فرار 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان إلى سورية للانضمام إلى مقاتلي داعش
آخر تحديث 09:21:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعضهم لديهم صلة بطارق حسان وصهيب مجيد الذين تأمروا على قتل جنود لندن

فرار 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان إلى سورية للانضمام إلى مقاتلي "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فرار 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان إلى سورية للانضمام إلى مقاتلي "داعش"

الطالب طارق حسان
لندن ـ كاتيا حداد

فر 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان إلى سورية، للانضمام إلى مقاتلي "داعش"، ويُعتقد أن جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا في الخرطوم، تعتبر مرتعًا للتطرف، حيث انضم طلاب بريطانيون من بين أولئك الذين يدرسون في الخارج لـ "داعش". واعترف عميد الكلية أن 27 من الطلاب والخريجين، حاولوا الانضمام للتنظيم، و22 منهم بريطانيين، أو مقيمين مع أسرة في بريطانيا.

ويبرز تحليل في وسائل الإعلام الاجتماعية، أن بعض من الـ 22 طالبًا لهم صلات مع طارق حسان وصهيب مجيد المسجونين، الذين تآمروا على قتل جنود لندن، وضباط الشرطة والمدنيين عام 2014. وأدعي العديد منهم أن أسباب السفر إلى سورية إنسانية، إلا أن تلك الأسباب كانت وهمية، ولم تكن إلا للقتال المسلح في صفوف "داعش".

وعبرت مصادر طبية إلى سورية من تركيا في عدة موجات بدءًا من آذار/مارس 2015. وقال عميد الكلية الدكتور أحمد بابكر محمد زين، أن ستة من العاملين الطبيين، بما في ذلك "أربعة أو خمسة"، لهم صلات بريطانية، قتلوا في سورية أو العراق.

وتعدّ جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا في السودان اختيارًا جذابًا للطلاب، وأن مصاريف تعليمهم لا تتجاوز 1500 جنيه إسترليني سنويًا بدلًا من 9 الأف جنيه إسترليني رسومًا للتعليم في بريطانيا، إضافة إلى أن السلطات الطبية في بريطانيا، تعترف وتقر بشهادتهم من تلك الجامعة.
ومن بين هؤلاء الفرارين الإخوة محمد وإبراهيم، الذين تتراوح أعمارهم بين 22 و24 عامًا، وهؤلاء الفارين في حزيران عام 2015، أصدقاء في الفيسبوك مع السجين الإرهابي صهيب مجيد. وأضافت أسرتهم أنهم في غاية الحزن، لانضمام أبنائهم إلى "داعش". وهرب أحمد خضر، 25 عامًا، وشقيقته، ندى، 22 عامًا، من كارشالتون، جنوب لندن، الذين أشادوا بـ "داعش"، على وسائل الإعلام الاجتماعية.

ورفض والدهما الطبيب في بريطانيا، التعليق، قائلًا "إنها مسألة خاصة. نحن لا نريد أي نوع من الدعاية، ويعتقد أن أولاده ذهبوا للعمل التطوعي في المستشفيات في سورية". وعام 2014، اتهم كلا من الطالب طارق حسان وصهيب مجيد، الذين كانوا يبلغوا 22 عامًا في ذلك الوقت، باستخدام السلاح والذخيرة في مؤامرة لزرع الرعب في لندن. وأرسل جهة اتصال "داعش" رسائل مشفرة إلى مجيد، بينما كان جالسًا في حديقة ريجنت، ياردة من مقر إقامة السفير الأميركي.

وحسان، كان يدرس الطب في السودان عندما اعتقل مجيد، وحدد حينها مركز شرطة بوش وثكنات الجيش الإقليمية أهداف محتملة، وتم اتهامه بالتآمر للقتل والقيام بأعمال إرهابية بعد اعتراف حسان خلال محاكمة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرار 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان إلى سورية للانضمام إلى مقاتلي داعش فرار 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان إلى سورية للانضمام إلى مقاتلي داعش



نسقتها مع حذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

ميلانيا ترامب تخطف الأنظار بإطلالتها الراقية التي تحمل أسلوبها الخاص في الهند

واشنطن - صوت الإمارات
خطفت كل من ميلانيا وإيفانكا ترامب الأنظار في الهند بإطلالتيهما الأنيقة، كل واحدة بأسلوبها الخاص. لكن من نجحت من بينهنّ بأن تحصل على لقب الإطلالة الأجمل؟غالباً ما تسحرنا إيفانكا ترامب بأزيائها الراقية والعصرية في الوقت نفسه. وفي الهند بدت أنيقة بفستان ميدي من ماركة Proenza Schouler باللون الأزرق مع نقشة الورود الحمراء، مع العقدة التي زيّنت الياقة. وبلغ ثمن هذه الإطلالة $1,690. وأكملت إيفانكا الإطلالة بحذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة. إطلالة إيفانكا جاءت مكررة، فهي سبق لها أن تألقت بالفستان في سبتمبر الماضي خلال زيارتها الأرجنتين. إختارت السيدة الأميركية الأولى لإطلالتها لدى وصولها الى الهند جمبسوت من علامة Atelier Caito for Herve Pierre تميّز بلونه الأبيض وياقته العالية إضافة الى أكمامه الطويلة ونسّقت معه حزاماً باللون الأخضر مزيّن...المزيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates