تواصل القتال في عفرين ضمن “غصن الزيتون” بين تركيا والوحدات الكردية
آخر تحديث 22:55:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اتهامات لنظام الأسد باستخدام غازات خانقة للمواطنين في سراقب

تواصل القتال في عفرين ضمن “غصن الزيتون” بين تركيا والوحدات الكردية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تواصل القتال في عفرين ضمن “غصن الزيتون” بين تركيا والوحدات الكردية

القوات الحكومية السورية
دمشق ـ نور خوام

تعرضت مناطق في بلدة حربنفسه الواقعة في الريف الجنوبي لحماة، لقصف من القوات الحكومية السورية بقذائف صاروخية عدة، ما تسبب بأضرار مادية، ولا معلومات عن وقوع خسائر بشرية
 
وجددت القوات الحكومية السورية قصفها مستهدفة أماكن في بلدة تلدو في منطقة الحولة الواقعة في الريف الشمالي لحمص، ما أدى لأضرار مادية، وإصابة مواطنين بجراح، فيما قضى شخص يُرجح أنه مقاتل جراء القصف الذي استهدف مكان تواجده، في حين قصفت القوات الحكومية السورية مناطق في مدينة الرستن في الريف الشمالي لحمص، بينما استهدفت الفصائل تمركزات القوات الحكومية السورية في محيط منطقة الرستن، فيما لم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، في حين دارت اشتباكات في الريف الشمالي لحمص، بين القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، على محاور في الريف الشمالي لحمص
 
قصف يستهدف شمال حلب
تعرضت أماكن في منطقة كلجبرين الواقعة في ريف حلب الشمالي، والتي تسيطر عليها الفصائل المقاتلة والإسلامية المدعومة تركيًا، ما تسبب بأضرار مادية، فيما لم ترد معلومات عن خسائر بشرية جراء القصف الذي كان مصدره قوات سوريا الديمقراطية، في حين استهدفت القوات الحكومية السورية مناطق في الأطراف الغربية لمدينة حلب، حيث استهدفت بالرشاشات الثقيلة والقذائف مناطق في أطراف حي جمعية الزهراء، ما أدى لأضرار مادية،
 
قصف جوي وصاروخي ومدفعي ليلي
نفذت الطائرات الحربية غارات استهدفت مناطق في بلدة مسرابا الواقعة في غوطة دمشق الشرقية، كما استهدفت أطراف مدينة عربين بغارتين، بالتزامن مع غارة استهدفت مناطق في بلدة مديرا، في حين استهدفت القوات الحكومية السورية مناطق في مدينتي سقبا وحمورية، بقذيفتين تسببتا بأضرار مادية، بينما استهدفت القوات الحكومية السورية مجددًا مناطق في مدينة دوما التي تعد معقل "جيش الإسلام"، بينما أطلقت القوات الحكومية السورية 17 صاروخًا يُعتقد أنها من نوع أرض – أرض، مستهدفة مناطق في مدينة حرستا، بالتزامن مع استهدافها لمناطق في المدينة بخمس قذائف، كما قصفت القوات الحكومية السورية مناطق في مدينة عربين بنحو 10 صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض.
وتجددت الاشتباكات على محاور في البساتين الممتدة بين مدينتي دوما وحرستا، بين القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جهة، ومقاتلي حركة "أحرار الشام الإسلامية" من جهة أخرى، وسط استهدافات متبادلة على محاور القتال.
 
القتال يتواصل في منطقة عفرين
تشهد منطقة عفرين استمرار العمليات القتالية بين القوات المهاجمة من قوات عملية “غصن الزيتون” من جانب، والقوات المدافعة عن المنطقة المتمثلة بالوحدات الكردية، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار الاشتباكات بوتيرة متفاوتة العنف في منطقة حج بلال ومحاور أخرى في منطقة الشيخ خورز بريفي عفرين الشمالي والغربي، بين وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية والقوات التركية من جانب آخر، في محاولة من الأخيرة تحقيق تقدم جديد في المنطقة.
وترافقت الاشتباكات مع استهدافات متبادلة على محاور القتال، خلفت خسائر بشرية بين الطرفين، بعد أن كان وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان حتى صباح اليوم الأحد، ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية في المعارك والقصف في منطقة عفرين، إذ ارتفع إلى 134 من مقاتلي وجنود قوات عملية “غصن الزيتون” ممن قضوا منذ انطلاقة العملية في منطقة عفرين في الـ 20 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2018، بينهم أكثر من 19 من جنود القوات التركية التي تقود العملية، كما ارتفع إلى 108 على الأقل من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي ممن قضوا في القصف الجوي والمدفعي والصواريخ والاشتباكات والاستهدافات في منطقة عفرين.
 
المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد كذلك عمليات قصف من قبل القوات التركية بالقذائف المدفعية والصواريخ، حيث استهدف القصف مناطق في قرى زيتونك ومعرسكة ومناطق أخرى في ريف عفرين الشمالي الشرقي، بالتزامن مع قصف استهدف مناطق في ريف بلدة معبطلي “ماباتا”، كما قصفت القوات الحكومية السورية مناطق في قريتي معملا وقدة بالريف الغرب لعفرين، دون ورود معلومات عن تسببها بسقوط خسائر بشرية إلى الآن، فيما كان المرصد نشر خلال ساعات النهار أنه تشهد مدينة عفرين ومناطق الجزيرة السورية مظاهرات كبيرة ضمت آلاف المواطنين، الذين خرجوا للتنديد بالمجازر التركية ضد أبناء مدينة عفرين وريفها، وضد العملية العسكرية التركية “غصن الزيتون” التي أطلقت في الـ 20 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2018، وندد المتظاهرون باستمرار القتل بحق المدنيين وبالقصف الجوي والصاروخي والمدفعي التركي على منطقة عفرين التي تعاني من حصار شبه كامل، ومن الأوضاع الإنسانية التي بدأت بالتردي، كما استنكر المتظاهرون الصمت الدولي تجاه التحرك العسكري التركي ضد عفرين بمشاركة فصائل المعارضة السورية المدعومة تركيًا.
 
استهداف منطقة المزة بالقذائف
علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن نحو 10 أشخاص أصيبوا جراء سقوط قذائف استهدفت مناطق في حي المزة، فيما كان أصيب 9 آخرين بجراح اليوم جراء سقوط قذائف على مناطق في ضاحية الأسد بشرق العاصمة، بينما كان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه سمع دوي انفجاريين عنيفين في أطراف العاصمة دمشق، ناجمة عن سقوط قذيفتين على الأقل على أماكن في منطقة عش الورور الواقعة في أطراف العاصمة، ما تسبب بوقوع أضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
في حين سقطت نحو 5 قذائف على أماكن في ضاحية الأسد التي تسيطر عليها القوات الحكومية السورية بالقرب من مدينة حرستا، ما أدى لإصابة 9 أشخاص على الأقل بجراح، ويأتي هذا الاستهداف بعد المجزرة التي وقعت في الحي ذاته في الأول من شباط / فبراير الجاري من العام 2018، جراء سقوط قذائف على المنطقة، حيث نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان حينها، أنه استشهدت عائلة مكونة من أب و3 من أطفاله، و4 أطفال آخرين بينهم طفلان شقيقان اثنان قضوا جميعًا جراء سقوط قذائف على أماكن في منطقة عش الورور، ليرتفع بدوره إلى 72 بينهم 10 أطفال و10 مواطنات عدد من استشهدوا وقضوا جراء سقوط هذه القذائف، ووثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ بدء هذا التصعيد في الـ 16 من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الفائت 2017،.
وارتفع إلى أكثر من 371 شخصًا ممن أصيبوا وجرحوا في هذه الاستهدافات اليومية، من ضمنهم عشرات الأطفال والمواطنات، وبعضهم تعرض لجراح بليغة وإعاقات دائمة، كذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار الحالة الصحية السيئة لبعض المصابين، ما يرشح عدد من استشهد وقضى للارتفاع، حيث استهدفت القذائف مذ الـ 16 من نوفمبر الفائت من العام 2017، مناطق الدويلعة والسويقة، والفحامة وشارع خالد بن الوليد، ومناطق أخرى في دمشق القديمة وأماكن في الزبلطاني والقصاع وباب توما والمجتهد والفيحاء والعباسيين والميادين والسبع بحرات وحي عش الورور وجرمانا وضاحية الأسد ومنطقة مشفى تشرين العسكري وأماكن ثانية في وسط العاصمة وأطرافها، ما أوقع أضرار مادية في ممتلكات مواطنين وفي المباني والمحال التجارية في مواقع سقوط هذه القذائف.
 
اتهامات للنظام باستخدام غازات
تواصلت عمليات القصف الجوي من قبل الطائرات المروحية والحربية على مناطق في الريف الإدلبي بالتزامن مع عمليات قصف صاروخي متجددة على مناطق أخرى من هذا الريف، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف مروحيات النظام لمناطق في بلدة سراقب الواقعة في الريف الشرقي لإدلب، حيث انبعثت رائحة كريهة بعد الاستهداف وتسببت باختناق نحو 5 مواطنين، واتهم سكان وأطباء القوات الحكومية السورية باستهداف بلدة سراقب بالغازات التي تسبب باختناق مواطنين.
ونفذت الطائرات الحربية غارات استهدفت مناطق في مدينة معرة النعمان وأطرافها، ما تسبب بأضرار مادية جسيمة في مشفى معرة النعمان، بينما ارتفع إلى 2 عدد الشهداء الذين قضوا في مدينة معرة النعمان جراء قصف بصواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، أطلقتها القوات الحكومية السورية على مناطق في المدينة، كذلك استهدفت الطائرات الحربية مناطق في مدينة إدلب وأطرافها، بينما تتواصل الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين الحزب الإسلامي التركستاني وهيئة تحرير الشام وفصائل إسلامية من جانب، والقوات الحكومية السورية المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة أخرى، مناطق تل قنطار وأبو خشريا ومسعدة والمشيرفة والحسينية، وسط تقدم للفصائل في المنطقة، كذلك فتحت الطائرات الحربية نيران رشاشاتها الثقيلة على الطريق الواصل بين بلدة سراقب ومدينة إدلب، فيما كان استشهد طفل وأصيب آخرون بجراح، جراء قصف جوي على مناطق بلدة معصران بريف معرة النعمان.
 
وكان نشر المرصد قبل ساعات أن محافظة إدلب تشهد عمليات قصف جوي مستمرة بكثافة وعنف، منذ ساعات وإلى الآن، إذ رصد استهداف الطائرات الحربية بعشرات الغارات، مناطق في كفرنبل، معرة النعمان، الغدفة، جرجناز، معردبسة، معصران، خان شيخون، تل مرديخ، سراقب، خان السبل، ركايا والتمانعة، بالتزامن مع قصف مستمر على مناطق أخرى في ريف محافظة إدلب، وسط قصف جوي متجدد يطال مناطق في بلدة كفرزيتا واماكن أخرى في بلدة مورك وقرية الصياد، وتسبب القصف الجوي المكثف واستهداف بلدة كفرنبل، في وقوع مجزرة راح ضحيتها 6 مواطنين إلى الآن، بينهم طفلان ومواطنة، كما أن بعضهم من عائلة واحدة، ولا تزال أعداد الشهداء مرشحة للارتفاع لوجود جرحى بحالات خطرة ووجود مفقودين تحت أنقاض الدمار الذي خلفه القصف، كذلك قصفت القوات الحكومية السورية مناطق في مدينة معرة النعمان وأطرافها بالصواريخ، ما تسبب في مقتل شاب ومعلومات عن جرحى.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تواصل القتال في عفرين ضمن “غصن الزيتون” بين تركيا والوحدات الكردية تواصل القتال في عفرين ضمن “غصن الزيتون” بين تركيا والوحدات الكردية



تميّزت بمعطف بالأسلوب العسكري زيتيّ اللون من تصميم ماكوين

ميدلتون تتألق في أول إطلالة لها بعد أزمة ماركل و هاري

لندن - صوت الامارات
كما عوّدتنا في السنوات السابقة على إطلالات مفعمة بالأناقة والرقي، لم تخذلنا دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في أول إطلالة لها في العام 2020، خصوصاً ان كل الأنظار تتجه الى قصر باكنغهام بعد قرار ميغان ماركل والأمير هاري الأخير ،وبالعودة إلى إطلالة كيت ميدلتون الساحرة خلال تواجدها في مدينة Bradford، فتميّزت بمعطف بالأسلوب العسكري زيتيّ اللون من تصميم ألكسندر ماكوين Alexander McQueen نسّقت تحته فستان ميدي من ماركة زارا Zara بنقشة المربعات باللونين الأبيض والأسود مع العقدة التي زيّنت عنقها بلغ سعره 129 دولار، وبعد الخصومات أصبح 36 دولار. كيت بدت أنيقة جداً بهذا المعطف من توقيع ماكوين، وهذا التصميم الراقي من المعاطف غالباً ما تكرر إعتماده. وقد ذكّرنا هذا المعطف بآخر مشابه وباللون الزيتي أيضاً تألقت به في سبتمبر العام 2016 خلال جولة ملكية في كندا من ماركة ...المزيد

GMT 17:23 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

الأماكن السياحية في بلغاريا منها حديقة بيرين الوطنيّة
 صوت الإمارات - الأماكن السياحية في بلغاريا منها حديقة بيرين الوطنيّة

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:34 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

نادي باير ليفركوزن الألماني يمدد عقد مديره الفني حتى 2022

GMT 01:21 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس يرغب في بقاء مدافعه ديميرال رغم الاهتمام الإنجليزي

GMT 01:18 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

بولونيا يقتنص تعادلا مثيرا من فيورنتينا في الدوري الإيطالي

GMT 20:08 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

سان جيرمان يتغلّب على مضيفه ليناس مونليري بسداسية نظيفة

GMT 00:34 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

مارتن سكورسيزي على أعتاب رقم قياسي بحفل "غولدن غلوب" 2020

GMT 18:47 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

برشلونة يُؤكِّد غياب لويس سواريز بعد خضوعه لعملية جراحية

GMT 23:25 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

111 مليون دولار تفصل مانشستر يونايتد عن البرتغالي فرنانديز

GMT 01:16 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

"فرانس فوتبول" تثير الجدل بعد تجاهلها بيكيه في تشكيلة العقد

GMT 23:32 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

أرسنال يبدأ محادثاته الرسمية مع بايرن ميونخ لضم بواتنج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates