تنظيم الدولة الإسلامية في سوريّة يُسيطر على خطوط الدفاع في أرياف كوباني
آخر تحديث 03:17:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وسط مخاوف من ارتكاب مجازر بحق المدنيين الكُرد في "عين العرب"

تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريّة يُسيطر على خطوط الدفاع في أرياف "كوباني"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريّة يُسيطر على خطوط الدفاع في أرياف "كوباني"

تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريّة
دمشق - ميس خليل

بدأت القوات الحكومية السورية هجومًا واسعًا على دوما، معقل الفصائل المُعارضة، من عدّة محاور في وقت واحد، من زملكا وعين ترما وحرستا  وجوبر وعدرا، في حين سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام- داعش" على خطوط الدفاع في أرياف مدينة عين العرب "كوباني".

ويأتي هجوم القوات الحكومية بعد قصف عنيف بصواريخ أرض أرض والمدفعية الثقلية وغارات استخدمت فيها الطائرات صواريخ موجّهة وقنابل ثقيلة استمر طوال الليلة الماضية وحتى الآن.

وأكد مصدر في القوات الحكومية لـ"صوت الإمارات" أنَّ هذا الهجوم هدفه تشتيت دفاعات الفصائل وخلق حالة فوضى وارتباك بين صفوفها وتدمير خطوط دفاعها ودفعها للتجمع في مدينة دوما حيث ستكون المعركة الفاصلة.

أما تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام- داعش" فقد سيطر بالمقابل على خطوط الدفاع في الأرياف الشرقية والجنوبية والغربية والجنوبية الشرقية والجنوبية الغربية، لمدينة عين العرب "كوباني".

وارتفع بذلك عدد القرى والبلدات والتجمعات السكانية، التي سيطر عليها التنظيم منذ بداية هجوم الآلاف من عناصره المُدعمين بالأسلحة الثقيلة، على ريف عين العرب "كوباني"، في 16 أيلول/ سبتمبر الجاري إلى 325 قرية.

 

وتزداد المخاوف حول ارتكاب تنظيم "الدولة الإسلامية" لمجازر بحق من تبقى من المدنيين الكُرد في مدينة عين العرب "كوباني" وبعض القرى المُحيطة بها، في حال تمكّن من اقتحام هذه المناطق والسيطرة عليها، أو أنَّ يكون مصيرهم كمصير أكثر من 200 ألف مدني كردي، الذين شرّدهم التنظيم، من قُراهم التي سيطر عليها، خلال الأسبوعين الفائتين، وسرق عشرات الآلاف من رؤوس مواشيهم، وسياراتهم وآلياتهم وجراراتهم الزراعية ومنازلهم.

ويأتي ذلك في الوقت الذي لا يزال فيه مصير نحو 800 مواطن كردي مجهولاً، من أبناء القرى التي سيطر عليها التنظيم، ولا يعلم حتى اللحظة، ما إذا كانوا على قيد الحياة، أم أنه جرى قتلهم من قِبل تنظيم " الدولة الإسلامية".

وبحسب أهالي أطفال طلاب الشهادة الإعدادية من منطقة عين العرب "كوباني"، فأنَّ تنظيم " الدولة الإسلامية" أفرج اليوم عن أكثر من 70 طفلاً من طلاب المرحلة الإعدادية، كان قد اختطفهم التنظيم في منطقة منبج، في 29 آيار/ مايو الماضي من العام الجاري، مع مجموعة مؤلفة من 150 طالبًا في المرحلة الإعدادية، من منطقة عين العرب "كوباني"، لدى عودتهم من تقديم امتحانات الشهادة الإعدادية في مناطق سيطرة الحكومة السورية في مدينة حلب.

وتمكّن 5 طلاب لاحقًا من الفرار، ثم أفرج التنظيم تباعًا عن 37 آخرين، وأبقى 108 منهم قيد الاختطاف، وأبلغ أهالي الطلاب المُفرج عنهم أنَّ نحو 30 آخرين لا يزال التنظيم يختطفهم، بحُجة أنَّ أقاربهم أعضاء في حزب الاتحاد الديمقراطي الكُردي.

ويأتي هذا الإفراج، بعد نحو 36 ساعة، على تنفيذ طائرات تابعة للتحالف العربي- الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" وجبهة النصرة، وتنظيمات إسلامية أخرى تضمّ مقاتلين من جنسيات غير سوريّة، غارات على منطقة المطاحن وصوامع الحبوب في منبج، وعلى معقل التنظيم في طريق منبج - جرابلس.

وفي ذات الإطار، نفّذت الفصائل المعارضة فجر اليوم، الثلاثاء، هجومًا مفاجئًا على مبنى المخابرات الجوية في حرستا على الاوستراد الدولي، وسبق الهجوم انفجار ضخم يرجّح أنه ناتج عن سيارة مُفخّخة حاولت اقتحام الفرع.

واندلعت اشتباكات عنيفة نتج عنها قتلى من الطرفين، ولم ينجح الهجوم واستهدفت منطقة الهجوم بقصف عنيف وغارات جوية.

وفي القابون وحي تشرين القريب من دوما، اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات حكومية ولجان شعبية وفصائل معارضة.

وتهدُف الفصائل إلى إحداث خرق في الطوق المفروض عليها والوصول إلى منطقة بارزة لتخفيف الضغط عن دوما وفتح جبهة جديدة للوصول إلى دمشق والاشتباكات قوية وأنباء عن أعداد من القتلى في الطرفين.

أما في داخل الغوطة، وبعد محاولة اغتيال فاشلة لقائد جيش الأمة، قُتل اليوم الثلاثاء، قائد لواء فتح الشام، محمود الكردي، وهو أيضًا نائب قائد جيش الأمة.

وتوعّد قائد جيش الأمة، خلال نعيه نائبه في تسجيل مصوّر، أنه سينتقم من قاتله أيًا كان في داخل الغوطة أو خارجها، ووصف القاتل ومن ورائه بـ"أهل الغدر"،  وسط اعتقادات بأنه يشير إلى جماعة جيش الإسلام.

وبدأت حملة الاغتيلات منذ تشكيل جيش الأمة واستهدفت العديد من قياداته.

في حين أفادت مصادر في دمشق عن حالات قنص عشوائي على السيارات المارة على الاوتستراد الدولي "دمشق- حمص" من جهة حرستا وأنباء عن إصابات.

ويبقى مصير أكثر من 150 ألف مدني في الغوطة غير معروف؛ بعد اشتعال جبهات الغوطة كلها والقصف والغارات من جهة والانقسام الداخلي وحملات التخوين من جهة والجوع والعطش ونقص المُعدات الطبية من جهة أخرى.

وأفادت مصادر أهلية داخل الغوطة، أنَّ هناك كارثة إنسانية على وشك الحدوث في الغوطة وأنَّ 150 ألف مدني معرضون للموت.
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنظيم الدولة الإسلامية في سوريّة يُسيطر على خطوط الدفاع في أرياف كوباني تنظيم الدولة الإسلامية في سوريّة يُسيطر على خطوط الدفاع في أرياف كوباني



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنظيم الدولة الإسلامية في سوريّة يُسيطر على خطوط الدفاع في أرياف كوباني تنظيم الدولة الإسلامية في سوريّة يُسيطر على خطوط الدفاع في أرياف كوباني



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

الملكة ليتيزيا في إطلالة ساحرة خلال حفل الاستقبال

مدريد ـ لينا العاصي
تشتهر الملكة ليتيزيا ملكة إسبانيا ، البالغة من العمر 46 عامًا ، بإطلالتها المميزة ، إذ وصلت إلى حفل استقبال السلك الدبلوماسي الثلاثاء في إطلالة رائعة ،ووصلت الملكة الأنيقة إلى غرفة ثرون لاستقبال الضيوف المميزين. و انضمت الملكة إلى زوجها الملك فيليبي السادس ملك إسبانيا البالغ 50 عامًا في الحدث السنوي في القصر الملكي ، وارتدت الملكة  بلوزة باللون الكريمي برقبة عالية وتنورة رائعة. واحتوت التنورة المخملية ذات اللون العنابي ، على أزرار من الجانب مع فتحة ملتفة طولية، مما سمح للملكة بالمشي والحركة بحرية ،وارتدت مع التنورة زوجًا من الأحذية المخملية العالية , والتي جاءت مطابقة للون التنورة . وصففت الملكة شعرها في كعكة أنيقة، و أضافت زوجًا من الأقراط المرصعة بالماس إلى إطلالتها مع أحمر شفاة بلون التوت الأحمر وظل جفون عنابي. والتقت الملكة ليتيزيا وزوجها الملك فيليب في حفل الاستقبال مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو

GMT 15:39 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 صوت الإمارات - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 20:42 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية مميزة يمكنك زيارتها خلال عطلتك في دبي
 صوت الإمارات - فنادق شاطئية مميزة يمكنك زيارتها خلال عطلتك في دبي

GMT 00:25 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

زوجان يحصلان على حلمها بتصميم منزل مميّز وصديق للبيئة
 صوت الإمارات - زوجان يحصلان على حلمها بتصميم منزل مميّز وصديق للبيئة

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

بوتين ينوي التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان
 صوت الإمارات - بوتين ينوي التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان

GMT 15:07 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 صوت الإمارات - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 14:02 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

إياكونتي تظهر بـ"البكيني" خلال جلسة تصوير في المكسيك
 صوت الإمارات - إياكونتي تظهر بـ"البكيني" خلال جلسة تصوير  في المكسيك

GMT 14:12 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مُحرر يروي كواليس رحلته المثيرة في شلالات فيكتوريا
 صوت الإمارات - مُحرر يروي كواليس رحلته المثيرة في شلالات فيكتوريا

GMT 13:25 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الحسيني يؤكّد الأحجار على الحوائط أحدث صيحات الديكور
 صوت الإمارات - الحسيني يؤكّد الأحجار على الحوائط أحدث صيحات الديكور

GMT 20:09 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

برشلونة يواجه ليفانتي في ذهاب ثمن نهائي كأس أسبانيا

GMT 20:15 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

جوردي ميستري يثير الشكوك بشأن مستقبل فالفيردي مع برشلونة

GMT 06:42 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

موناكو يرغب في التعاقد مع مهاجم أتلتيكو مدريد كالينيتش

GMT 05:55 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

الكوريتان تشاركان في "مونديال كرة اليد" بفريق واحد

GMT 23:15 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

مواجهة مانشستر و توتنهام الاختبار الحقيقي لسولسكاير

GMT 00:02 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

ريبيري يتعرض لإصابة عضلية أثناء معسكر فريقه في الدوحة

GMT 23:14 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

بوفون يرى الفوز على مانشستر يونايتد "صعب" بدون مورينيو

GMT 00:57 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

"آرسنال" يُجهز عرضًا للحصول على خدمات كيلور نافاس

GMT 01:37 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

شوتجارت الألماني يخطط لضم مهاجم ليفربول

GMT 02:59 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

رقم مميز لـ"أرسنال" أمام "فولهام" على ملعب "الإمارات"

GMT 02:51 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

41 % من الألمان لا يرون "لوف" الرجل المناسب لقيادة المانشافت

GMT 12:08 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مسلمون يطرحون مبادرة من أجل إعادة بناء الكنائس في الموصل

GMT 18:13 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

الأحمر بكلِّ تدرُّجاته موضة 2018

GMT 22:48 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

" الربط الكهربائي الخليجي " و"هيئة كهرباء ومياه دبي " تتعاونان

GMT 15:11 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

الشيخ طحنون بن محمد يحضر أفراح الشامسي والنعيم
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates