أبوالغيط يُؤكّد أن جامعة الدول العربية تُساند كلّ جهود الدول لحفظ السلم
آخر تحديث 23:26:15 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خلال كلمته بالجلسة الافتتاحية لقمة الاتحاد في نواكشوط

أبوالغيط يُؤكّد أن جامعة الدول العربية تُساند كلّ جهود الدول لحفظ السلم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أبوالغيط يُؤكّد أن جامعة الدول العربية تُساند كلّ جهود الدول لحفظ السلم

أحمد أبوالغيط أمين عام جامعة الدول العربية،
نواكشوط ـ مختار ولد محفوض

انطلقت أشغال قمة الاتحاد الأفريقي الحادية والثلاثين، الأحد، في العاصمة الموريتانية نواكشوط على أن تستمر يومين، ويشارك أكثر من عشرين رئيس دولة أفريقية في القمة التي تناقش قضايا تتعلق بمكافحة الفساد وإصلاح مؤسسة الاتحاد الأفريقي، بالإضافة إلى ملفات الإرهاب والهجرة غير الشرعية والحرب الأهلية في جنوب السودان.

وقال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز، الذي تستضيف بلاده أول قمة أفريقية في تاريخها، إن "هذه القمة تكتسب لدى الشعب الموريتاني أهمية خاصة، فلأول مرة تتشرف بلادنا، العضو المؤسس لمنظمة الوحدة الأفريقية، باستضافة اجتماع على مستوى القمة لقادة قارتنا"، وفقا لما ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط".

ودعا الرئيس الموريتاني في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للقمة إلى وضع "مقاربة جماعية" تقوم على تنسيق الجهود بين الدول الأفريقية، وذلك من أجل "مواجهة تحديات أمنية محدقة بالقارة، لا سيما الإرهاب والتطرف والمخدرات وتضاعف بؤر التوتر، (وهي) تحديات تشكل عائقا حقيقيا في وجه التنمية المستدامة، إذ لا يمكن تصور تنمية من دون أمن"، على حد تعبيره.

وأضاف الرئيس الموريتاني أنه "لضمان نجاح المقاربة في القضاء على ظواهر الإرهاب والعنف والتطرف، وإخماد بؤر التوتر، يتوجب علينا تضمينها أبعادا تعالج الاختلالات الاجتماعية والاقتصادية التي قد تدفع بعض شبابنا إلى التشدد والانحراف".

وأوضح ولد عبدالعزيز أن الخطوة المهمة في مسار إصلاح الاتحاد الأفريقي تبدأ من "إحراز النصر في محاربة الفساد"، مؤكدا أن ذلك "يعتبر شرطا ضروريا للنمو والرخاء"، وتنعقد قمة نواكشوط تحت عنوان "القضاء على الفساد"، كما أعلن على هامشها أن 11 من يوليو/ تموز أصبح هو "اليوم الأفريقي لمحاربة الفساد"، واختار الزعماء المشاركون في القمة رئيس نيجيريا محمدو بخاري "قائدا للحرب على الفساد في أفريقيا"، وكلفوه بمهمة وضع خطة للقضاء على الفساد في القارة.

قال الرئيس الموريتاني إن مشروع إنشاء منطقة للتبادل الحر في القارة الأفريقية "يمثل خطوة حاسمة على طريق الاندماج التجاري والاقتصادي على مستوى قارتنا"، وأكد أن هذه المنطقة "ستوفر فرصا حقيقية لتشغيل الشباب الأفريقي، من خلال تشجيع التصنيع وتعزيز الاستثمارات على عموم قارتنا".

وتندرج هذه المشاريع الاقتصادية ضمن "إصلاح مؤسسي" سيخضع له الاتحاد الأفريقي باقتراح من لجنة يقودها الرئيس الرواندي بول كاغامي، تسعى إلى ضمان استقلالية مالية للاتحاد الأفريقي، وتشمل هذه المشاريع بالإضافة إلى منطقة للتبادل الحر، اعتماد بروتوكول حرية تنقل الأفراد وإنشاء سوق جوية مشتركة في أفريقيا.

ودافع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد بقوة عن "الإصلاح المؤسسي" المقترح، وقال إن الاتحاد الأفريقي يواجه الكثير من التحديات من أبرزها "تحدي تحويل التزاماتنا إلى إجراءات ملموسة، وتحدي إعطاء المصداقية لجهودنا، والتي يجب أن تنعكس بشكل أفضل على حياة شعوبنا، وتحدي القدرة على أن نتكلم ونتحرك معاً على الساحة الدولية". وعاد فقي محمد، في كلمته خلال افتتاح القمة، ليطالب دول الاتحاد الأفريقي بالإسراع في اعتماد خطة الإصلاح المؤسسي.

وقال: "منذ أن توليت هذا المنصب، كانت رسالتي واضحة ومحددة: الإصلاح شرط وجودي لاتحادنا"، لكنه عبر عن ارتياحه لمستوى التقدم الحاصل في عملية الإصلاح، وبخاصة في ما يتعلق بالجانب الاقتصادي منه، وقال إنه "يجب علينا الاستمرار في هذا الطريق".

ودعا فقي محمد إلى ضرورة أن يشمل الإصلاح جميع هيئات الاتحاد الأفريقي، بما في ذلك المفوضية التي يتولى قيادتها. وقال إن "الإصلاح مهم جدا داخل مفوضية الاتحاد الأفريقي، إذ تجب مراجعة معايير اختيار إدارة المفوضية، وإقامة قسمة واضحة للعمل مع المنظمات الاقتصادية الإقليمية في القارة".

وقال فقي مخاطبا القادة الأفارقة: "يجب علينا أن نبذل جهدا حقيقيا من أجل تطبيق اتفاقية منطقة التبادل الحر، والتوقيع على بروتوكول حرية تنقل الأفراد، وأحقية الإقامة، قبل شهر مارس/ آذار من العام المقبل (2019)، ذكرى القمة التاريخية التي انعقدت في كيغالي"، مشيرا إلى أن أربع دول فقط هي التي وقعت على اتفاقية إقامة منطقة تبادل حر، هي كينيا وغانا ورواندا والنيجر، أما بالنسبة إلى بروتوكول حرية تنقل الأفراد في القارة، فلم توقع عليه سوى رواندا وحدها، وبشأن الوضع الأمني في القارة الأفريقية، قال موسى فقي محمد إنه "بقيت 18 شهرا فقط من المهلة التي حددها قادة ورؤساء دول الاتحاد الأفريقي في عام 2020. من أجل إسكات صوت السلاح في القارة، وتخليصها من تحدي الصراعات والأزمات"، وقال إن "تحقيق هذا الهدف يتطلب جهوداً مضاعفة من جميع الأطراف المعنية".

وقال فقي محمد إن جدول أعمال قمة نواكشوط يتضمن مناقشة اتفاقية تعاون جديدة مع الاتحاد الأوروبي، ستحل محل اتفاقية الشراكة الموقعة في كوتونو؛ مشيرا إلى أن المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي سبق وأن وحد موقفه حيال مراجعة هذه الاتفاقية في القمة الاستثنائية التي انعقدت مارس/ آذار الماضي في كيغالي، عاصمة رواندا.

وبعد الجلسة الافتتاحية، دخل القادة الأفارقة في جلسات مغلقة لمناقشة نقاط جدول الأعمال، وهي النقاط التي تتضمن في أغلبها ملفات اقتصادية تدخل في سياق خطة الإصلاح المقترحة من طرف اللجنة التي يقودها الرئيس الرواندي بول كاغامي، بالإضافة إلى نقاط أخرى متعلقة بالأزمات التي تعصف بالقارة الأفريقية، وفي مقدمتها الحرب الأهلية في دولة جنوب السودان والنشاط الإرهابي في منطقة الساحل الأفريقي، ومخاطر الهجرة غير الشرعية.

في غضون ذلك، كانت السلطة الفلسطينية ممثلة في القمة الأفريقية بوفد يقوده الوزير الفلسطيني للشؤون الخارجية رياض المالكي، الذي ألقى كلمة أمام القادة الأفارقة شكر فيها الاتحاد الأفريقي على الدعم الذي يقدمه للقضية الفلسطينية. وقال إن "فلسطين تسعى دوماً إلى دعم القارة الأفريقية في كفاحها ضد الكيان الصهيوني لاسترجاع سيادتها واستقلالها"، مشيراً إلى أن أفريقيا تمثل دعما سياسيا "ذا بعد استراتيجي".

وطلب المالكي من الدول الأفريقية التي تقيم علاقات مع إسرائيل إلى "مراجعة" هذه العلاقات، وقال في هذا السياق: "أدعو الدول الأفريقية إلى تطبيق المبادئ التي تم على أساسها بناء الاتحاد الأفريقي لمراجعة علاقاتها مع الدول المستبدة والعنصرية، وعلى رأسها إسرائيل".

وأعلن أحمد أبوالغيط، أمين عام جامعة الدول العربية، أن الجامعة تساند كل جهود دول الاتحاد الأفريقي لحفظ السلم والأمن في القارة. وقال في هذا السياق: "لقد قطعنا شوطا طويلا في طريق تحقيق الأهداف التي انطلقت عليها الشراكة (العربية - الأفريقية) منذ تأسيسها 1977"، وأكد أن الجامعة العربية ستواصل عملها المؤسسي مع مفوضية الاتحاد الأفريقي.
وقال أبوالغيط في كلمته خلال افتتاح القمة الأفريقية بنواكشوط، إن "العالم العربي والقارة الأفريقية يواجهان جملة من الأزمات والتحديات المشتركة التي تمس أمن وسلامة دولنا واستقرار مجتمعاتنا، وهو ما يحتم علينا مضاعفة الجهود المشتركة والمساعي السياسية المتناسقة لتسوية هذه النزاعات ومعالجة جذور الأسباب التي تؤدي إلى نشوب بؤر التوتر".

وأعرب أبوالغيط عن دعم جامعة الدول العربية لدول الساحل الخمس (موريتانيا، مالي، النيجر، تشاد وبوركينافاسو) التي تحارب الإرهاب، مشيدا بالقوة العسكرية المشتركة التي أطلقتها هذه الدول من أجل الحد من مخاطر الجماعات الإرهابية المنتشرة في منطقة الساحل الأفريقي. 

بدوره، ألقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، بيان بلاده نيابة عن الرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث أعرب عن دعم مصر لجهود إصلاح وتطوير الاتحاد الأفريقي، والأجهزة التابعة له بما يعزز من قدرته، وتناول رئيس الوزراء موقف شمال أفريقيا إزاء عملية الإصلاح المؤسسي، ومنها التأكيد على أهمية الإبقاء على نظام انتخاب أعضاء المفوضية، وضرورة تطوير الهيكل الإداري للمفوضية، والمطالبة بالالتزام بقواعد الإجراءات الخاصة بأجهزة صنع السياسات في الاتحاد بما يضمن أن تكون السياسات الصادرة عنها معبرة بحق عن الدول الأعضاء.

وأكد مدبولي أن مصر تقدر أهمية تعديل جدول الحصص المقدرة الحالي، والذي يفتقر إلى مبدأ العدالة حيث يحمل النصيب الأكبر من الأعباء على عدد محدود من الدول، لا سيما مع زيادة الأعباء المالية بوتيرة سريعة عقب البدء في تنفيذ قرار قمة جوهانسبرج الخاص بتمويل الاتحاد، وأشار إلى أن مصر تؤمن بأهمية صندوق السلام في تحقيق مبدأ الحلول الأفريقية للمشكلات الأفريقية، إلا أن مساهمات الدول الأفريقية في الصندوق لا يجب أن تكون بديلا عن دور المجتمع الدولي أو منفذا يُسقط عن مجلس الأمن الدولي واجبه الرئيسي في حفظ السلم والأمن الدوليين.

وتختتم أشغال قمة الاتحاد الأفريقي في نواكشوط مساء الإثنين، بإصدار بيان ختامي سيتضمن توصيات وقرارات سيركز أغلبها على الإصلاحات المؤسسية التي سيخضع لها الاتحاد الأفريقي، وفق ما أكده مصدر دبلوماسي لـ"الشرق الأوسط".

ومن المنتظر أن يحل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في العاصمة الموريتانية نواكشوط، الإثنين للمشاركة في جلسات ولقاءات على هامش القمة الأفريقية، من ضمنها لقاء سيجمعه مع رؤساء دول الساحل الخمس، لمناقشة العراقيل التي تعيق تفعيل القوة العسكرية المشتركة لمحاربة الإرهاب في الساحل الأفريقي.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبوالغيط يُؤكّد أن جامعة الدول العربية تُساند كلّ جهود الدول لحفظ السلم أبوالغيط يُؤكّد أن جامعة الدول العربية تُساند كلّ جهود الدول لحفظ السلم



بدت ساحرة بقصّة الأرجل الواسعة مع الكعب العالي

طريقة تنسيق البنطال الجلد بأسلوب كيم كارداشيان

واشنطن - صوت الإمارات
تميل كيم كارداشيان Ki‪m Kardashian دائماً لاعتماد التنسيقات العصرية والمواكبة للموضة، وهنالك قطع معينة بات من المعروف أنها تعشقتها وتعتمدها في مختلف المشاوير والمناسبات ومنها البنطال الجلد، وعلى مر السنوات شاهدناها في إطلالات متنوعة فيه منها الكاجوال ومنها الرسمي، واليوم سنقدم لك افكار تنسيق البنطال الجلد باسلوب عصري على طريقة كيم كارداشيان. البنطال الجلد من أبرز صيحات الموضة ولاسيما في السنتين الماضيتين وكيم كارداشيان Kim Kardashian من النجمات اللواتي يعشقن البنطلون الجلد وكثيراً ما تختاره في اطلالاتها مثل الاطلالة التي رصدناها لها مؤخراً والتي اعتمدت فيها بنطلون من الجلد باللون الأزرق التركواز بقصة أرجل واسعة نسقت معه توب باللون البيج وحذاء كعب عال مزين ببروش من الكريستال Amina Muaddi. وقبل ذلك كنا قد رصدنا لها اطلالات متنوعة في الب...المزيد

GMT 04:55 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
 صوت الإمارات - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 04:13 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
 صوت الإمارات - تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 04:40 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 صوت الإمارات - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 09:19 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الإعلان عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط السياحة في اليابان
 صوت الإمارات - الإعلان عن روبوت عملاق وسط آمال تنشيط السياحة في اليابان

GMT 06:43 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك
 صوت الإمارات - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 09:22 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان يخطف فوزًا مثيرًا من تورينو في الدوري الإيطالي

GMT 09:09 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال سوسيداد ينفرد بصدارة الدوري الإسباني بفوز صعب على قادش

GMT 21:38 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"الملك راموس" يتربّع على عرش أوروبا الكروي بإنجاز فريد

GMT 09:12 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش يواصل التألق ويسجل الثاني 0-2 ضد ميلان

GMT 00:51 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سوبر هاتريك هالاند يقود دورتموند لاقتناص وصافة البوندسليغا

GMT 01:31 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التعادل يحسم مباراة ريزا سبور وهاتاي في الدوري التركي

GMT 21:36 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفاندوفسكي يتفوق على ميسي ويتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم

GMT 04:48 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

استدعاء كوكوريا لمنتخب إسبانيا بدلًا من جايا المصاب

GMT 04:39 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ليفربول يعلن خضوع جو جوميز لجراحة في الركبة

GMT 19:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

أهم قواعد إنهاء علاقات الحب من طرف واحد

GMT 16:23 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

صور أجمل كوشات أعراس لموسم ربيع 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates