روسيا تستخدم الصواريخ الباليستية العابرة للقارات القادرة على تدمير مساحة من الأرض
آخر تحديث 09:48:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
عون: سنسعى لتكون الحكومة المقبلة منتجة وسنواجه من لا يريد العمل الرئيس عون: نعمل ليلا نهارا لتخطي الوضع واذا اكمل الحراك في الشارع سنقع في نكبة الرئيس عون: بعد تشكيل الحكومة يجب عودة المواطنين الى منازلهم لتعود دور الحياة الطبيعية وتأخذ الحكومة مسؤوليتها وتعمل على ضوء وليس في الظلمة والا سنفقد جميعا الثقة ببعضنا الرئيس عون: النازحون السوريون ليسوا لاجئين سياسيين لينتظروا الحل السياسي للعودة الى بلادهم واوروبا تبحث في كيفية دمجهم في المجتمع اللبناني ولا تواصل مباشر مع الرئيس السوري الرئيس عون: حاكم مصرف لبنان يعبر عن مسؤوليته وأنا أصدّقه لأنه لا يجوز التشكيك بكل صاحب مسؤولية ونريد مساعدة اللبنانيين من خلال عدم التهافت على سحب الأموال والدولار ليس مفقودا الا أن سحبه من الودائع الى البيوت هو المشكلة الطيران الحربي الاسرائيلي يقصف أرضًا زراعية شرق رفح حقيقة الفوطة المسحورة في مباراة مصر وغانا رزاق سيسيه يتحدث عن أسباب رحيله من الزمالك أول تعليق من حمدى فتحى نجم منتخب مصر بعد إصابته بقطع في غضروف الركبة الصحة 3 شهداء و 18 اصابة منذ بدء التصعيد على قطاع غزة فجر اليوم الثلاثاء
أخر الأخبار

تسعى إلى إعادة تسليح ترسانتها الصاروخية وسط تحذيرات باندلاع حرب باردة جديدة

روسيا تستخدم الصواريخ الباليستية العابرة للقارات القادرة على تدمير مساحة من الأرض

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - روسيا تستخدم الصواريخ الباليستية العابرة للقارات القادرة على تدمير مساحة من الأرض

روسيا تستخدم الصواريخ الباليستية العابرة للقارات القادرة على تدمير مساحة من الأرض
موسكو - حسن عمارة

تسعى روسيا إلى إعادة تسليح ترسانتها الصاروخية، وسط تحذيرات تدور معظمها بشأن احتمالات اندلاع حرب باردة جديدة. واستبدلت صاروخ "أر 36"، والذي يلقبه حلف شمال الأطلسي "الناتو" باسم شيطان "إس إس 18"، بالصواريخ الباليستية العابرة للقارات "أر إس 28" النووية، والتي يمكنها حمل 16 رأس حربية، لتكون قادرة على التغلب على أي نظام دفاعي صاروخي. وأوضحت قناة "زفيردا" التلفزيونية والتابعة لوزارة الدفاع الروسية، أن الصاروخ الجديد يمكنه أن يحمل حمولة قادرة على تدمير مساحة من الأرض، تتساوى مع مساحة ولاية تكساس الأميركية أو حتى بمساحة فرنسا.

وطور الصاروخ الباليستي الجديد العابر للقارات، من قبّل شركة ماكييف المصنعة للصواريخ بالقرب من تشيليابينسك، والتي نشرت صورة الصاروخ الروسي على موقعها الإلكتروني، ومن المتوقع أن يكون جاهزًا للعمل بحلول عام 2018. ومنذ خمسة أعوام، أعلنت الحكومة الروسية عن برنامج، تقدر قيمته بحوالي 650 مليار دولار، لتجديد الردع النووي والأسلحة التقليدية، بحيث يكون تم الانتهاء من عملية التجديد تمامًا بحلول عام 2020، بينما سيتم استبدال ترسانتها الصاروخية، والمكونة من 320 صاروخًا عابرًا للقارات، تمامًا بانتهاء عملية التجديد.

ووجه أمين عام حلف الناتو ينس شتولتنبرج، اتهامات واضحة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، باستعراض القوة النووية، وذلك بعد أن تعهد الأخير بنشر 40 صاروخًا عابرًا للقارات على الأقل في غضون أشهر قليلة، واعتبر تلك التصريحات بمثابة سببًا في زعزعة الاستقرار بشكل غير مبرر. وأكد نائب وزير الدفاع الروسي اناتولي أنتونوف، في حديث سابق له، أن التصريحات التي جاءت من قبل الكرملين الروسي تأتي في إطار التوسع غير المبرر الذي يقوم به "الناتو" في منطقة شرق أوروبا، والتي تنظر إليها روسيا باعتبارها عمقًا استراتيجيًا لها، مشيرًا إلى قيام الحلف بتخزين الأسلحة هناك، وهو ما يمثل تهديدًا كبيرًا لبلاده. وأضاف أن السياسات التي يقوم بها "الناتو" ربما تكون بمثابة حافز لنا للدخول في سباق تسلح، موضحًا أن "زملائنا في حلف شمال الأطلسي يدفعوننا للقيام بذلك".

وأكد الجنرال الروسي، في تصريح أخير له، أن الدروع الأميركية المضادة للصواريخ، والمتواجدة في بولندا ورومانيا، ستكون قادرة على اعتراض الصواريخ الروسية العابرة للقارات، إلا أن خبراء عدة في مجال الصواريخ نفوا ذلك تمامًا. وستبلغ الصواريخ الروسية الجديدة مداها أكثر من 6200 ميل.

وصُنع الصاروخ الروسي، والملقب بالشيطان، في السبعينات من القرن الماضي، حيث تم تصميمه وتصنيعه في مدينة دنيبروبتروفسك الأوكرانية، والتي تسمى الان دنيبرو. وتخوض موسكو الان صراعًا عنيفًا مع كييف حول منطقتي شبه جزيرة القرم، ومنطقة دونباس، ولذلك فيسعى الكرملين نحو إيجاد بديل، وهو الأمر الذي اضطر الكرملين إلى زيادة انفاقها العسكري خلال العقد الماضي، وزادت الميزانية الدفاعية بنسبة تزيد عن 21 في المائة.

وعلى الرغم من الأزمة الاقتصادية الكبيرة التي تعانيها روسيا في المرحلة الراهنة بسبب العقوبات الغربية المفروضة عليها بسبب الدور الروسي في أوكرانيا، ووصل الإنفاق العسكري إلى حوالي 54.1 مليار دولار خلال العام الماضي. وخفضت الحكومة الروسية ميزانيتها العسكرية هذا العام لتصبح 49.2 مليار دولار، وذلك بسبب الانهيار الكبير الذي شهدته أسعار النفط، إلا أنه بالرغم من ذلك أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويجو، أن روسيا مازالت تصر، رغم ما تعانيه من أزمات مالية، مواصلة برنامجها لإعادة التسليح، وأنها ستنشر  صواريخها العابرة للقارات بمجرد الانتهاء منها في سيبيريا وجبال الأورال.

وأكد ايجور سوتياجين، وهو متخصص في الأسلحة النووية في المعهد الملكي للخدمات المتحدة، أنه تم تجهيز الصاروخ الجديد مع مجموعة من "وسائل الاختراق" التي من شأنها أن تسمح لها، للتغلب على أنظمة الدفاع الصاروخي.

ونفى الخبير النووي المزاعم التي تتبناها الحكومة الروسية بشأن التهديدات التي تفرضها الصواريخ الأميركية المضادة للصواريخ الباليستية والتي نشرتها الولايات المتحدة في مواقع في شرق أوروبا. وأوضح أنه لا تغيير في الوضع الراهن، حيث أنه ردود الأفعال للتطورات الأخيرة تحمل مبالغات كبيرة للغاية، موضحًا أن رسالة روسيا السياسية من تحركاتها الأخيرة هي "أننا أصبحنا قوة كبيرة ومخيفة، وبالتالي لا ينبغي بأي حال من الأحوال أن يتم تجاهلنا".

وأعرب السيد سوتياغين عن شكوكه حتى في الصور التي نشرتها الصور الأخيرة التي نشرتها موسكو لصاروخها الجديد، قائلًا "تبدو أن الصورة وهمية إلى حد بعيد، حيث أن تصميمه الظاهر في الصورة يحوي العديد من الأخطاء، كما أنه توجد لدي شكوك كبيرة حول المواد الموجودة في هذا المعدن". وتخطط الولايات المتحدة، إلى استبدال صواريخها "مينيتمان" الباليستية بحلول عام 2030.

وعلى الرغم من أن معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية، وكذلك معاهدة منع الانتشار النووي تضع قيودًا على عدد الرؤوس الحربية، إلا أنها في الوقت نفسه لا تمنع الدول النووية من تطوير ترسانتها النووية. وكان حلف شمال الأطلسي "ناتو" وافق في تموز/يوليو الماضي على نشر أربع كتائب يتراوح عدد أعضائها بين ثلاثة وأربعة ألاف جندي في بولندا ودول البلطيق، وذلك في محاولة لتعزيز الحلفاء من الكتلة السوفيتية السابقة، والذين سبق وأن أبدوا انزعاجهم من جراء ضم روسيا، لشبه جزيرة القرم على خلفية الأزمة التي نشبت مع أوكرانيا، كما تعهد الحلف بزيادة عدد الدوريات البحرية والجوية في المنطقة.

وأشارت مصادر تابعة للحكومة البريطانية، إلى أن هناك نية لدى لندن لزيادة نشر القوات المتواجدة في منطقة استونيا من 500 إلى 800 جندي مع بداية العام المقبل، وعقد وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون اجتماعًا مع نظرائه من أعضاء الناتو في العاصمة البلجيكية بروكسيل، لمناقشة مسألة زيادة القوات في المنطقة، وهو الأمر الذي رفضت وزارة الدفاع البريطانية التعليق عليه. وردًا على نشر القوات التابعة لحلف الناتو، أرسل الكرملين صواريخ ذات قدرة نووية إلى منطقة كالينينجراد الروسية، على الحدود مع ليتوانيا وبولندا، وأوضحت الرئاسة الروسية أن الخطوة تأتي في إطار تدريبات عسكرية يجريها الجيش الروسي.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قرر إلغاء صفقة كانت الحكومة الروسية عقدتها مع نظيرتها الأميركية بشأن التخلص من البلوتينيوم المستخدم في صناعة الأسلحة، ملقيًا باللوم على السياسات الأميركية التي وصفها بكونها سياسات غاير ودية تجاه روسيا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روسيا تستخدم الصواريخ الباليستية العابرة للقارات القادرة على تدمير مساحة من الأرض روسيا تستخدم الصواريخ الباليستية العابرة للقارات القادرة على تدمير مساحة من الأرض



بقيادة كيم التي اختارت فستان فينتاج بحمّالات السباغيتي

ظهور لافت لعائلة "كارداشيان" في حفل "بيبول تشويس"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
أقيم في السّاعات الأولى من صباح يوم الإثنين حفل توزيع جوائز الـ "People's Choice Awards" لـ عام 2019 في لوس أنجلوس، وحضر هذا الحدث نخبة من أشهر نجمات هوليوود ونجمات وسائل التواصل الاجتماعيّ، وشخصيات تلفزيون الواقع، وكالعادة دائمًا أطلّت علينا النّجمات بأبهى الإطلالات وأجملهنّ. وفازت النجمة جوين ستيفاني بجائزة "أيقونة الموضة" في الحفل، حيث ظهرت على السّجّادة الحمراء مرتدية فستانًا فخمًا من تصميم "فيرا وانغ" تميّز بصورته الهندسيّة الدراماتيكيّة وذيل طويل، جاء باللون الأبيض ونسّقته مع قفّازات مخمليّة سوداء تصل فوق الكوع، وجوارب مشبّكة طويلة، وزوج من البوت العالي حتى الفخذ.  أقرأ أيضًا : الفضي يسيطر على إطلالة كارداشيان في "فيرساتشي" لكنّها لم تكن الوحيدة التي لفتت الأنظار في الحفل، حيث حضرت عضوات عائلة كارد...المزيد

GMT 13:37 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "جيمي شو" الجديد يخترق خزانات أشهر النجمات والفاشينيستات
 صوت الإمارات - حذاء "جيمي شو" الجديد يخترق خزانات أشهر النجمات والفاشينيستات

GMT 13:53 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أرخص 6 أماكن للسفر حول العالم في يناير 2020
 صوت الإمارات - أرخص 6 أماكن للسفر حول العالم في يناير 2020

GMT 12:47 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق سهلة لتحويل غرفة الأطفال إلى نوم تناسب ديكورات 2020
 صوت الإمارات - طرق سهلة لتحويل غرفة الأطفال إلى نوم  تناسب ديكورات 2020

GMT 13:01 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

دونالد ترامب يتحدث عن ورطة كبيرة للرجل الثالث في تنظيم القاعدة
 صوت الإمارات - دونالد ترامب يتحدث عن ورطة كبيرة للرجل الثالث في تنظيم القاعدة

GMT 13:23 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تركي آل الشيخ يخرج عن صمته وينفعل على الإعلامية منى أبو سليمان
 صوت الإمارات - تركي آل الشيخ  يخرج عن صمته وينفعل على الإعلامية منى أبو سليمان

GMT 14:47 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب
 صوت الإمارات - 8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب

GMT 15:29 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - "جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020

GMT 04:08 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يحقق أسوأ بداية خارج كامب نو في الليجا منذ 12 عاما

GMT 04:28 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ماني يشعل حرب كلوب وجوارديولا قبل قمة ليفربول ضد مان سيتي

GMT 02:59 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

سترلينج يهدد انتقال محمد صلاح لصفوف ريال مدريد

GMT 05:48 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

سلافيا براج في جولة داخل متجر برشلونة قبل موقعة دوري الأبطال

GMT 01:23 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ليجانيس الإسباني يعلن تعاقده مع خافيير اجيري رسميًا

GMT 02:56 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أرسنال يكشف حقيقة تعاقده مع مورينيو

GMT 22:09 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

بوردو يضمد جراحه ويعمق كبوة نانت في الدوري الفرنسي

GMT 22:21 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فاردي يثني على نتائج ليستر الرائعة في الدوري الإنجليزي

GMT 17:24 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ساري يفسد انتقال بونوتشي إلى "باريس سان جيرمان" الصيف الماضي

GMT 06:29 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيراسيون يودع الكونفدرالية على يد إيساي البنيني

GMT 04:44 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

الدقيقة 76 خروج وليد أزارو مصابًا ونزول كريم نيدفيد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates