واشنطن تحمّل روسيا مسؤولية تخريب المحادثات لتحسين وضع حلفائها العسكري
آخر تحديث 13:02:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فابيوس يدعو إلى وقف قصف المدنيين وتجويع المواطنين في سورية

واشنطن تحمّل روسيا مسؤولية تخريب المحادثات لتحسين وضع حلفائها العسكري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - واشنطن تحمّل روسيا مسؤولية تخريب المحادثات لتحسين وضع حلفائها العسكري

المعارك في مدينة دير الزور
واشنطن ـ رولا عيسى

يستمر الجدل بشأن مفاوضات جنيف المرتقبة بين النظام والمعارضة السوريين، وسط رفض سعودي لأن يفرض "أي طرف" على المعارضة السورية الوفد الذي سيمثّلها في المفاوضات، فيما حمّلت مصادر دبلوماسية في نيويورك، روسيا مسؤولية وضع العراقيل أمام انطلاق المفاوضات السورية- السورية الأثنين المقبل "من خلال فرض أسماء" تريدها في وفد المعارضة.

استمرت المعارك الثلاثاء في مدينة دير الزور ومحيطها في شرق سورية، حيث يحاول تنظيم "داعش" استكمال سيطرته على الأحياء الواقعة تحت سلطة النظام وعلى مواقع عسكرية ضخمة في محيط المدينة. وبالتزامن مع ذلك، وردت معلومات عن تحضير الجيش التركي عملية وشيكة تستهدف تنظيم "داعش" في ريف حلب الشمالي (شمال سورية)، فيما واصلت فصائل المعارضة هجومها المعاكس في جبل التركمان في محافظة اللاذقية الساحلية (غرب) واستعادت زمام المبادرة بعدما وصلتها تعزيزات كبيرة من "جيش الفتح" من محافظات مجاورة (لا سيما إدلب).

وتحدث وزيرا الخارجية السعودي عادل الجبير والفرنسي لوران فابيوس في الرياض، عن العقبات التي لا تزال تعترض مفاوضات جنيف. إذ شدد فابيوس على ضرورة "احترام نتائج" مؤتمر المعارضة السورية الذي عقد في الرياض، كونه جمع الأطياف الرئيسة في المعارضة، مطالبًا المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا بالاتفاق مع اللجنة العليا المنبثقة عن هذا المؤتمر في خصوص مفاوضات جنيف. كما شدّد فابيوس على أهمية وقف قصف المدنيين ووقف تجويع الناس قبل أي مفاوضات. وأكد الجبير أن المعارضة السورية تمثلها اللجنة العليا المنبثقة عن مؤتمر الرياض، وهي الجهة المعنية التي "تُحدد من يمثل (المعارضة) في المفاوضات، ولا يجوز لأي أحد أو أي طرف آخر أن يفرض على المعارضة السورية من يمثلها في المحادثات مع بشار الأسد".

وجاء الموقفان السعودي والفرنسي في ضوء معلومات عن عرض جديد سيقدمه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمام نظيره الأميركي جون كيري خلال اجتماعهما في زوريخ اليوم. وينص العرض على تمثيل المعارضة بوفدي "القائمة الروسية" و "قائمة الرياض" ويضم كل منهما "العدد نفسه والصلاحيات ذاتها ومرجعيته السياسية الخاصة" لإجراء مفاوضات بين القائمتين في جنيف تمهيدًا للمفاوضات بين ممثلي الحكومة والمعارضة.

وحمّلت مصادر ديبلوماسية في نيويورك، روسيا مسؤولية وضع العراقيل أمام انطلاق المفاوضات السورية- السورية، وقالت إن روسيا "مصرّة على إقحام أسماء في لائحة وفد المعارضة السورية الى مفاوضات جنيف بهدف تخريب المحادثات وكسب الوقت لتحسين وضع حلفائها العسكري". وأضافت أن مؤتمر المعارضة السورية الذي استضافته الرياض الشهر الماضي عقد من خلال دعوة "كل الأسماء التي اقترحها المبعوث الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا إلى المشاركة فيه، بمن فيهم هيثم مناع، إلا أن الأخير هو من اعتذر" عن عدم المشاركة.

وشككت المصادر في إمكان التوصل الى عقد مفاوضات جنيف في ٢٥ الشهر الحالي "إذ إن دي ميستورا لم يوجه الدعوات بعد، والموعد بات قريبًا جدًا". وقالت إن اللجنة العليا للمفاوضات (المعارضة) طلبت من دي ميستورا إطلاعها على "أسماء وفد النظام السوري إلى المفاوضات، وهو ما لم يتم حتى الآن، على رغم أنه ضروري"، مشددة على ضرورة أن يعلن دي ميستورا أسماء وفدي المفاوضات.

وقال السفير السعودي في الأمم المتحدة عبدالله المعلمي، إن بلاده "ليست متمسكة بلائحة الرياض، والأمر يعود الى اللجنة العليا" في المعارضة لتقرر تشكيلة اللائحة.

وفي شأن مسألة تشكيل وفد المعارضة قال السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، إن دي ميستورا "مجد في العمل على تشكيلة اللائحة وهو يتلقى نصائح من اتجاهات عدة بينها روسيا".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واشنطن تحمّل روسيا مسؤولية تخريب المحادثات لتحسين وضع حلفائها العسكري واشنطن تحمّل روسيا مسؤولية تخريب المحادثات لتحسين وضع حلفائها العسكري



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 18:49 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

الإمارات تقود مستقبل الطيران عالمياً
 صوت الإمارات - الإمارات تقود مستقبل الطيران عالمياً

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 21:53 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يتيح أمامك هذا اليوم فرصاً مهنية جديدة

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 21:14 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

يحمل إليك هذا اليوم كمّاً من النقاشات الجيدة

GMT 21:20 2012 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق يحول هاتف "آي فون" إلى مختبر طبي متنقل

GMT 09:22 2013 السبت ,15 حزيران / يونيو

انتخابات إيران معضلة الاقتصاد إلى الواجهة

GMT 14:07 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

نهان صيام تَبتكر إكسسوارات متميزة تدمج التراث بالحضارة

GMT 09:52 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

النجم أحمد فهمي يحلّ ضيفًا على برنامج "الليلة عندك"

GMT 02:12 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

تعيين العريفي مستشارًا في مجلس أبوظبي الرياضي

GMT 11:10 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

هند صبري تعتبر حصول الفنان على أجر مرتفع مجرد شطارة

GMT 23:25 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

نظرة على ديكور منزل فرح الهادي وعقيل الرئيسي

GMT 18:11 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

محمد هنيدي وأسيل عمران ينضمان إلى “تيك توك”

GMT 21:42 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

النصر يهزم الوحدة ويعزّز صدارة كأس اليد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates