تنظيم بوكو حرام المتطرف لايزال بعيدًا عن الهزيمة رغم الانشقاقات داخل صفوفه
آخر تحديث 00:12:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اتَّجه مؤخرًا نحو استهداف المصالح الاستراتيجية والعسكرية الغربية في أفريقيا

تنظيم "بوكو حرام" المتطرف لايزال بعيدًا عن الهزيمة رغم الانشقاقات داخل صفوفه

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تنظيم "بوكو حرام" المتطرف لايزال بعيدًا عن الهزيمة رغم الانشقاقات داخل صفوفه

تنظيم "بوكو حرام" المتطرف لايزال بعيدًا عن الهزيمة رغم الانشقاقات داخل صفوفه
أبوغا ـ عادل سلامة

قافلة عسكرية كانت تتحرك عبر أحد الأنهار بالقرب من الحدود في الشهر الماضي، حتى تفاجأ الجنود في لحظة واحدة أنهم محاصرون، حيث كان هناك أكثر من مائة مقاتل تابعين لتنظيم "بوكو حرام" المتطرف، بعضهم كان على ظهور الخيل، بينما كانوا يستعدون للهجوم.
كانوا حوالي ثلاثمائة جندي من النيجر، ويصحبهم عدد قليل من قوات العمليات الخاصة الأميركية، حيث لم يجدوا أمامهم سبيلا سوى طلب المساعدة. وما كانت إلا لحظات قليلة حتى هبت بالفعل طائرات مقاتلة لتحلق فوق المنطقة لقصف المتشددين جوًا، بينما هرع إليهم بعض الجنود من تشاد، وهو ما أدى إلى مقتل بعض المتشددين، وهروب الأخرين.
يبدو أن هذه المرة كانت تقدم نموذجًا واضحًا ومهمًا لأهمية العمل الدولي الجماعي، في ظل النجاح الباهر في سحق المتطرفين، وهو الأمر الذي تحقق بفضل رد الفعل السريع في تلبية النداء الذي أطلقه جنود القافلة المحاصرة.
القضاء على "بوكو حرام" كان بمثابة الوعد الرئيسي الذي قطعه الرئيس النيجيري محمدو بخاري إبان حملته الانتخابية في العام الماضي، وربما كان صادقا في ظل النجاحات الكبيرة التي يحققها الجيش النيجيري، بمساعدة الدول المجاورة، وكذلك بفضل التدريبات التي يتلقاها أفراده من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.
بخاري أعلن الشهر الماضي هزيمة "بوكو حرام"، بينما نجح في هذا الشهر في إطلاق سراح عدد من الفتيات اللاتي احتجزهن التنظيم المتطرف، حيث اختطفهن إبان خروجهن من المدارس قبل أكثر من عامين. إلا أنه رغم تلك النجاحات، يبقى التنظيم المتطرف بعيدا عن الهزيمة، خاصة بعد سلسلة الهجمات الأخيرة التي شنها التنظيم المتطرف سواء في نيجيريا أو الدول المجاورة، وعلى رأسها النيجر، من بينها هجمات استهدفت جنودًا.
التنظيم المتطرف، والذي سبق وأن أعلن موالاته لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، اتجه مؤخرا نحو استهداف المصالح الاستراتيجية والعسكرية الغربية، حيث أطلق العنان للعديد من الهجمات التي ظهرت على السطح مجددا بعد أشهر من التوقف، ويقول مسؤولون في أجهزة استخبارات غربية إن الهجمات الأخيرة قام بتنفيذها مجموعات خرجت من التنظيم الأصلي بمباركة "داعش" لاستهداف المصالح الغربية.
المجموعة المنشقة عقدت العزم على التركيز بعيدًا عن السكان المحليين، والذين ينتمي معظمهم إلى المذهب السني، مقابل التركيز بصورة كبيرة على الأهداف العسكرية والغربية في المرحلة المقبلة، بحسب ما قال المتحدث باسم الاستخبارات الأميركية في واشنطن ويليام ماركوس. التطورات الأخيرة في أداء التنظيم المتطرف، تعكس إلى حد كبير المرونة التي يتمتع بها ومدى قدرته على التكيف مع الضغوط المتواترة المفروضة عليه.
وتقول الخبيرة في الشأن الأفريقي جينيفر كوك إن "داعش" وفروعها الإقليمية تعاني من ضغوط كبيرة، ولكن بالرغم من ذلك لديهم القدرة على تعميق الروابط فيما بينهم بصورة كبيرة.
وكان التنظيم المتطرف قد تمكن من اجتياح نيجيريا والدول المجاورة، عندما كان في ذورة قوته، حيث استطاع تحقيق انتصارات كبيرة على الجيش النيجيري، حتى تمكن من السيطرة على مساحة كبيرة من الأراضي هناك. إلا أن الأمر شهد تغييرا كبيرا بعد وصول بخاري إلى سدة السلطة في بلاده قبل عام ونصف، حيث أطلق العنان للجيش النيجيري لملاحقة التنظيم المتطرف، والذي استطاع بدوره التعامل مع التطورات الجديدة من خلال القيام بعمليات أقل تنظيما ولكن أكثر انتهازية.
ولعل الدليل على ضعف التنظيم، إذا ما قورن بالسنوات السابقة، هو مقاطع الفيديو التي تظهر فيها الطالبات المختطفات من قبل الميليشيات المتطرف بصحبة عائلاتهن، وذلك بعد عامين من الاحتجاز في معاقل التنظيم المتطرف والذي قام بخطفهن إبان خروجهن من مدارسهن.
الفتيات المحررات من قبضة التنظيم بدت عليهن علامات الضعف والوهن، ربما من جراء معانتهن من الجوع، على الرغم من أن احداهن أكدت أن التنظيم لديه وفرة في الطعام، حيث أنهم يذبحون الأبقار بشكل روتيني، بل وأنهم أحيانا يستخدمون أكياسًا من الأرز لملء الحفر أو للسيطرة على التربة وحمايتها من التآكل.
الانقسامات التي ضربت التنظيم أصبحت أمرا منتشرا في كل أنحاء المنطقة خلال الأيام الأخيرة، حتى أن بعض المقاتلين تحولوا من التنظيم للالتحاق بالجيش النيجيري في إطار برنامج الحكومة لإعادة تأهيل العناصر المتطرفة من جديد، ولعل الافراج عن عدد من الفتيات مؤخرا كان دليلًا قاطعًا على حالة الانقسام التي ضربت التنظيم بحسب رؤية قطاع من المسؤولين.
الصفعة الكبرى التي تلقاها زعيم التنظيم المتطرف العامل في غرب إفريقيا محمد شيكاو كانت ورود رسائل عبر الانترنت عن حالة من الانقسام بين الفصائل، حيث ظهرت خلافات عقائدية في ظل رفض جماعة داخل التنظيم عمليات القتل العشوائي التي تودي بحياة المئات من المسلمين، لتعلن الجماعة المنشقة عن خطط جديدة لاستهداف المصالح الغربية والمواقع العسكرية في البلاد.
الجماعة الجديدة، والتي يقودها أبو مصعب برناوي، تعمل على طول الحافة الشمالية من نيجيريا وفي النيجر، حيث تشير التقارير الى أن الجماعة الجديدة وجدت آفاقا جديدة للعمل واحساسًا غير مسبوق بالهدف، بالإضافة إلى أنها تحظى بتشجيع ومباركة "داعش" لها.
في يونيو/حزيران الماضي، تمكنت جماعة برناوي من استهداف موقع عسكري في منطقة "بوسو" في النيجر، وهو الهجوم الذي أسفر عن مقتل حوالي 32 جنديًا وإصابة أكثر من 60 أخرين، كما قام عناصر من التنظيم أيضا بمهاجمة مركزين طبيين في النيجر خلال هذا الشهر. ويرى عدة مسؤولين في الاستخبارات الغربية أن النجاحات التي تحققها القوات متعددة الجنسيات في محاربة التنظيم المتطرف تبدو متباينة بصورة كبيرة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنظيم بوكو حرام المتطرف لايزال بعيدًا عن الهزيمة رغم الانشقاقات داخل صفوفه تنظيم بوكو حرام المتطرف لايزال بعيدًا عن الهزيمة رغم الانشقاقات داخل صفوفه



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 08:26 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

عيسى السبوسي يستلهم اسم "ذرب" من أشعار الشيخ زايد آل نهيان

GMT 07:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

السويدي إبراهيموفيتش يعلن عودته للدوري الإيطالي

GMT 07:32 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يقود باريس سان جيرمان ضد نانت في الدوري الفرنسي

GMT 07:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

فيدال يحسم مصيره مع برشلونة قبل عطلة الكريسماس

GMT 04:59 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يحصد نصيب الأسد فى جوائز حفل الكرة الذهبية 2019

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتربّع على عرش الكرة وفان دايك وصيفًا ورونالدو ثالثًا

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

خضيرة يخضع لعملية جراحية في الركبة

GMT 04:27 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب الإسباني يواجه هولندا وديًا تمهيدًا لـ"يورو 2020"

GMT 07:36 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أليسون بيكر يُوضِّح سبب تغيّر صلاح للأفضل مع ليفربول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates