مسؤول عسكري يكشف أنّ تطهير مدينة الخوخة يؤمن أهم الجزر اليمنية
آخر تحديث 09:05:28 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

فريق ولد الشيخ يتوجّه إلى العاصمة المؤقتة عدن قبل صنعاء

مسؤول عسكري يكشف أنّ تطهير مدينة الخوخة يؤمن أهم الجزر اليمنية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مسؤول عسكري يكشف أنّ تطهير مدينة الخوخة يؤمن أهم الجزر اليمنية

إسماعيل ولد الشيخ أحمد
صنعاء ـ عبدالغني يحيى

كشف مصدر أممي رفيع، أنّ فريقًا سياسيًا من مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، سيستهل زيارته إلى اليمن في العاصمة المؤقتة عدن، قبيل التوجه "المشروط" إلى صنعاء، مضيفاً أن الزيارة تهدف إلى التحضير لجولة جديدة من مشاورات السلام، في حال برهنت الأطراف عن نية صادقة للتوصل إلى حل سياسي سلمي، وأكد مصدر يمني حكومي أن تحضيرات تجري في عدن، استعداداً لاستقبال الفريق السياسي برئاسة معين شريم، نائب إسماعيل ولد الشيخ أحمد، فيما كشف مصدر في مكتب ولد الشيخ أن الطائرة الأممية لن تحط في صنعاء، قبل أن يلتزم الحوثيون بتخفيف الإجراءات التعسفية التي يتخذونها ضد قيادات حزب المؤتمر الشعبي.

وأفاد المتحدث باسم الحكومة اليمنية، راجح بادي، بأنّ "كل قيادات المؤتمر بصنعاء إما في المعتقل وإما تحت الإقامة الجبرية"، وتكتمت الميليشيات الحوثية على أنباء حول مقتل اثنين من القيادات البارزة في صفوف الجماعة، وهما محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية (الانقلابية)، وأبو علي الحاكم (رئيس استخبارات الانقلاب)، وقال مسؤول عسكري يمني رفيع، إن سيطرة الجيش اليمني على مدينة الخوخة (120 كيلومترا جنوب الحديدة) سيمكن قوات الشرعية اليمنية من تأمين أهم الجزر اليمنية (حنيش وزغر)، إلى جانب تأمين الملاحة البحرية في البحر الأحمر، باعتبار الخوخة مركزاً حيوياً للقيادة والسيطرة على الساحل الغربي.

وأوضح رئيس وحدة الدراسات الاستراتيجية في وزارة الدفاع اليمنية، العميد ركن علي ناجي عبيد، أن الخناق يضيق على الميليشيات الحوثية الإيرانية؛ لا سيما في محافظة الحديدة الحيوية، متوقعاً أن يتم الهجوم عليها من ثلاثة محاور رئيسية بغطاء جوي كثيف، وربما عمليات إنزال خلف خطوط العدو، مشيرًا إلى أنّ "أهمية الحديدة للطرف الحوثي تتمثل في أنها الرئة الوحيدة والأهم لوارداته المالية. ما زالوا يسيطرون على نحو 250 كيلومترا من أطراف مدينة التحيتا إلى أطراف ميدي، السيطرة على الخوخة تعني السيطرة على أهم الجزر في البحر الأحمر وتأمينها إلى حد كبير، ومن أهمها جزيرة حنيش التي يقع مقر قيادتها في الخوخة، وجزيرة زغر أيضاً”. وطالب عبيد بأهمية إعادة بناء القوات البحرية اليمنية، وهو الأمر الذي سيعطيها وظيفة مهمة لليمن، وهي حفظ أمن البحر الأحمر والملاحة والتجارة الدولية، وأمن الخليج أيضاً، وقال: “نحتاج لإعادة تأهيل القوات البحرية والجوية اليمنية، لتقوم بأدوار مهمة في تأمين هذه المناطق".

وأشار عبيد إلى أن سقوط محافظة الحديدة – التي هي مسألة وقت – تعني محافظة تعز، وبالتالي العاصمة اليمنية صنعاء، موضحًا أنّ "تحرير تعز والحديدة يعني سقوط صنعاء، بغض النظر عن اللامبالاة من الميليشيات الحوثية، سيسقطون بشكل تلقائي، أو على الأقل سيسهل سقوط صنعاء من جهة نهم واتجاهات أخرى، العمليات التي جرت باتجاه الساحل الغربي كانت على قفزات مهمة، بدءاً من تحرير باب المندب، ثم المخا، ثم معسكر خالد بن الوليد، بعدها تم التحضير بناء على الخبرات المكتسبة في هذه العمليات باتجاه ثلاث مديريات خلال 3 أيام، الآن الحديدة من جهتي الجنوب والشمال لن تواجه بقوة كبيرة من الميليشيات، وأعتقد أن التحضير جارٍ للقفزة الأكبر لتحرير الحديدة التي لم يتبق للوصول إليها سوى 70 كيلومترا تقريباً".

ويرى العميد ركن علي ناجي عبيد، أن تحرير الحديدة يتطلب العمل من ثلاثة محاور رئيسية: الأول يتجه من الجنوب للشمال من منطقة التحيتا – حيس، إلى الحديدة، والمحور الثاني من ميدي شمالاً باتجاه الحديدة جنوباً، شريطة أن يكون تحركاً فعالاً، أما “المحور الثالث فمن البحر، وهو محور لم يستخدم من قبل؛ لكنه بحاجة لتأهيل قوة للإنزال البحري، يحقق خسائر أكبر في صفوف العدو ويتطلب وقتاً وإمكانات أقل من البر، طبعاً إلى جانب الدعم الجوي واستغلاله، والقيام بعمليات إنزال من خلف خطوط العدو؛ لأنها تربكه بشكل كبير”.

ولفت إلى أن “أي عملية إنزال جوي تتطلب قدراً كبيراً من التعاون والتنسيق بين مختلف الجبهات، لتتحرك في وقت متناسق وواحد، من أجل تشتيت قدرات الميليشيات الحوثية الإيرانية، هذا الأمر يضيق الخناق على العدو، ولا يترك له مجالاً للمناورة”، وأفاد العميد بأن تفكك حلف صالح - الحوثي يعتبر سيفاً ذا حدين للميليشيات، فهم أصبحوا وحيدين ويسيطرون بشكل مطلق على كل الجبهات في المناطق الخاضعة لهم، أما الناحية السلبية عليهم التي ستؤثر على تحركاتهم بفعل تفكيك التحالف مع صالح، فهو رفع الغطاء الشعبي الذي كان يوفره “المؤتمر” لهم في عدد من المحافظات، وأضاف: “لا شك سيفقدون الزخم الشعبي، وهذا يتطلب من الشرعية والتحالف سرعة التعامل مع السكان في هذه المناطق؛ خصوصاً أن الحرب التي نخوضها غير تقليدية”.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول عسكري يكشف أنّ تطهير مدينة الخوخة يؤمن أهم الجزر اليمنية مسؤول عسكري يكشف أنّ تطهير مدينة الخوخة يؤمن أهم الجزر اليمنية



اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تتألق في إطلالة أنيقة وساحرة من توقيع دار "سان لوران"

بيروت - صوت الامارات
سيطر اللون الأسود على إطلالات سيرين عبد النور في الفترة الأخيرة، وفي أحدث إطلالة لها خطفت الأنظار بإطلالة بغاية الأناقة والجمال حملت توقيع دار سان لوران، فتابعي معنا تفاصيل احدث إطلالات سيرين عبد النور الغاية في الأناقة وسعرها: صور أحدث إطلالات سيرين عبد النور، شاركتها النجمة مع متابعيها على إنسغرام وفيسبوك، فنشرت صور آخر جلسة تصوير خضعت لها والتي تألقت بها بأزياء باللون الأسود تميّزت بالأناقة والرقيّ مع لمسة من الجرأة. وآخر إطلالات سيرين عبد النور حملت توقيع دار سان لوران Yves Saint Laurent، وبلغت كلفتها حوالى 5044 دولاراً. إطلالة سيرين تألفت من قميص شفاف مزيّن بالكشاكش اللامعة التي زيّنت الياقة كما غطّت الأزرار وثمنها 1454 دولارا، نسّقتها مع سروال من الترتر الأسود تميّز بخصره العالي مع الجيبين، ويصل سعره الى 3590 دولارا، وأكملت سيري...المزيد

GMT 07:39 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 صوت الإمارات - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 07:42 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
 صوت الإمارات - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 21:36 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفاندوفسكي يتفوق على ميسي ويتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 21:38 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"الملك راموس" يتربّع على عرش أوروبا الكروي بإنجاز فريد

GMT 02:27 2020 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة اقتصادية تهدد 15 ناديًا في الدوري الإيطالي بالإفلاس

GMT 04:39 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يعلن خضوع جو جوميز لجراحة في الركبة

GMT 04:48 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

استدعاء كوكوريا لمنتخب إسبانيا بدلًا من جايا المصاب

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 01:44 2014 الجمعة ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور "الحفر على الزجاج" الأفضل في المنازل

GMT 09:23 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

رنا الأبيض تنشر صورًا من إجازتها في دبي مع ابنها يوشع

GMT 11:12 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة لإقامة خيمة فخمة في أي مكان في العالم

GMT 14:24 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

انطلاق المهرجان الوطني للشباب في المغرب 12 شباط
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates