اشتباكات فيسوق الحوت في بنغازي والبنيان المرصوص تسيطر على حي 700 في سرت
آخر تحديث 23:01:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تقرير دولي يفيد بمقتل وإصابة 49 شخصاً من المدنيين وكوبلر يدين استهداف الأبرياء

اشتباكات في"سوق الحوت" في بنغازي و"البنيان المرصوص" تسيطر على "حي 700" في سرت

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اشتباكات في"سوق الحوت" في بنغازي و"البنيان المرصوص" تسيطر على "حي 700" في سرت

اشتباكات في"سوق الحوت" في بنغازي و"البنيان المرصوص" تسيطر على "حي 700" في سرت
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

أكد مسؤول عسكري ليبي أن قوات "البنيان المرصوص" التي تقاتل لتحرير مدينة "سرت" من تنظيم "داعش" طوقت قاعة مؤتمرات في المنطقة التي مازالت خاضعة لسيطرة التنظيم بعد غارات جوية واشتباكات أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى من المقاتلين الموالين للحكومة.
وقال إن ثلاثة مقاتلين من "البنيان المرصوص" قتلوا كما أصيب أكثر من 38 خلال قتال وقع مساءالجمعة بعد طرد مقاتلو تنظيم "داعش" من المنطقة 700 السكنية في اشتباكات عنيفة استُخدمت فيها الصواريخ والمورتر والبنادق.
وأوضح محمد جنيدي قائد المخابرات في قوات مصراتة إنه تم تحرير المنطقة 700 السكنية وإنه يتم تطويق مركز واجادوجو والمستشفى منذ الساعة السادسة مساء. وأضاف أن القوات الليبية شنت غارات جوية على واجادوجو.
وقال إن قوات مصراتة أصابت أيضا منزلا كان يختبئ فيه عدد من قادة تنظيم "داعش" ولكن لم يُعرف عدد الإصابات التي وقعت في صفوفهم أو المدة التي سيستغرقها القضاء على مقاتلي التنظيم المتبقين في سرت.
وأعلن الناطق باسم غرفة عمليات "البنيان المرصوص" العميد محمد الغصرى ليل الجمعة ان قوات البنيان تمكنت من السيطرة بالكامل على حي 700 بعد دحر قوات تنظيم داعش في معركة أستخدمت فيها المدفعية الثقيلة والاسلحة المتوسطة، مشيراً إلى أن الاشتباكات تدور حاليا داخل مجمع القاعات وواقادوقو وسط سرت و قواتنا الان تتقدم باتجاة مستشفى بن سينا الطبى.
وأكد مصدر عسكري في غرفة عمليات الجيش الليبي أندلاع اشتباكات متقطعة بين قوات الجيش الليبي والوحدات المساندة ضد تنظيم "داعش" والتشيكلات المسلحة المتحالفة معه بمحور وسط البلاد "سوق الحوت" في مدينة بنغازي شرق البلاد.
وقال المصدر اليوم السبت، إن المقاتلات الحربية و الطيران المروحي شنت ثلاث غارات جوية قتالية ،استهدف فيها مواقع وتجمعات التنظيم والتشيكلات المسلحة المتحالفة معه بمحور وسط البلاد سوق الحوت.
وأوضح ذات المصدر، أن حتى هذه اللحظة لم تصلهم اي أوامر أو تعليمات بالأقتحام، وتقدم الجيش بهذا المحور بطيئ جداً بسبب انتشار القناصة والملاغم والعبوات الناسفة والمتفجرات، لافتاً أن عناصر الجيش يقومون بعمليات نوعية ويستهدفون مراصد وتجمعات التنظيم بالمدفعية الثقيلة.
وكشفت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن مقتل وإصابة 49 شخصاً في صفوف المدنيين ضمن أعمال عدائية في عموم البلاد ، خلال شهر حزيران/ يونيو الماضي .وحسب التقرير  فقد أحصت الأمم المتحدة خلال الشهر الماضي ، وقوع 49 إصابة في صفوف المدنيين من ضمنها 18 حالة وفاة و31 إصابة بجروح خلال الأعمال العدائية في جميع أرجاء ليبيا ، وكان من ضمن الضحايا 4 أطفال لقوا حتفهم و8 أصيبوا بجروح و12 رجلاً لقوا حتفهم ، و20 أصيبوا بجروح وامرأتين لقيتا حتفهما و3 أصبن بجروح.
وكشف التقرير، بأن المركبات المحملة بأجهزة متفجرة مرتجلة تسببت بأغلبية الوفيات في صفوف المدنيين، (7 لقوا حتفهم و19 أصيبوا بجروح)، فيما تمثل السبب الرئيسي التالي في الغارات الجوية (6 لقوا حتفهم و7 أصيبوا بجروح) ويأتي بعدها القصف (3 لقوا حتفهم و2 أصيبا بجروح)، ومن ثم الطلقات النارية (حالتيْ وفاة) ومخلفات الحرب من المتفجرات (3 أصيبوا بجروح).
وأشارت البعثة الأممية ، الى أن أعداد الضحايا المدنيين المذكورة أعلاه تشمل فقط الأشخاص الذين تعرضوا للقتل أو الإصابة في سياق أعمال القتال والذين لم يشاركوا فيها بشكل مباشر ، ولا تتضمن الذين سقطوا كنتيجة غير مباشرة للقتال، على سبيل المثال حالات الإعدام بعد الأسر أو التعذيب أو الاختطاف أو الضحايا الذين سقطوا نتيجة للتبعات غير المباشرة للقتال.
 
وختم التقرير بالقول ، بأنه ولضمان حماية أكبر للمدنيين والبنية التحتية الأساسية، يجب على جميع الأطراف المشاركة في القتال في ليبيا أن تتوقف عن استخدام مدافع الهاون وغيرها من الأسلحة غير المباشرة والغارات الجوية غير الدقيقة على المناطق المأهولة ، وألا يتم وضع المقاتلين أو الأهداف العسكرية الأخرى في المناطق المأهولة بالسكان.
وأدان المبعوث الأممي لدى ليبيا مارتن كوبلر الهجمات التي تستهدف المدنيين والبنية الأساسية في البلاد. وعبَّر في تغريدة عبر حسابه على تويتر الجمعة عن إدانته للهجمات على المدنيين والبنية الأساسية في ليبيا، مذكرا الجميع باحترام القانون الإنساني الدولي.
وفي طرابلس، طلبت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق من كافة البعثات والسفارات والقنصليات بالخارج إخلاء طرف الموظفين الذين انتهت علاقتهم الوظيفية من كافة الجهات إما بالإقالة أو إحالتهم للتقاعد أو نقلهم للداخل لانتهاء مدة عملهم بالخارج وفقا للقانون، أو لأسباب أخرى، ولم يغادروا مقار عملهم في الخارج بحجة عدم صرف مرتباتهم أو مستحقاتهم المالية المختلفة لعدم وجود التغطية المالية بالبعثات. جاء ذلك خلال تعميم تم ارساله لهم وحمل توقيع المفوض بوزارة الخارجية في حكومة الوفاق محمد الطاهر حمودة سيالة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اشتباكات فيسوق الحوت في بنغازي والبنيان المرصوص تسيطر على حي 700 في سرت اشتباكات فيسوق الحوت في بنغازي والبنيان المرصوص تسيطر على حي 700 في سرت



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 03:58 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا
 صوت الإمارات - طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 04:38 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جزر المالديف واحة للجمال والسكينة
 صوت الإمارات - جزر المالديف واحة للجمال والسكينة

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 21:11 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

التهابات اللثة يمكن ان تسفر عن الإصابة بسرطان المعدة

GMT 08:06 2013 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

" نفط الكويت": الحفاظ على البيئة يأتي على رأس أولوياتنا

GMT 23:05 2016 الأربعاء ,23 آذار/ مارس

الاكتئاب عدو الرغبة الجنسية عند المرأة

GMT 06:15 2013 الأحد ,16 حزيران / يونيو

محمد عامر ينضم إلى "البارون" الشهر المقبل

GMT 08:37 2013 الخميس ,22 آب / أغسطس

الإنجاب يزيد من ذاكرة المرأة

GMT 04:50 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

دائرة أشغال الشارقة تُنجز صيانة عدد من المنشآت الرياضيّة

GMT 07:18 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فرقة الباليه الوطني تمتع الجمهور بالعروض الكوريغرافية

GMT 05:08 2020 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

فريق رين يستعيد انتصاراته في الدوري الفرنسي على حساب "نيس"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates