المحكمة الاتحادية العليا تؤيّد السجن المؤبّد لإماراتي شرع في قتل أجنبي
آخر تحديث 16:11:56 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ثبتت حكمًا بالبراءة لمواطنين آخرين من تهمة الانضمام إلى تنظيم متطرّف

المحكمة الاتحادية العليا تؤيّد السجن المؤبّد لإماراتي شرع في قتل أجنبي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المحكمة الاتحادية العليا تؤيّد السجن المؤبّد لإماراتي شرع في قتل أجنبي

المحكمة الاتحادية العليا
دبي ـ سعيد المهيري

قضت دائرة أمن الدولة بالمحكمة الاتحادية العليا بتثبيت حكم البراءة بحق “ح.ح.ع.ب” “37 عامًا- جزر القمر”، و”خ.ح.م.م” “23 عامًا” إماراتي الجنسية، و”ي.ع.ص.ع” “25 عام” إماراتي الجنسية، ورفض الطعن المقدم من نيابة أمن الدولة، كما أيدت الحكم الصادر بالسجن المؤبد لإماراتي شرع في قتل أجنبي وخطط لتفجيرات متطرّفة، وسعى للانضمام لتنظيم “داعش” المتطرّف.

اتهمت النيابة “ح.ح.ع.ب” بالشروع بالانضمام إلى تنظيم متطرّف “جبهة النصرة” مع علمه بحقيقة غرضه بأن يتواصل مع أحد أعضاء التنظيم ليمكنه من الدخول إلى الأراضي السورية من تركيا والانضمام إلى التنظيم، واتفق مع “خ.ح.م.م” و”ي.ع.ص.ع” على إخراجه من الدولة إلى سلطنة عمان ليصل من خلالها إلى تركيا والدخول إلى سورية للانضمام إلى التنظيم، وتم إيقافه من قبل السلطات في سلطنة عمان وإلقاء القبض عليه، كما اتهمته بالخروج من الدولة بصورة غير مشروعة دون الخضوع لأحكام نقاط الدخول والخروج والتأشير من الموظف المختص على وثقية سفره على النحو المبين بالتحقيقات، كما وجهت إليه تهمة حيازة سلاحي هوائي دون ترخيص من السلطة المختصة يخوله بذلك، والترويج والتحبيذ لأفكار تنظيم “داعش” الإرهابي على النحو المبين بالتحقيقات، بجانب تهمة العلم بالجريمة المتطرفة المرتكبة من قبل “ح.ح.ع.ب” إلى “خ.ح.م.م” و”ي.ع.ص.ع” ولم يبلغا السلطات المختصة مع علمهما بحقيقة وغرض التنظيم على النحو المبين بالتحقيقات، كما وجهت إليهم تهمة الاشتراك عن طريق الاتفاق والمساعدة مع “ح.ح.ع.ب” لارتكاب الجريمة محل التهمة الثانية بأن اتفقا معه واعاناه على ارتكابها ووقعت الجريمة بناء على هذا الاتفاق والمساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

وأيّدت المحكمة الاتحادية العليا رفض الطعن المقدم من “ع.م.ح.ج” “29 عامًا” إماراتي الجنسية وتثبيت الحكم الصادر بحقه والذي يقضي بالسجن المؤبد وبمصادرة جهاز الاتصالات المضبوط بحوزته ومحو المعلومات والبيانات المستخرجة مع إغلاق مواقع التواصل الاجتماعي المستخدمة الخاصة بها، وإلزامه بالمصاريف القضائية المقررة، ووجّهت نيابة أمن الدولة، سابقًا، إليه تهمة الشروع بقتل شخصي أجنبي “أميركي الجنسية” مع سبق الإصرار والترصد بأن عقد العزم المصمم على ذلك وراقبه عند ممارسته الرياضة بأحد شوارع الدولة، وما إن ظفر به حتى صدمه بالمركبة التي يقودها عدة صدمات متعاقبة قاصدا من ذلك قتله وكان ذلك لغرض إرهابي على النحو المبين بالأوراق، كما اتهمته النيابة بالسعي للانضمام إلى تنظيم متطرف “جبهة النصرة في سورية” مع علمه بحقيقته وأنع خطط للانضمام إليه وبحث في المواقع الإلكترونية المناصر للتنظيم عن الطريقة التي تمكنه من الانضمام إليه، وسافر إلى تركيا ولم يتمكن من الدخول إلى سورية وعاد إلى الدولة وآثر العمل من داخل الدولة على النحو المبين بالأوراق، كما وجهت إليه النيابة تهمة التخطيط لتفجيرات إرهابية داخل الدولة باستخدام المتفجرات، واتهمته أيضا بالترويج والتحبيذ لتنظيمين متطرفين “تنظيم القاعدة” و”تنظيم داعش” مع علمه بأغراضهما بأن نشر على المواقع الإلكترونية صورا لعلم “داعش” ومحاضرات لزعيم التنظيم “أبوبكر الغدادي” وشارك في تحبيذ الأعمال الإرهابية من خلال التنظيمين المذكورين، بالإضافة إلى إنشاء وإدارة حساب على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”ونشر عليه معلومات عن تنظيم القاعدة وتنظيم “داعش” الإرهابيين بقصد الترويج والتحبيذ لأفكارهما وكان ذلك لغرض إرهابي.

وأرجأت المحكمة الاتحادية العليا الحكم في الطعن الذي قدمته المتهمة “م.س.ش” “22 عاما” إماراتية الجنسية إلى تاريخ 5 يونيو 2017 لعدم حضور المحامي، واستمعت المحكمة إلى المتهمة التي طالبت القاضي بنقلها من سجن الوثبة إلى منشأة عقابية أخرى، ووجهت المحكمة النيابة العامة بالنظر في طلبها ومراعاة حالتها والوقوف على مدى احتياجاتها الصحية، وكانت محكمة الاستئناف قد دانت المذكورة بتهمة السعي للانضمام لتنظيم “داعش” المتطرف مع علمها بحقيقته وأغراضه بأن تواصلت إلكترونيًا عن طريق الشبكة المعلوماتية مع أحد أعضاء التنظيم ويدعى “خطاب الإماراتي” وبحثت في المواقع الإلكترونية المناصرة للتنظيم بغية الالتحاق به وبايعت عن طريق الشبكة المعلوماتية زعيم التنظيم “أبوبكر البغدادي” ولم تتمكن من الالتحاق بالتنظيم لصعوبة الحصول على جواز سفرها لوجوده عند والدتها على النحو المبين بالتحقيقات، وتحويل أموال للتنظيم عن طريق أحد عناصر التنظيم ويدعى “خطاب الإماراتي” عن طريق محل للصرافة مع علمها بحقيقة ذلك الشخص وغرضه على النحو المبين في الأوراق، وأنها تعاونت مع التنظيم المتطرف بأن قامت بإنشاء حسابات إلكترونية على شبكة التواصل الإلكتروني بناءً على طلب أحد أعضاء التنظيم الإرهابي وسلمته الحسابين والرقم السري الخاص بهما مع علمها بحقيقته وغرضه. كما أنشأت مواقع على الشبكة الإلكترونية للجماعة المتطرفة ، وقامت بإنشاء حسابين بقصد التسهيل والاتصال بقادته وتوفير المساعدة الفعلية له، وذلك بناءً على طلب أحد أعضاء التنظيم ويدعى “خطاب الإماراتي” وسلمته الحسابين والرقم السري لهما مع علمها بحقيقته وغرضه. 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحكمة الاتحادية العليا تؤيّد السجن المؤبّد لإماراتي شرع في قتل أجنبي المحكمة الاتحادية العليا تؤيّد السجن المؤبّد لإماراتي شرع في قتل أجنبي



بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: صوفيا ريتشي تتألّق بفستان قصير وسط ال...المزيد

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 صوت الإمارات - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 16:18 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل
 صوت الإمارات - نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل

GMT 16:12 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 صوت الإمارات - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 00:40 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

"الساقي" تصدر "المقاومة بالحيلة" لجيمس سكوت

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates