مكتب التحقيقات البلجيكي يوضح أنه لم يستبعد أن يكون الهجوم متطرفًا
آخر تحديث 14:53:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طعن مسلح بسكين شرطيتين مرات عدّة قبل استخدام أسلحتهما النارية

مكتب التحقيقات البلجيكي يوضح أنه لم يستبعد أن يكون الهجوم متطرفًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مكتب التحقيقات البلجيكي يوضح أنه لم يستبعد أن يكون الهجوم متطرفًا

هجوم مسلح ببلجيكا
بروكسل ـ عادل سلامه

كشف مكتب التحقيقات الفيدرالي البلجيكي ، أنه لا يستبعد أن يكون الهجوم المسلّح الذي وقع في لييغ شرق بلجيكا صباح الثلاثاء "عملًا إرهابيًا"، في تعزيز لهذه الفرضية التي انتشرت في وسائل الإعلام المحلية مباشرة بعد وقوع الاعتداء الذي تسبب في مقتل شرطيتين ومدني، بالإضافة إلى المهاجم نفسه الذي يُشتبه بتورطه في جريمة قتل أخرى. وشكّل الاعتداء الذي وقع في مدينة لييغ الصناعية صدمة حيث قام مهاجم مسلح بسكين بطعن شرطيتين مرات عدة، قبل أن يستخدم أسلحتهما النارية للإجهاز عليهما، في أسلوب روجت له بحسب المحققين تسجيلات مصورة نشرها تنظيم "داعش" عبر الإنترنت.

وتحاول الشرطة جاهدة الكشف عن دوافع المهاجم الذي تم التعريف عنه على أنه بنجامين هيرمان، وهو مشرد يبلغ من العمر 31 عامًا، وأودع السجن مرات عدة لارتكابه أعمال عنف وجرائم صغيرة. وعند ارتكابه الاعتداء، كان خارجًا من السجن بموجب إذن لفترة وجيزة. وقال المتحدث باسم المكتب التحقيقات (النيابة البلجيكية)، ايريك فاندير سبت، في مؤتمر صحافي، إن التحقيق في عملية الهجوم بدأ على أساس فرضية أن له علاقة بالإرهاب بناء على أسلوب عمل تنظيم "داعش" الذي يدعو مؤيديه إلى مهاجمة عناصر الشرطة واستخدام أسلحتهم الرسمية لقتلهم، وهو ما قام به المهاجم هيرمان.

وبشأن وجود اتصالات بين هيرمان وأشخاص متطرفين داخل السجن، وأيضاً ما تردد بشأن ترديده "الله أكبر" أثناء الهجوم على الشرطيين، قال المتحدث إن التحقيق يشمل فعلاً مدى ارتباط منفذ الهجوم بتنظيم "داعش". وخلال إجابته عن أسئلة الصحافيين، قال المتحدث إن الحقائق تشير إلى أن الاعتداء "جريمة قتل إرهابية ومحاولة قتل إرهابية". وأضاف أن التقييم مبني على "عناصر أولية" من التحقيق بما في ذلك "حقيقة أن المهاجم صرخ الله أكبر مرات عدة، والمعلومات الواردة من أمن الدولة التي تفيد أنه كان على اتصال بأشخاص تطرفوا". ولكن المتحدث حذّر من أنه لم يتم التأكد من صحة هذه المعلومات التي تعود إلى "أواخر عام 2016 ومطلع 2017".

وأكد المدعون أن أسلوب المهاجم المتمثل بالاعتداء على عناصر مسلحين من الشرطة، واستخدام سلاحهم ضدهم هو أسلوب معروف لدى "داعش" الذي أعلن مسؤوليته عن اعتداءات دامية وقعت في بروكسل عام 2016. وأظهر تسجيل مصور حصلت عليه وكالة الصحافة الفرنسية رجلاً يصرخ "الله أكبر"، وهو يسير في شوارع لييغ خلال الهجوم. وفي تسجيل آخر، ظهر المشتبه به أثناء فراره من مدرسة اختبأ فيها، قبل أن تبدأ الشرطة إطلاق النار عليه بشكل كثيف ويسقط أرضًا. لكن وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون دعا إلى توخي الحذر في الإشارة إلى أن الاعتداء يحمل طابعًا متطرفًا. وقال لإذاعة "آر تي إل": "هناك مؤشرات إلى حدوث تطرف في السجن لكن هل هذا التطرف أدى إلى هذه الأفعال؟"، داعياً إلى "انتظار نتائج التحقيق".

وتم إيلاء اهتمام خاص لعملية قتل مروعة بواسطة مطرقة لشخص يُشتبه بأنه تاجر هيروين على ارتباط بهيرمان وقعت في وقت متقدم الاثنين في قرية قرب حدود لوكسمبورغ. وقالت الوكالة الفرنسية إن المحققين عثروا الثلاثاء على المطرقة في سيارة هيرمان، وأفاد جامبون بأن الشرطة تعتقد أن مهاجم لييغ هو الذين نفذ جريمة القتل بعد ساعات فقط من الإفراج المؤقت عنه من السجن.

وأكدت النيابة أن التحقيق جار لمعرفة إن كان هيرمان على ارتباط بالقضية مشيرة إلى أنه تحقيق منفصل، وإضافة إلى الشرطيتين، أطلق المهاجم النار على طالب يبلغ من العمر 22 عامًا كان جالسًا في سيارة متوقفة وسط لييغ وأرداه قتيلاً. واحتجز لاحقاً عاملة تنظيف في مدرسة قريبة تضم مئات التلاميذ تتراوح أعمارهم بين عامين و18 عاماً كرهينة.

وتم التعريف عن الشرطيتين اللتين قتلتا على أنهما لوسيل غارسيا، وهي جدة تبلغ من العمر 53 عاماً، وثريا بالقاسمي البالغة 45 عاماً، وهي أم لتوأم يبلغان من العمر 13 عاماً. وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن حدة النقاش المرتبط بسياسة السجون في البلاد ارتفعت وسط تقارير بأن هيرمان خالف مراراً شروط إذن خروجه المؤقت من السجن قبيل الإفراج الكامل عنه المتوقع في 2020.

وقال وزير العدل البلجيكي كوين غينز لإذاعة "آر تي بي إف": "أشعر بالمسؤولية كوني مسؤولاً عن السجون". وشهدت لييغ في 2011 عملية إطلاق نار أخرى دامية عندما قتل شخص مُدان ستة أشخاص، وأصاب أكثر من 120 بجروح قبل أن ينتحر.

وأكدت شرطة لييغ الثلاثاء أنه كان "من الواضح أن هدف القاتل كان مهاجمة الشرطة". وأضافت أن أحد الشرطيين الأربعة الجرحى تعرض لإصابة بالغة في ساقه. وأجرت السلطات البلجيكية في الساعات الماضية عمليات تفتيش للزنزانة التي كان يقيم فيها بنيامين قبل الخروج من السجن لقضاء عطلة، كما فتَّشَت منزل والدته الذي يذهب إليه عند خروجه من مقر الاعتقال لقضاء العطلات، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام في بروكسل. ويُعتقد أن المحققين يحاولون البحث عن أدلة تشير إلى أن بنيامين تأثر بالفكر المتطرف في السجن خلال الفترة الأخيرة.

وأصدر تنظيم "داعش" بياناً مساء أمس أعلن فيه مسؤوليته عن الهجوم، على غرار تبنيه لهجمات أخرى نفذها أشخاص بمفردهم في أوروبا. وأكد مصدر أمني بلجيكي أن هيرمان تحوّل إلى الإسلام أثناء اعتقاله، ويعتقد أنه تبنى أفكاراً متطرفة. وقد يكون هيرمان، الذي دخل السجن وخرج منه مرات عدة منذ 2003، قد وجد سبيلاً إلى العنف الذي أثار مخاوف من أن تصبح سجون أوروبا حاضنات للفكر المتطرف. وقال وزير العدل جينس إن هذه كانت المرة الرابعة عشرة التي يسمح له فيها بالخروج من السجن بشكل مؤقت لتحضيره لإطلاق سراحه والاندماج في المجتمع.

وندد رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل بـ"العنف الجبان والأعمى" في هجوم الثلاثاء. وتعيش بلجيكا حالة استنفار قصوى منذ تفكيك خلية إرهابية في بلدة فيرفييه في يناير/كانون الثاني 2015 كانت تخطط لشن هجوم على قوات الشرطة. وكانت الخلية على ارتباط بعبد الحميد أباعود العقل المدبر لاعتداءات نوفمبر/تشرين الثاني 2015 في باريس، التي راح ضحيتها 130 شخصًا وتبناها تنظيم "داعش". واستهدفت اعتداءات انتحارية نفذها "داعش" لاحقاً مطار بروكسل ومحطة قطارات فيها، ما أسفر عن مقتل 32 شخصاً في مارس/آذار 2016. وفي 6 أغسطس/آب 2016، هاجم شخص شرطيتين بساطور، هاتفياً "الله أكبر" في بلدة شارلروا قبل أن تقتله قوات الأمن.

وفي القاهرة، أدانت مصر، في بيان صادر عن وزارة الخارجية، جريمة مدينة لييغ. وجدد البيان التأكيد على "موقف مصر الثابت والرافض لكل صور وأشكال الإرهاب وترويع الآمنين أياً كانت أسبابه ومبرراته، وأهمية تكاتف المجتمع الدولي للتصدي لظاهرة الإرهاب بكل حزم وقوة"، مشدداً على "وقوف مصر بجانب الحكومة البلجيكية والشعب البلجيكي الصديق". وفي السياق ذاته، دان الأزهر بشدة الحادث، وأكد في بيان أن "استهداف الأبرياء وترويع الآمنين عمل جبان وجريمة بغيضة تعد من الإفساد في الأرض"، مشدداً على أن الأديان السماوية "ترفض سفك الدماء". وطالب بضرورة "تضافر الجهود الدولية للقضاء على مثل هذه الأعمال الإرهابية واستئصال خطرها الذي يهدد السلام العالمي".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مكتب التحقيقات البلجيكي يوضح أنه لم يستبعد أن يكون الهجوم متطرفًا مكتب التحقيقات البلجيكي يوضح أنه لم يستبعد أن يكون الهجوم متطرفًا



أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

واشنطن - صوت الإمارات
مع حلول شهر رمضان المبارك، تبحث أغلب النساء عن إطلالة فخمة ومحتشمة، تجمع بين الأناقة والرقي، للظهور بها في الخروجات اليومية، سواء أثناء الذهاب إلى العمل، أو خلال المشاوير النهارية، أو في حال استقبال العزومات في المنزل أو خارجه من وحي النجمات العربيات، لتظهري بإطلالة فخمة وراقية في خروجاتك اليومية:رغم قلة ظهورها الإعلامي، وحرصها على عدم نشر الكثير من الصور الشخصية لها عبر صفحتها الرسمية على موقع إنستجرام، إلا أن شريهان تستطيع دائماً أن تخطف الأنظار إليها بإطلالاتها الراقية والمميزة. ويُمكنكِ أن تستوحي هذه الإطلالة الناعمة من شريهان، لخروجاتكِ الرمضانية، بتنسيق تنورة طويلة بتصميم A line، ذات نشقات مُطبعة بالزهور والرسمات الهندسية، باللونين الأبيض والأسود، مع قميص أبيض أو باللون الأوف وايت.ونسقت شريهان مع إطلالتها الأنيقة...المزيد

GMT 23:53 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 صوت الإمارات - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 23:27 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 صوت الإمارات - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 22:30 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 صوت الإمارات - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 23:34 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 صوت الإمارات - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 23:25 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

مجموعة من أفكار الديكور لغرف النوم باللون الكريمي
 صوت الإمارات - مجموعة من أفكار الديكور لغرف النوم باللون الكريمي

GMT 04:24 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة

GMT 23:55 2021 الثلاثاء ,16 آذار/ مارس

روما يخسر الطعن الأخير في أزمة "القيد الخاطئ"
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates