الكرملين يصدر قرارًا بقطع التواصل الدبلوماسي مع الولايات المتحدة حتى انتهاء الانتخابات
آخر تحديث 13:33:33 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حذّر الخبراء العسكريون من اتجاه روسيا إلى الدخول في مواجهة خطيرة مع الغرب

"الكرملين" يصدر قرارًا بقطع التواصل الدبلوماسي مع الولايات المتحدة حتى انتهاء الانتخابات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الكرملين" يصدر قرارًا بقطع التواصل الدبلوماسي مع الولايات المتحدة حتى انتهاء الانتخابات

روسيا والغرب ... حرب باردة جديدة
موسكو حسن عمارة

حذّر الخبراء العسكريون من اتجاه روسيا إلى الدخول في مواجهة مع الغرب، لا تقل خطورة عن أزمة الصواريخ الكوبية، مؤكدين أنها تخوض الحرب الباردة من جديد.

وأوضح الجنرال الروسي يفجيني بوجينيسكي، قائلًا إنه "إذا ما تحدثنا عن المرحلة الراهنة ومقارنتها بفترة الحرب الباردة، نجد أنفسنا في مرحلة ما بين تشييد جدار برلين، وأزمة الصواريخ الكوبية." وأضاف المسؤول الروسي، والذي يشغل حاليًا منصب رئيس مركز شرطة التدخل السريع، أن "العالم يتأرجح على حافة الحرب، دون آليات لإدارة المواجهة".

وأكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريباكوف، أن موسكو ستثأر إذا ما اتجهت الولايات المتحدة نحو المضي قدمًا في فرض عقوبات جديدة على روسيا، بسبب قيام القوات الروسية بقصّف مدينة حلب.

وأعلنت صحيفة "تيليغراف" البريطانية، صدور قرار من قبل الكرملين الروسي، بقطع التواصل الدبلوماسي مع الولايات المتحدة على الأقل حتى نهاية الانتخابات الرئاسية الأميركية، والمقررة في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، على أمل أن تكون العلاقات أفضل مع الإدارة المقبلة.

وتأتي الخطوة الروسية بعد إقدام وزير الخارجية الأميركي جون كيري، على إلغاء التنسيق بين بلاده والجانب الروسي بشأن الصراع في سورية، متهمًا الحكومة الروسية بتمزيق أشهر من العمل الدبلوماسي في سورية. وألقى عدد من المسؤولين الروسيين، باللوم على الولايات المتحدة بسبب تراجعهم عن العديد من الالتزامات المتفق عليها، وأن الرئيس الروسي أوضح نطاق المواجهة بين بلاده والولايات المتحدة، عندما وبخ مراسل روسيا، وسأله حول السبب الذي أدى إلى انهيار العلاقات بين البلدين بسبب سورية.

وكشف بوتين أن الأمر لا يتعلق بسورية، وإنما يرجع بالأساس لرغبة دولة واحدة في فرض قراراتها على العالم كله. واقترب بوتين كثيرًا من الإعلان الرسمي للحرب الباردة، عندما قرر في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر الجاري، إلغاء صفقة لإعادة معالجة البوليتونيوم، بسبب السياسات غير الودية التي تنتهجها الولايات المتحدة.

وبيّن الخبير الروسي فيودور لوكيانوف، والذي يشغل منصب رئيس مجلس روسيا للسياسات الخارجية والدفاعية، أن تمزيق الصفقة يعكس حجم الغضب الروسي، وترتبط خطورة الخطوة الروسية بالأمن النووي". وأوضحت الصحيفة البريطانية أن اللقاء الذي جمع بين الرئيس الروسي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند الأسبوع الماضي، في برلين، ربما يعكس الرغبة الروسية في ترك الباب مفتوحًا على المستوى الدبلوماسي مع عدد من الحكومات الغربية.

وأشار الخبراء إلى أن الهدف الروسي، يتمثل في الأساس في تحقيق صفقة كبرى يمكنها إعادة الأمور إلى وضعها الصحيح، بعد التسوية المجحفة التي تمت في مرحلة ما بعد الحرب الباردة. وأوضحت الصحيفة البريطانية أنه لا يوجد إجماع حول ماهية الصفقة التي ترغب روسيا في إبرامها في المرحلة الراهنة، وأن هناك مطالبات يطرحها العامة بشأن عدم قبول الدور الذي يقوم به حلف شمال الأطلسي "الناتو".

وأعرب عدد من الخبراء الروس عن مخاوفهم حيال انهيار التواصل الدبلوماسي بين الولايات المتحدة وروسيا في المرحلة المقبلة، لأنها ربما ستدفع في اتجاه حرب في الوكالة بين البلدين، أو ربما تتطور الأمور إلى ما هو أبعد من ذلك، إذا ما وصل الحال إلى حرب مباشرة بين روسيا والقوى الغربية. وأوضحت "تيليغراف" أن بؤر التوتر المحتملة تشمل بحر البلطيق، وأن كلا من روسيا و"الناتو" تبادلا الاتهامات بحشد القوات هناك، وكذلك منطقة شرق أوكرانيا، وتواصل الحكومة الروسية دعمها للجمهوريات الانفصالية دونيتسك ولوهانسك.

وتظل سورية هي البؤرة الأكثر اشتعالًا، وهو الأمر الذي بدا واضًحا في تصريحات الرئيس السوري بشار الأسد، والمدعوم من قبل موسكو، قائلًا إن الصراع في بلاده يتخذ منحى المواجهة المباشرة بين روسيا والولايات المتحدة.

 والحكومة الروسية على ما يبدو تتجه بقوة نحو توسيع نفوذها في منطقة الشرق الأوسط، بحيث لا يقتصر الأمر على سورية، فقد أرسلت روسيا 500 جندي إلى القاهرة للقيام بتدريبات عسكرية مشتركة مع الجيش المصري هذا الأسبوع. وتتجه روسيا إلى إعادة افتتاح عدد من القواعد العسكرية التابعة لها في كل من كوبا وفيتنام.

وأكد عدد من الخبراء ذوي العلاقة الوثيقة بسياسات موسكو الخارجية، أن هناك قلق روسي من جراء الانغماس في صداقات مكلفة، على غرار تلك التي عقدتها روسيا إبان حقبة الاتحاد السوفيتي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكرملين يصدر قرارًا بقطع التواصل الدبلوماسي مع الولايات المتحدة حتى انتهاء الانتخابات الكرملين يصدر قرارًا بقطع التواصل الدبلوماسي مع الولايات المتحدة حتى انتهاء الانتخابات



تتميّز بأسلوبها الملكي بلمسات البساطة والبعيدة عن البهرجة

تألقي بفساتين باللون الأخضر مستوحاة من إطلالات ملكة إسبانيا

مدريد - صوت الامارات
تتميّز ملكة إسبانيا “الملكة ليتيزيا” Queen Letizia باطلالاتها الراقية وأسلوبها الأنيق والملكي بلمسات البساطة الفاخرة والبعيدة كل البعد عن البهرجة والمبالغة سواء من ناحية القصات أو من ناحية الألوان، حيث تعدّ الفساتين من التصاميم المفضلة للملكة ليتيزيا، وبشكل خاص باللون الأخضر الجذاب بمختلف درجاته، ولذلك اخترنا لك مجموعة مميزة من فساتين باللون الأخضر بأسلوب الملكة ليتيزيا، لتستوحي منها ما يناسبك. وتألقت الملكة ليتيزيا بفساتين اللون الأخضر بأكثر من ستايل وأسلوب بالعديد من المناسبات، منها باطلالة أنثوية جذابة وبسيطة بفستان الدانتيل بطول الركبة والقصة الضيقة باللون الأخضر الداكن، ومنها بستايل ملكي فاخر وبسيط بفستان قصير بطول الركبة باللون الأخضر الزيتي بقصة منسدلة برقي مع الكاب من نفس الطول واللون، وأعجبتنا خيارات المل...المزيد

GMT 10:48 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تعرف على أفضل النشاطات السياحية في قبرص
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل النشاطات السياحية في قبرص

GMT 03:33 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

البوندسليجا تترقب التغيير وتناقش عودة الجماهير

GMT 08:56 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

عودة كوتينيو لصفوف بايرن ميونخ أمام فولفسبورج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates