القصف الـ حوثي يوقع مجزرة في سوق شعبية وسط تعز بقتل 16 مواطنًا وجرح 30 آخرين
آخر تحديث 18:58:26 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المتحدث باسم التحالف العربي يشنُّ هجومًا عنيفًا على الأمم المتحدة ويتهمها بالإنحياز

القصف الـ "حوثي" يوقع مجزرة في سوق شعبية وسط "تعز" بقتل 16 مواطنًا وجرح 30 آخرين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القصف الـ "حوثي" يوقع مجزرة في سوق شعبية وسط "تعز" بقتل 16 مواطنًا وجرح 30 آخرين

ميليشيات "الحوثي وصالح"
الرياض / عدن - ـ عبد الغني يحيى

قصفت ميليشيات "الحوثي وصالح" اليوم الجمعة، سوقا شعبيا وسط مدينة تعز، أسفر عن مقتل 16 شخصا معظمهم نساء وإصابة 30 آخرين بجروح.

وأوضحت مصادر أمنية أن القصف طال سوق باب الكبير وسط مدينة تعز أثناء تسوق الناس لمتطلبات شهر رمضان، فيما طال قصف اخر مناطق أحياء سكنية في المدينة القديمة، وأسفر عن مقتل 4 مدنيين آخرين بينهم طفل وإصابة آخرين.

كما قتل مواطن وأصيب 3 آخرون من جراء سقوط عدد من القذائف على أحياء سكنية اخرى، فيما أطلق مستشفى الثورة العام في تعز، نداء استغاثة للتبرع بالدم لإنقاذ المصابين، كما دعت المساجد الناس في المدينة القديمة للتوجه المستشفيات للتبرع بالدم.

من جانب آخر، قتل 15 عنصرا من مليشيات الحوثي والقوات الموالية لصالح، و11عنصرا من قوات الشرعية في مواجهات جديدة بين الطرفين في منطقتي عسيلان وبيحان في محافظة شبوة، حيث تركزت المواجهات في محيط مواقع عسكرية، منها السليم والعلم والصفراء.

وذكرت مصادر عسكرية أن القوات الموالية للشرعية تسعى للسيطرة على المواقع الثلاثة تمهيدا لاستعادة السيطرة على منطقة بيحان، أخر منطقة تسيطر عليها المليشيات في شبوة.

أفادت مصادر عسكرية يمنية باشتداد المواجهات بين قوات الشرعية من جهة ومليشيا الحوثي وصالح من جهة ثانية في منطقتي الوازعية والمضاربة الحدوديتين بين محافظتي لحج وتعز.

وأكدت المصادر أن قوات الشرعية أحبطت خلال الساعات الماضية هجمات عدة في جبل دباسو الاستراتيجي المطل على منطقة باب المندب وأيضا هجمات أخرى على قرى المنصورة والبراحة وشريرة في بلدة المضاربة.

وأعلن مصدر ميداني ان قوات اللواء21والمقاومة تقدمت بشكل كبير الى جبل المنقش من الجهة الشرقية بعد معارك دامية مع المليشيات. وأضاف ان قوات الجيش أجبرت المليشيات على الهروب كليا من جبل المنقش الى الجهة الغربية بمنطقة الصفراء في مديرية عسيلان.

وحسب المصدر فان المواجهات أسفرت عن سقوط 45 قتيلا في صفوف المليشيات وأسر 7 بينهم 5 جرحى يرقدون في المستشفى الميداني للمقاومة الشعبية.

 

وأفاد بان9 قتلى واصابة 6 اخرين في صفوف الجيش والمقاومة، سقطوا جراء المعارك في جبل المنقش.

 

من جهة ثانية، شنَّ المتحدث باسم التحالف العربي العميد أحمد عسيري هجوما عنيفا على الأمم المتحدة، موجها لها تهما بالتواطؤ مع مليشيات الحوثي، وذلك بعد اتهام الأخيرة التحالف بانتهاك حقوق الأطفال وادراجه على القائمة السوداء

وقال عسيري في مقابلة على قناة "بي بي سي" العربي ان الأمم المتحدة شريك أساسي في اعادة الأمن والاستقرار لليمن والمواطن اليمني . وأشار إلى أنه منذ الخطوة الأولى الأمم المتحدة شريك معنا عبر القرار 2216 الذي يجرم الإنقلاب ويدعم الحكومة وعمليات التحالف والتي هدفها الأساسي حماية المواطن .

وقال ان هذا التقرير يناقض القرار 2216 ويتهم التحالف بأنهم سبب ما يحصل في اليمن، واوضح عسيري ان الحقيقة  هو ان التحالف بذل جهود كبيرة عبر منظمات الأمم المتحدة بتوفير الأعمال التي من شأنها حماية المواطنين ومن ضمنهم الأطفال .

وقال ان  التقرير لايعتمد على احصائيات دقيقة وتكلم بشكل عمومي وذكر أرقام غير مدققة وان الحكومة اليمنية الشرعية تواصلت مع أجهزة الأمم المتحدة في أكثر من مناسبة وأوضحت عدة نقاط مثل استخدام المستشفيات والمدراس من قبل المليشيات الحوثية وتجنيد الأطفال .

ووجه عسيري سؤاله  الى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون  : أين هو من تجنيد الأطفال في ساحات القتال ؟ هل لدية احصائية عن عدد الأطفال الذين قتلوا في ساحات القتال الذين استخدمتهم المليشيات الحوثية في زراعة الألغام والمواد المتفجرة.

وأشار إلى أن  التحالف عبر مركز الملك سلمان قدم للأمم المتحدة لبرنامج الطفولة فقط 29 مليون دولار كبرامج اعانه .وقال ” كنا نتمنى من الامم المتحدة ان تظهر للمجتمع الدولي وتوضح ماهي البرامج التي نفذتها عبر وكالاتها المختلفة لحماية الأطفال في اليمن بالأموال التي دُفعت لها من قبل التحالف .

واتهم عسيري المنظمات التابعة للأمم المتحدة بالفشل في ايصال المساعدات والمواد الغذائية .

وقال ” للأسف الأمم المتحدة منهجيتها في العمل خاطئة ، هي عبر القرار 2216 تجرم الأنقلاب وتعزز شرعية الحكومة ولكنها للأسف على الأرض تتعامل مع المليشيات الانقلابية وتستقي منها الأرقام المضللة وتتجاهل الحكومة اليمنية الشرعية وهذا للاسف خلل كبير ويضلل الرأي العام ويضلل مثل هذه التقاير.

وأضاف ” لدينا اثباتات ودلائل ان الامم المتحدة تخاطب رسمياً حكومة الانقلابيين وتتجاهل الحكومة اليمنية الشرعية وطبيعي انها عندما تسعى للتعامل مع المليشيات الانقلابية ستضللها على الأرض .

وأشار إلى أن  اليوم لايوجد هناك قصف في اليمن ، اليوم هناك وقف لاطلاق النار وليس هناك عمليات جوية ونحن يومياً نحث الأمم المتحدة بأن عليهم التوجه الى عدن والعمل من داخل الأراضي اليمنية بدل البقاء في جيبوتي

وقال ”دفعنا لهم الأموال الطائلة حتى يطوروا برامجهم على الأرض بالتعاون مع مركز الملك سلمان ولكن ذريعة الأمن على الأرض ذريعة واهية وليست من باب مصداقية  هناك شرعية دولية للأمم المتحدة وهناك العلم الأزرق للأمم المتحدة يحمي مواقع الأمم المتحدة وعندها سيعلمون من الذي يستهدف مواقعهم

وختم العسيري بالقول: "نحن نقول لهم الأجدى أن تتعاملوا مع التحالف والحكومة الشرعية وان لايكونوا عرضة للتضليل من قبل مليشيات الحوثي ويظهروا بمثل هذا التقرير الذي أقل ما أقول عليه انه فاقد للمصداقية وغير متوازن".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القصف الـ حوثي يوقع مجزرة في سوق شعبية وسط تعز بقتل 16 مواطنًا وجرح 30 آخرين القصف الـ حوثي يوقع مجزرة في سوق شعبية وسط تعز بقتل 16 مواطنًا وجرح 30 آخرين



ارتدت قناع الوجه لأول مرّة خلال انخراطها في حدث عام

دوقة كورنوال كاميلا تتأنّق في فستان بالأزرق في زيارة للمعرض الوطني

واشنطن - صوت الإمارات
ارتدت كاميلا، دوقة كورنوال قناع للوجه لأول مرة، خلا انخراطها فى حدث عام، وفتحت الباب لأفراد العائلة المالكة لارتداء أقنعة وجه خلال المناسبات الرسمية، إذ كانوا يمتنعون عن ارتدائها لسبب غير معلوم. ونسقت كاميلا قناع وجه برسمة الطاووس، أنيق ومتسق مع اللون الأزرق لفستانها، أثناء زيارة المعرض الوطني في لندن، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. ولم يرتد أفراد العائلة المالكة البريطانية، بما في ذلك الأمير تشارلز، 71 عامًا، وكاميلا، 72 عامًا، أقنعة أثناء المناسبات الملكية في الأسابيع القليلة الماضية. وقد يكون قرار عدم ارتداء الأقنعة في الارتباطات العامة مفاجأة للبعض لأن الزوجين الملكيين سيكونان أكثر عرضة للخطر من الأعضاء الأصغر سنًا في العائلة المالكة، لكن كاميلا اختارت هذه المرة قناع أنيق لتغطية وجهها، والذى تميز بطباعة الطاووس ...المزيد

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 09:45 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

العراق يستعيد قطعة أثرية عمرها 7000 سنة

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 02:54 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الحبيب الجفري يرد على تصريحات أسما شريف منير عن الشعراوي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates