وفاة أكثر من 300 مواطن سوري جوعًا جرّاء الحصار الخانق على غوطة دمشق
آخر تحديث 00:15:54 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المعارضة تسيطر على "المعامل" والحكومة تقصف كفرزيتا بالكلور السام

وفاة أكثر من 300 مواطن سوري جوعًا جرّاء الحصار الخانق على غوطة دمشق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وفاة أكثر من 300 مواطن سوري جوعًا جرّاء الحصار الخانق على غوطة دمشق

مقاتلو المعارضة السورية
دمشق - ميس خليل

استعاد مقاتلو المعارضة السورية، مساء السبت، سيطرتهم على منطقة المعامل في حندرات شمال مدينة حلب، بعد اشتباكات عنيفة دامت لأيام مع القوات الحكومية، التي بدورها قصفت بغاز الكلور السام مناطق في كفرزيتا، فيما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان وفاة أكثر من 300 مدني سوري بسبب الجوع منذ بداية العام الجاري.

وأعلنت حركة "حزم" وهي فصيل مشارك في المعارك، أنَّ هذه العملية أسفرت عن قتل عشرات من جنود القوات الحكومية، فيما أشارت الهيئة العامة للثورة إلى أنَّ عددهم يزيد عن 50 قتيلًا.

يُذكر أنَّ منطقة حندرات ومحيطها شهدت معارك عنيفة بين الثوار والقوات الحكومية المدعومة بقوات الدفاع الوطني و"حزب الله" اللبناني، خلال محاولتها حصار مدينة حلب عبر قطع طريق الإمداد عن المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

فيما تعرض حي جوبر ومدن وبلدات الغوطة الشرقية لغارات عنيفة لليوم الثالث على التوالي ليتجاوز عدد الغارات الـ80 خلال الـ72 الساعة الماضية، حيث استهدفت كل من سقبا وأطراف حزة وجسرين وأطراف زبدين من جهة بالا، حسب ما أفاد مجلس قيادة الثورة في ريف دمشق.

هذا، وقصفت القوات الحكومية مدينة كفرزيتا في ريف حماة بغاز الكلور السام، إضافة إلى تعرض ريف اللاذقية لقصف عنيف من مراصد القوات الحكومية في برج الـ45، ويأتي هذا التصعيد من قبل القوات الحكومية في محاولة لتحقيق مكاسب على الأرض لتحسين موقفه التفاوضي في المحادثات السياسية المرتقبة في روسيا حال حدوثها.

وعلى صعيد آخر، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان عن استشهاد 313 مدنيًا سوريًا منذ مطلع العام الجاري وحتى ليل الـ26 من كانون الأول/ ديسمبر 2014، جرّاء نقص المواد الغذائية والأدوية، بسبب الحصار الذي تفرضه القوات الحكومية على المناطق التي يقطنون فيها من محافظات دمشق وريف دمشق وحمص ودرعا.

ومن بين الشهداء الذين فارقوا الحياة نتيجة الحصار، 101 طفلًا دون سن الثامنة عشر، و34 مواطنة فوق سن الثامنة عشر، كما أنَّ الغالبية الساحقة من الشهداء كانت في الغوطة الشرقية حيث تخضع هذه المناطق لحصار خانق تفرضه القوات الحكومية منذ نحو عام ونصف.

وعلى الرغم من تبني مجلس الأمن الدولي بالإجماع، بتاريخ 22/2/2014 القرار رقم 2139 والذي طالب فيه، كل الأطراف، والسلطات السورية بوجه خاص، بأن تسمح للوكالات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة وشركائها التنفيذيين، بالوصول إلى من هم بحاجة للمساعدة، بسرعة وأمان ودون معوقات، بما في ذلك عبر خطوط النزاع وعبر الحدود، إلا أنَّ الحكومة السورية لا تزال تفرض حصارها على مناطق عدة، وبالأخص غوطة دمشق الشرقية، التي يقطنها مئات آلاف المواطنين.

وأشار المرصد إلى أنَّ استمرار القوات الحكومية بفرض حصارها على المناطق السوريّة، وبشكل خاص غوطة دمشق الشرقية وحي الوعر في مدينة حمص، يعتبر جريمة حرب، وفقًا للقوانين الدولية، وكون الحكومة تكرر هذه الجريمة بشكل ممنهج، في المكان نفسه والزمان، فهي ترقى لجريمة ضد الإنسانية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفاة أكثر من 300 مواطن سوري جوعًا جرّاء الحصار الخانق على غوطة دمشق وفاة أكثر من 300 مواطن سوري جوعًا جرّاء الحصار الخانق على غوطة دمشق



تميّزت في مناسبات عدة بفساتين بقماش الدانتيل

نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مُستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - صوت الإمارات
تعدّ دوقة كامبريدج كيت ميدلتون مِن أكثر النساء أناقة في العائلة الملكية البريطانية وحول العالم، وفي أي مناسبة تشارك فيها، تنجح بأن تخطف الأنظار بأناقتها ورقيّها حتى باتت أيقونة للموضة وتتطلّع إليها النساء لكي تستوحي منها أجمل الإطلالات سواء فساتين السهرة، أو الإطلالات الكاجول. الآن حان دورك، إليك 6 نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مستوحاة من كيت ميدلتون. الفساتين الراقية هي إحدى اختيارات كيت الكلاسيكية في خزانتها، نجد الفساتين الراقية بقصة A-line والتي تحدد خصرها مع التنورة الواسعة وهي إطلالة تناسب قوامها الممشوق. سواء تفصّلين الفساتين المشابهة بأكمام طويلة أو قصيرة، تأكدي أنك ستخطفين الأنظار بأناقتك. الدانتيل قماش أنثويّ وراقٍ، وكيت ميدلتون تألقت في مناسبات عدة بفساتين تميّزت بقماش الدانتيل الأنيق، مثل إطلالتها بفستان ميدي ...المزيد

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 10:04 2016 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف إلى أبرد مناطق دولة الإمارات صباح الثلاثاء

GMT 20:31 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

دار "دولتشي آند غابانا" تُطلق أحدث تصميماتها للأطفال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates