الحكومة السوريّة تُصادر أموال 1700 مُعارض وتمنعهم من مُغادرة البلاد
آخر تحديث 07:52:04 بتوقيت أبوظبي

بينهم أعضاء في وفد "الائتلاف الوطنيّ" المُفاوض في مؤتمر "جنيف 2"

الحكومة السوريّة تُصادر أموال 1700 مُعارض وتمنعهم من مُغادرة البلاد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الحكومة السوريّة تُصادر أموال 1700 مُعارض وتمنعهم من مُغادرة البلاد

مصادرة أموال 1700 مُعارض ومنعهم من مُغادرة سورية
دمشق ـ جورج الشامي

أكّد ناشطون سوريّون، أن حكومة دمشق حجزت على الأموال المنقولة وغير المنقولة لـ1700 مُعارض، من بينهم أعضاء في الائتلاف الوطنيّ وخصوصًا أعضاء الوفد المفاوض في "جنيف 2".وصدر القرار عن "محكمة الإرهاب" التي أسستها الحكومة السوريّة بعد انطلاق الثورة، لتكون بديلاً عن محكمة أمن الدولة العليا سيئة الذكر، وهذا القرار ليس الوحيد، لأن المُحالين إلى "محكمة الإرهاب" يتم الحجز على أموالهم، كما يتم منعهم من مغادرة البلاد.
ويعتبر ناشطون حقوقيّون، أن هذا الإجراء يُعتبر مخالفًا للأعراف والقوانين الدوليّة كافة، وانه فقط في سوريّة يتم الحجز على أموال أشخاصٍ لمجرد إحالتهم إلى القضاء، ويأتي ضمن إطار التضييق على الناشطين، موضحين أنه رغم الضجيج الذي حدث للأسماء الأخيرة التي تم الحجز على أموالهم، إلا أن هناك عشرات الآلاف من المُحالين إلى "محكمة الإرهاب" منذ عامين، يتم الحجز على أموالهم وتُوقف رواتبهم، إن كانوا موظّفين في دوائر الدولة، كما يتم منعهم من السفر، وأنه ضمن قوانين المحكمة فإن إخلاء سبيل أي شخص محال إليها لا يعني فك الحجز عن أمواله أو رفع منع السفر عنه، فالعديد من النشطاء ممن تم إخلاء سبيلهم ولم يتم طيّ قضيتهم وإعلان براءتهم، لا يزالوا حتى إلى الآن غير قادرين على السفر أو التصرّف في أملاكهم، بسبّب استمرار حجزها، ويمكن إزالتها أيضًا في حالة إصدار قرار بمنع المُحاكمة.
وتستقبل "محكمة الإرهاب"، التي تأسست في تموز/يوليو من العام 2012 وباشرت عملها في 2013، يوميًّا عشرات المعتقلين القادمين من الفروع الأمنيّة، ولا يمكن إحصاء كامل أعداد المُحالين إلى المحكمة، لكن يُقدّر الناشطون أن أعدادهم عشرات الآلاف، ممن تم تسجيل اعترافاتهم تحت الضغط والتعذيب، ومنذ إنشاء المحكمة صدر التعميم الموجه إلى نيابة محكمة قضايا "الإرهاب"، بأنه تقرّر إلقاء الحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة وكذلك تقرير منع السفر للمعتقلين جميعًا الذين تتم إحالتهم إلى تلك المحكمة، تزامنًا مع تحريك الدعوى العامة بحق المعتقل، وترسل قرارات الحجز فورًا إلى وزارة المال، بينما تُرسل قرارات منع السفر إلى إدارة الهجرة والجوازات لتعميمه على المنافذ الحدوديّة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة السوريّة تُصادر أموال 1700 مُعارض وتمنعهم من مُغادرة البلاد الحكومة السوريّة تُصادر أموال 1700 مُعارض وتمنعهم من مُغادرة البلاد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة السوريّة تُصادر أموال 1700 مُعارض وتمنعهم من مُغادرة البلاد الحكومة السوريّة تُصادر أموال 1700 مُعارض وتمنعهم من مُغادرة البلاد



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها
 صوت الإمارات - كولييه موج البحر أهم تصميمات "الميهي" في العيد

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates