وزير الخارجيّة البريطاني ينتقد حُكمًا قضائيًّا بتجريد الجفالي من الحصانة الدبلوماسيّة
آخر تحديث 14:34:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

هاموند يؤكد أنَّ السلطة التنفيذيّة فقط من تقرر قبول أو رفض صفته الرسميّة

وزير "الخارجيّة" البريطاني ينتقد حُكمًا قضائيًّا بتجريد الجفالي من الحصانة الدبلوماسيّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزير "الخارجيّة" البريطاني ينتقد حُكمًا قضائيًّا بتجريد الجفالي من الحصانة الدبلوماسيّة

وليد الجفالي يدعي تمتُعه بالحصانة بسبب دوره كممثل دائم للمنظمة البحرية الدولية لسانت لوتشيا
لندن - كاتيا حداد

انتقد وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، قرار قاضي المحكمة العليا بتجريد الملياردير السعودي، الشيخ وليد الجفالي، الذي يواجه إجراءات الطلاق من زوجته المنفصل عنها، من الحصانة الدبلوماسية، مؤكدًا أن الدبلوماسيين البريطانيين بذلك يمكن خضوعهم للمحاكمة في أي بلد يخدمون فيه، داعيًا إلى ضرورة نظر القاضي وراء شهادة وزارة الخارجية والكومنولث، التي تؤكد أن الجفالي عيّن في منصب الممثل الدائم من سانت لوسيا إلى المنظمة البحرية الدولية، وأن السلطة التنفيذية من خلال وزارة الخارجية، وحدها هي من تقرر قبول أو رفض كونه دبلوماسيًّا.

وزير الخارجيّة البريطاني ينتقد حُكمًا قضائيًّا بتجريد الجفالي من الحصانة الدبلوماسيّة
وحصلت عارضة الأزياء السابقة كريستينا استرادا، الشهر الماضي، على حكم يعطي لها الحق في مشاركته ثروته التي تقدر بنحو 4 مليارات جنيه إسترليني، عقب انفصالهما بعد زواج دام 13 عامًا.
 ورفض قاضي المحكمة العليـا، أنتوني هايدن، ما وصفه بـ"ادعاءات رجل الأعمال السعودي الزائفة بأنه يتمتع بالحصانة بسبب دوره كممثل دائم للمنظمة البحرية الدولية لجزيرة سانت لوتشيا الصغيرة في البحر الكاريبي"،  وقال وزير الخارجية البريطاني تعليقاً على حكم المحكمة إن الدبلوماسيين البريطانيين بذلك يمكن خضوعهم للمحاكمة في أي بلد يخدمون فيها، وأنه لا ينبغي تأييد حكم المحكمة العليـا الذي يقضي بأن الجفالي لا تربطه صلة مسبقة بجزيرة سانت لوتشيا، فضلاً عن عدم وجود دليل على أن لديه أيّة معرفة أو خبرة في المسائل البحرية.
وذكر القاضي في حيثيات الحكم أن رجل الأعمال السعودي قد سعى فقط إلى أن يصبح دبلوماسياً من أجل تحقيق الغلبة على زوجته، ومن ثم فإن الجفالي يصطنع الدور الدبلوماسي، وأن الشيخ لم يتم تعيينه أو تحليه بأية مسؤوليات حتى يتم الجزم بكونه يتمتع بالحصانة.

وزير الخارجيّة البريطاني ينتقد حُكمًا قضائيًّا بتجريد الجفالي من الحصانة الدبلوماسيّة
وسعى الجفالي، الذي يترأس واحدة من أكبر الشركات في المملكة العربية السعودية، إلى نقض الحكم في محكمة الاستئناف، وذكر أن القرار كان هجومياً للغاية، على أنه من المتوقع صدور الحكم هذا الأسبوع، وقدمت وزارة الخارجية في خطوة غير مسبوقة رأياً من خلال تيم إريك، الذي يدعم الملياردير السعودي قائلاً إن القاضي قد ارتكب خطأ في محاولة لتحديد ما إذا كان الجفالي دبلوماسيًا أم لا.
ويحق لنحو 22,000 شخص اللجوء إلى الحصانة الدبلوماسية في بريطانيـا بما فيهم الدبلوماسيون وعائلاتهم، وقضت المحكمة العليا الشهر الماضي بأن واحدًا من أغنى الرجال في العالم وهو رئيس الوزراء القطري السابق، الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، لا يمكنه رفع دعوى في لندن على خلفية المزاعم بأن الوكلاء الذين يتصرفون نيابة عنه احتجزوا من دون سبب مواطنًا بريطانيًّا وقاموا بتعذيبه، لأنه يتمتع بحصانة دبلوماسية.

وزير الخارجيّة البريطاني ينتقد حُكمًا قضائيًّا بتجريد الجفالي من الحصانة الدبلوماسيّة
وأكد قاض سابق في الأمم المتحدة، جيفري روبرتسون، أن المحاكم البريطانية ينبغي أن تكون لديها السلطة في الحكم على الحصانة الدبلوماسية لوقف التعيينات الصورية التي تقوم بها السفارات الأجنبية وإنهاء الإساءة للقانون من قبل الأفراد الأغنياء والأقوياء، وأن انتهاكات الحصانة الدبلوماسية نمت بالتوازي مع صعود قانون حقوق الإنسان، حيث يتم وضع الدبلوماسيين فوق القانون، مشيراً إلى أن هناك قضايا لا يكون فيها ضحية الاغتصاب قادرًا على الوصول إلى المحكمة؛ لأن المغتصب المزعوم دبلوماسيًّا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الخارجيّة البريطاني ينتقد حُكمًا قضائيًّا بتجريد الجفالي من الحصانة الدبلوماسيّة وزير الخارجيّة البريطاني ينتقد حُكمًا قضائيًّا بتجريد الجفالي من الحصانة الدبلوماسيّة



بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة وطوله المتناسق

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر يجعلها محط أنظار الجميع

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: صوفيا ريتشي تتألّق بفستان قصير وسط ال...المزيد

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 صوت الإمارات - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 16:18 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل
 صوت الإمارات - نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل

GMT 16:12 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 صوت الإمارات - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates