طوني بلير يتَّجه للعودة إلى السياسة من خلال الخروج من الاتحاد الأوروبي
آخر تحديث 11:51:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ربما تكون محاولاته لتقويض مسألة الانفصال أفضل وسيلة لتحقيق ذلك

طوني بلير يتَّجه للعودة إلى السياسة من خلال الخروج من الاتحاد الأوروبي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - طوني بلير يتَّجه للعودة إلى السياسة من خلال الخروج من الاتحاد الأوروبي

رئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلير
لندن ـ سليم كرم

يبدو أن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلير يعدُّ نفسه للقيام بدور محوري في صياغة الاتفاق المتعلق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كمحاولة لاستكشاف قاعدة جديدة للسلطة بعيدًا عن "وستمنستر"، حسب ما ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية في تقرير لها يوم الأحد.

وقال الصحيفة في تقريرها، إن رئيس الوزراء الأسبق يقوم حاليًا بتأسيس معهد بالقرب من "وايت هول"، وذلك لعقد المحادثات مع كبار الوزراء والمسؤولين البريطانيين، كما أنه سيكون طريقا له للعودة إلى عالم السياسة من جديد في المملكة المتحدة، موضحة أن الخطوة أثارت دهشة قطاع كبير من أعضاء مجلس الوزراء، والذين أكدوا أنه استغل الاجتماعات المتعلقة بالشرق الأوسط من أجل الوصول إلى معلومات تمكنه من التأثير على خطط الحكومة البريطانية في الخروج من الاتحاد الأوروبي.

ويقول أحد المصادر، والذي سبق وأن جلس مع بلير لمناقشة خطط الخروج من الاتحاد الأوروبي، إن السيد بلير لا يبدو معجبًا على الإطلاق برئيسة الوزراء الحالية تريزا ماي، حيث يرى أنها ليس لها ثقل سياسي كبير. كما أنه يرى جيرمي كوربين ليس مؤهلا للقيادة، موضحا أن هناك فجوة كبيرة في السياسة البريطانية، ولا يوجد من يستطيع إغلاقها سواه. لكنَّ مكتب رئيس الوزراء البريطاني الأسبق نفى أنه قام بوصف أحد من القادة السياسيين البريطانيين على هذا النحو.

ومن المقرر أن يلتقي بلير رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي في وقت قريب، في الوقت الذي يراه فيه عدد من مساعديها أنه جزء من تحالف غير مقدس من الوزراء والمسؤولين السابقين الذين عقدوا العزم على عرقلة خطط الحكومة البريطانية للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وكان رئيس الوزراء البريطاني الأسبق قد طالب في مقال له، في صحيفة "نيو يوربيان" أنصار البقاء في الاتحاد الأوروبي بالحشد والتنظيم للتعبير عن رفضهم لقرار الخروج من الاتحاد ، حيث أنه يريد في الأساس إظهار أنه يقوم حاليًا بعودة كبيرة الى عالم السياسة، وربما تكون محاولاته لتقويض مسألة الخروج من الاتحاد الأوروبي هي أفضل وسيلة للقيام بذلك.

وفي سبيل تحقيق ذلك، قام رئيس الوزراء الأسبق بتجنيد الزعيم السابق لـ"حزب العمال" الأسكتلندي جيم مورفي لتقديم المشورة له بشأن دمج أعماله الاقتصادية والخيرية لتكون تحت سقف واحد، وهو الأمر الذي يهدف في الأساس إلى تعزيز النفوذ السياسي لمنظمته الجديدة.

وقالت صحيفة "التايمز" إن اهتمام بلير بالعودة إلى السياسة من جديد، بدا واضحًا في الاجتماع الذي عقده رئيس الوزراء البريطاني الأسبق مع جاريد كوشنر، إبن زوجة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، الأسبوع الماضي، كما التقى كذلك بالمستشار السابق جورج أوزبورن.

ويقول مصدر مقرب من "وايت هول" أن "طوني وجورج يلتقيان بشكل منتظم، حيث أنهما عقدا العديد من المحادثات حول المناخ السياسي في مرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي." ونقلت الصحيفة عن مصدر أخر ناقش مسألة الخروج من الاتحاد الأوروبي مع كل من بلير وأوزبورن، قوله بأن جورج مقتنع تمامًا بالوجهة التي يتبناها بلير، حيث أن كلًا منهما يرى أن الخروج من الإتحاد الأوروبي هو بمثابة الكارثة الكبرى والغضب والدموع والمرارة.

وأضافت الصحيفة البريطانية أن فريق العمل السياسي والمالي الخاص ببلير يستعد حاليًا لنقل 130 من موظفي مكتبه إلى "وستمنستر"، وذلك بالرغم من تصريحات مكتبه بالأمس حول أنه ليس من المؤكد أن يتم نقل المكتب الخاص برئيس الوزراء البريطاني الأسبق إلى هناك.

ومن الأسماء المحتملة التي سوف يطلقها رئيس الوزراء البريطاني السابق على مؤسسته الجديدة، هي "مركز طوني بلير من أجل التغيير العالمي"، حيث أنه من المقرر افتتاحها في يناير/كانون الثاني المقبل وذلك بعد قيامه بإغلاق مكاتبه للاستشارات التجارية في سبتمبر الماضي.

من ناحيته، قال ميرفي، الذي خسر مقعده في شرق "رينفروشاير" لصالح الحزب الوطني الاسكتلندي في العام الماضي إنه تلقى أكثر من مائتي ألف جنيه استرليني ليقوم بدور أحد مستشاري مؤسسات طوني بليو حيث يلعب دورًا رئيسيًا مع كاثرين ريمر، كبير مستشاري بلير للموظفين، وأنجيلا سالت، الرئيس التنفيذي لـ"مؤسسة توني بلير للعقيدة"، في دمج العمليات الخيرية والتجارية تحت علامة تجارية واحدة لا تهدف الى الربح.

ويقول المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء البريطاني الأسبق إنه يعقد مناقشات مع وزراء الحكومة البريطانية بخصوص العديد من قضايا الشرق الأوسط والمساعدات، موضحا أنه مازال يتمتع بنشاط كبير في ما يخص قضايا الشرق الأوسط وإفريقيا في ظل عمله الخيري غير الهادف الى الربح. وأضاف أن بلير لم يناقش مسألة الخروج من الاتحاد الأوروبي مطلقا مع وزراء الحكومة البريطانية، بينما قالت مصادر داخل "وايت هول" إنه في الوقت الذي كانت فيه تلك الاجتماعات مخصصة قضايا بعينها بعيدًا عن مسألة خروج بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، إلا أنها تحولت في النهاية الى مناقشة مسألة خطط الحكومة للخروج من الاتحاد الأوروبي.

ويقول أحد المسؤولين "إن بلير كان حريصًا على مقابلة عدد كبير من مسؤولي الحكومة، وذلك في محاولة للحصول على رؤية ثاقبة حول الكيفية التي تفكر بها الحكومة البريطانية في ما يتعلق بمسألة الخروج من الإتحاد الأوروبي، وذلك حتى يتمكن من التأثير على ذلك."

وأضاف "أنه يحاول امتصاص المعلومات حول النظام الذي سوف يتم تفعيله، حيث تكون الدعوة للقاء موجهة للحديث عن التنمية أو قضايا متعلقة بالشرق الأوسط، ثم يقوم بعد ذلك في أثناء اللقاء لتحويل الحوار نحو مسألة الخروج من الاتحاد الأوروبي."
ويقول أحد الوزراء الذين تلقوا دعوة للقاء بلير "لقد كان الأمر أشبه بالاستدعاء"، بينما يقول أحد المطلعين على بواطن الأمور إن "رئيس الوزراء البريطاني الأسبق تخلى عن معظم المصالح المالية بسبب "المانشيتات" العناوين الرئيسية الصحفية السلبية التي دارت حول هوسه بالمال، موضحًا أنه يتجه الان لاعادة اكتشاف نفسه مرة أخرة في عالم السياسة، حيث أنه يرى نفسه رجل دولة عالميًا على شاكلة وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر.

وتأتي تحركات بلير بعد مطالبات من حوالي 60 نائبًا برلمانيًا محافظًا، من بينهم سبعة وزراء سابقين، بضرورة الانسحاب من الاتحاد الأوروبي ونظام السوق والجمارك المشتركة، حيث أنه هناك مخاوف من جراء الخطوات التي يتخذها رئيس الوزراء الأسبق من أجل تقويضها.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طوني بلير يتَّجه للعودة إلى السياسة من خلال الخروج من الاتحاد الأوروبي طوني بلير يتَّجه للعودة إلى السياسة من خلال الخروج من الاتحاد الأوروبي



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 19:32 2024 الأحد ,03 آذار/ مارس

اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها
 صوت الإمارات - اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها

GMT 03:55 2019 السبت ,28 أيلول / سبتمبر

الشيخ هزاع بن زايد يعزي في وفاة السيد الهاشمي

GMT 17:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على حقيقة الإعلان الدعائي الغامض لـ"قمة السيطرة"

GMT 06:17 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"شياومي" تعتزم إطلاق حاسوب لوحي بقياس 9.2 بوصه

GMT 00:31 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الدب الذهبي لفيلم روماني في وداع البرليناله

GMT 16:56 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف رامي قاضي تجمع بين الأنوثة والابتكار

GMT 19:12 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates