درع الفرات على تخوم مدينة الباب وريفها في مواجهة تنظيم داعش
آخر تحديث 17:13:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أربعة صواريخ تستهدف بلدتي بيت نايم والريحان في الغوطة الشرقيّة

"درع الفرات" على تخوم مدينة الباب وريفها في مواجهة تنظيم "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "درع الفرات" على تخوم مدينة الباب وريفها في مواجهة تنظيم "داعش"

"درع الفرات" تحاول تحقيق مزيد من التقدم
دمشق نورا خوام

 قصفت الطائرات الحربيّة مناطق في بلدة بشقاتين، في ريف حلب الغربيّ، من دون معلومات عن وقوع إصابات، في حين تستمر الاشتباكات بين الفصائل الإسلاميّة والمقاتلة العاملة ضمن "عملية درع الفرات" من جهة، وتنظيم "داعش" من جهة أخرى، على تخوم مدينة الباب وريفها، في الريف الشمالي الشرقي لمدينة حلب، حيث تحاول الفصائل تحقيق مزيد من التقدم، والوصول إلى أطراف مدينة الباب وضواحيها، وتوسيع نطاق سيطرتها في ريف المدينة، تمهيدًا لدخول المدينة، وطرد "داعش" منها، حيث شهدت قصفًا، من قبل قوات "درع الفرات"، أسفر عن مقتل 4 أشخاص على الأقل، وسقوط عشرات الجرحى، لا يزال بعضهم بحالات خطرة، ما قد يرشح عدد القتلى إلى الارتفاع.

وفي حمص، قتل رجل وطفل نازحين، من جراء إصابتهما في قصف لقوات الحكومة، على مناطق في مدينة تلبيسة، فيما لا يزال عدد القتلى مرشح للارتفاع، لوجود نحو 10 جرحى، بعضهم بحالات خطرة.

أما في اللاذقيّة، فجددت الطائرات الحربيّة والمروحيّة قصفها بالبراميل المتفجرة والصواريخ، على مناطق في الريف الشمالي، حيث استهدفت الضربات الجويّة، أماكن في منطقة تلة الخضر، القريب من منطقة كباني، في جبل الأكراد وأماكن أخرى، في تردين في الريف ذاته.

كما تواصل الفصائل الإسلامية والمقاتلة، استهداف مناطق سيطرة "جيش خالد بن الوليد" الذي يشكل لواء "شهداء اليرموك" المبايع لتنظيم "داعش"، في ريف درعا الغربي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

أمّا في محافظة إدلب، فقصفت الطائرات الحربيّة مناطق في الأطراف الجنوبيّة من مدينة خان شيخون في الريف الجنوبي، من دون معلومات عن إصابات، كما قصفت الطائرات الحربيّة مناطق في مدينة إدلب، ولم ترد معلومات عن الخسائر البشرية إلى الآن.

يأتي ذلك في وقت نفذت الطائرات الحربيّة غارات استهدفت مناطق في بلدة بيت نايم، بأربعة صواريخ، ومناطق في غوطة دمشق الشرقيّة، بالتزامن مع استهدافها بغارة مناطق في بلدة الريحان، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

إلى ذلك، تمكّن المرصد السوري لحقوق الإنسان، من توثيق وفاة 4 على الأقل، بينهم طفلة وسيدة متقدمة في السن، في منطقة رجم الصليبي، في ريف منطقة الهول الحدودية مع العراق، والواقعة في الريف الجنوبي الشرقي لمدينة الحسكة، نتيجة نقص الأدوية والعلاج اللازم وسوء الوضع الصحيّ والإنسانيّ، مع استمرار حاجز قوات سوريا الديمقراطية، الذي يمنع المواطنين من الدخول إلى الحسكة، إلا بوجود كفيل من أهالي المنطقة، يقوم باصطحاب من يكفلهم إلى داخل المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي، في المحافظة، وهو الأمر الذي تسبب بوفاة هذه السيدة، مع المدنيين الثلاثة الآخرين في الأيام والأسابيع الفائتة.

ويعيش هؤلاء المدنيون واقعًا مزريًا، في حين يفترش معظمهم العراء أو في خيم أقاموها لأنفسهم، بينما عمد البعض الآخر، إلى حفر حفر واسعة في الأرض، والمبيت فيها مع عائلاتهم، في حين تتجاهل الجهات القائمة على المنطقة، والإدارة الذاتية الديمقراطية، تقديم خدمات لهم، وبخاصة في الأسابيع الأخيرة، كما لم تدر المنظمات الإغاثيّة والجهات الدولية أي بالٍ، للصرخات التي أطلقها الأهالي لتأمين عبور لهم إلى داخل محافظة الحسكة، أو تأمين مخيم لهم ومأوى وغذاء وملبس يقيهم من افتراس الصحراء الخاوية لهم.

وروى بعض المواطنين أن ربطة الخبز تباع بأكثر من 800 ليرة سورية، كما تباع قارورة الماء بسعة لتر ونصف، بأكثر من 600 ليرة سورية، بالإضافة إلى الغلاء الفاحش الذي يجري التحكم به من قبل باعة متجوّلين، كما أكد نازحون في منطقة رجم الصليبي، أن بعض المواطنين تمكنوا من العبور والدخول إلى مدينة الحسكة، بعد أن دفعوا مبالغ ماليّة لسماسرة، قاموا بتمريرهم إلى المدينة، كذلك روى نازحون، أن عناصر الحاجز أخذوا أوراقهم الثبوتيّة وبطاقاتهم الشخصية بداعي تدقيقها، إفلى حين حضور الكفيل، ويضيف أحدهم "قطعنا مسافات طويلة، هربنا من الظلم والموت بعد أن تركنا منازلنا، لنأتي إلى هنا ونصبح نازحين نعايش البرد والغبار وقلة الغذاء والموت بسبب الجوع والمرض".

ولا تزال العائلات التي وصل تعدادها إلى نحو 400 عائلة، من ضمنها عشرات الأطفال وعشرات المواطنات، يفترشون الأرض ويلتحفون السماء، لا يقيهم من البرد ملبس أو مسكن أو حتى خيمة مقامة في صحراء أنهكتها الحرب، يطلقون صرخات منادين الجهات الدوليّة والمنظمات الإغاثيّة، أن تكفل دخولهم، أو تفاوض القائمين على إلغاء شرط الدخول هذا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

درع الفرات على تخوم مدينة الباب وريفها في مواجهة تنظيم داعش درع الفرات على تخوم مدينة الباب وريفها في مواجهة تنظيم داعش



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

درع الفرات على تخوم مدينة الباب وريفها في مواجهة تنظيم داعش درع الفرات على تخوم مدينة الباب وريفها في مواجهة تنظيم داعش



لحضور حفلة البيبي شور الفاخرة التي أقامتها ميغان

أمل كلوني تتحدّى الثّلوج بجمبسوت أحمر مع بليزر أسود

نيويورك - صوت الامارات
حصلت المُحامية العالمية أمل كلوني، على لقب "أجمل إطلالة ضيْفة" في زفاف الأمير هاري وميغان ماركل الملكي، ويبدو أنّها لن تدع هذا اللقب يُسلب منها في حفلة البيبي شور الفاخرة التي أقامتها دوقة ساسكس في نيويورك الأربعاء. ووصلت زوجة الممثل العالمي جورج كلوني، مُرتديةً واحدة من أجمل إطلالاتها على الإطلاق، تألّفت من جمبسوت لونه أحمر صارخ بتوقيع العلامة الأميركية Sergio Hudson، جاء بستايل حمّالات السباغتي والبنطلون الفضفاض، وفي منتصفه حزام عريض مُطابق للون الجمبسوت. أكملت أمل إطلالتها الملكية بوضع بليزر أسود على كتفيها، اكتفت به لحماية نفسها من ثلوج نيويورك، فالأناقة والستايل هُما عنوان إطلالات أمل كلوني، حتّى في الظّروف الجويّة المُتجمدة، ولكي تحتفظ بلقب "الإطلالة الأجمل" انتعلت كلوني كعبا عاليا لونه ذهبي، في حين حملت حقيبة كلاتش من اللون الأحمر ومُطبّعة بنقشة سوداء، واعتمدت مكياجا ورديا ناعما، كما زيّنت أذنيها بأقراط هوب ذهبية مُتوسطة الحجم. يُذكر أنّ
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الأمصال لرموش أكثر سُمكًا وأطول

GMT 15:51 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 صوت الإمارات - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة

GMT 16:32 2018 الإثنين ,23 إبريل / نيسان

تصميمات ستائر عصرية ومميزة لربيع 2018

GMT 09:45 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

12 مليار درهم صادرات إماراتية إلى أميركا خلال 9 أشهر

GMT 23:52 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تنفيذ مشروعات بنى تحتية في خمس مناطق صناعية بالسويداء

GMT 18:54 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل طريقة لوضع "الماسكارا" من أجل عيون ساحرة

GMT 14:17 2017 الأحد ,06 آب / أغسطس

مشكلات صحية تنغص على المرأة متعة "الجنس"

GMT 22:02 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

المنتخب السعودي لكرة اليد يستهل مبارياته بايران

GMT 10:40 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

ريهام عبدالغفور تنتهي من تصوير فيلم "سوق الجمعة"

GMT 17:49 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

منع اللاعبين الروس من المنافسة في الألعاب الأولمبية الشتوية

GMT 17:24 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

نصائح سهلة لترتيب المطبخ تُساعد على خسارة الوزن

GMT 11:36 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

سيف بن زايد ووزير الداخلية البحريني يحضران أفراح القاسمي

GMT 12:16 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اتحاد الغولف الأردني يستعد لإستضافة المسابقة العربية

GMT 13:54 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مرشدة سياحية تخاطر بحياتها لتوثيق انهيار كهف جليدي في ألاسكا
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates