مسؤولو الجيش الأميركي يجتمعون مع نظرائهم الأتراك في أنقرة لبحث تحرير مدينة الرقة
آخر تحديث 23:53:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعلن تحالف "القوى الديمقراطية" بدء التحرك لمحاصرة "داعش" في سورية والعراق

مسؤولو الجيش الأميركي يجتمعون مع نظرائهم الأتراك في أنقرة لبحث تحرير مدينة الرقة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مسؤولو الجيش الأميركي يجتمعون مع نظرائهم الأتراك في أنقرة لبحث تحرير مدينة الرقة

مسؤولو الجيش الأميركي
واشنطن - يوسف مكي

اجتمع مسؤولو الجيش الأميركي مع نظرائهم الأتراك في أنقرة، لمناقشة إطلاق تحرك عسكري بقيادة كردية في المرحلة المقبلة، بهدف تحرير مدينة الرقة السورية، من براثن تنظيم "داعش". وأعلن تحالف القوى الديمقراطية السورية، الذي يجمع بين مجموعات مسلحة عربية وأخرى كردية، أنه بالفعل بدأ التحرك بهدف محاصرة الميليشيات المتطرفة ليس فقط في مدينة الرقة السورية، ولكن في مدينة الموصل العراقية، موضحًا أن الولايات المتحدة وافقت على ألا تقوم تركيا والفصائل الموالية لها بأي دور في الهجوم المرتقب على "داعش" في المدينة السورية.

وترفض أنقرة السماح للأكراد للقيام بأي دور في تحرير الرقة، على اعتبار أن القوى الديمقراطية السورية، جزء لا يجزأ من وحدات حماية الشعب الكردية، والموالية لحزب العمال الكردستاني، والذي تنظر إليه الحكومة التركية باعتباره تنظيمًا متطرفًا.

وهدف اللقاء الذي جمع بين رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة جوزيف دانفورد، مع نظيره التركي خلوصي عكار، إلى قياس رد الفعل التركي على الإعلان الذي أصدرته القوى الديمقراطية السورية، لا سيما وأن الولايات المتحدة تنظر إلى القوة الكردية باعتبارها الأكثر فاعلية في المعركة ضد "داعش".

وأكد الأتراك مرارًا وتكرارًا، أنهم لن يتسامحوا بأي حال من الأحوال مع دور كردي كبير في تحرير الرقة من الميليشيات المتطرفة، وتسعر تركيا للحد من النفوذ الكردي في سورية. وكشفت المتحدثة الرسمية باسم القوى الديمقراطية السورية جيهان شيخ أحمد، أن معركة كبرى بدأت بالفعل لتحرير مدينة الرقة السورية والمناطق المحيطة بها، وأن العملية، والتي بدأت السبت الماضي، ستشهد مشاركة من جانب أكثر من 30 ألف مقاتل. وأضافت أن العملية تهدف إلى تحرير الرقة من "قوى الإرهاب الظلامي، والمتمثلة في تنظيم "داعش" المتطرف، والذي أعلن أن الرقة عاصمة لخلافته المزعومة.

وأوضح المتحدث باسم القوى نفسها طلال سيلو، أن العملية تسير على مرحلتين، الأولى تحرير الريف حول المدينة السورية، وهو ما يترتب عليه عزل المدينة، والثانية تتمثل في السيطرة على المدينة. وجاء هذا الإعلان ليتزامن مع التقدم الكبير الذي تحققه القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة في مدينة الموصل، والتي تعد ثاني أكبر المدن العراقية، ونفى مسؤولون أكراد وجود أي تنسيق بين الحملتين، إلا أنهم رأوا أن التوقيت يبدو مناسبًا في المرحلة الراهنة.
وتمكنت ميليشيات "داعش" المتطرفة من وقف القوات العراقية من التقدم بعض الشيء نحو معاقلها الشمالية، الأحد، وقامت بالعديد من العمليات الانتحارية، وقال اللواء الركن معان السعدي، وهو قائد بارز في قوات مكافحة الإرهاب العراقية، أن مقاتلي داعش شنوا أكثر من مائة عملية انتحارية، الأحد، عن طريق السيارات المفخخة. وأضاف أن هجمات التنظيم أدت إلى مقتل حوالي 20 مواطن من مختلف أنحاء المدينة.
وترى الولايات المتحدة من جانبها أن معركة الرقة ينبغي أن تبدأ بالتزامن مع معركة الموصل الحالية في العراق، لاستثمار اللحظة الراهنة التي يتراجع فيها التنظيم، لأن أي تأخير سيفتح الباب أمام قيام التنظيم بشن هجمات متطرفة جديدة ستستهدف الغرب. وأكد وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان، أن الهجوم على مدينة الرقة السورية لا ينبغي أن يتم منفصلًا عن العمليات الجارية حاليًا في الموصل.
وأضاف "ينبغي أن تبدأ العمليات في الرقة. الأمر سوف يتم تلقائيًا على يد القوات المحلية، بينما تقوم القوات الجوية الفرنسية والأميركية، بتقديم الدعم الجوي لهم من خلال ضرب معاقل التنظيم المتطرف لتمهيد الطريق أمام القوات العاملة على الأرض".
وتدرك الولايات المتحدة أن عملية تحرير الرقة ربما ستكون أكثر تعقيدًا من العمليات التي شهدتها الموصل مؤخرًا، وتسعى القوات الأميركية إلى إشراك عناصر من القوات العاملة في العراق، نظرًا لأن طغيان الجانب الكردي على القوى الديمقراطية السورية لن يلق قبولًا كبيرًا داخل المدينة السورية، وبالتالي فهناك حاجة لدعم تلك القوات بالمزيد من العناصر العربية.
واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أوروبا بدعم الإرهاب من خلال تأييدها لحزب العمال الكردستاني، قائلًا إنه "لا يهمني إذا دعاني الغرب بالديكتاتور كلما اتخذت إجراءات صارمة ضد الحركة الكردية والمتعاطفين معها، وعلى الرغم من أن أوروبا سبق لها وأن أعلنت حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية، إلا أننا نرى كيف يعمل التنظيم بمنتهى الحرية داخل المدن والعواصم الأوروبية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤولو الجيش الأميركي يجتمعون مع نظرائهم الأتراك في أنقرة لبحث تحرير مدينة الرقة مسؤولو الجيش الأميركي يجتمعون مع نظرائهم الأتراك في أنقرة لبحث تحرير مدينة الرقة



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز بالبلايزر

ثلاث نجمات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن للفت الأنظار

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أقرأ ايضــــــــاً : طريقة لف الحجاب على غرار مدوّنة الموضة لينا أسعد أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، ...المزيد

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري
 صوت الإمارات - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها جزر الكناري

GMT 22:27 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أكثر تصاميم السجاد رواجًا في شتاء 2019

GMT 07:29 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

إليسا تختار فستانًا مثيرًا من تصميم إيلي صعب

GMT 19:58 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

نادي الشباب السعودي يدرس الاستغناء عن عمرو بركات

GMT 23:08 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

أهم قواعد انتقاء ورق الجدران لديكور منزلي مميّز

GMT 02:35 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكّد أهمية محمد صلاح في ليفربول مثل ميسي مع برشلونة

GMT 08:20 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"سارة النعيمي" حلول لطلبة المناطق النائية لدخول "مدرسة"

GMT 14:19 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

فوائد زيت الصبار لعلاج الحروق والبشرة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates