

وطالب رئيس الحراك الشعبي في بلدة خزاعة، محمد النجار، مؤسسة الرئاسة والحكومة بإعلان بلدة خزاعة بشكل رسمي منطقة منكوبة، بكل ما يتبع هذا الإعلان من استحقاقات وإجراءات.

وأضاف :"ما حدث في الحرب الأخيرة على قطاع غزة هو دليل على غطرسة وعنجهيّة الاحتلال والتي هدفت لضرب جميع نواحي الحياة في القطاع، وكان لخزاعة نصيب الأسد مما جرى من أحداث قتل وتشريد وتجريف وقصف جوي وبري ومدفعي واعتقالات، الأمر الذي نشر رائحة الموت والدمار بكل شبر فيها ومارس كل أنواع القتل والبطش والتخويف."

وجاء ذلك خلال أولى فعّاليات الحِراك الشعبي في خزاعة، والتي عقدت علي مدخل بلدة خزاعة شرقي مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، الأحد الماضي، بمشاركة العشرات من سكانها، خاصة المتضرّرين بفعل العدوان الإسرائيلي الأخير.

ورفع المشاركين يافطات كُتب عليها "أنقذوا خزاعة، أعيدوا خزاعة علي رأس أولوياتكم، انقطاع خدمة الاتصالات يعزلنا عن العالم، رفقًا بأطفالنا من برد الشتاء، حصر الأضرار بطئ، البلدية بلا آليّات ولا مُعدّات، ماذا نفعل بكهرباء 140 فولت."

وتابع النجار: "كنا نتوقع أنَّ يكون رد فعل من المؤسسات والشركات المؤثرة وكل ما يعنيه الأمر بحجم التضحيات والكارثة، لكن للأسف خابت ظنوننا، لقد عانينا قصورًا من أداء شركة الكهرباء ومصلحة مياه بلديات الساحل"، مستنكرًا ما فعلته شركة الاتصالات الفلسطينية من خلع أعمدة الاتصال، وكذلك وتباطؤ حصر الأضرار وتأخر دفع التعويضات للمتضررين.

وأشار إلى المخاطر والكوارث التي ستعصف البلدة مع بدايات فصل الشتاء وما قد يتبعه من أضرار متوقعه دون وجود معالجات حقيقية لهذه الأزمات، ولذلك قررنا نحن أبناء بلدة خزاعة نتيجة لما ما رأيناه من تقصير وتجاهل تجاه بلدتنا أنَّ ننظّم حراكًا شعبيًا ليكون طريقنا للتعبير عن خيبة أملنا من أعمال الإغاثة، التي كنا نتوقعها تجاه خزاعة وأنَّ يكون هذا الحِراك وسيلتنا للاحتجاج تجاه كل من تجاهلنا وقصر بحقنا.

كما دعا "الاونروا" للإسراع في أعادة إعمار مدرسة خزاعة الابتدائية التابعة لها، والتي تعرضت لتدمير كبير، مضيفًا: "الكرافانات التي تمّ تسليمها لبعض أصحاب منازل الهدم الكلي ليست حل ويجب ألا نتوقف عندها".

وطالب النجار شركة الكهرباء بإصلاح شبكة كهرباء خزاعة بأسرع وقت، لأن موسم الأمطار يهدّد الشبكة المتاحة التي هي بالأساس ضعيفة ولا تلبي احتياجات السكان.

وناشد وزارة الأشغال والإسكان العامة بسرعة تعبيد الطرقات البلدة ومداخلها؛ فقد دخلنا موسم الشتاء والأمطار ستحاصر البلدة قريبًا، وحث المؤسسات الإغاثة العاملة في غزة العمل لتلبية احتياجات سكان البلدة المتضرّرين وتقديم الخدمات الهم بشكل نوعي.

وحثّ المؤسسات الإغاثية العاملة في غزة العمل لتلبية احتياجات سكان خزاعة المتضرّرين وتقديم الخدمات لهم بشكل نوعي، وعلى وزارة الحكم المحلي تسخير جزء كبير من طاقاتها على تدعيم بلدية خزاعة وزيادة قدرتها العملية والتشغيلية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نزوح سُكّان الكرفانات في خزاعة إثر اجتياح مياه الأمطار لعدد كبير منها نزوح سُكّان الكرفانات في خزاعة إثر اجتياح مياه الأمطار لعدد كبير منها



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

دبي - صوت الإمارات
تعتمد الممثلة اللبنانية سينتيا خليفة على اللون الأسود في غالبية إطلالاتها الرسمية، ولكن مع تعديلات طفيفة تجعل أناقتها مميزة. حيث تألقت النجمة خلال عرض فيلمها، بفستان أسود ضيق قصير، ونسقته مع سترة ملونة، كما ارتدت جوارب سوداء سميكة، وانتعلت جزمة بيضاء من الجلد اللامع وبكعب عريض. وخلال مشاركتها في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الرابعة والأربعين، بدت النجمة جذابة بفستان أسود خالٍ من الأكمام، وزينته بمشبك ألماسي، ووضعت أقراطاً من نوع Cascade earrings ألماسية. الزي حمل توقيع المصممة مرمر حليم، وانتعلت صندلاً من جيمي تشو Jimmy Choo، وتزينت بمجوهرات من تصميم نور شمس. كما تألقت النجمة خلال مشاركتها في مهرجان البحر الأحمر الدولي في دورته السابقة بفستان أسود يزدان بالريش وبعقدة كبيرة من الوراء. ووضعت قفازات سوداء طويلة من الساتان ا...المزيد

GMT 21:17 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"
 صوت الإمارات - محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 19:15 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 صوت الإمارات - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 04:15 2015 الخميس ,12 شباط / فبراير

أناقة ولمسة دخانية على عيونك في خطوات بسيطة

GMT 06:20 2014 الثلاثاء ,09 أيلول / سبتمبر

"الاحتلال" في دور العرض المصريَّة خلال عيد الأضحى

GMT 14:15 2013 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

"الأنا والآخر" المبدع يستكشف نقيضه

GMT 04:16 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض مسرحية "الجميلة والوحشين" عبر التلفزيون المصري

GMT 02:19 2015 الثلاثاء ,06 كانون الثاني / يناير

محافظ مدينة مأرب اليمنية يؤكد أن النفط والغاز في خطر

GMT 21:43 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

شرطة دبي تفاجئ شاب ألغى زواجه بسبب رحلة طيران
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates