نواب إسرائيليون يطرحون مشروع قانون لصلاة اليهود في الأقصى
آخر تحديث 07:33:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مستوطنون يستولون على محال تجارية في القدس

نواب إسرائيليون يطرحون مشروع قانون لصلاة اليهود في الأقصى

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - نواب إسرائيليون يطرحون مشروع قانون لصلاة اليهود في الأقصى

عصابات المستوطنين اليهود
القدس المحتلة - ناصر الأسعد

قدم عدد من نواب اليمين المتطرف في الكنيست الإسرائيلي الثلاثاء، الى إدارة الكنيست مشروع قانون، يهدف لإفساح المجال أمام عصابات المستوطنين اليهود لأداء صلواتهم في رحاب الحرم القدسي الشريف والمسجد الأقصى المبارك. 
ورغم ان فرص هذا القانون شبه معدومة في الولاية البرلمانية الحالية، إلا أنه يدل على استمرار محاولات عصابات المستوطنين، وداعميهم، لقلب الوضع القائم في المسجد الأقصى، 
فقد قدم النائب المستوطن المتطرف بتسلئيل سموتريتش من كتلة "البيت اليهودي"، ومعه عدد من نواب كتلته ومن حزب "الليكود"،  مشروع قانون يهدف ضمنا منح اليهود "الحق" في الصلاة في الحرم القدسي الشريف والمسجد الاقصى المبارك، من خلال تعديل لقانون "الحفاظ على الأماكن المقدسة" المقرر في الكنيست منذ العام 1967.
وينص التعديل على ادخال عبارة فضفاضة، إلى قانون حماية الأماكن الدينية لمختلف الأديان، بشكل يجعل "الحق" في أداء الصلاة في "أي مكان وأي وقت"، للجميع وليس فقط لأصحاب المكان المقدس، وواضح أنهم يستهدفون المسجد الأقصى المبارك. وهذا ما تعزز أكثر في تفسيرهم للقانون، إذ جاء في نص التفسير، أن المحكمة العليا الإسرائيلية ألمحت في الكثير من قراراتها، الى أن القانون القائم "لا يدافع بشكل واضح عن حرية العبادة، وأنه يكتفي فقط بحرية الوصول الى الأماكن المقدسة، وأن هذا يخلق اشكالية في النظام التقدمي في إسرائيل"، حسب تعبيرهم. 
ويضيف المبادرون في تفسيرهم للقانون، "بناء عليه فإننا نقترح اضافة حرية العبادة لكل أبناء الديانات، إلى جانب حرية الوصول الى هذه الأماكن، وبشكل يضمن الحق الأساس الذي يضمن حرية الصلاة في كل مكان ولكل شخص"، بمعنى ليس فقط لأصحاب المكان.
وغالبية النواب المبادرين، هم من التيار الديني الصهيوني المسيطر على مستوطنات الضفة، وهم من يقودون حملات اقتحام المسجد الاقصى المبارك. ويسعى هذا التيار منذ سنوات طويلة لفرض أماكن وأوقات صلاة لليهود في الحرم القدسي الشريف، إلا أن هذه المبادرات تصطدم بحاجزين اثنين، الأول سياسي، من الحكومة ورئيسها، الذين يعرفون مدى انعكاسات مثل هذه المبادرة، وبموازاة ذلك، هو الرفض الحاد من اليهود المتدينين المتزمتين "الحريديم"، ومعهم الحاخامية الإسرائيلية الكبرى وهي أعلى مؤسسة دينية رسمية، إذ يرفضون أصلا الدخول الى الحرم القدسي ويعتبرونه اعتداء على الشريعة اليهودية، التي حظرت عليهم دخول المكان، الى حين يأتي المسيح لأول مرّة الى العالم.
وواصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء عدوانها ضدّ الشعب الفلسطيني، ما أسفر عن مواجهات أدت إلى وقوع عشرات الإصابات والاعتقالات بين صفوف المواطنين، بينما استأنف المستوطنون المتطرفون اقتحامهم، اليوميّ، للمسجد الأقصى المبارك، وتنفيذ جولاتهم الاستفزازية في باحاته.
واقتحم المستوطنون المتطرفون، الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وتوالت مجموعات المستوطنين لاقتحام الأقصى، وتنفيذ جولاتهم الاستفزازية في باحاته، مع محاولة أداء طقوسهم التلمودية، إلا أن الفلسطينيين تصدوا لهم بالتهليل والتكبير. بينما شددت قوات الاحتلال من إجراءاتها الأمنية عند مداخل وبوابات المسجد الأقصى، ومنع دخول الفلسطينيات للأقصى.
وإمعاناً في العدوان؛ استولى المستوطنون، بحماية قوات الاحتلال، على محال تجارية في مدينة القدس المحتلة، والقيام بسلبها من أصحابها الفلسطينيين، بزعم ملكيتها لليهود.
وقال "المركز الفلسطيني للإعلام"، إن "مجموعة من المستوطنين داهموا، برفقة قوات الاحتلال، أحد أحياء البلدة القديمة، وقاموا بإخلاء محل تجاري تعود ملكيته لمواطن فلسطيني، والذي اعتقلته شرطة الاحتلال لمقاومته عملية الاستيلاء".
وتدّعي جمعيات استيطانية ملكيتها لتلك المحال، بالإضافة إلى عدد من المنازل في البلدة القديمة، بينما تستغل القوانين الإسرائيلية العنصرية للاستيلاء علي المحال والأراضي الفلسطينية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نواب إسرائيليون يطرحون مشروع قانون لصلاة اليهود في الأقصى نواب إسرائيليون يطرحون مشروع قانون لصلاة اليهود في الأقصى



ارتدت فستان باللون الأبيض بصقة بسيطة وكلاسيكية

جيجي حديد تسيطر على إطلالات حفل جوائز الموسيقى الريفية

واشنطن ـ رولا عيسى
إطلالات ساحرة زيّنت السجادة الحمراء في حفل جوائز الموسيقى الريفية الأميركية the 53rd Annual CMA Awards الذي أقيم في مدينة ناشفيل. ولم تنحصر الإطلالات على المغنيات، بل شملت أيضاً نجمات في عالم التمثيل مثل نيكول كيدمان، وعرض الأزياء مثل جيجي حديد. نبدأ بإطلالة جيجي باللون الأبيض الذي تميّز بقصته البسيطة والكلاسيكية مع اللمسة الأنثوية. الفستان من تصميم HELMUT LANG جاء بياقة عالية، وقماش شفاف، ونسَّقته مع جزمة رعاة بقر بيضاء ذات كعب عريض. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: جيجي حديد ترتدي 5 اتجاهات ربيعية رئيسية في إطلالة واحدة وفيما إعتمدت تسريحة الشعر المنسدل، تألقت بمكياج لامع مع ظلال عيون باللون الذهبي. ومن جيجي ننتقل الى الإطلالة الساحرة لنيكول كيدمان التي اعتمدت فستاناً يجمع بين صيحات الترتر والشراريب والورود، من تصميم فيرساتشي Versace. أما كير...المزيد

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 14:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين
 صوت الإمارات - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء تخطف قلوب الملايين بلا قدمين

GMT 13:36 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

السودان يتطلع إلى أهرامات لجذب السائحين حول العالم
 صوت الإمارات - السودان يتطلع إلى أهرامات لجذب السائحين حول العالم
 صوت الإمارات - طريقة رائعة لعرض شاشتك البلازما بطريقة تناسب ديكور المنزل

GMT 01:30 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش على أعتاب العودة إلى صفوف "ميلان" الإيطالي

GMT 00:44 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 00:44 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يبدأ الاستعداد لموقعة البريميرليغ تحت الأمطار

GMT 02:03 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي في مواجهة سهلة أمام أتالانتا لحسم التأهل

GMT 00:54 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لامبارد يستقر على رحيل 3 لاعبين من تشيلسي

GMT 00:52 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

لامبارد يستقر على رحيل 3 لاعبين من تشيلسي

GMT 23:52 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يؤكد إيدرسون لن يتمكن من المشاركة أمام ليفربول

GMT 16:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء فعاليات مهرجان "المدن القديمة" بمشاركة المغرب كضيف شرف

GMT 16:28 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تقنيات جديدة تبعث جدار برلين إلى الحياة مرة أخرى بعد 30 سنة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates