فرار 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان إلى سورية للانضمام إلى مقاتلي داعش
آخر تحديث 13:47:04 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعضهم لديهم صلة بطارق حسان وصهيب مجيد الذين تأمروا على قتل جنود لندن

فرار 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان إلى سورية للانضمام إلى مقاتلي "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - فرار 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان إلى سورية للانضمام إلى مقاتلي "داعش"

الطالب طارق حسان
لندن ـ كاتيا حداد

فر 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان إلى سورية، للانضمام إلى مقاتلي "داعش"، ويُعتقد أن جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا في الخرطوم، تعتبر مرتعًا للتطرف، حيث انضم طلاب بريطانيون من بين أولئك الذين يدرسون في الخارج لـ "داعش". واعترف عميد الكلية أن 27 من الطلاب والخريجين، حاولوا الانضمام للتنظيم، و22 منهم بريطانيين، أو مقيمين مع أسرة في بريطانيا.

ويبرز تحليل في وسائل الإعلام الاجتماعية، أن بعض من الـ 22 طالبًا لهم صلات مع طارق حسان وصهيب مجيد المسجونين، الذين تآمروا على قتل جنود لندن، وضباط الشرطة والمدنيين عام 2014. وأدعي العديد منهم أن أسباب السفر إلى سورية إنسانية، إلا أن تلك الأسباب كانت وهمية، ولم تكن إلا للقتال المسلح في صفوف "داعش".

وعبرت مصادر طبية إلى سورية من تركيا في عدة موجات بدءًا من آذار/مارس 2015. وقال عميد الكلية الدكتور أحمد بابكر محمد زين، أن ستة من العاملين الطبيين، بما في ذلك "أربعة أو خمسة"، لهم صلات بريطانية، قتلوا في سورية أو العراق.

وتعدّ جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا في السودان اختيارًا جذابًا للطلاب، وأن مصاريف تعليمهم لا تتجاوز 1500 جنيه إسترليني سنويًا بدلًا من 9 الأف جنيه إسترليني رسومًا للتعليم في بريطانيا، إضافة إلى أن السلطات الطبية في بريطانيا، تعترف وتقر بشهادتهم من تلك الجامعة.
ومن بين هؤلاء الفرارين الإخوة محمد وإبراهيم، الذين تتراوح أعمارهم بين 22 و24 عامًا، وهؤلاء الفارين في حزيران عام 2015، أصدقاء في الفيسبوك مع السجين الإرهابي صهيب مجيد. وأضافت أسرتهم أنهم في غاية الحزن، لانضمام أبنائهم إلى "داعش". وهرب أحمد خضر، 25 عامًا، وشقيقته، ندى، 22 عامًا، من كارشالتون، جنوب لندن، الذين أشادوا بـ "داعش"، على وسائل الإعلام الاجتماعية.

ورفض والدهما الطبيب في بريطانيا، التعليق، قائلًا "إنها مسألة خاصة. نحن لا نريد أي نوع من الدعاية، ويعتقد أن أولاده ذهبوا للعمل التطوعي في المستشفيات في سورية". وعام 2014، اتهم كلا من الطالب طارق حسان وصهيب مجيد، الذين كانوا يبلغوا 22 عامًا في ذلك الوقت، باستخدام السلاح والذخيرة في مؤامرة لزرع الرعب في لندن. وأرسل جهة اتصال "داعش" رسائل مشفرة إلى مجيد، بينما كان جالسًا في حديقة ريجنت، ياردة من مقر إقامة السفير الأميركي.

وحسان، كان يدرس الطب في السودان عندما اعتقل مجيد، وحدد حينها مركز شرطة بوش وثكنات الجيش الإقليمية أهداف محتملة، وتم اتهامه بالتآمر للقتل والقيام بأعمال إرهابية بعد اعتراف حسان خلال محاكمة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرار 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان إلى سورية للانضمام إلى مقاتلي داعش فرار 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان إلى سورية للانضمام إلى مقاتلي داعش



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرار 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان إلى سورية للانضمام إلى مقاتلي داعش فرار 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان إلى سورية للانضمام إلى مقاتلي داعش



ارتدت فستانًا مُزيّنًا بطبعات زهور وسُترة سوداء

الأميرة ماري بإطلالة لافتة في قمة كوبنهاغن للأزياء

كوبنهاغن - صوت الامارات
لفتت الأميرة ماري زوجة ولي عهد الدنمارك الأمير فريدريك، الأنظار إليها الأربعاء، لدى وصولها لحضور قمة كوبنهاغن للأزياء بفضل إطلالتها الرائعة الجذابة. وظهرت الأميرة، البالغة من العمر 47 عامًا، بفستان مزين بطبعات زهور يصل طوله لأعلى كاحليها مباشرة، وارتدت فوقه سترة سوداء أنيقة وحذاء متناسقًا وحقيبة كلتش.  اقرا ايضا دور الأزياء العالمية تتنافس لعرض أزياء الرجال في 2019 ورافقت ماري في تلك الفعالية إيفا كروس، الرئيس التنفيذي لأجندة الموضة العالمية، التي بدت غاية في الأناقة هي الأخرى بارتدائها بدلة بيضاء فضفاضة. واستطاع القائمون على تلك القمة أن يحولوها لتصبح الحدث الأبرز على صعيد الأعمال في مجال الاستدامة بعالم الموضة والأزياء، وصارت أيضًا بمثابة حلقة الوصل لنقاشات تحديد جداول الأعمال حول القضايا البيئية، الاجتماعية وال...المزيد

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

عقبة تُواجه محمد صلاح وساديو ماني أمام برشلونة

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates