اكتشاف جديد يتعلق بتطور سرطان الثدي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاج أفضل
آخر تحديث 21:29:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان تؤكد أن عدد الإصابات لا يحصى وفرق الصليب الأحمر تعمل على إسعاف المصابين الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان تؤكد أن عدد الإصابات لا يحصى وفرق الصليب الأحمر تعمل على إسعاف المصابين مصادر مقربة من "حزب الله" تؤكد أنه لا صحة لما يتم تداوله عن ضربة إسرائيلية لأسلحة للحزب بالمرفأ سماع صوت تحليق للطيران قبل حدوث الانفجار ومعلومات عن قصف اسرائيل للعنبر ١٢ وهو تابع لحزب الله انفجار كبير في العاصمة اللبنانية قتلى وجرحى بانفجار في منجم للزنك في الجزائر وزير الهجرة اليوناني يؤكد أن أعداد المهاجرين من تركيا انخفضت ولكن لا يمكننا استبعاد استغلال أنقرة لملف اللاجئين مجددا الرئيس العراقي يؤكد أهمية العمل الجاد لتنفيذ التعهد الحكومي بشأن الانتخابات بأسرع وقت ممكن الرئيس العراقي يرحب بإعلان الكاظمي بشأن إجراء الانتخابات النيابية المبكرة قتيلان و8 مصابين في انفجار منجم بولاية سطيف شمال شرقي الجزائر
أخر الأخبار

دراسة هي الأكبر من نوعها تكشف عن خمس جينات جديدة مرتبطة بتطوره

اكتشاف جديد يتعلق بتطور سرطان الثدي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاج أفضل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اكتشاف جديد يتعلق بتطور سرطان الثدي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاج أفضل

نجمة هوليوود آنجيلينا جولي كشفت للجميع عام 2013 عن استئصال الثديين بعد إزالة المبيضين
واشنطن - عادل سلامة

نجح العلماء في إختراق أسرار مرض سرطان الثدي، وأعلنوا عن توصلهم إلى صورة شبه مثالية للجينات في قلب هذا المرض، وهو ما يجعل هذا البحث التاريخي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاجات جديدة أفضل، إضافةً إلى طرق للوقاية من المرض.
اكتشاف جديد يتعلق بتطور سرطان الثدي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاج أفضل 
وبإمكان الأطباء في المستقبل إستخدام " الأشعة السينية الوراثية " لإتخاذ قرار بشأن العلاج الذي يناسب كل مريض على حدة. وقال الباحثون من معهد "سانغر" Sanger الشهير المعتمد ومقره في "كامبريدج" Cambridge ، بأن دراستهم التي تعد الأكبر من نوعها، تمثل لحظة غايةً في الأهمية بالنسبة لأبحاث مرض السرطان.
اكتشاف جديد يتعلق بتطور سرطان الثدي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاج أفضل 
فعلى الرغم من الخطوات الكبيرة المبذولة خلال السنوات الأخيرة، إلا أن المرض يظل واحداً من أكبر الأمراض القاتلة في بريطانيا، ويحصد أرواح ما يقرب من 1,000 سيدة كل شهر، مع وجود ما يقرب من 54,000 حالة إصابة جديدة كل عام. بما يجعل ذلك النوع من السرطان هو الأكثر شيوعاً في بريطانيـا.
وترجع الإصابة بمرض سرطان الثدي إلى الحمض النووي في الخلايـا التي توجد في أنسجة الثدي لدي المرأة، وجمع المزيد والمزيد من الطفرات كلما كبرت في السن، بما يؤدي في نهاية المطاف إلي تضرر جسدها وتشكيل الورم. ولإكتشاف المزيد، فقد قضى فريق دولي من العلماء سبع سنوات في المراقبة عن كثب للحمض النووي من عينات أنسجة الثدي لنحو 560 سيدة تعاني من هذا المرض في كافة أنحاء العالم.
وعبر الإستفادة من التقدم في التكنولوجيـا، فقد كانوا قادرين على قراءة جميع الرسائل البالغ عددها ثلاثة مليارات والتي تحمل الشفرات الوراثية لكل شخص، وهو ما أسفر عن إكتشاف عدد 93 من الجينات التي يمكن أن تتسبب في أورام الثدي في حال تحورها.
وأوضح الأستاذ ومدير معهد سانغر Sanger السير مايك ستراتون، بأنه وفي الجزء الأخير من القرن الماضي، كان العلماء لديهم القدرة في التعرف على أولى جينات فردية أصبحت متحورة. ولكنهم حالياً قادرون على الوصول لقائمة أكثر أو أقل إكتمالاً لهذه الجينات السرطانية المتحورة.
وتمثل كل هذه الأخطاء الجينية نقطة ضعف يمكن إستغلالها بواسطة عقاقير جديدة، وبينما بعض أدوية سرطان الثدي مثل هيرسيبتين Herceptin متوافقة بالفعل مع الحمض النووي لإحدى السيدات، نجد أن الأطباء يريدون بان يكونوا قادرين على توفير العلاج المناسب لكل إمرأة على حدة.
وقالت الباحثة الدكتورة نيك زينل، بأنه وفي المستقبل فإن هناك مساعي نحو التوصل إلي إمكانية تحديد العلاج المرجح نجاحه أكثر للسيدة أو الرجل ممن تم تشخيص إصابتهم بمرض سرطان الثدي، في خطوة أقرب إلى الرعاية الصحية الشخصية للسرطان.
وبذلك يكون للبحث الذي تم نشره في مجلة Nature and Nature Communications إمكانية تسليط الضوء على ما يتسبب في حدوث طفرات، ومن ثم الإصابة بمرض السرطان. وقد حدد العلماء 20 نمطا مختلفا من الطفرات التي يعتقد بأن لديها أسباباً منفصلة، وكانت إحداها لجين BRCA1 الذي حملته الممثلة آنجيلينـا جولي، ويزيد كثيراً من إحتمالات إصابة المرأة بسرطان الثدي. إلا أن أصول العديد من الأنماط الأخرى تبقى لغزاً محيراً.
وربما يؤدي إلى طرق جديدة للوقاية من المرض، التحذير بضرورة تجنب المرأة للمواد الكيميائية الضارة على سبيل المثال والنصيحة بالإقلاع عن التدخين لخفض إحتمالات الإصابة بسرطان الرئة فضلاً عن إرتداء واقٍ من الشمس للحماية من سرطان الجلد.
وحذر الباحثون من أن العقارات التي تستند إلي النتائج التي تم التوصل إليها هذه الأيام ربما تستغرق عقوداً في تطويرها ثم بعدها لا تنجح دائماً في القضاء على المرض. وأشارت دكتورة إيما سميث، من معهد أبحاث السرطان في المملكة المتحدة بأن هذه الدراسة تقرب أكثر من الحصول على صورة كاملة للتغيرات الجينية في قلب سرطان الثدي، والتي تبرز أدلة مثيرة حول العمليات البيولوجية الرئيسية التي تعمل علي الإضرار بالخلايا وتؤدي إلي الإصابة بالمرض. وهو ما يمثل خطوة كبيرة نحو تطوير عقاقير جديدة وزيادة عدد الأشخاص الناجين من السرطان

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف جديد يتعلق بتطور سرطان الثدي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاج أفضل اكتشاف جديد يتعلق بتطور سرطان الثدي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاج أفضل



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن ـ سليم كرم
رغم الأجواء الملبّدة التي تخيّم على العالم بسبب جائحة "كورونا" فإن دوقة كمبريدج وفي كل مرّة تطلّ فيها تنجح في رسم الأمل والبسمة خصوصاً بأزيائها الأنيقة التي تختارها بعناية لكل مناسبة تشارك فيها. الفساتين الصيفية من أشهر إطلالات كيت ميدلتون التي تنبض أنوثة وأناقة وستناسبك لعيد الأضحى هذا العام، إذ تمنحك لوكاً عملياً ومريحاً، ويمكن أن تختاريها مزّينة بالنقشات بأسلوب كيت ميدلتون. كيت كررت هذه الصيحة في الفترة الأخيرة، وأدهشتنا بتصاميم عدة تميّزت بهذه الطبعة، مثل الفستان من ماركة Ghost London الذي تميّز بالأزرار الأمامية والكشاكش التي زيّنت الياقة والأطراف وكذلك الأكمام الواسعة. وآخر تألقت به من ماركة & Other Stories تميّز بالورود الملوّنة. ومن النقشات الأقرب إلى قلب كيت أيضاً، البولكا دوت وأطلت بفستان من ماركة Suzannah باللون الأخض...المزيد

GMT 09:13 2020 الأربعاء ,29 تموز / يوليو

نصائح لاغتنام يوم عرفة

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 02:01 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

أدعية يوم عرفة مكتوبة لغير الحاج

GMT 11:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 21:01 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

15 عطر نسائي لا يُقاومها الرجل ليذوب بين ذراعي المرأة

GMT 07:48 2015 السبت ,12 كانون الأول / ديسمبر

3 بريطانيات يهربن إلى سورية ليتزوجن مجاهدين

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 07:44 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

مسلسل "الأزقة الخلفية" يتصدر المركز الأول في تركيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates