القوات الليبية تواصل معركة تحرير سرت وتخسر 10 قتلى والجيش يُفشل مخططًا لتنظيم القاعدة
آخر تحديث 11:30:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مارتن كوبلر يتابع في الجزائر سبل معالجة الأزمة الليبية ولجنة الحوار تجتمع الاثنين في تونس

القوات الليبية تواصل معركة تحرير سرت وتخسر 10 قتلى والجيش يُفشل مخططًا لتنظيم القاعدة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات الليبية تواصل معركة تحرير سرت وتخسر 10 قتلى والجيش يُفشل مخططًا لتنظيم القاعدة

القوات الليبية تواصل معركة تحرير سرت
طرابلس - فاطمة السعداوي

أعلن المركز الإعلامي لعملية "البنيان المرصوص" أن قواته تقدمت في مدينة سرت بشكل كبير في معركة "مكمداس" سرت. وبث المركز الإعلامي للعملية مجموعة من الصور للجنود والآليات العسكرية في شوارع المدينة وهم يلوحون بعلامة النصر.
وأعلنت القوات الحكومية الشرعية مساء السبت، عن تحقيق تقدم مهم في محاور القتال في سرت ضمن "معركة مكمداس" التي أطلقتها غرفة "عمليات البنيان" لتحرير ما تبقّى من أحياء المدينة منتصف أغسطس/آب الماضي. وأشار المركز الإعلامي لعملية "البنيان المرصوص"، عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك"، إلى أن القوات دحرت فلول "داعش" الهاربة، وحققت تقدمًا مهمًا في محاور القتال.
و كشف أحد قادة المحاور بجبهة القتال في سرت أن الاستخبارات العسكرية رصدت آخر فلول "داعش" والذي يقدر عددهم بحوالي 100 عنصر في آخر معاقلهم بالجيزة البحرية. وأفاد بأن 4 عناصر من التنظيم سلموا أنفسهم السبت وسط سرت، فيما ألقت القوات القبض على آخرين مختبيئن عقب إصابتهم.
وأعلن مستشفى مصراتة المركزي إنه استقبل 10 قتلى من قوات "البنيان المرصوص"، السبت، قضوا نتيجة الاشتباكات ضد تنظيم "داعش". وأضاف المستشفى أن الشهداء العشرة من مدن مصراتة، زليتن، طرابلس، سبها.
وكان الناطق باسم غرفة عمليات البنيان المرصوص، العميد محمد الغصري، قال إن قواتنا حققت تقدمًا وسيطرت على مسجد العتيق ومسجد القدس وساحة الشهداء ومقار حكومية ومدارس بالحي. وأكد الغصري عثور قوات البنيان على أعداد من الجثث ملقاة بمدرسة في الحي رقم واحد قارب عددها العشر، وأشار إلى سقوط قتيل واحد و12 جريحًا من قوات البنيان خلال معارك اليوم.
وكشف الجيش الوطني الليبي عن مخطط إرهابي لفرع "القاعدة" من مدينة درنة الساحلية الليبية شرقي البلاد كان ينوي استهداف قاعدة ومطار "الأبرق" العسكريين شرقي مدينة البيضاء مقر الحكومة الليبية المؤقتة. وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي العقيد أحمد المسماري إن 5 مسلحين كانوا يتخذون من منزل مهجور بمنطقة نائية غربي بلدة "القيقب" شرقي البيضاء مقراً لهم للانطلاق صوب أهداف عسكرية أبرزها مطار وقاعدة الأبرق العسكريين، قبل أن تنفجر حقيبة ناسفة داخل المنزل لتقتل أربعة مسلحين من مدينة درنة ويصاب الخامس الذي اعتقل من قبل عناصر من وحدات الداخلية الليبية أمس الجمعة.
 
وذكرت مصادر أمنية أن المعتقل الخامس كان قد اعترف بمعلومات قادت إلى اعتقال عدد من المتعاونين الذين كانوا يشكلون خلايا نائمة ببلدة "القيقب" ومحيطها، حيث قاموا بإيواء عناصر القاعدة القادمين من مدينة درنة وتسهيل تحركهم خارج المدينة لتنفيذ مخططهم قبل فشله. وأضافت المصادر أن المنزل المذكور كان يحوي أعداداً من الأحزمة الناسفة المعدة للتفجير وهواتف محمولة بالإضافة إلى ألبسة حجاب نسائية يعتقد أنهم كانوا يستخدمونها خلال تنقلاتهم.
وأعلن تنظيم "القاعدة" في مدينة درنة مسؤوليته عن العملية الفاشلة التي كانت تستهدف قاعدة "الأبرق" العسكرية التابعة للجيش الوطني الليبي، معترفا بمقتل عناصر تابعة له جراء انفجار حقيبة ناسفة، ومتوعداً في الوقت نفسه بعمليات إرهابية أخرى تستهدف الجيش الوطني الليبي والأجهزة الأمنية الرسمية. ونشر التنظيم المتطرف صوراً لعناصره التي قضت بالتفجير.
 
وفي تونس، تعقد لجنة الحوار السياسي الليبي يومي 5 و 6 سبتمبر/أيلول الجاري اجتماعا تشاوريا في العاصمة التونسية لمناقشة آليات تفعيل الاتفاق السياسي لإنهاء الأزمة الراهنة, إضافة إلى مناقشة آخر المستجدات على الساحة الليبية. و من المنتظر أن يتمخض اجتماع لجنة الحوار السياسي الليبي الذي ستحتضنه إحدى فنادق ضاحية قمرت التونسية عن لوائح و مقررات بخصوص تنفيذ الاتفاق السياسي و تكريس المصالحة بين الليبيين. يشار إلى الاجتماع سينعقد تحت إشراف بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.
وتحضيرًا لذلك بدأ المبعوث الأممي إلى ليبيا، مارتن كوبلر، أمس السبت، زيارة إلى الجزائر تستمر يومين، لبحث التطورات الأخيرة في الملف الليبي، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية. وقالت وكالة الأنباء الجزائرية، إن "كوبلر" أجرى فور وصوله مباحثات مع الوزير الجزائري المكلف بالشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية، عبد القادر مساهل، تناولت "التطورات الأخيرة للمسار السياسي في ليبيا، والجهود المبذولة من أجل إقرار السلم والأمن والمصالحة الوطنية في هذا البلد الشقيق والجار".
 
و ذكر كوبلر عبر صفحته الرسمية على موقع "تويتر"، أنه أجرى "مباحثات معمّقة حول آفاق الوضع في ليبيا، والدعم الجزائري للمجلس الرئاسي الليبي". وتعد الجزائر إحدى الدول التي قادت وساطة في الأزمة الليبية قبل توقيع اتفاق "الصخيرات" نهاية العام الماضي في المغرب، حيث احتضنت عدة لقاءات بين أحزاب وشخصيات سياسية ليبية.
ومن المقرر أن يشارك "كوبلر" اليوم الأحد، في محاضرة في مقر الخارجية الجزائرية، يحضرها دبلوماسيون جزائريون تحت عنوان "جهود التسوية الجارية وآفاق مسار السلم في ليبيا". وقد التقى كوبلر السبت مع الوزير الجزائري المكلف بالشؤون المغربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل في الجزائر العاصمة.
وذكر كوبلر أنه أجرى محادثات مكثفة جدا مع الجانب الجزائري، مؤكدا أهمية التبادل المنتظم لوجهات النظر حول الوضع في ليبيا، قائلا: "تطرقنا إلى مكافحة الإرهاب و كذلك الوضع في سرت"... "ستحرر في القريب العاجل سرت"، من تنظيم "داعش" الإرهابي.
وصرح كوبلر أنه تطرق مع الوزير إلى مسألة المصالحة الوطنية في ليبيا، مذكرا بأن اجتماعا حول هذه المسألة عقد يومي الخميس والجمعة الماضيين في تونس بمشاركة حوالي مائة شخصية ليبية وخبراء دوليين بينهم جزائريون.
من جهته قال مساهل: "لقائي مع كوبلر يندرج ضمن سلسلة من اللقاءات الدورية.. وسمح لنا بتبادل المعلومات والتحاليل وخصوصا مناقشة ما ينجز حاليا". وأضاف مساهل أنه جدد التأكيد خلال الحديث على موقف الجزائر بشأن الملف الليبي، قائلا: "نحن على اتصال مع كل شركائنا في ليبيا من أجل حوار ليبي شامل".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الليبية تواصل معركة تحرير سرت وتخسر 10 قتلى والجيش يُفشل مخططًا لتنظيم القاعدة القوات الليبية تواصل معركة تحرير سرت وتخسر 10 قتلى والجيش يُفشل مخططًا لتنظيم القاعدة



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز بالبلايزر

ثلاث نجمات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن للفت الأنظار

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أقرأ ايضــــــــاً : طريقة لف الحجاب على غرار مدوّنة الموضة لينا أسعد أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، ...المزيد

GMT 21:21 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 صوت الإمارات - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 12:10 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم
 صوت الإمارات - "الميدان الأحمر" قلب موسكو وتجذب السياح من أرجاء العالم

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يحتفل بمرور 4 أعوام على تعيين كلوب مدرباً للريدز

GMT 16:33 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

أشهر 10 قصور ملكية ساحرة على مستوى العالم

GMT 08:02 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

السويد تُكرم إبراهيموفيتش بـ "تمثال برونزي" في مالمو

GMT 12:23 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 15:21 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

هدى بيوتي تستعد لإطلاق أحدث مستحضرات التجميل

GMT 07:50 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب أرسنال يكشف عن سبب رفضه للتدريب في الدوري الممتاز

GMT 01:52 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تخريج 360 طالباً وطالبة في جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا

GMT 13:06 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates