الفصائل المسلحة تُستعيد مواقع خسرتها في حلب وريفها يشهد مزيدًا من الضربات الجوية
آخر تحديث 15:20:09 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مقتل 18 شخصًا نصفهم من الاطفال في مجزرة خان شيخون التي نفذتها الطائرات الحربية

الفصائل المسلحة تُستعيد مواقع خسرتها في حلب وريفها يشهد مزيدًا من الضربات الجوية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الفصائل المسلحة تُستعيد مواقع خسرتها في حلب وريفها يشهد مزيدًا من الضربات الجوية

الفصائل المسلحة تُستعيد مواقع خسرتها في حلب
دمشق - نور خوام

قتل 18 شخصًا نصفهم من الاطفال والمواطنات في مجزرة خان شيخون التي نفذتها الطائرات الحربية في ريف إدلب الجنوبي، فيما استهدفت بلدة حضر بعدد من القذائف من قبل المسلحين, في حين شهدت أحياء في مدينة حلب وبلدات في ريفها، مزيدًا من الضربات الجوية, بالتزامن مع تجدد الاشتباكات في جوبر واستمرارها في غوطة دمشق الشرقية بعدما استهدفت القوات الحكومية وادي بردى, كذلك شهدت أحياء في مدينة دير الزور اشتباكات عنيفة, إضافة إلى معارك كر وفر في محيط معردس في ريف حماة.

وارتفع عدد قتلى مجزرة خان شيخون إلى 18 شخصًا بينهم سيدة وطفلها وسيدة أخرى ووالدتها ومواطنة و4 أطفال ومقاتل, التي نفذتها طائرات حربية باستهدافها لمدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، فيما لا يزال هناك معلومات عن وجود مفقودين تحت أنقاض المباني والمنازل التي دمرتها الغارات الثمانية للطائرات الحربية العشرات منها، كما أسفر القصف عن سقوط عشرات الجرحى، بعضهم لا تزال جراحهم خطرة، كذلك جددت الطائرات الحربية استهدافها لمناطق في مدينة خان شيخون، حيث فتحت نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في المدينة، دون أنباء عن تسببها بخسائر بشرية حتى اللحظة.
واستهدفت الطائرات الحربية والمروحية بالصواريخ والبراميل المتفجرة والرشاشات الثقيلة بشكل مكثف مناطق في حي السكري، بالتزامن مع استهدافها لمناطق في تل الزرازير في مدينة حلب، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى ومعلومات مؤكدة عن سقوط قتلى، في حين استمرت الاشتباكات بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة، والقوات الحكومية ولواء القدس الفلسطيني، في محيط مخيم حندرات، وسط معلومات عن معاودة الفصائل التقدم واستعادة المواقع والنقاط التي تقدمت إليها القوات الحكومية خلال الـ 24 ساعة الفائتة، فيما استهدفت الطائرات الحربية مناطق في تل مصيبين في شمال مدينة حلب، بالتزامن مع استهدافها لأحياء الصالحين والفردوس والشيخ سعيد ومناطق أخرى في مدينة حلب، ومعلومات عن سقوط جرحى، بينما قتل رجل في قصف جوي على منطقة القاطرجي، ليرتفع إلى 12 بينهم طفلان عدد القتلى الذين قضوا اليوم في الضربات الجوية من الطائرات الحربية والمروحية على أحياء في مدينة حلب، كما قصفت الطائرات الحربية مناطق في بلدتي كفر داعل وكفرحمرة في ريفي حلب الغربي والشمالي الغربي، دون معلومات عن خسائر بشرية, فيما لا تزال المعارك متواصلة بين القوات الحكومية, وتنظيم "داعش" من طرف آخر في عدة محاور في مدينة دير الزور ومحيطها، وسط قصف متبادل بين الجانبين، دون معلومات عن الخسائر البشرية إلى الآن.
وقصفت القوات الحكومية مناطق في قرية العنكاوي في سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، بينما استهدفت الطائرات المروحية بلدة مورك الواقعة في الريف الشمالي لحماة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، بينما استهدف الطيران المروحي كذلك مناطق في محيط بلدتي معردس وصوران في ريف حماة الشمالي، دون معلومات عن إصابات إلى اللحظة، فيما دارت اشتباكات بين الطرفين في محيط قرية الجنابرة في ريف حماة الشمالي الغربي، وسط استهدافات متبادلة بين الجانبين، ومعلومات أولية عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
ولا تزال المعارك متواصلة بين القوات الحكومية وجيش الإسلام في عدة محاور في غوطة دمشق الشرقية، حيث تستمر الاشتباكات بين الطرفين في جبهة رحبة الإشارة على أطراف بلدة الريحان في الغوطة الشرقية، إثر محاولة من القوات الحكومية توسيع نقاط سيطرتها في المنطقة، كذلك تجددت الاشتباكات بين الطرفين في جبهة حوش نصري في الغوطة الشرقية، في حين فتحت القوات الحكومية نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في قرية إفرة والطرق المؤدية إليها في وادي بردى، بالتزامن مع استهدافها بنيران رشاشاتها لمناطق في مدينة مضايا وبلدة بقين المحاذية لها.
وتجددت الاشتباكات المتقطعة بين القوات الحكومية والفصائل الإسلامية, في محوري كراش ومؤسسة الكهرباء حي جوبر على أطراف العاصمة، وسط استهدافات متبادلة بين الجانبين, فيما قتل رجلان شقيقان من حي طريق السد في مدينة درعا، تحت التعذيب في سجون القوات الحكومية، بعد اعتقالهم منذ نحو عامين.
وسقطت قذائف على مناطق في بلدة حضر التي تسيطر عليها القوات الحكومية في ريف القنيطرة الشمالي، عقبها فتح القوات الحكومية لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في تل الحمرية ومحيطها، دون معلومات عن خسائر بشرية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفصائل المسلحة تُستعيد مواقع خسرتها في حلب وريفها يشهد مزيدًا من الضربات الجوية الفصائل المسلحة تُستعيد مواقع خسرتها في حلب وريفها يشهد مزيدًا من الضربات الجوية



ارتدت قناع الوجه لأول مرّة خلال انخراطها في حدث عام

دوقة كورنوال كاميلا تتأنّق في فستان بالأزرق في زيارة للمعرض الوطني

واشنطن - صوت الإمارات
ارتدت كاميلا، دوقة كورنوال قناع للوجه لأول مرة، خلا انخراطها فى حدث عام، وفتحت الباب لأفراد العائلة المالكة لارتداء أقنعة وجه خلال المناسبات الرسمية، إذ كانوا يمتنعون عن ارتدائها لسبب غير معلوم. ونسقت كاميلا قناع وجه برسمة الطاووس، أنيق ومتسق مع اللون الأزرق لفستانها، أثناء زيارة المعرض الوطني في لندن، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. ولم يرتد أفراد العائلة المالكة البريطانية، بما في ذلك الأمير تشارلز، 71 عامًا، وكاميلا، 72 عامًا، أقنعة أثناء المناسبات الملكية في الأسابيع القليلة الماضية. وقد يكون قرار عدم ارتداء الأقنعة في الارتباطات العامة مفاجأة للبعض لأن الزوجين الملكيين سيكونان أكثر عرضة للخطر من الأعضاء الأصغر سنًا في العائلة المالكة، لكن كاميلا اختارت هذه المرة قناع أنيق لتغطية وجهها، والذى تميز بطباعة الطاووس ...المزيد

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 09:45 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

العراق يستعيد قطعة أثرية عمرها 7000 سنة

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 02:54 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الحبيب الجفري يرد على تصريحات أسما شريف منير عن الشعراوي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates