هجوم غراند بسام يكشِف خطط المتطرفين للوصول إلى فرنسا عبر ساحل العاج
آخر تحديث 16:46:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مقتل 14 شخصًا على أيدي مسلحي "القاعدة" في منتجع "ليتواه دو سوود"

هجوم غراند بسام يكشِف خطط المتطرفين للوصول إلى فرنسا عبر ساحل العاج

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - هجوم غراند بسام يكشِف خطط المتطرفين للوصول إلى فرنسا عبر ساحل العاج

مقتل الكثيرين من المواطنين الفرنسيين
أبيدجان ـ نادر الأسعد

قتل مسلحون، يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة، 14 شخصًا، بينهم طفل، في مدينة غراند بسام التاريخية، خلال اقتحامهم منتجع "ليتواه دو سوود" السياحي في ساحل العاج، في ما حذر المحللون من أن البلاد ستصبح هدفًا محتملاً للمتطرفين لأنها تمثل إحدى نوافذ فرنسا في أفريقيا، وذلك بعد مقتل العشرات خلال حصار فندق في مالي في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وهجوم آخر على أحد الفنادق والمقاهي في بوركينا فاسو في كانون الثاني/ يناير الماضي.
هجوم غراند بسام يكشِف خطط المتطرفين للوصول إلى فرنسا عبر ساحل العاج

وبحسب ما كشفه شاهد عيان على الحادث، اقتحم أربعة رجال على الأقل يحملون أسلحة رشاشة من طراز "أيه.كيه.47 أس" وقنابل يدوية، وقتلوا 14 شخصًا في مدينة غراند بسام التاريخية، قبل أن يسقطوا قتلى في تبادل لإطلاق النار مع االقوات لحكومية

هجوم غراند بسام يكشِف خطط المتطرفين للوصول إلى فرنسا عبر ساحل العاج.

وفتح المسلحون الملثمون والمدججون بالأسلحة الثقيلة النار على نزلاء فندق "ليتوال دو سود"، والذي يمتلئ بالوافدين، بحسب رواية أحد شهود العيان، أما أحد الناجين الذي يدعى مارسيل غاي، فكشف عن كيفية اقتراب هؤلاء المسلحين من طفلين وتحدثوا إليهم بالعربية، وأن أحد الأطفال ركع وصلى بينما تم إطلاق النار على الآخر في وقتها.

هجوم غراند بسام يكشِف خطط المتطرفين للوصول إلى فرنسا عبر ساحل العاج

وأظهرت الصور من موقع الحادث الكثير من جثث القتلى المتناثرة على الشاطئ بالقرب من الفندق، والذين يعتقد أن بعضهم من السياح الفرنسيين، بينما بدا واضحًا قيام قوات الشرطة و أفراد من الصليب الأحمر الإيفواري بالتحقق من الجثث، وذكر مالك الفندق، جاك آبل، أن ما لا يقل عن شخص واحد قتل داخل مبنى الفندق، وفي لقطات من شرفة أحد الفنادق الأخرى، ظهر المصطافون يهرعون من أجل النجاة بحياتهم خلال محاولة المسلحين إسقاط المزيد من الضحايا العزل الذين يقضون عطلتهم، وذكرت الحكومة في البلاد أن ستة رجال مسلحين قد تم تحييدهم في أعقاب الهجوم على ثلاثة فنادق مختلفة.

هجوم غراند بسام يكشِف خطط المتطرفين للوصول إلى فرنسا عبر ساحل العاج

وأعلن تنظيم القاعدة في المغرب مسؤوليته عن الهجوم، الذي أسفر عن سقوط الكثير من المواطنين الفرنسيين قتلى، عبر حساباته الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن ذلك لم يتم التحقق منه بشكل مستقل، بينما أكد شهود العيان أن المسلحين وصلوا إلى الشاطئ عن طريق القوارب.

هجوم غراند بسام يكشِف خطط المتطرفين للوصول إلى فرنسا عبر ساحل العاج

ووقت وقوع الحادث، هرعت جوزيان سيكونغو (25 عامًا)، والتي تقيم في أحد الفنادق على البحر في المدينة، إلى الخارج لتسمع دوي إطلاق نار وتشاهد أشخاصاً يركضون على الشاطئ من أجل الاختباء في منازلهم قبل لحظات من وصول قوات الأمن، وأضافت أنها شاهدت سبعة قتلى ممن صورتهم، وكان هناك أربعة مسلحين.

هجوم غراند بسام يكشِف خطط المتطرفين للوصول إلى فرنسا عبر ساحل العاج

وذكر درامين كيما أنه كان في المسبح حينما بدأ الهجوم، ما دفعه إلى الركض بعيدًا وتصوير الجثث على شاطئ بسام والتقاط صورًا لقنابل وذخيرة يعتقد أنه قد تم تركها من قِبل المهاجمين، وتحاول وزارة الخارجية البريطانية التحقق فيما إذا كان هناك أحد مواطنيها قد تعرض لمكروه داخل المنتجع الذي يشتهر باستقبال الوافدين أم لا.

ويعد ذلك الهجوم هو الثالث في الأشهر الأخيرة والذي يقوم به مسلحون في منطقة جذب سياحي غرب أفريقيا، حيث أسفر حصار فندق في مالي خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي عن مقتل العشرات، ثم وقع بعده هجوم آخر على أحد الفنادق والمقاهي في بوركينا فاسو خلال شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، وحذر محللون قبل أشهرٍ من أن ساحل العاج، التي تتشارك الحدود مع هذه البلدان، يمكن أن تكون هدفاً محتملاً للمتطرفين أيضاً، حيث أكد الخبير السياحي، ليمين أولد سالم، أن أبيدجان (ساحل العاج) ودكار (السنغال) هي الأهداف المقبلة للجماعات المتطرفة لأنهما تمثلان نافذتي فرنسا في أفريقيا، وأن المهاجمين قد يكونوا من جماعة بوكو حرام التابعة لتنظيم داعش، وتسببت في مقتل الآلاف من جميع أنحاء أفريقيا على مدى أعوام عدة.

هجوم غراند بسام يكشِف خطط المتطرفين للوصول إلى فرنسا عبر ساحل العاج

وتعتبر مدينة غراند بسام، الموطن لما يقرب من 80,000 شخص، أحد المواقع التاريخية وفقًا لتصنيف "اليونسكو" بفضل الواجهات الأنيقة التي ترجع إلى الحقبة الاستعمارية، كما تمتلك المدينة الكثير من الفنادق التي يرتادها الوافدون، وتصفها "اليونسكو" بالمدينة الاستعمارية لأواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين والتي شهدت على العلاقات الاجتماعية المعقدة بين الأوروبيين والأفارقة ولحركة الاستقلال اللاحقة، وذكرت الوكالة الثقافية للأمم المتحدة عبر موقعها على الإنترنت، أن المدينة تعد مركزاً حيوياً للتجارة الفرنسية في خليج غينيا، وتجتذب السكان من جميع أنحاء أفريقيا وأوروبا وبلاد الشام الواقعة شرق البحر الأبيض المتوسط.

هجوم غراند بسام يكشِف خطط المتطرفين للوصول إلى فرنسا عبر ساحل العاج

هجوم غراند بسام يكشِف خطط المتطرفين للوصول إلى فرنسا عبر ساحل العاج

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هجوم غراند بسام يكشِف خطط المتطرفين للوصول إلى فرنسا عبر ساحل العاج هجوم غراند بسام يكشِف خطط المتطرفين للوصول إلى فرنسا عبر ساحل العاج



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 19:32 2024 الأحد ,03 آذار/ مارس

اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها
 صوت الإمارات - اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها

GMT 03:55 2019 السبت ,28 أيلول / سبتمبر

الشيخ هزاع بن زايد يعزي في وفاة السيد الهاشمي

GMT 17:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على حقيقة الإعلان الدعائي الغامض لـ"قمة السيطرة"

GMT 06:17 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"شياومي" تعتزم إطلاق حاسوب لوحي بقياس 9.2 بوصه

GMT 00:31 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الدب الذهبي لفيلم روماني في وداع البرليناله

GMT 16:56 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف رامي قاضي تجمع بين الأنوثة والابتكار

GMT 19:12 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates