الأجهزة الأمنية في عدن تلقي القبض على عدد من الخلايا الإرهابية تقف وراء أعمال اغتيالات
آخر تحديث 01:08:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ولد الشيخ أحمد يقدم مطالعته الى مجلس الأمن ويستعرض مع كيري هاتفيًا التطورات اليمنية

الأجهزة الأمنية في عدن تلقي القبض على عدد من الخلايا الإرهابية تقف وراء أعمال اغتيالات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأجهزة الأمنية في عدن تلقي القبض على عدد من الخلايا الإرهابية تقف وراء أعمال اغتيالات

الأجهزة الأمنية في عدن تلقي القبض على عدد من الخلايا الإرهابية تقف وراء أعمال اغتيالات
عدن / نيويورك - عبد الغني يحيى

أعلن مدير عام شرطة محافظة عدن اليمنية اللواء شلال علي شائع هادي، أن الأجهزة الأمنية في المحافظة اكتشفت عددًا من الخلايا الإرهابية التي تقف وراء أعمال قتل واغتيالات وتفجيرات شهدتها المدينة، خلال الأشهر القليلة الماضية.
وقال خلال لقاء جمعه بمدراء مراكز الشرطة بالمديريات والمناطق والدوائر وإدارة البحث الجنائي والوحدات الخاصة وإدارة مكافحة المخدرات ودائرة مكافحة الإرهاب، بحسب بيان صادر عن مكتب الشرطة في المحافظة. وتابع المسؤول الأمني: "اكتشفنا مجمل الخلايا الإرهابية التي اقدمت خلال الأشهر القليلة الماضية على تنفيذ سلسلة الاغتيالات التي طالت كبار الضباط ورجال الدين والنيابة والقضاء والجنود"، دون مزيد من التفاصيل.
وبحسب البيان، أشاد شايع بـ"الدعم المقدم لشرطة عدن من دول التحالف العربي وفي مقدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومساندتهما لشرطة العاصمة عدن، والتي كان لها الأثر الطيب في تحقيق انجازات ملموسة في الجانب الأمني".
وسلم أربعة من عناصر تنظيم "القاعدة" في اليمن أنفسهم أمس الأربعاء، إلى قوات الأمن في محافظة لحج، جنوب البلاد، بحسب مسؤول أمني يمني. وقال حسين السعيدي، أحد قيادات الحزام الأمني في لحج، إن أربعة عناصر من تنظيم القاعدة، سلموا أنفسهم لقيادة الحزام الأمني، عقب أعمال دهم شنتها قوات الأمن اليمنية في مواقع للتنظيم بمناطق مختلفة من محافظة لحج.
وأوضح السعيدي أن “العناصر الأربعة الذين سلموا أنفسهم من العناصر المؤثرة والقيادية في التنظيم، وجميعهم يقطنون في مدينة الحوطة، عاصمة لحج.
وسبق أن أعلن الجيش اليمني وقوات التحالف العربي، في تصريح نشره محافظ حضرموت، اللواء أحمد بن بريك، عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”، أن قيادة المنطقة العسكرية الثانية في الجيش اليمني، وقوات التحالف العربي في حضرموت، أعلنتا منح مدة أسبوعين لكافة أفراد تنظيمي القاعدة وداعش، ومن يتعاون معهما أو يناصرهما، لتسليم أنفسهم.
وفي نيويورك، أخفق مجلس الأمن الدولي في الاتفاق على مشروع بيان تحدث عنه الوفد البريطاني في المجلس، وطالب فيه جماعة" الحوثي وصالح" بالتعاون مع المبعوث الأممي. وعزت المصادر إخفاق المجلس إلى أن السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، طالب “بضرورة ألا تقتصر دعوة المجلس لجماعة الحوثيين وصالح فحسب، بل أن تشمل أيضًا جميع الأطراف. ولفتت المصادر إلى أن البيان لم يطرح رسميًا للتصويت على أعضاء المجلس، وإنما كان مجرد اقتراح من الوفد البريطاني، عارضه مندوب روسيا، فلم تتقدم به بريطانيا رسميًا.
يشار إلى أنه في حال طرح مشروع البيان رسميًا للتصويت، وعارضته روسيا أو أي دولة في المجلس، كان سيتم تعطيله، حيث يكفي معارضة دولة واحدة لأي بيان لكي تعطل صدوره.
وقدم المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، مساء الأربعاء، عبر دائرة تلفزيونية، إحاطة إلى مجلس الأمن الدولي حول سير المشاورات اليمنية بعد تمديدها حتى السابع من الشهر الجاري.
أكد وزير الخارجية الأميركي، جون كيري ، أن مشاورات السلام اليمنية الجارية في الكويت، فرصة مناسبة لوضع حد لمعاناة الشعب اليمني، مشددًا على ضرورة عمل وفد الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح بصورة بناءة مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.
جاء ذلك في مكالمة هاتفية أجراها كيري مساء الاربعاء، مع المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، للاطلاع على آخر التطورات، التي تخص الأزمة والمشاورات اليمنية، ووفقًا لوكالة ”كونا” الكويتية ، فقد أكد وزير الخارجية الأميركي، على ضرورة التزام أطراف النزاع باتفاقية وقف إطلاق النار الحالية.
وذكرت الوكالة، أنه تخلل الاتصال، بين كيري وولد الشيخ، مراجعة لآخر التطورات؛ حيث رحب الطرفان بقبول وفد الحكومة مقترح الأمم المتحدة الأخير للسلام في اليمن، وشددا على “ضرورة عمل ممثلي الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح، بصورة بناءة مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للتوصل إلى اتفاق ينهي هذه الحرب”.
وفي وقت سابق من أمس الأربعاء، قالت مصادر دبلوماسية غربية، إن المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، طالب أعضاء مجلس الأمن الدولي بـ”التحرك وإظهار الدعم اللازم لمسودة الاتفاق الأممية”.
وفي الرياض، دعت منظمة التعاون الإسلامي، الأربعاء، الأطراف اليمنية إلى مواصلة مشاورات السلام، التي تستضيفها دولة الكويت. وطالبت المنظمة، في بيان لها، الوفد الممثل للحوثيين وحزب صالح بالتفاعل الإيجابي مع المقترح المقدم من المبعوث الخاص للأمم المتحدة، لتسهيل الوصول إلى حل سياسي للأزمة، كما جددت المنظمة دعمها الكامل للجهود المكثفة، التي يبذلها ولد الشيخ أحمد في هذا الخصوص.
وفي أول رد على هذه الدعوات، قال الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، إن المرحلة التي تمر بها البلاد خطيرة جداً، وتتطلب من الذين سيتم اختيارهم لعضوية المجلس السياسي، أن يتحلوا بالصدق والإخلاص.
وأضاف، في بيان نشره على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مساء الأربعاء، هذه المرحلة تتطلب أن يتحلى من سيتم اختيارهم لعضوية المجلس السياسي بالصدق والإخلاص والأمانة ونكران الذات مع الوطن والشعب، وأن تكون لديهم الشجاعة لمواجهة التحديات والصعوبات مهما كان حجمها، واقتحام المخاطر والصعاب من أجل إنقاذ الوطن والحفاظ على ما تبقى فيه من المقدرات”.
وأوضح المخلوع، أنه من حق الجميع أن يتفاءلوا أو يتخوفوا من إنشاء المجلس السياسي الأعلى، الذي سيتولى إدارة شؤون البلاد وإنقاذ الوطن من المآل الكارثي، منوهاً أن عضوية المجلس السياسي الأعلى لن تكون لتوزيع المغانم ومنح المناصب، وتقريب المحسوبين والمقربين.
وأشاد الحوثيون بعرقلة روسيا إصدار بيان من مجلس الأمن الدولي يطالبهم وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح، بالتعاون مع المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد. وقال الناطق الرسمي باسم الحوثيين، محمد عبدالسلام، في تغريدة على حسابه في "تويتر" أمس الأربعاء: اننا نعبرعن تقديرنا لموقف روسيا في مجلس الأمن الرافض لاستمرار الحرب والحصار على الشعب اليمني، والداعم لمسار الحل السياسي الشامل وليس فرض الإملاءات".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأجهزة الأمنية في عدن تلقي القبض على عدد من الخلايا الإرهابية تقف وراء أعمال اغتيالات الأجهزة الأمنية في عدن تلقي القبض على عدد من الخلايا الإرهابية تقف وراء أعمال اغتيالات



GMT 04:14 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

"خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022
 صوت الإمارات - "خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022

GMT 07:16 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021
 صوت الإمارات - ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021

GMT 21:19 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية
 صوت الإمارات - دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية

GMT 09:27 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021

GMT 19:29 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 19:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 13:27 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات تكشف الأشخاص الأذكياء من الأغبياء

GMT 20:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة القوات المسلحة الفرنسية تزور "واحة الكرامة"

GMT 10:52 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أحدث صيحة في عالم فساتين الخطوبة في شتاء 2018

GMT 03:24 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع مجموعة صور قديمة رائعة مقابل 80 ألف أسترليني

GMT 05:42 2015 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أم بدينة تعاني من نمو ساقيها بشكل غير طبيعي رغم خسارة وزنها
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates