هيومن رايتس تطالب بوقف الانتهاكات الحكومية والعبادي يؤكد أنَّها أخطاء فردية
آخر تحديث 00:46:55 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
فرنسا تحسم الجدل ب فرنسا تحسم الجدل بشأن أسباب انفجار مرفأ بيروتشأن أسباب انفجار مرفأ بيروت الأمين العام لجامعة الدول العربية يزور موقع انفجار مرفأ بيروت قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع يصرح أنه لن نقدم استقالتنا من البرلمان إلى حين التأكد من إجراء انتخابات نيابية مبكرة مجلس الدفاع اللبناني يكشف تلقيه مراسلة بشأن "نيترات الأمونيوم" قبل 13 يومًا من الانفجار قوات مكافحة الشغب اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول إلى محيط مبنى البرلمان وسط بيروت آلاف المتظاهرين من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات
أخر الأخبار

اتهمت القوات العراقية بارتكاب جرائم حرب وتدمير قرى كاملة وسلب محتوياتها

"هيومن رايتس" تطالب بوقف الانتهاكات الحكومية والعبادي يؤكد أنَّها أخطاء فردية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "هيومن رايتس" تطالب بوقف الانتهاكات الحكومية والعبادي يؤكد أنَّها أخطاء فردية

القوات العراقية
بغداد - نجلاء الطائي

أكدت مصادر أمنية عراقية، أنَّ المعارك التي دارت بين قوات الأمن الحكومية وعناصر تنظيم "داعش" المتطرف أسفرت عن تدمير قرى بأكملها وتشريد الآلاف من السكان المحليين بعد دحر حصار "داعش" لقرية أمرلي.

وأوضحت المصادر أنَّ قوات الأمن العراقية والمقاتلين المتطوعين أجبروا مسلحين "داعش" على التراجع عن حصار قرية أمرلي، شمال العراق، التي حاصر فيها حوالي 12 ألف شخص على الأقل لمدة ثلاثة أشهر تقريبًا.

واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش، القوات العراقية والمسلحين الموالين لها، بنهب ممتلكات تعود للمدنيين الذين يعيشون في القرى المحررة من تنظيم "داعش" التي فروا منها بسبب القتال قبل حرق بيوتهم وتسويتها بالأرض.

واعتمدت المنظمة في اتهامها على تقرير لها من 31 صفحة اعتمدت مراجعه على الزيارات الميدانية، وتحليل صور الأقمار الصناعية، وإجراء مقابلات مع الضحايا وصور لحملة التدمير التي نفذتها القوات الحكومية بعد طرد "داعش" منها.

وأوضحت أنَّ القوات العراقية دمرت قريتين على الأقل بأكملهما، منتهكين قوانين الحرب، مشيرة إلى "أنَّه عند النظر إلى كل هذه الأدلة معًا, فنجد أن الهجمات المزعومة إما أجريت كنوع من الهجمات الانتقامية ضد المدنيين الذين يعتقد أنهم تعاونوا مع "داعش" أو كنوع من "العقاب الجماعي" ضد السنة والأقليات الأخرى".

وطالبت المنظمة الدولية، الحكومة العراقية بكبح جماح المسلحين، في حين دعت ائتلاف الدول التي تزعمت حملات القصف ضد "داعش" لضمان أن تلك العمليات لا تمهد الطريق لحدوث مثل هذه الانتهاكات مرة أخرى.

وصرَّح شهود عيان، وفق هيومن رايتس، بأنَّ المسلحين الموالين للحكومة عادوا إلى القرى المحيطة بقرية أمرلي بعد يوم من هزيمة "داعش", وبدؤوا تدمير المنازل والمحال التجارية.

وأكد أحد الشهود "من واقع ما رأيت، استخدموا النار لحرق البيوت, ولكن سمعنا أيضًا دوي انفجارات, وكنا نظن أنها القنابل التي تركتها "داعش"، ولكن رأينا أن المنازل تم تفجيرها عن طريق المتفجرات".

وأفاد ضابط من "البيشمركة" لمنظمة حقوق الإنسان أنَّ بعض المنازل والمحال التجارية نجت من ضربات قوات التحالف الجوية ضد "داعش" والتي تقودها الولايات المتحدة ولكن تم هدمها من قبل المقاتلين الموالين للحكومة فيما بعد.

وأجرت منظمة مراقبة حقوق الإنسان زيارات ميدانية للقرى في تشرين الأول / أكتوبر، حيث وجدت أن بعض المنازل لا تزال تحترق ويظهر على غيرها علامات الحرق.

وتدعي المنظمة أن صور الأقمار الصناعية التحليلية الخاصة بها تدل على وجود حملة منظمة ومستمرة من أعمال الحرق والهدم في القرى، والتي استمرت أكثر من شهرين بعد فك الحصار.

وتواجه العراق تهديدات خطيرة في صراعها مع "داعش"، ولكن الانتهاكات التي ارتكبتها قوات مكافحة "داعش" متفشية جدًا، وأكد نائب منظمة مراقبة حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا, جو ستورك أنَّ "العراقيين عالقون بين الويلات التي ارتكبتها "داعش" والسلوك التعسفي من قبل القوات العراقية, والعراقيين العاديين هم الذين يدفعون الثمن.

وفي رسالة للرد على مزاعم منظمة مراقبة حقوق الإنسان، اعترف مكتب رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، بأنَّ هناك هفوات فردية لا علاقة لها بسلوك الحكومة, كما أنَّ الاعتقالات كانت في حالات فردية, وأن الانتهاكات المزعومة التي نسبت إلى قوات "الحشد الشعبي" ارتكبت من قبل "داعش".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هيومن رايتس تطالب بوقف الانتهاكات الحكومية والعبادي يؤكد أنَّها أخطاء فردية هيومن رايتس تطالب بوقف الانتهاكات الحكومية والعبادي يؤكد أنَّها أخطاء فردية



تميّزت في مناسبات عدة بفساتين بقماش الدانتيل

نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مُستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - صوت الإمارات
تعدّ دوقة كامبريدج كيت ميدلتون مِن أكثر النساء أناقة في العائلة الملكية البريطانية وحول العالم، وفي أي مناسبة تشارك فيها، تنجح بأن تخطف الأنظار بأناقتها ورقيّها حتى باتت أيقونة للموضة وتتطلّع إليها النساء لكي تستوحي منها أجمل الإطلالات سواء فساتين السهرة، أو الإطلالات الكاجول. الآن حان دورك، إليك 6 نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مستوحاة من كيت ميدلتون. الفساتين الراقية هي إحدى اختيارات كيت الكلاسيكية في خزانتها، نجد الفساتين الراقية بقصة A-line والتي تحدد خصرها مع التنورة الواسعة وهي إطلالة تناسب قوامها الممشوق. سواء تفصّلين الفساتين المشابهة بأكمام طويلة أو قصيرة، تأكدي أنك ستخطفين الأنظار بأناقتك. الدانتيل قماش أنثويّ وراقٍ، وكيت ميدلتون تألقت في مناسبات عدة بفساتين تميّزت بقماش الدانتيل الأنيق، مثل إطلالتها بفستان ميدي ...المزيد

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 19:06 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

فرص جيدة واحتفالات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 18:14 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 03:23 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بني ياس والظفرة يستعيدان الانتصارات في دوري السلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates