الجيش الإسرائيلي يقتل أربعة مقاتلين منتمين الى تنظيم داعش في الجولان
آخر تحديث 08:24:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خلال مواجهة هي الأولى من نوعها بين الاحتلال والمتطرفين في سورية

الجيش الإسرائيلي يقتل أربعة مقاتلين منتمين الى تنظيم "داعش" في الجولان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش الإسرائيلي يقتل أربعة مقاتلين منتمين الى تنظيم "داعش" في الجولان

الجيش الإسرائيلي يقتل أربعة موالين لداعش في الجولان
القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

أعلن الجيش الاسرائيلي أنه قتل أربعة مسلحين مرتبطين بتنظيم "داعش" يوم الأحد، في اشتباك معهم بعدما هاجموا قوة إسرائيلية في مرتفعات الجولان، حسب ما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية. وأضافت الصحيفة أن المواجهة تعدُّ الأولى من نوعها بين إسرائيل والقوى الإسلامية المتطرفة في سورية، إلا أنه مازال لم يتضح ما إذا كان هجوم المسلحين عفويًا أم أنه مؤشر الى تغيير محتمل في الموقف السياس من قبل الجماعات المتطرفة.
ووصف الكولونيل بيتر ليرنر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي عمليات تبادل إطلاق النار بأنها "فريدة" في الحجم، موضحًا أن عددًا من المسلحين كانوا على متن سيارة وقاموا باطلاق النار من على سطحها باستخدام مدافعهم الالية، حيث استهدفوا وحدة استطلاع إسرائيلية بإطلاق النار وقذائف الهاون.
وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الجنود تصدوا بنجاح لمحاولة الهجوم على مثلث الحدود، أو النقطة التي تلتقي خلالها إسرائيل وسورية والأردن، مؤكدا أن بلاده لن تسمح لعناصر "داعش" أو أية عناصر أخرى معادية لاستخدام الحرب الراهنة التي تشهدها سورية بإيجاد مكان لهم بالقرب من الحدود مع إسرائيل.
وقالت الصحيفة إن "إسرائيل حاولت بصورة كبيرة الابتعاد عن الحرب الأهلية السورية، حيث أعلنت الحياد في الصراع بين الرئيس بشار الأسد وقوات المعارضة، لكنها في الوقت نفسه نفذت حملة سرية لمنع نقل أسلحة متطورة من سورية إلى "حزب الله" اللبناني الشيعي الذي يساعد الأسد ويعد أحد أعداء تنظيم "الدولة الإسلامية".
 وأضافت الصحيفة الأميركية أن القتال امتد إلى مرتفعات الجولان السورية وفي بعض الأحيان اتسع إلى الجزء الواقع تحت سيطرة إسرائيل، سواء كان ذلك بقصد أو بدون قصد.
وكانت إسرائيل تبادلت إطلاق النار مع مقاتلي "حزب الله" سابقًا، كما أن الحكومة الإسرائيلية قد اعترفت بشن ضربات انتقامية ضد مواقع الحكومة السورية. وسعت إسرائيل أيضا إلى تقديم المساعدات الطبية والإنسانية إلى ما تسميها المعارضة السورية "الأكثر اعتدالا" عبر الحدود.
وأضافت الصحيفة أن هناك تعاملاً مباشرًا بشكل غير كبير بين الإسرائيليين والجماعات الاسلامية المتطرفة التي تسيطر على مناطق بالقرب من الحدود بين سورية وإسرائيل.
وقال الكولونيل ليرنر ان الهجوم الذي وقع يوم الاحد في جيب من الأراضي الواقعة بين السياج الأمني الذي شيدته إسرائيل على خط الهدنة منذ عقود والتي تعد بمثابة الحدود، إلا أنه لم يعطِ سببًا محددًا لهذه المهمة، لكنه قال أن الأنشطة العسكرية في المنطقة استندت في الأساس على تقييم التهديدات وذلك "بهدف الحفاظ سيادة إسرائيل على الجزء الغربي من الحدود".
وأضاف ليرنر أن المهاجمين كانوا يقولون أنه سوف يذهبون إلى القدس، موضحا أنهم ليس لديهم أية نوايا للسماح لهم بالذهاب إلى القدس. وقال المسؤول العسكري الإسرائيلي إن "مسلحين من "لواء شهداء اليرموك"، والتي غيرت اسمها مؤخرا إلى "جيش خالد بن الوليد"، والتي سبق لها وأن أعلنت موالاتها لتنظيم داعش الإرهابي قد قامت باطلاق النار على القوات الإسرائيلي في التاسعة من صباح الأحد، كما قاموا بإطلاق قذائف هاون باتجاههم مما أدى إلى استدعاء القوات الجوية والتي جاءت بطائرتها لقصف السيارة التي تحمل الميليشيات، حيث أنها قتلت الأربعة مقاتلين الذين كانوا بداخلها.
ويقول نيتسان نورييل أنه منذ حرب لبنان الثانية في عام 2006، كانت إسرائيل تتحرك بناء على معلومات استخباراتية، في ما وصفه بـ"المنطقة الرمادية" بين السياج الأمني الإسرائيلي وخطوط الحدود الرسمية والتي تفصل بين إسرائيل ولبنان وسورية، موضحا أن قرار الهجوم على القوات الإسرائيلية غالبا ما كان ما بين المقاتلين وبعضهم ولم يأتِ من قبل قيادات التنظيم.
وأضاف "أعتقد أن الرسالة كانت واضحة تماما... نحن لا نعبر الحدود، ولكن إذا قام أحد باطلاق النار علينا فسوف يدفع الثمن... أعتقد أنها رسالة بسيطة وقوية وواضحة تماما."
وأضاف أن التنظيم المتطرف ربما يشعر بالحاجة إلى فتح جبهة جديدة ضد إسرائيل في المرحلة الراهنة، وذلك بعدما انصب تركيزه طيلة السنوات الماضية على محاربة الأسد وحلفائه المتمثلين في "حزب الله" اللبناني.
وكان عدد من المسؤولين الإسرائيليين قد أكدوا أن الأمر أصبح بمثابة مسألة وقت حتى يوجه قيادات تنظيم "داعش" الإرهابي أنظارهم إلى إسرائيل في المرحلة المقبلة.
ويقول الباحث الإسرائيلي عاموس يالدين إن الوقت مازال مبكرًا للغاية حتى يمكننا القول ما إذا كان هناك تغيير كبير في استراتيجية التنظيم المتطرف تجاه إسرائيل أم لا، موضحا أنه إذا ما كان هناك تغيير في هذا الإطار، فربما نظرا لحاجة التنظيم إلى بعض الدعاية وكسب بعض التعاطف داخل العالم العربي خلال المرحلة المقبلة في ظل الضغوط الكبيرة التي يتعرض لها التنظيم في المرحلة الراهنة سواء في العراق أو سورية.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الإسرائيلي يقتل أربعة مقاتلين منتمين الى تنظيم داعش في الجولان الجيش الإسرائيلي يقتل أربعة مقاتلين منتمين الى تنظيم داعش في الجولان



طغى عليه اللون المرجاني وأتى بتوقيع نيكولا جبران

مايا دياب بإطلالة تلفت الأنظار بفستان بالزخرفات الملونة

القاهرة ـ سعيد البحيري
لم تكن اطلالة النجمة مايا دياب عادية في مصر، خصوصاً أنها اختارت فستان راق وخارج عن المألوف بصيحة الزخرفات الملونة التي جعلتها في غاية الأناقة. فبدت اطلالتها ساحرة خلال إحيائها حفلاً غنائياً، وتألقت بتصميم فاخر حمل الكثير من الصيحات العصرية. من خلال إطلالة النجمة مايا دياب الأخيرة، شاهدي أجمل اختيارتها لموضة الفساتين المنقوشة خصوصاً الذي تألقت به في إطلالتها الاخيرة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: مايا دياب تتألق بإطلالات كلاسيكية في "هيك منغني" اختارت مايا دياب اطلالة تخطّت المألوف في مصر، وابتعدت عن الفساتين الهادئة التي كانت تختارها في الآونة الأخيرة لتتألق بفستان سهرة فاخر يحمل الكثير من التفاصيل والنقشات البارزة. فهذا الفستان الذي طغى عليه اللون المرجاني أتى بتوقيع المصمم اللبناني نيكولا جبران، وتميّز بالقماش ا...المزيد

GMT 19:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض
 صوت الإمارات - أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض

GMT 14:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"
 صوت الإمارات - استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"

GMT 14:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 صوت الإمارات - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 14:31 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نجاح العملية الجراحية الرابعة والأخيرة لـ "فجر السعيد"
 صوت الإمارات - نجاح العملية الجراحية الرابعة والأخيرة لـ "فجر السعيد"

GMT 08:11 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إنقاذ طائرة أوكرانية تعرضت لحريق عقب هبوطها في مصر
 صوت الإمارات - إنقاذ طائرة أوكرانية تعرضت لحريق عقب هبوطها في مصر

GMT 11:18 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أفضل أفكار بطاقات زفاف 2020 حسب "ثيم الحفل"
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل أفكار بطاقات زفاف 2020 حسب "ثيم الحفل"

GMT 20:34 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان ينفرد برقم مميز بين عمالقة أندية أوروبا

GMT 19:55 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ساديو ماني أفضل لاعب في مباراة ليفربول وأستون فيلا

GMT 02:12 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

كالياري يهزم أتالانتا بهدفين في الدوري الإيطالي

GMT 05:14 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ليستر سيتي يتخطى كريستال بالاس بثنائية في الدوري الإنجليزي

GMT 03:11 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

بالوتيلي ضحية جديدة للهتافات العنصرية في ملاعب إيطاليا

GMT 17:31 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فالفيردي يفشل في فك شفرة 9 أزمات مع برشلونة

GMT 17:28 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وست بروميتش ضيفا على ستوك سيتي في لقاء استعادة الصدارة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates