إحباط العمليات المشتركة تُحبط مخططًا لـداعش تجاه بغداد والمحافظات الجنوبية
آخر تحديث 05:04:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

باستهداف أوكار وتجمعات المتطرفين في قضاء القائم غرب الأنبار

إحباط "العمليات المشتركة" تُحبط مخططًا لـ"داعش" تجاه بغداد والمحافظات الجنوبية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إحباط "العمليات المشتركة" تُحبط مخططًا لـ"داعش" تجاه بغداد والمحافظات الجنوبية

إحباط "العمليات المشتركة" تُحبط مخططًا لـ"داعش" تجاه بغداد والمحافظات الجنوبية
بغداد - نجلاء الطائي

أحبطت قيادة العمليات المشتركة مخططًا كبيرًا لتنظيم "داعش" المتطرف يستهدف العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية، باستهداف أوكار وتجمعات للمتطرفين في قضاء القائم غرب محافظة الأنبار. 

وذكر بيان لخلية الاعلام الحربي ورد لـ"صوت الامارات" نسخة منه "أحبطت خلية الصقور الاستخباراتية مخططًا إرهابيا كبيرًا حاول الإشراف عليه بشكل مباشر المتطرف (أبو بكر البغدادي) ﻻستهداف العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية بعدد من العجلات الملغومة والانتحاريين، وسميت هذه المحاولة البائسة بــ"غزوة بغداد الكبرى / الفتح"". مضيفة أنه "وبعد جهد استخباري دقيق ومتابعة مستمرة لهذا العملية من رجال الحق في خلية الصقور أحبط هذا المخطط الإجرامي بعد توجيه 4 ضربات موجعة لأوكار عناصر تنظيم "داعش" التي توجد فيها العجلات الملغومة والانتحاريون بالتنسيق مع العمليات المشتركة، ووجهت طائرات إف16 ضربات جوية موفقة وناجحة لهذه المواقع".
 
وكانت نتائج هذه الضربات كما يلي بحسب البيان، الضربة الأولى وكانت في قضاء القائم - الكرابلة - قرب السوق العصري، وأسفرت عن قتل 18 متطرفًا بينهم 11 انتحاريا وجرح 3 آخرين، اثنان منهم في حالة خطيرة جدا. مضيفا أن من أهم قتلى تنظيم "داعش" في هذه العملية "المتطرفين (أبو جنيد) يسكن الفلوجة ويعمل في ما يسمى ولاية بغداد مفارز النقل، و(أبو أحمد المرعاوي) نائب ضابط في زمن النظام السابق، ورعد حميد (انتحاري) ويونس الأنصاري (انتحاري)، و(أبو قسورة الجبوري) انتحاري من الطارمية، و(أبو عبد الله السعودي) المسؤول الشرعي للمقر، وأبو دجانة العراقي (انتحاري)، وأبو سليمان الأنصاري، وأبو ماريا الإيراني".
 
وأشار البيان إلى أن "المضافة التي دمرت احتوت على أحزمة ناسفة أدت إلى قتل المتطرف (أبو عبد الرحمن (أبو همام) قيادي في تنظيم "القاعدة" سابقًا، عمره بحدود (36 سنة)، مسؤول أمني في تنظيم "داعش"، قدم من الموصل مع مجموعة من الانتحاريين"، وقتل "المتطرف بشار إسماعيل من أهالي الموصل، أحد مسؤولي العملية، عمره (40 سنة)". متابعا أن الضربة الثانية كانت في قضاء القائم أيضا أدت إلى تفجير 3 عجلات مفخخة، وأهم القتلى في هذه الضربة المتطرف (أبو قتادة الأنصاري).
 
واستهدفت الضربة الثالثة مضافة الإسناد أدت إلى قتل 13 متطرفا بعضهم انتحاريون، وانفجار عجلة ملغومة ودمرت الأوكار المجاورة وأسفرت عن قتل عدد من المتعاونين مع تنظيم "داعش" وهم من سكان الفلوجة، وأهم القتلى في هذه الضربة المتطرف(أبو إستبرق) مسؤول مضافة الانتحاريين أعلاه. وأكد البيان أن الضربة الرابعة استهدفت مخزن المتفجرات في حي الفرات في السنجك ومضافة ومخزن، وأسفرت عن قتل 11 متطرفا من الأمنيين الخاصين بالنقل، وأدت إلى انفجار عجلة ملغومة نوع جيب لون رصاصي وانفجار مخزن للعبوات والأحزمة.
 
وأوضح أن من أهم القتلى في هذه الضربة المتطرفين (أبو همام) مسؤول الأمنيين الخاصين بالنقل، وأبو معاذ (مساعد أبو محمود الكردي)، سعودي الجنسية عمره بحدود (37 سنة)، عمل في أفغانستان وغادر إلى اليمن عام 2013 ثم غادرها إلى سورية سنة 2014، وغادر معه المتطرف (جميل خالد الخمعلي) إلى العراق/ الموصل، وعمل في نقل المتطرفين الأجانب إلى العراق. ودمرت القوة الجوية العراقية مقر ما تسمى بـ"المحكمة الشرعية" لعناصر تنظيم "داعش" في مدينة الموصل. وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي ورد لـ"العرب اليوم" نسخة منه أن "القوة الجوية العراقية وجهت ضربة جوية أسفرت عن تدمير المحكمة الشرعية لتنظيم "داعش" ومعملًا لتصنيع العبوات الناسفة في الموصل بناء على معلومات جهاز الأمن الوطني".
 
وأعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت الخميس 4 آب/ أغسطس الجاري في بيان له أن "قطعات الشرطة الاتحادية قتلت 7 متطرفين واستولت على دبابة وعجلتين همر أثناء تطهير قرية البوكنعان وقرية أحمد الحمد، وقرية خلف الجاسم، وقرية عبد الله الحمد في جزيرة الخالدية". وأعلن المرصد العراقي لحقوق الإنسان الخميس 4 آب/ أغسطس الجاري في بيان اطلع عليه "العرب اليوم" أن تنظيم "داعش" اختطف نحو 1900 مدني من قضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك بعدما حاولوا الهروب من القضاء"، مبينا أن "المدنيين الذي اختطفوا كانوا ينوون الهرب من مناطق النزاع تجاه مناطق أكثر أمنًا، لكن عناصر التنظيم المقدر عددهم من 100 - 120 شخصًا تمكنوا من خطفهم في منطقة أم قصير والسيحة".
 
ونقل البيان عن شاهد عيان من قرية العيصلانة قوله إن "120 عنصرًا من تنظيم "داعش" أقدموا ليلة الأربعاء على اختطاف أكثر من 1900 مدني بينهم أطفال ونساء من أهالي مدنية الحويجة التي يسيطر عليها منذ حزيران/ يونيو 2014، حاولوا الهروب والنزوح من قرى (السيحة - العيصلانة - أم كصير والقرى الأخرى) تجاه مشروع ري صدام". مضيفا أن "التنظيم أعدم العشرات، وحرق 6 منهم". ونقل البيان عن شاهد آخر قوله إن "الحويجة جنوب غربي كركوك تعيش وضعًا إنسانيا مأساويا إذ توفي عدد من الأطفال والنساء بسبب فقدان الغذاء والدواء والماء والكهرباء". وطالب المرصد العراقي لحقوق الإنسان الحكومة العراقية والأمم المتحدة وكل الجهات المعنية بـ"القيام بدورها لإنهاء الأزمة في المنطقة وتخليص أهلها من بطش التنظيم مع ضمان إيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية لأهالي القضاء".
 
ولفت المرصد إلى "أهمية إعطاء الأولوية لأمن وسلامة النازحين الفارين من المناطق المسيطر عليها من قبل تنظيم "داعش" ومناطق القتال، والتأكد من اتباع مبدأ التمييز في جميع الأوقات بين المقاتلين والمدنيين، حسمبا ورد في القانون الدولي الإنساني". مشددا على "حقوق اللاجئين والنازحين الفارين من مناطق النزاع المسلح بالبحث واللجوء إلى مناطق آمنة، ومنحهم حرية المرور والخروج من مناطق النزاع المسلح".
 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحباط العمليات المشتركة تُحبط مخططًا لـداعش تجاه بغداد والمحافظات الجنوبية إحباط العمليات المشتركة تُحبط مخططًا لـداعش تجاه بغداد والمحافظات الجنوبية



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 08:26 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

عيسى السبوسي يستلهم اسم "ذرب" من أشعار الشيخ زايد آل نهيان

GMT 07:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

السويدي إبراهيموفيتش يعلن عودته للدوري الإيطالي

GMT 07:32 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يقود باريس سان جيرمان ضد نانت في الدوري الفرنسي

GMT 07:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

فيدال يحسم مصيره مع برشلونة قبل عطلة الكريسماس

GMT 04:59 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يحصد نصيب الأسد فى جوائز حفل الكرة الذهبية 2019

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتربّع على عرش الكرة وفان دايك وصيفًا ورونالدو ثالثًا

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

خضيرة يخضع لعملية جراحية في الركبة

GMT 04:27 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب الإسباني يواجه هولندا وديًا تمهيدًا لـ"يورو 2020"

GMT 07:36 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أليسون بيكر يُوضِّح سبب تغيّر صلاح للأفضل مع ليفربول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates