مجلس الأمن يجتمع لبحث الوضع المتدهور في حلب ولقاء للمعارضة مع دي ميستورا
آخر تحديث 19:49:34 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كيري يحذر دمشق بعواقب ولافروف يعلن عن انشاء غرفة مشتركة مع الاميركيين لمراقبة الهدنة

مجلس الأمن يجتمع لبحث الوضع المتدهور في حلب ولقاء للمعارضة مع دي ميستورا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مجلس الأمن يجتمع لبحث الوضع المتدهور في حلب ولقاء للمعارضة مع دي ميستورا

مجلس الأمن
نيويورك- مادلين سعادة

يعقد مجلس الأمن اليوم الأربعاء، جلسة مخصصة لبحث الوضع في محافظة حلب شمال سورية، بحسب ما أعلن ديبلوماسيون في الامم المتحدة، فيما ستستضيف برلين اليوم أيضا اجتماعًا مع المعارضة السورية ووزير خارجية فرنسا جان مارك ايرولت، والموفد الأممي ستيفان دي مستورا ، في محاولة لاقناع وفد المعرضة بالعودة الى طاولة جنيف الحوارية.
وسيعقد اجتماع مجلس الأمن بطلب من بريطانيا وفرنسا اللتين أعربتا عن قلقهما إزاء الوضع في هذه مدينة حلب ثاني أكبر المدن السورية ، والتي تحاول موسكو وواشنطن التوصل إلى هدنة فيها.
وكانت فرنسا وبريطانيا دعت إلى عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن لبحث الوضع في مدينة حلب السورية، بحسب ما أفاد سفيرا البلدين الثلاثاء، في الوقت نفسه طالب المجلس جميع الأطراف المتحاربة بحماية المستشفيات والعيادات الطبية.
 
ووصف السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرنسوا دولاتر حلب بأنها "مركز لمقاومة الرئيس السوري بشار الأسد"، مؤكداً أن "المدينة الشهيدة تتعرض إلى قصف مستمر منذ 2012.
أما السفير البريطاني ماثيو رايكروفت فقال: إن "حلب تحترق، ومن المهم أن نركز اهتمامنا على هذه القضية التي تعد أولوية رئيسة".
وكان مجلس الأمن طالب جميع الأطراف المتحاربة بحماية المستشفيات والعيادات الطبية، وذلك في قرار أشار إلى الزيادة المقلقة للهجمات على العاملين الطبيين في مناطق النزاع في أنحاء العالم.
وبعد أقل من أسبوع على الهجمات الجوية على مستشفى في مدينة حلب أدت إلى مقتل 30 شخصاً على الأقل، تبنى المجلس بالاجماع القرار الذي يدين بشدة استهداف المرافق الصحية الذي وصفه بأنه جريمة حرب.
واعتبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس أن "عواقب" ستترتب على عدم التزام نظام الرئيس السوري بشار الأسد بالوقف الجديد لإطلاق النار الجاري النقاش حوله بين واشنطن وموسكو، وخصوصاً في حلب شمال سورية والذي يمكن أن يعلن في الساعات المقبلة.
 
وصرح كيري للصحافيين في مقر وزارة الخارجية، أنه "في حال لم يلتزم الأسد بذلك فستكون هناك بشكل واضح عواقب يمكن أن تكون إحداها الانهيار الكامل لوقف إطلاق النار والعودة إلى الحرب في سورية.
 
وأضاف كيري العائد من جنيف حيث حاول أمس، إنقاذ اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية الذي بدأ تنفيذه نظرياً في 27 شباط/ فبراير الماضي، لكنه بات مهدداً في شكل خطير، "لا أعتقد أن روسيا تريد ذلك. لا أعتقد أن نظام الأسد يمكنه الإفادة من ذلك".
 
وحيال الانتهاكات المتكررة لهذه الهدنة في الأيام الأخيرة، وخصوصاً في مدينة حلب، وأشار كيري إلى "عواقب أخرى تتم مناقشتها، لكن المستقبل هو الذي سيحددها". وتابع الوزير الأميركي: "حاليا نبذل جهوداً حثيثة في محاولة لتنفيذ هذا الأمر (وقف إطلاق النار) بهدف حماية حلب"، في إشارة إلى مشروع الهدنة الجديدة الذي يتم التفاوض في شأنه حالياً بين واشنطن وموسكو.
وأوضح كيري أن "فريقينا (الأميركي والروسي) سيحاولان إنهاء ما عملنا عليه في الساعات الـ 48 الأخيرة بهدف محاولة إحياء وقف كامل للأعمال القتالية". وأكد أن في حوزته اتفاقاً في شأن حلب مع نظيره الروسي سيرغي لافروف الذي تدعم بلاده النظام السوري. وعلق كيري على القصف الذي استهدف مؤسسات استشفائية في الأيام الأخيرة.
 
وفي بون أعلنت وزارة الخارجية الألمانية، مساء الثلاثاء، أن مدينة برلين ستستضيف اليوم الأربعاء، اجتماعا دوليا مع المعارضة السورية، يجمع بين ستيفان دي ميستورا، والمنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات السورية رياض حجاب، ووزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت.
وقال بيان للخارجية الألمانية، إن “النقاشات ستركز على كيفية إيجاد الظروف المواتية لاستمرار مفاوضات السلام في جنيف، وتهدئة العنف وتحسين الوضع الإنساني في سوريا”.
 
من جانبه، توقع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية  ستيفان دي ميستورا، استئناف محادثات السلام السورية إذا جرى تمديد التهدئة المتداعية بحيث تشمل مدينة حلب. وقال دي ميستورا في تصريحات الثلاثاء، بعد أن أجرى محادثات مع لافروف في موسكو إنه “يعتقد أن هناك فرصة لوقف الأعمال القتالية عن طريق تعزيز وتمديد عمليات التهدئة المحلية، الأمر الذي قال بشأنه ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إنه “قد يحدث خلال ساعات”.
وأضاف دي ميستورا في مؤتمر صحفي مع لافروف “لدي شعور وأتمنى أن نبدأ ذلك، كلنا نأمل أن نتمكن في غضون بضع ساعات من استئناف وقف الأعمال القتالية، وإذا تمكنا من فعل ذلك فسنعود إلى المسار الصحيح.”
وعبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، عن أمله في الإعلان عن وقف المعارك في حلب “خلال الساعات القليلة المقبلة”، مضيفاً أن موسكو تتعاون مع واشنطن لتهيئة الظروف من أجل وقف القتال.
وقال لافروف، خلال مؤتمر صحفي مشترك في موسكو مع دي ميستورا، “آمل أن يتم الإعلان عن مثل هذا القرار في وقت قريب، ربما حتى في الساعات القليلة المقبلة”، وتابع “نعمل على إنشاء مركز عسكري مشترك لمراقبة الهدنة في سورية، وأضاف الوزير الروسي، "نقيم الموقف في سورية مع شركائنا في الأمم المتحدة والولايات المتحدة، وقد أجرينا محادثات مع دي ميستورا بشأن سورية، ومواقفنا متطابقة”.
وأكد لافروف، أنه “يجب العمل مع المعارضة والنظام السوري لإيجاد حل للوضع الراهن”، مشددا على أن “مسارات وآليات تسوية الأزمة يجب أن تلتزم بقرار مجلس الأمن رقم 2254”. وانتقد موقف هيئة التفاوض العليا، وأشار إلى أن عدم انسحاب قوات المعارضة المعتدلة من المواقع، التي تتواجد فيها جبهة "النصرة" و"داعش" سيضعها في مرمي النيران

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس الأمن يجتمع لبحث الوضع المتدهور في حلب ولقاء للمعارضة مع دي ميستورا مجلس الأمن يجتمع لبحث الوضع المتدهور في حلب ولقاء للمعارضة مع دي ميستورا



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 19:12 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 20:03 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:42 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 14:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نسرين طافش تخطف الأنظار بالأبيض في أحدث ظهور لها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates