رئيس حكومة الوفاق الليبية يدعو دونالد ترامب إلى وقف الدعم الأجنبي للعملية العسكرية
آخر تحديث 08:15:27 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد أن داعمي حفتر يحولون البلاد إلى ساحة حرب بالوكالة

رئيس حكومة الوفاق الليبية يدعو دونالد ترامب إلى وقف الدعم الأجنبي للعملية العسكرية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رئيس حكومة الوفاق الليبية يدعو دونالد ترامب إلى وقف الدعم الأجنبي للعملية العسكرية

فائز السراج رئيس حكومة «الوفاق» الليبية
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

دعا فائز السراج، رئيس حكومة «الوفاق» الليبية، الجمعة ، الرئيس الأميركي دونالد ترمب، إلى وقف ما وصفه بـ«الدعم الأجنبي للعملية العسكرية»، التي يشنها القائد العام لـ«الجيش الوطني» المشير خليفة حفتر، منذ الرابع من الشهر الماضي لـ«تحرير» العاصمة طرابلس.

وقال السراج في مقال بصحيفة «وول ستريت جورنال»، إن داعمي حفتر «يحولون ليبيا إلى ساحة حرب بالوكالة، ويخاطرون بحرب لها تداعيات عالمية، وبموجة جديدة من الهجرة الجماعية إلى أوروبا»، مشيراً إلى أن مئات الليبيين قتلوا، فيما أجبر أكثر من 40 ألفاً على ترك منازلهم، وأن «مئات الآلاف» قد يفرون إلى أوروبا.

ورأى السراج أنه «للحيلولة دون حرب أهلية دموية لها تداعيات عالمية، تحتاج ليبيا مساعدة الولايات المتحدة في منع دول أخرى من التدخل في شؤونها»، لكن من غير المحتمل، وفقاً لما أبلغته مصادر مقربة من حفتر لـ«الشرق الأوسط»، أن تجد مناشدة السراج آذاناً صاغية في واشنطن؛ حيث اعتبرت المصادر أن الاتصالات، التي جرت مؤخراً بين ترمب وحفتر، ساهمت في تغيير وجهة النظر الأميركية حيال ما يجرى في العاصمة طرابلس. والتقى حفتر لاحقاً في مقره بالرجمة، خارج مدينة بنغازي بشرق ليبيا، مسؤولين في الإدارة الأميركية؛ لكن من دون صدور بيان رسمي، علماً بأن ترمب سبق وأن أشاد بما اعتبره «الدور الكبير الذي يلعبه المشير حفتر في محاربة الإرهاب، وحماية موارد ليبيا النفطية» وناقشا «رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي ديمقراطي مستقر»، حسب بيان للبيت الأبيض.

 اقرا ايضا

فائز السراج يستنجد بتركيا ومالطا والمشير حفتر يحصد تأييد شركات نفطية

وأنهى السراج جولة شملت أربع عواصم أوروبية، وقال مكتبه في بيان إنه عاد إلى مطار معيتيقة الدولي بالعاصمة طرابلس، مساء أول من أمس، مختتماً جولة شملت إيطاليا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا، وإلى ذلك، أدانت منظمة الصحة العالمية بأشد العبارات، الهجوم الذي استهدف سيارة إسعاف في طرابلس بليبيا، ما أسفر عن إصابة ثلاثة عاملين في مجال الصحة بجروح، أحدهم يعاني من إصابات خطيرة.

وقال سيد جعفر، ممثل المنظمة في بيان أول من أمس، إن «الهجوم على سيارة إسعاف، تحمل شعارات ظاهرة بشكل واضح، يعد انتهاكاً مروعاً وغير مقبول للقانون الإنساني الدولي»، مضيفاً أن الحادث لم يقتصر على إصابة عاملين أساسيين في مجال الصحة وحسب؛ بل أدى إلى تضرر سيارة الإسعاف، الأمر الذي يحرم المرضى من الوصول إلى الرعاية في المستقبل.

وطبقاً للمنظمة، فمنذ اندلاع المعارك حول العاصمة مطلع الشهر الماضي، تضررت 11 سيارة إسعاف أخرى، وقُتل أكثر من 400 شخص، وأصيب 2000 على الأقل. بدورها، أدانت ماريا ريبيرو، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا، هذا الهجوم، وقالت في بيان لها: «الذين أصدروا الأمر ونفذوا هذا الهجوم، يجب أن يخضعوا للمساءلة القانونية والأخلاقية عن هذا العمل الشنيع».

في غضون ذلك، تراجعت حكومة «الوفاق» مساء أول من أمس عن قرارها بتعليق عمل بعض الشركات الغربية، خصوصاً الفرنسية والألمانية، وذلك بعد مرور ساعات فقط على قرار سابق منها بالخصوص. وأرجع علي العيساوي وزير الاقتصاد والصناعة بالحكومة هذا القرار، إلى تلقيه ما وصفه بتوجيهات من السراج بشأن مراعاة هذه الشركات، نظراً للظروف الراهنة، ومنحها فرصة زمنية لتسوية أوضاعها القانونية، مدتها ثلاثة أشهر. وكان مسؤول في حكومة السراج قد أعلن أنها علقت عمليات 40 شركة أجنبية، من بينها شركة النفط الفرنسية «توتال»؛ حيث قالت وزارة الاقتصاد إن تراخيص الشركات انتهت، بحسب مرسوم نُشر على الإنترنت، وأكد صحته مسؤول بالوزارة.

في شأن آخر، قالت البحرية الليبية إن دورية تابعة للقطاع الأوسط لحرس السواحل في صبراتة، تمكنت من إنقاذ 213 مهاجراً غير شرعي في عمليتين منفصلتين هذا الأسبوع، قبالة ساحل مدينة زليتن، شرق العاصمة طرابلس.

وقال المتحدث باسم البحرية العميد أيوب قاسم، في بيان، أمس، إنهم «مستمرون في تأدية دورهم الإنساني في البحر، من خلال مراقبة حركة قوارب الهجرة غير المشروعة، والمنظمات غير الحكومية بالمياه الليبية»، موضحًا أن عملية الإنقاذ الأولى، تمت صباح الأربعاء الماضي، وتم على أثرها إنقاذ كافة المهاجرين الذين كانوا على متن زورق مطاطي، وعددهم 107 مهاجرين غير شرعيين. أما عملية الإنقاذ الثانية، فقد تمت على بعد 63 ميلاً شمال غربي زليتن، لإنقاذ قارب مطاطي، كان على متنه 106 مهاجرين، جمعيهم رجال.

وعلى صعيد متصل، أفادت وكالة الأنباء التونسية أمس، بغرق 70 من المهاجرين غير الشرعيين على الأقل في المياه الدولية، قبالة سواحل صفاقس. وأوضحت الوكالة نقلاً عن مسؤولين بالسلطات الجهوية بصفاقس، أن وحدات من جيش البحر بصدد انتشال جثث المهاجرين، فيما تم إنقاذ 16 شخصاً حتى الآن بواسطة قوارب الصيد القريبة من حادث الغرق، حيث رجحت المصادر أن يكون المركب الذي كان يقل المهاجرين قد انطلق من سواحل ليبيا. ولم تتوفر تفاصيل على الفور من وزارة الدفاع أو الداخلية.

قد يهمك أيضـــــــًا:

الجيش الليبي يوضح حقيقة "القصف الليلي" على طرابلس

طيران الجيش الليبي يستهدف مخزنًا للأسلحة والذخائر لميليشيات طرابلس

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس حكومة الوفاق الليبية يدعو دونالد ترامب إلى وقف الدعم الأجنبي للعملية العسكرية رئيس حكومة الوفاق الليبية يدعو دونالد ترامب إلى وقف الدعم الأجنبي للعملية العسكرية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس حكومة الوفاق الليبية يدعو دونالد ترامب إلى وقف الدعم الأجنبي للعملية العسكرية رئيس حكومة الوفاق الليبية يدعو دونالد ترامب إلى وقف الدعم الأجنبي للعملية العسكرية



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 18:58 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
 صوت الإمارات - اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 19:26 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أطفال يستضيفون المشاهير في برنامج "Facing The Classroom"
 صوت الإمارات - أطفال يستضيفون المشاهير في برنامج "Facing The Classroom"

GMT 22:37 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

فيكتوريا بيكهام معجبةٌ بإطلالة ميغان ماركل
 صوت الإمارات - فيكتوريا بيكهام معجبةٌ بإطلالة ميغان ماركل

GMT 10:56 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 صوت الإمارات - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 19:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل

GMT 21:12 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

ترامب يدفع بمارك إسبر وزيرًا للدفاع
 صوت الإمارات - ترامب يدفع بمارك إسبر وزيرًا للدفاع

GMT 04:16 2019 الخميس ,30 أيار / مايو

صلاح يستعد لنهائي دوري الأبطال في مدريد

GMT 04:15 2019 الأربعاء ,15 أيار / مايو

البلجيكي ويلموتس مدربا جديدا لمنتخب إيران

GMT 06:59 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

كوانززهو يهزم تيانجين في الدوري الصيني

GMT 02:15 2019 الإثنين ,03 حزيران / يونيو

مدرب توتنهام يؤكد أن ما جرى أمام ليفربول لا يصدق
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates