مربية أطفال تقتل طفلة روسية بطريقة بشعة انتقامًا من سياسات الرئيس فلاديمير بوتين
آخر تحديث 03:06:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خرجت في أنحاء مدينة موسكو تلوح برأسها المقطوعة مهددة بتفجير نفسها

مربية أطفال تقتل طفلة روسية بطريقة بشعة انتقامًا من سياسات الرئيس فلاديمير بوتين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مربية أطفال تقتل طفلة روسية بطريقة بشعة انتقامًا من سياسات الرئيس فلاديمير بوتين

مربية أطفال تقتل طفلة روسية بطريقة بشعة انتقامًا من سياسات الرئيس فلاديمير بوتين
موسكو ـ ريتا مهنا

اعترفت مربية أطفال بقتل الطفلة الروسية المعاقة أناستاسيا ميشيرياكوفا، انتقامًا من سياسات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي يسفك دماء المسلمين في سورية، وقطعت المربية رأس الطفلة وخرجت في أنحاء مدينة موسكو تلوح برأسها المقطوعة، بينما كانت تهتف "الله أكبر"، مهددة بتفجير نفسها.

وأعلنت صحيفة "ديلي ميل البريطانية"، أن اعتراف مربية الأطفال، التي قتلت الطفلة الروسية الذي لا يتعدى عمرها أربعة أعوام، تمت إزالته من الأدلة التي قدمت خلال المحاكمة التي عقدت في العاصمة الروسية موسكو. وكانت التصريحات المسربة حول عملية القتل، والتي اعترفت خلالها جليسة الأطفال بالعملية، تقدم دليلًا قاطعًا أن الجريمة جاءت لتحقيق أهداف سياسية.

وأدعت السيدة أن قتلها للطفلة المعاقة، جاء تنفيذًا لأمر من قبل الله، وهي ممسكة بالرأس المقطوعة قائلة "أنا إرهابية". وعندما بدأت إجراءات المحاكمة، هذا الأسبوع، قال المحامي أليكساندر جوفيردوفيسكي، أن المدعين لم يقدموا أي دليل يثبت أن الجانية ارتكبت فعلتها تحت تأثير الإسلام الراديكالي، أو عضويتها في أي من المنظمات الإرهابية. وأضاف، في تصريحات صحافية، أنه لا توجد لديه معلومات حول هذا الأمر، ويرى أن السبب ربما يكمن في إصابتها بحالة اضطراب نفسي مزمن، موضحًا أنها يمكن أن تكون مصابة بمرض الانفصام في الشخصية.

وأكدت الصحيفة البريطانية أنه ليس من المتوقع أن تقوم المحكمة بالتحقيق في الدوافع السياسية التي أجبرتها على ارتكاب الجريمة، موضحة أن تصريحاتها بشأن الثأر من بوتين لن تكون الشغل الشاغل للمحكمة، وذلك بالرغم من تصريحاتها السابقة. وكانت المتهمة أقرت بذنبها الإثنين الماضي، قائلة للقاضية فيكتوريا كوتينيفا أنها مذنبه، وذلك ردًا عن سؤال بشأن أقوالها فيما هو منسوب إليها.

وكشفت الصحيفة أنه بعد الجلسة التي عقدت الإثنين الماضي مباشرة، عقدت القاضية جلسة مغلقة، مع مساعديها، وهو الأمر الذي كان من الصعب متابعته من قبل الإعلام. ومن المرجح أن يتم إحالة المتهمة إلى مستشفى الأمراض النفسية، بدلًا من السجن، خلال الأيام المقبلة، وذلك للخضوع للإجراءات الطبية الإجبارية القسرية.

وبيّنت محققة الشرطة، في شهادتها الأولية، أن الحادث يحمل أهدافًا سياسية، وأكدت المتهمة أنها قامت بفعلتها انتقامًا لدماء المسلمين التي سفكها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سورية. وعن ارتكابها للجريمة، قالت الجانية أنها رأت عبر مقاطع الفيديو التي كان ينشرها تنظيم "داعش" كيف كانت الميليشيات المسلحة تقطع الرؤوس، موضحة أنها فعلت كما كانوا يفعلون. وأضافت أن صوتًا كان يوسوس لها يطلب منها قتل الفتاة، واستجابت له في النهاية. وقالت "نعم لقد قتلت الفتاة... ولكني لا أحتاج إلى علاج".

وأوضح المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف، قائلًا "أنا لست خبيرًا قانونيًا أو قاضيًا، ولكن يبدو واضحًا أمام امرأة غير سليمة عقليا". ومن المقرر أن تستمع المحكمة إلى شهادات حول التداعيات النفسية التي ترتبت على السيدة، والتي تحمل جنسية أوزباكستان، من جراء اكتشافها أن حبيبها، الذي تزوجته في ظل الشريعة الإسلامية، لديه زوجة أخرى.

وتقول لجنة التحقيق الروسية، والتي تعادل مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولايات المتحدة، أنها ستخبر المحكمة الروسية أنه لا يوجد دليل إطلاقًا أن السيدة التي ارتكبت الجريمة، قامت بذلك بناءً على طلب من أي جماعة إرهابية. أما نجلها المراهق، أكد في شهادته أمام المحكمة أن والدته أصبحت تميل نحو التطرف منذ لقاءها بزوجها، موضحًا أنها أخبرته بنيتها في الذهاب للالتحاق بصفوف تنظيم "داعش". وأضاف أنها أكدت له أنها تريد الذهاب أولًا لأداء فريضة الحج، بحيث تنتقل من هناك مباشرة إلى الأراضي السورية، من أجل الالتحاق بالميليشيات المتطرفة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مربية أطفال تقتل طفلة روسية بطريقة بشعة انتقامًا من سياسات الرئيس فلاديمير بوتين مربية أطفال تقتل طفلة روسية بطريقة بشعة انتقامًا من سياسات الرئيس فلاديمير بوتين



اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بالزي التقليدي في باكستان

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 14:57 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على طريقة المغربية رجاء بلمير بإطلالات أنيقة
 صوت الإمارات - ملابس كاجوال على طريقة المغربية رجاء بلمير بإطلالات أنيقة

GMT 07:34 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تدشين شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات
 صوت الإمارات - تدشين شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات

GMT 18:24 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"كريستيز" دبي تُدشن معرضًا للقطع الفنية من التراث الإسلامي
 صوت الإمارات - "كريستيز" دبي تُدشن معرضًا للقطع الفنية من التراث الإسلامي

GMT 06:30 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

طفل من مشجعي ليفربول يُحرج فيرجيل فان دايك

GMT 06:23 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

إيران "تسحق" كمبوديا بنتيجة تاريخية في تصفيات مونديال 2022

GMT 07:19 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

إيميل هيسكى يُحذّر يورغن كلوب من إراحة محمد صلاح وساديو

GMT 06:47 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

كين يواصل تحقيق الأرقام المميزة بقميص إنجلترا

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 08:01 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تقارير تؤكد برشلونة أغلق الباب أمام عودة نيمار

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates