باحثون يفصحون لأول مرة منذ قرون عما بداخل قبر السيد المسيح في كنيسة القيامة في مدينة القدس
آخر تحديث 15:55:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

انعدام الثقة بين الكنائس أدى إلى الاحتفاظ بمفاتيحه لدى عائلة مسلمة منذ القرن الثاني عشر

باحثون يفصحون لأول مرة منذ قرون عما بداخل قبر السيد المسيح في كنيسة القيامة في مدينة القدس

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - باحثون يفصحون لأول مرة منذ قرون عما بداخل قبر السيد المسيح في كنيسة القيامة في مدينة القدس

باحثون يفصحون لأول مرة منذ قرون عما بداخل قبر السيد المسيح في كنيسة القيامة في مدينة القدس
القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

كشفت أعمال الترميم والصيانة التي يتم إجراؤها في قبر السيد المسيح بعد صلبه، عما في داخله وذلك لأول مرة منذ قرون طويلة من الزمن، حيث تم رفع اللوح الرخامي الذي يغطي القبر المنحوت في الصخر، في كنيسة القيامة الكائنة في مدينة القدس القديمة، لأول مرة، في إطار أعمال الترميم التي تتم حاليا في أكثر المعالم المسيحية قداسة، والتي تصل تكلفتها إلى حوالي 4 ملايين دولار أميركي، ويمكن الآن لعمال الترميم رؤية الجرف الصخري الأصلي، أو ما يسمى بسرير الدفن، والذي يعتقد أنه قد وضع عليه جسد السيد المسيح.
وأكد عالم الأثار فريدريك هيبرت "لقد تفاجأنا حقا بكمية كبيرة من مواد الردم ظهرت أمامنا بمجرد رفع اللوح الرخامي الذي يغطي القبر من الداخل، وهو الأمر الذي سوف يتطلب تحليلا علميا طويلا حتى يمكننا اكتشاف أسبابه، ولكن في النهاية سوف نكون قادرين على رؤية سطح الصخور الأصلية التي وضع عليها جسد السيد المسيح وفقا للتقاليد."
وأوضحت المشرف العلمي أنطونيا موروبولو أن رفع اللوح الرخامي تعد لحظة فارقة في عملية ترميم القبر، مشيرة إلى أنهم يعملون حاليا على توثيق تلك اللحظة باستخدام تقنيات عدة ، بحيث تفتح الباب أمام العالم لدراسة النتائج التي تم التوصل إليها، كما لو كان الدارس نفسه قد دخل قبر السيد المسيح.
وأفادت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن الكنيسة، والتي تعد قبلة لقطاع عريض من الحجاج والسائحين من مختلف أنحاء العالم، كانت قد أغلقت من أجل رفع اللوح الرخامي، حيث تم إضاءة القبر من الداخل باستخدام الإضاءة الصناعية القوية، بدلا من استخدام الشموع التي دائما ما تستخدم داخل تلك الكنيسة، ويشارك نحو 50 خبيرًا في عملية الترميم، وهو المشروع الذي بدأ منذ وقت مبكر من هذا العام، وذلك بعد تأمين التمويل المطلوب لإتمامه من عدة جهات مانحة، من بينهم عاهل الأردن الملك عبد الله، وميكا ارتيجون، وكذلك أحمد ارتيجون، حيث دفعا حوالي 1.3 مليون دولار، بالإضافة إلى المساهمات التي قدمتها الكنائس التابعة لمختلف الطوائف المسيحية والتي تتشارك جميعا فيها. ومن المقرر أن ينتهي هذا المشروع في الربيع المقبل، موضحة أن أعمال الترميم تتم في الليل حتى يمكن السماح للزائرين القادمين من مختلف أنحاء العالم زيارة القبر خلال اليوم.
وتعتبر الكنيسة كواحدة من أقدم كنائس العالم وقد بُنيت عام 325 ميلادية من قبل الإمبراطور الروماني قسطنطين. دمر الخليفة الحكيم هذا البناء في عام 1009، وقام الصليبيون بإعادة ترميمه في القرن الثاني عشر وأعطوا كنيسة القيامة شكلها الحالي، إلا أن حريقا أدى إلى دمار المبنى الذي يحوي القبر في عام 1808، حيث تم إعادة بناءه في عام 1810، لتكون تلك المرة هي المرة الأولى بين أربعة مرات تم ترميم القبر، وفي وقت سابق من هذا العام، قامت البطريركية اليونانية الأرثوذكسية بالقدس بالإضافة إلى الكنيسة الرومانية الكاثوليكية والكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية (الثلاث طوائف الرئيسية بين الطوائف المسيحية الست التي تحتضنها الكنيسة) بدعوة جامعة نانيانغ التكنولوجية لقيادة مشروع الترميم، ولعل المفارقة، أن هناك حالة من عدم الثقة المتبادلة بين الكنائس التابعة لمختلف الطوائف المسيحية، والتي تتشارك في الكنيسة، وهو الأمر الذي أدى إلى عدم احتفاظ أي منهم بالمفاتيح الخاصة بكنيسة القبر، وبالتالي لم يكن هناك سوى الاحتفاظ به لدى عائلة مسلمة منذ القرن الثاني عشر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يفصحون لأول مرة منذ قرون عما بداخل قبر السيد المسيح في كنيسة القيامة في مدينة القدس باحثون يفصحون لأول مرة منذ قرون عما بداخل قبر السيد المسيح في كنيسة القيامة في مدينة القدس



ارتدت حذاءً أبيض لضمان الراحة أثناء التنقل

أحدث إطلالات جينيفر لوبيز بالقناع نفسه بطريقتين مختلفتين

لندن - صوت الامارات
خطفت إطلالات جينيفر لوبيز الأنظار هذا الأسبوع بإطلالتين باهرتين مع ملابسها الرياضية والكاجوال في الوقت عينه، واللافت اختيار لوبيز القناع نفسه بطريقتين مختلفتين لاستكمال أناقتها وحماية نفسها من فيروس "كورونا". نجحت جنيفر لوبيز باختيارها موضة القناع المنقوش الذي لا تتخلى عنه في إطلالاتها اليومية، فاختارت تنسيق هذا القناع الابيض والمزخرف بالنقشات الملونة مع البدلة الرياضية الملونة والمطبعة بألوان صيفية ومتداخلة من دار Ralph Lauren، كما برزت إطلالات جينيفر لوبيز مع الحذاء الرياضي الأبيض لضمان الراحة أثناء التنقل، ولم تتخلّ عن النظارات الشمسية الكبيرة وحافظت على تسريحات شعر الكعكة العالية والعفوية وفي إطلالة ثانية لها، برزت اختيارات جينيفر لوبيز الشبابية من خلال الملابس اليومية المريحة مع البنطال الرياضي الواسع والأبي...المزيد

GMT 11:11 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 15:08 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

شهرعابقاً بالأحداث المتلاحقة والمناخ المتوتر

GMT 14:28 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالعزلة وتحتاج الى من يرفع من معنوياتك

GMT 11:11 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على تأثير حركة الكواكب على كل برج في عام 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates