القوات البريطانية تقف في الخطوط الخلفية وراء الأميركيين خلال حربهم في العراق
آخر تحديث 21:28:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عقب إخطار قيادات الجيش بخضوعهم للتحقيقات بشأن العمليات التي شاركوا فيها

القوات البريطانية تقف في الخطوط الخلفية وراء الأميركيين خلال حربهم في العراق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات البريطانية تقف في الخطوط الخلفية وراء الأميركيين خلال حربهم في العراق

شبح المحاكمة يخيم على القوات البريطانية العاملة ضد داعش
لندن كاتيا حداد

دفعت المخاوف الكبيرة من جراء احتمالات الخضوع للمحاكمة، القوات البريطانية الخاصة للبقاء في الخطوط الخلفية وراء نظرائهم الأميركيين، خلال العمليات العسكرية التي تجري حاليًا لاستهداف ميليشيات تنظيم "داعش"، في العراق.

وهناك حالة من التحفظ تبدو مسيطرة على القوات البريطانية المشاركة في العمليات العسكرية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، وذلك بعد إخطار عدد من قيادات الجيش البريطاني بخضوعهم للتحقيقات بشأن العمليات التي شاركوا فيها في العراق.

القوات البريطانية تقف في الخطوط الخلفية وراء الأميركيين خلال حربهم في العراق

وأكد مصدر أن الأميركيين تنتابهم حالة من التكتم غير مسبوقة، وأنهم اعتادوا على البقاء معًا في نفس المربع، والعمل سويًا لتحقيق الأهداف المشتركة، إلا أن ذلك ربما لم يعد كافيًا. وأضاف أن "الجنود البريطانيين يدركون جيدًا ما حدث مع قيادات الجيش، الذين شاركوا في عمليات في العراق من قبل، وهو ما يعني أن كل جندي بريطاني يعرف جيدًا أنه ربما يكون في لائحة التحقيقات خلال عدة أشهر أو ربما أعوام".

وحالة القلق التي تنتاب الجنود البريطانيون تدفعهم إلى مراجعة الأوامر أكثر من مرة قبل تنفيذها، وفي حالة تنفيذها، يتم ذلك بأضيق الطرق الممكنة، لتصبح فرصة خضوعهم لأية إجراءات قانونية محتملة في المستقبل ضيقة. وأضاف أن "تأخر تنفيذ الأوامر ربما يكون سببًا رئيسيًا في نفاذ صبر الأميركيين".

القوات البريطانية تقف في الخطوط الخلفية وراء الأميركيين خلال حربهم في العراق

ويبدو أن صدامًا حدث مؤخرًا بين القيادات العسكرية الأميركية ونظرائهم البريطانيين، بسبب هذا التأخير في تنفيذ المهام المكلفين بها، وذلك أثناء قيام القوات العسكرية البريطانية بقيادة حملة عسكرية، تهدف إلى تقويض مقاومة داعش قرب مدينة الموصل العراقية.

وكانت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، كشفت في وقت مبكر من هذا الشهر عن تحويل عدد من الجنود البريطانيين إلى التحقيق من قبل النيابة، بسبب محاولتهم للعثور على قتلة الستة جنود البريطانيين، موضحة أن الجنود البريطانيين ربما يواجهوا اتهامات بالاعتداء على رجال الشرطة العراقية. وأوضحت الصحيفة أن حوالي 40 جنديًا بريطانيًا سيواجهون اتهامات تتراوح بين إحداث أضرار جسدية فعلية أو بالغة، وفي حالة إدانتهم ربما يواجهون عقوبة السجن.

وأوضح المصدر أن "الجميع يعلم أن هناك حاجة ملحة لموافقة البرلمان البريطاني قبل اتخاذ القرار بنشر القوات. فإذا كان من المهم أن تتواجد القوات البريطانية لتدريب العراقيين، فإن مشاركتنا المباشرة في المعركة ستعني أن دورنا مهم في تقويض العدو. وللأسف فإن العوائق البيروقراطية ربما تمثل تحديًا كبيرًا أمامنا للقيام بدورنا".

وأضاف أن القرارات الأخيرة التي صدرت بحق مجموعة من الضباط ستترك تأثيرًا كبيرًا على الجنود العاملين حاليًا على أرض المعركة، وأن هناك شعورًا لديهم بأنه يتم رصد كل ما يفعلونه، وهو الأمر الذي من شأنه خنق قدرة الضباط الشباب والقادة الذين يخشون الوقوع في أخطاء تؤدي بها في النهاية إلى الوقوف في موضع المتهم والمحاكمة.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات البريطانية تقف في الخطوط الخلفية وراء الأميركيين خلال حربهم في العراق القوات البريطانية تقف في الخطوط الخلفية وراء الأميركيين خلال حربهم في العراق



تميَّز التصميم بأكمامه القصيرة وقَصَّته المستقيمة

إطلالة صيفية راقية لـ"كيت ميدلتون" باللون الأحمر العنابي

لندن - صوت الإمارات
رغم إغلاق المطارات والحدّ من السفر حول العالم بسبب فيروس "كورونا" فإن ذلك لم يمنع دوق ودوقة كمبريدج من الاحتفال باليوم الكندي من خلال عقد لقاء عبر الإنترنت مع عاملين في مستشفى Surrey Memorial Hospital في كندا، وخطفت كيت ميدلتون الأنظار بإطلالة باللون الأحمر. تقصّدت كيت اختيار إطلالة باللون الأحمر، وهذا ما تفعله سنوياً بالتزامن مع العيد الوطني الكندي. وهذا العام، بدت ساحرة بفستان قصير من قماش التويد اختارته من مجموعة ألكسندر ماكوين، وتميّز التصميم الذي تألقت به ميدلتون بأكمامه القصيرة وقصته المستقيمة، وهو خيار أنيق لإطلالة صيفية راقية واختارت كيت تسريحة الشعر المالس والمنسدل وتألقت بلون شعرها بدرجة البنيّ الفاتح، كما اعتمدت مكياجاً ناعماً بألوان ترابية صيحة التويد تُعتبر من الصيحات الأحب إلى قلب دوقة كمبريدج، فسبق لها أن اخت...المزيد

GMT 11:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تعرف على أفضل أماكن السياحة في "بودابست" للشباب
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل أماكن السياحة في "بودابست" للشباب

GMT 05:48 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

بوروسيا دورتموند يعلن تجديد عقد المدير الرياضي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates