الوفد الحكومي اليمني للحوار يلفت الى أن الحشود العسكرية لـالحوثيين تمهد لحرب شاملة
آخر تحديث 03:05:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعلن في بيان تعليق مشاركته فيه حتى تتوفر الضمانات الكافية بوقف الخروقات التي يرتكبونها

الوفد الحكومي اليمني للحوار يلفت الى أن الحشود العسكرية لـ"الحوثيين" تمهد لحرب شاملة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الوفد الحكومي اليمني للحوار يلفت الى أن الحشود العسكرية لـ"الحوثيين" تمهد لحرب شاملة

الوفد الحكومي اليمني
صنعاء- طارق نصر

أكد وفد الحكومة اليمنية إلى مشاورات السلام في الكويت مع الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح، أن رغبته الجادة في السلام، تصطدم بعراقيل "الحوثي وصالح"، وأعلن في بيان أصدره اليوم الأحد تعليق مشاركته في الحوار مع وفد الحوثيين وصالح حتى تتوفر الضمانات الكافية بوقف الخروقات التي يرتكبونها.

وقال الوفد في بيانه أن الحكومة اليمنية جادة في التوصل إلى السلام، "وإنقاذ شعبنا من الحرب والدمار الذي فرضته ميليشيا الانقلابيين والمتمردين من جماعة الحوثي وصالح، والوصول إلى سلام حقيقي يحقق لشعبنا استعادة الدولة والأمن والاستقرار وفقا للقرار الأممي رقم ٢٢١٦ والمرجعيات المتفق عليها"، ومن أجل ذلك صبر الوفد الحكومي "وتحمل بمسؤولية كل التعطيل والعرقلة والاستفزازات التي غدت معروفة، وأثبت لشعبنا وأشقائنا وأصدقائنا والمجتمع الدولي رغبته في السلام".

وأشار البيان إلى أنه في المقابل "واصلت جماعة الحوثي صالح وضع العراقيل أمام السلام واستهتارها بدماء أبناء شعبنا من خلال مجموعة من الأفعال التي تشكل خرقا فادحا لوقف إطلاق النار، حيث شملت الخروقات محافظات تعز والبيضاء وصنعاء ومأرب والجوف وشبوة، واستمرار قتل وحصار المدنيين وخاصة في تعز وبيحان ونسف المنازل وهو العمل الذي يرقى لان يكون إرهابا وجريمة حرب، وكذا استمرار الاعتقالات والحشود العسكرية التي تمهد لحرب شاملة".

وبين الوفد أن هذه التصرفات "جرى التنبيه لها باستمرار من قبلنا ومع ذلك واصل الوفد الحكومي تعامله الإيجابي وحرصه من خلال استمراره في المشاورات، حيث أشاد المجتمع الدولي والمبعوث الخاص للامين العام بأداء فريق الحكومة وصبره".

وتابع البيان قائلا: "وأننا أمام استمرار وتمادي هذا الطرف وما حدث أمس من استغلال للهدنة والاستيلاء على معسكر العمالقة (اللواء ٢٩ ميكا) بما يشكل نسف لعملية السلام، فإن وفد حكومة الجمهورية اليمنية ومن منطلق حرصه على العملية السلمية وتوفير الجدية اللازمة لإنجاحها، يعلن تعليق مشاركته في المشاورات حتى يتم توفير الضمانات الكافية لوقف هذه الممارسات والخروقات الخطيرة".

 ودعا وفد الحكومة الشرعية في بيانه "السيد إسماعيل ولد الشيخ احمد المبعوث الخاص للامين العام للأمم المتحدة والأشقاء في الكويت ومجلس التعاون الخليجي وسفراء الدول الخمس دائمة العضوية وبقية سفراء دول الـ 18 الراعية للمبادرة الخليجية إلى ممارسة الضغط اللازم على الطرف الآخر للالتزام بمتطلبات السلام".

وفي سياق متصل قالت وكالة الأنباء اليمنية سبأ أن نائب رئيس الحكومة وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي أبلغ نظيره الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح بأن قرار الوفد الحكومي تعليق الجلسات جاء نتيجة لاستمرار الخروقات العسكرية من قبل ميليشيا الحوثيين وعلي عبدالله صالح، وسيطرة الميليشيا أمس على معسكر العمالقة واستغلال الهدنة وتوقف الطائرات لارتكاب الانتهاكات وأنهم "بصدد إشعال حرب شاملة".

ونقلت الوكالة عن المخلافي قوله: "لقد صبرنا وقلنا وأكدنا أننا مع السلام وبذلنا كل جهودنا من اجل إنجاح المشاورات والوصول إلى السلام، ونتيجة لما حدث في معسكر العمالقة من حصار واستيلاء على اللواء بمعداته الكبيرة ومخازن الأسلحة بداخله قررنا تعليق مشاوراتنا إلى أن نجد حلا وبضمانات وان ينسحب كافة افراد المليشيا من داخل المعسكر وان يكون وقف إطلاق النار شامل وحقيقي".

وشكر المخلافي، الذي يرأس الوفد الحكومي إلى مشاورات الكويت، دولة الكويت على ما تقوم به من جهد ومن دور ايجابي وصبر وتحمل في سبيل إنجاح المشاورات.  

ونقلت الوكالة عن وزير الخارجية الكويتي تأكيده أن بلاده تقف مع المرجعيات المعلنة والمتفق عليها والمتمثلة بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وان مبدأ الشرعية لا نقاش حوله، مؤكدا أن الكويت ستبذل كل جهد من اجل إنجاح المشاورات.

وكانت ميليشيات الحوثي وصالح قد شنت هجوما مساء أمس السبت على معسكر لواء العمالقة بعد حصاره لفترة طويلة ونقلت الأسلحة الموجودة فيه إلى مناطق خاضعة لسيطرتهم، ورفضت قيادة المعسكر تسليمه لهم طوال حصاره وناشدت قوات الشرعية بدعمهم مرات عديدة.

ويعد لواء العمالقة من أقدم الألوية العسكرية وأكثرها تماسكا وكان قد شارك في الحروب الستة التي شنتها الدولة على الحوثيين في محافظة صعدة، ويقع اللواء على قمة الجبل الأسود المطل على حرف سفيان من الاتجاهين الجنوبي والغربي.

وهو ما دفع وفد الحكومة الشرعية في المفاوضات إلى تعليق مشاركته في جلسات الحوار المباشر مع وفد الانقلابيين بعد يوم واحد من انعقاد الجلسات المباشرة، احتجاجاً على استمرار الخروقات التي تمارسها الميليشيا الحوثية والقوات التابعة صالح، بالرغم من التزام القوات الحكومية والمقاومة الشعبية باتفاقات وقف إطلاق النار.

وأكدت المصادر لـ"اليمن اليوم" إن الوفد الحكومي عقد اجتماعاً صباح اليوم الأحد لمناقشة تداعيات الخروقات الأخيرة التي قامت بها ميليشيا الحوثي وقوات صالح، وقالت أن الوفد الحكومي اصدر في الاجتماع قراراً بتعليق الجلسات المباشرة عقب، وأشار إلى أن وفد الحكومة اليمنية أجرى اتصالات مساء السبت وصباح اليوم الأحد، مع سفراء دول الخليج والدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن، لاطلاعهم على حجم الخروقات واستمرار الانقلابيين بالحرب في كل الجبهات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوفد الحكومي اليمني للحوار يلفت الى أن الحشود العسكرية لـالحوثيين تمهد لحرب شاملة الوفد الحكومي اليمني للحوار يلفت الى أن الحشود العسكرية لـالحوثيين تمهد لحرب شاملة



ارتدت حذاءً أبيض لضمان الراحة أثناء التنقل

أحدث إطلالات جينيفر لوبيز بالقناع نفسه بطريقتين مختلفتين

لندن - صوت الامارات
خطفت إطلالات جينيفر لوبيز الأنظار هذا الأسبوع بإطلالتين باهرتين مع ملابسها الرياضية والكاجوال في الوقت عينه، واللافت اختيار لوبيز القناع نفسه بطريقتين مختلفتين لاستكمال أناقتها وحماية نفسها من فيروس "كورونا". نجحت جنيفر لوبيز باختيارها موضة القناع المنقوش الذي لا تتخلى عنه في إطلالاتها اليومية، فاختارت تنسيق هذا القناع الابيض والمزخرف بالنقشات الملونة مع البدلة الرياضية الملونة والمطبعة بألوان صيفية ومتداخلة من دار Ralph Lauren، كما برزت إطلالات جينيفر لوبيز مع الحذاء الرياضي الأبيض لضمان الراحة أثناء التنقل، ولم تتخلّ عن النظارات الشمسية الكبيرة وحافظت على تسريحات شعر الكعكة العالية والعفوية وفي إطلالة ثانية لها، برزت اختيارات جينيفر لوبيز الشبابية من خلال الملابس اليومية المريحة مع البنطال الرياضي الواسع والأبي...المزيد

GMT 23:36 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

شباب الأهلي يكرر أسوأ انطلاقة في الدوري منذ 7 سنوات

GMT 17:30 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

صيني عاشق للسيارات يفصح عن أصغر كرفان متحرك في العالم

GMT 15:07 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 19:39 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صور لأجمل 6 موديلات كوش أفراح من موقع التواصل إنستغرام

GMT 17:38 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا سوبيرانو تحتل قائمة أجمل 10 نساء في العالم

GMT 07:02 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

مخرج "أولاد رزق" يُفكِّر في تقديم جزء ثانٍ للفيلم

GMT 10:33 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

هاني مهنى يكشف حقيقة ارتباط ابنته على أحمد خالد صالح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates