اكتشاف جديد يتعلق بتطور سرطان الثدي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاج أفضل
آخر تحديث 01:08:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

دراسة هي الأكبر من نوعها تكشف عن خمس جينات جديدة مرتبطة بتطوره

اكتشاف جديد يتعلق بتطور سرطان الثدي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاج أفضل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اكتشاف جديد يتعلق بتطور سرطان الثدي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاج أفضل

نجمة هوليوود آنجيلينا جولي كشفت للجميع عام 2013 عن استئصال الثديين بعد إزالة المبيضين
واشنطن - عادل سلامة

نجح العلماء في إختراق أسرار مرض سرطان الثدي، وأعلنوا عن توصلهم إلى صورة شبه مثالية للجينات في قلب هذا المرض، وهو ما يجعل هذا البحث التاريخي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاجات جديدة أفضل، إضافةً إلى طرق للوقاية من المرض.
اكتشاف جديد يتعلق بتطور سرطان الثدي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاج أفضل 
وبإمكان الأطباء في المستقبل إستخدام " الأشعة السينية الوراثية " لإتخاذ قرار بشأن العلاج الذي يناسب كل مريض على حدة. وقال الباحثون من معهد "سانغر" Sanger الشهير المعتمد ومقره في "كامبريدج" Cambridge ، بأن دراستهم التي تعد الأكبر من نوعها، تمثل لحظة غايةً في الأهمية بالنسبة لأبحاث مرض السرطان.
اكتشاف جديد يتعلق بتطور سرطان الثدي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاج أفضل 
فعلى الرغم من الخطوات الكبيرة المبذولة خلال السنوات الأخيرة، إلا أن المرض يظل واحداً من أكبر الأمراض القاتلة في بريطانيا، ويحصد أرواح ما يقرب من 1,000 سيدة كل شهر، مع وجود ما يقرب من 54,000 حالة إصابة جديدة كل عام. بما يجعل ذلك النوع من السرطان هو الأكثر شيوعاً في بريطانيـا.
وترجع الإصابة بمرض سرطان الثدي إلى الحمض النووي في الخلايـا التي توجد في أنسجة الثدي لدي المرأة، وجمع المزيد والمزيد من الطفرات كلما كبرت في السن، بما يؤدي في نهاية المطاف إلي تضرر جسدها وتشكيل الورم. ولإكتشاف المزيد، فقد قضى فريق دولي من العلماء سبع سنوات في المراقبة عن كثب للحمض النووي من عينات أنسجة الثدي لنحو 560 سيدة تعاني من هذا المرض في كافة أنحاء العالم.
وعبر الإستفادة من التقدم في التكنولوجيـا، فقد كانوا قادرين على قراءة جميع الرسائل البالغ عددها ثلاثة مليارات والتي تحمل الشفرات الوراثية لكل شخص، وهو ما أسفر عن إكتشاف عدد 93 من الجينات التي يمكن أن تتسبب في أورام الثدي في حال تحورها.
وأوضح الأستاذ ومدير معهد سانغر Sanger السير مايك ستراتون، بأنه وفي الجزء الأخير من القرن الماضي، كان العلماء لديهم القدرة في التعرف على أولى جينات فردية أصبحت متحورة. ولكنهم حالياً قادرون على الوصول لقائمة أكثر أو أقل إكتمالاً لهذه الجينات السرطانية المتحورة.
وتمثل كل هذه الأخطاء الجينية نقطة ضعف يمكن إستغلالها بواسطة عقاقير جديدة، وبينما بعض أدوية سرطان الثدي مثل هيرسيبتين Herceptin متوافقة بالفعل مع الحمض النووي لإحدى السيدات، نجد أن الأطباء يريدون بان يكونوا قادرين على توفير العلاج المناسب لكل إمرأة على حدة.
وقالت الباحثة الدكتورة نيك زينل، بأنه وفي المستقبل فإن هناك مساعي نحو التوصل إلي إمكانية تحديد العلاج المرجح نجاحه أكثر للسيدة أو الرجل ممن تم تشخيص إصابتهم بمرض سرطان الثدي، في خطوة أقرب إلى الرعاية الصحية الشخصية للسرطان.
وبذلك يكون للبحث الذي تم نشره في مجلة Nature and Nature Communications إمكانية تسليط الضوء على ما يتسبب في حدوث طفرات، ومن ثم الإصابة بمرض السرطان. وقد حدد العلماء 20 نمطا مختلفا من الطفرات التي يعتقد بأن لديها أسباباً منفصلة، وكانت إحداها لجين BRCA1 الذي حملته الممثلة آنجيلينـا جولي، ويزيد كثيراً من إحتمالات إصابة المرأة بسرطان الثدي. إلا أن أصول العديد من الأنماط الأخرى تبقى لغزاً محيراً.
وربما يؤدي إلى طرق جديدة للوقاية من المرض، التحذير بضرورة تجنب المرأة للمواد الكيميائية الضارة على سبيل المثال والنصيحة بالإقلاع عن التدخين لخفض إحتمالات الإصابة بسرطان الرئة فضلاً عن إرتداء واقٍ من الشمس للحماية من سرطان الجلد.
وحذر الباحثون من أن العقارات التي تستند إلي النتائج التي تم التوصل إليها هذه الأيام ربما تستغرق عقوداً في تطويرها ثم بعدها لا تنجح دائماً في القضاء على المرض. وأشارت دكتورة إيما سميث، من معهد أبحاث السرطان في المملكة المتحدة بأن هذه الدراسة تقرب أكثر من الحصول على صورة كاملة للتغيرات الجينية في قلب سرطان الثدي، والتي تبرز أدلة مثيرة حول العمليات البيولوجية الرئيسية التي تعمل علي الإضرار بالخلايا وتؤدي إلي الإصابة بالمرض. وهو ما يمثل خطوة كبيرة نحو تطوير عقاقير جديدة وزيادة عدد الأشخاص الناجين من السرطان

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف جديد يتعلق بتطور سرطان الثدي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاج أفضل اكتشاف جديد يتعلق بتطور سرطان الثدي يمهد الطريق نحو التوصل إلى علاج أفضل



GMT 04:14 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

"خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022
 صوت الإمارات - "خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022

GMT 07:16 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021
 صوت الإمارات - ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021

GMT 21:19 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية
 صوت الإمارات - دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية

GMT 09:27 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021

GMT 19:29 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 19:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 13:27 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات تكشف الأشخاص الأذكياء من الأغبياء

GMT 20:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة القوات المسلحة الفرنسية تزور "واحة الكرامة"

GMT 10:52 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أحدث صيحة في عالم فساتين الخطوبة في شتاء 2018

GMT 03:24 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع مجموعة صور قديمة رائعة مقابل 80 ألف أسترليني

GMT 05:42 2015 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أم بدينة تعاني من نمو ساقيها بشكل غير طبيعي رغم خسارة وزنها
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates