ولد الشيخ يعلن بدء محادثات السلام مع المتمردين الحوثيين في جنيف الثلاثاء المقبل
آخر تحديث 22:32:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

هادي يطلب وقف إطلاق النار واتساع رقعة الخلاف حول التعديلات الوزارية

ولد الشيخ يعلن بدء محادثات السلام مع المتمردين الحوثيين في جنيف الثلاثاء المقبل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ولد الشيخ يعلن بدء محادثات السلام مع المتمردين الحوثيين في جنيف الثلاثاء المقبل

مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن
صنعاء - عبد الغني يحيى

أبلغ الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الأمم المتحدة، الاثنين، أنَّه طلب من التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية بدء وقف لإطلاق النار في الخامس عشر من كانون الأول/ ديسمبر، بحيث يتزامن مع محادثات سلام ترعاها المنظمة الدولية تهدف إلى إنهاء أشهر من القتال سقط فيها حوالي ستة آلاف قتيل.

وأوضح هادي في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون: "أبلغت قيادة الائتلاف أننا ننوي بدء وقف لإطلاق النار لمدة 7 أيام من الخامس عشر إلى الحادي والعشرين من ديسمبر بالتلازم مع المشاورات"، قائلًا إن "وقف إطلاق النار “سيجري تجديده تلقائيا” إذا التزم به الجانب الآخر".

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد الاثنين أن محادثات السلام بين الأطراف اليمنية ستبدأ في جنيف الثلاثاء المقبل، مشيرًا إلى أن هادي وعد بالدعوة إلى وقف للنار في الموعد ذاته، وحثّ ولد الشيخ الأطراف اليمنيين على التزام هدنة إنسانية تتزامن مع المفاوضات من أجل إشاعة أجواء بنّاءة.

وجدد المبعوث الدولي قوله إن هناك إشارات إيجابية إلى إمكانية التزام وقف النار، مشددًا على أهمية الحل السياسي، وأن اليمنيين وحدهم من سيشاركون في المفاوضات بدون تدخل أجنبي.

واعتبر أن صنع السلام يتطلب الكثير من الشجاعة والتضحية الذاتية والثبات، لافتًا إلى أن اغتيال محافظ عدن بسيارة مفخخة يوضح الخطر الذي يواجهه اليمن، إن لم تجرِ المفاوضات سريعًا.

وذكر ولد الشيخ أنه شبه متأكد من التوصل إلى وقف للنار سيكون قبل المحادثات، وقال: "يبدو أن الجميع يرحب بهذه الفكرة"، واستدرك أن التوصل إلى وقف دائم للنار يرتبط بنتيجة التفاوض.

وأوضحت مصادر سياسية في صنعاء وعدن، أن الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين وحلفاءهم وافقوا على جدول أعمال مفاوضات جنيف التي ستبدأ الأسبوع المقبل برعاية الأمم المتحدة.

وأكدت المصادر أن الطرفين وافقا على وقف النار وهدنة إنسانية قبل بدء المحادثات، إلى جانب التزام جماعة الحوثيين إطلاق معتقلين سياسيين وعسكريين.

وتوقعت المصادر بأن يكون بين هؤلاء وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي، وشقيق هادي اللواء ناصر منصور، والقائد العسكري العميد فيصل رجب، والقياديان في حزب الإصلاح محمد قحطان وعبد الرزاق الأشول.

وأصدر هادي الاثنين قرارًا بتعيين القائد العسكري في الحراك الجنوبي عيدروس الزبيدي محافظًا لعدن، والقيادي الآخر شلال علي شائع، مديرًا لأمن المحافظة، غداة مقتل المحافظ اللواء سعد بتفجير سيارة مفخخة أثناء مرور موكبه في منطقة التواهي، كما عين هادي المهندس فهد المنهالي، سفيرًا لليمن لدى دولة الإمارات خلفًا لنجل الرئيس السابق أحمد علي صالح والذي أقاله هادي قبل أشهر.

وأفادت مصادر أمنية في عدن الاثنين بمقتل مواطن بالرصاص في حي إنماء غرب المدينة، وتحدّثت عن اشتباكات ليلية بين القوات الموالية لهادي ومسلحين من تنظيم القاعدة في منطقة التواهي ومحيط معسكر المنطقة العسكرية الرابعة وجوار الشرطة العسكرية.

وأضافت المصادر أن معارك ضارية اندلعت الاثنين في جبهات تعز، وخصوصًا في الجبهتين الغربية والجنوبية الشرقية في مناطق الوازعية والراهدة ضد الحوثيين وقوات علي صالح، بالتزامن مع ضربات لطيران التحالف طاولت مواقع الجماعة.

وتواصلت المعارك في جبهتي مأرب والجوف، وأكدت مصادر المقاومة والجيش السيطرة على موقع برق الخيط قرب معسكر اللبنات في الجوف، وأضافت أن ستة حوثيين قتلوا إثر غارة للتحالف استهدفتهم في مديرية برط شرق محافظة عمران.

وطاولت الغارات قاعدة الديلمي الجوية في صنعاء، كما امتدت إلى مديريات رازح وضحيان وحرض وبكيل المير في محافظتي صعدة وحجة الحدوديتين.

وذكرت مصادر عسكرية أن عشرات من الحوثيين سقطوا قتلى وجرحى بنيران القوات المشتركة السعودية، على الشريط الحدودي المتاخم لمنطقة جازان، أثناء محاولتهم التسلُّل إلى أراضي المملكة صباح الاثنين.

وفي سياق آخر، أكد مصدر في الحكومة اليمنية أن رقعة الخلاف بين الرئيس هادي ونائبه رئيس الوزراء خالد بحّاح اتسعت وأكّدت أن الأخير التقى سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية لدى اليمن، كما التقى ليل الأحد رؤساء الأحزاب الموالية للحكومة الشرعية ومستشاري الرئيس.

وأفاد المصدر بأن بحاح أبلغهم اعتراضه على القرارات التي أصدرها هادي أخيرًا، والمتمثلة في دخول خمسة وزراء إلى التشكيل الحكومي، بينهم اثنان لمنصب نائب الرئيس.

ولفت إلى أن بحاح لا يزال يعتبر هذه القرارات مخالفة للدستور اليمني وللمبادرة الخليجية، ويرفض توقيع قرارات تعيين الوزراء الجدد.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ولد الشيخ يعلن بدء محادثات السلام مع المتمردين الحوثيين في جنيف الثلاثاء المقبل ولد الشيخ يعلن بدء محادثات السلام مع المتمردين الحوثيين في جنيف الثلاثاء المقبل



GMT 04:04 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مجلس الدوما يصادق على ضمّ 4 مناطق أوكرانية إلى روسيا

GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 03:58 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا
 صوت الإمارات - طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 04:38 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جزر المالديف واحة للجمال والسكينة
 صوت الإمارات - جزر المالديف واحة للجمال والسكينة

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 20:56 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الزي المدرسي يعرض التلميذات للتحرش الجنسي في بريطانيا

GMT 20:18 2013 السبت ,14 أيلول / سبتمبر

"الميادين" تحصد جائزة افضل فيلم اجنبي "بركسات"

GMT 16:12 2018 الثلاثاء ,10 تموز / يوليو

تصميم تقليدي لـ"جيب رانجلر" وطرح نسخ أخف وزنًا

GMT 11:56 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

دراسة تؤكّد التربية تُحدد مستويات "التستوستيرون"

GMT 23:22 2013 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لا خلافات مع هيفاء واعتذرت عن "حلاوة روح"

GMT 16:48 2013 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الصيادون في بيرو يقتلون الدلافين لصيد أسماك القرش

GMT 02:17 2013 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

11 مليون مشترك في خدمة الهاتف المحمول في اليمن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates