وزير خارجية إيران يخيّر الولايات المتحدة والغرب إمّا التعاون أو المواجهة
آخر تحديث 11:17:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد أن الوقت حان لمعالجة أسباب التوتر في منطقة الخليج العربي

وزير "خارجية" إيران يخيّر الولايات المتحدة والغرب إمّا التعاون أو المواجهة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزير "خارجية" إيران يخيّر الولايات المتحدة والغرب إمّا التعاون أو المواجهة

نقاش بشأن الملف النووي الإيراني
طهران ـ مهدي موسوي

أعرب وزير "الخارجية" الإيراني محمد جواد ظريف أمس الاثنين، عن أمله بوجود "قيادة شجاعة" في الغرب تتحلى بـ"جرأة في اتخاذ قرارات صائبة" لتسوية الملف النووي الإيراني، وأشار إلى أن "نطاق الانخراط البنّاء" لبلاده "يتعدى" المفاوضات في شأن هذا الملف.وشهدت جامعة العلامة الطباطبائي في طهران، ندوة عن اتفاق لوزان الذي توصلت إليه إيران والدول الست المعنية بملفها النووي، شارك فيها مؤيدون للاتفاق ومعارضون له، واعتبر نائب وزير "الخارجية" الإيراني عباس عراقجي، أن اتفاق لوزان هو "مجموعة حلول دُوِّنت بكامل تفاصيلها وتشكّل معيارنا لإبرام أي اتفاق نووي خلال الشهرين المقبلين"، وذكر أن الاتفاق النهائي سيتضمن قيودا لعشرة أعوام، تخصّب إيران بعدها اليورانيوم "على مستوى صناعي".

وكتب الوزير ظريف في مقال عنوانه "رسالة من إيران"، أن اتفاق لوزان يشمل "معايير لتبديد أي شك في الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني، ورفع العقوبات الدولية" المفروضة على طهران.

وكرّر أن "الوقت حان لتختار الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون بين التعاون والمواجهة"، مضيفًا أنه "في حال وجود قيادة شجاعة وجرأة لاتخاذ قرارات صائبة، يمكننا وعلينا أن نسوّي هذه الأزمة المفتعلة ونتحرّك في اتجاه عمل أكثر أهمية بكثير".

وتحدث عن "اضطراب" تشهده منطقة الخليج، معتبراً أن الأمر "ليس مسألة صعود حكومات وسقوطها"، وأشار إلى "تمزّق النسيج الاجتماعي والثقافي والديني لبلدان بأكملها"، مضيفًا أنه "لا يمكننا أن نكون غير مبالين بالتدمير المحيط بنا، لأن الفوضى لا تعترف بحدود".

وتابع ظريف أن "إيران كانت واضحة، إن نطاق انخراطنا البنّاء يتعدى بكثير المفاوضات النووية"، موضحًا أن "منطقنا يتمثّل في أن الملف النووي هو من أعراض انعدام الثقة والصراع، وليس سبباً لهما"، ورأى أن "الوقت حان للبدء في معالجة أسباب التوتر في منطقة الخليج الواسع".

ورأى وجوب إجراء "تقويم واقعي للحقائق المعقدة والمتشابكة، وانتهاج سياسات متسقة للتعامل معها"، مضيفًا أن "هناك ساحات حيث تتقاطع مصالح إيران وأطراف أساسيين، وإقامة منتدى لحوار جماعي في منطقة الخليج، لتسهيل الانخراط، تأخرت كثيرًا".

واعتبر أن "حوارا إقليميا يمكن أن يساهم في تعزيز التفاهم والتفاعل على مستوى الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني، ويؤدي إلى اتفاق على مسائل واسعة، بما فيها تدابير بناء الثقة والأمن، ومكافحة التطرف والطائفية، وتأمين حرية الملاحة وحرية تدفق النفط وموارد أخرى"، وختم بأن "العالم لا يمكنه أن يواصل تجنّب معالجة جذور الاضطراب في منطقة الخليج الواسع"، داعيا إلى عدم "إهدار هذه الفرصة الفريدة للانخراط".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير خارجية إيران يخيّر الولايات المتحدة والغرب إمّا التعاون أو المواجهة وزير خارجية إيران يخيّر الولايات المتحدة والغرب إمّا التعاون أو المواجهة



GMT 23:30 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها
 صوت الإمارات - الثور والأسد والميزان الأبراج الأكثر حمايةً لأحبائها

GMT 22:59 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي
 صوت الإمارات - كيت ميدلتون تروّج لحفل الكريسماس الملكي

GMT 23:20 2022 الأحد ,18 كانون الأول / ديسمبر

شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل
 صوت الإمارات - شركة فلاي دبي تطلق رحلات إلى 7 محطات جديدة العام المقبل

GMT 23:27 2022 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل
 صوت الإمارات - أفكار لتنسق الأزهار في مدخل المنزل

GMT 19:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدًا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 12:53 2013 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح للعناية بالشعر المصبوغ

GMT 06:58 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمى حايك تخطف الأنظار بفستان وردي في حفل سينمائي

GMT 06:32 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

"مثقفون" الشارقة منارة للمعرفة العربية والإنسانية

GMT 08:40 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

5 غرز في حاجب لاعب الوصل "كايو" لم تمنعه من تسجيل هدف

GMT 06:25 2018 السبت ,08 أيلول / سبتمبر

تحديث جديد لغوغل كروم على أجهزة الكمبيوتر

GMT 15:44 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

روبي روز تتألق بفستان أصفر خطف الأنظار
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates