كتاب جديد يكشف عن محاولة لمعمر القذافي بنسف سفينة بريطانية للانتقام من إسرائيل
آخر تحديث 01:08:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يحكي دور المصري أشرف مروان الذي كان يعمل سرًا لصالح العدو في إحباط الهجوم

كتاب جديد يكشف عن محاولة لمعمر القذافي بنسف سفينة بريطانية للانتقام من إسرائيل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كتاب جديد يكشف عن محاولة لمعمر القذافي بنسف سفينة بريطانية للانتقام من إسرائيل

كتاب جديد يكشف عن محاولة لمعمر القذافي بنسف سفينة بريطانية للانتقام من إسرائيل
لندن - سليم كرم

كشف كتاب جديد يحمل عنوان "الملاك: الجاسوس المصري الذي أنقذ إسرائيل"،عن نية كانت لدى الرئيس الليبي الراحل، معمر القذافي نسف السفينة البريطانية "كوين اليزابيث 2" خلال ابحارها إلى إسرائيل في أبريل/نيسان 1973. وكانت السفينة مكتظة بالركاب اليهود المتوجهين عبر البحر الأبيض المتوسط إلى إسرائيل للاحتفال بالذكرى الـ 25 لتأسيس دولتهم.
وأوضح الكتاب أن القذافي كان يسعى لمهاجمة السفينة من أجل الانتقام من إسرائيل بعد استهداف طائرة ركاب ليبية بواسطة الطائرات المقاتلة الإسرائيلية في 21 فبراير/شباط 1973، مما أسفر عن مقتل 108 أشخاص كانوا على متنها.

كتاب جديد يكشف عن محاولة لمعمر القذافي بنسف سفينة بريطانية للانتقام من إسرائيل
وجاءت تفاصيل الهجوم الفاشل في الكتاب الذي يحكي قصة أشرف مروان، المسؤول المصري رفيع المستوى والذي كان يعمل سراً لإسرائيل وتمكن من إحباط هجوم ليبي على طائرة ركاب إسرائيلية. وعندما بدأ القذافي لأول مرة بالتفكير في الانتقام من إسرائيل كان لا يهمه أن إسقاط الطائرة الليبية في صحراء سيناء عن طريق الخطأ، حيث كانت الطائرة في طريقها من بنغازي إلى القاهرة عندما دخلت المجال الجوي فوق شبه جزيرة سيناء التي كانت حينها تحت سيطرة إسرائيل.

كتاب جديد يكشف عن محاولة لمعمر القذافي بنسف سفينة بريطانية للانتقام من إسرائيل
وكانت سيناء منطقة محظورة جوياً للطائرات المدنية منذ عام 1967، ولذلك شعر طيارو المقاتلات الإسرائيلية بالذعر وقاموا باصدار تعليمات للطائرة الليبية بالهبوط في قاعدتهم الجوية. ولكن بعد أن التزمت الطائرة الليبية بالتعليمات في البداية، عاد الطيار الليبي بطائرته باتجاه قناة السويس.
لم يكن قائد سلاح الجو الإسرائيلي على علم بان نظام الاتصالات في الطائرة الليبية لا يعمل عندما امر بإسقاطها في الصحراء. ولقي وزير الخارجية الليبي السابق، صالح بويصير مصرعه في هذا الحادث، وهذا ما جعل القذافي ينوي الانتقام.

كتاب جديد يكشف عن محاولة لمعمر القذافي بنسف سفينة بريطانية للانتقام من إسرائيل
بعد ذلك، اجرى القذافي اتصالاً هاتفياً بالرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات لاخباره بخطة تهدف إلى قصف مدينة حيفا الاسرائيلية، ولكن السادات طلب من القذافي عدم التفكير في شن هذا الهجوم، حيث أن الرئيس المصري كان يخطط لشن حربه الخاصة على اسرائيل، ولذلك قرر القذافي في الانتقام بشكل سري.
وفي 17 ابريل/نيسان 1973، أصدر القذافي تعليماته لقائد غواصة مصرية متواجدة في ليبيا بنسف سفينة  "كوين اليزابيث 2". وكان قائد الغواصة متجهاً للقيام بالهجوم، ولكن عندما قام بإخبار القوات البحرية المصرية التي قامت بدورها بإخبار الرئيس المصري تم توجيه اوامر له بالعودة إلى مصر ليتم بذلك انقاذ حياة المئات من الركاب على متن السفينة.

كتاب جديد يكشف عن محاولة لمعمر القذافي بنسف سفينة بريطانية للانتقام من إسرائيل
حاول السادات تهدئة القذافي وقال له إن الغواصة لم تعثر على السفينة، ومع ذلك لم ينخدع القذافي وقام بالتخطيط لمهاجمة طائرة إسرائيلية في سبتمبر/أيلول 1973. حينها، قام أشرف مروان باحباط مخطط القذافي الذي كان يهدف الى قتل نحو 400 راكب على متن طائرة إسرائيلية ستقلع من مطار "ليوناردو دا فينشي" في روما. وفي 2007، تم العثور على مروان ميتاً في سرير من الورود في الحديقة الموجودة تحت العمارة التي كان يسكن فيها في لندن.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب جديد يكشف عن محاولة لمعمر القذافي بنسف سفينة بريطانية للانتقام من إسرائيل كتاب جديد يكشف عن محاولة لمعمر القذافي بنسف سفينة بريطانية للانتقام من إسرائيل



GMT 04:14 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

"خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022
 صوت الإمارات - "خزانة الجدة" مصدر إلهام موضة 2022

GMT 07:16 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021
 صوت الإمارات - ألوان الطلاء الأكثر شيوعاً في صيف 2021

GMT 21:19 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية
 صوت الإمارات - دور الأزياء الباريسية تستأنف العروض الحية

GMT 09:27 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021
 صوت الإمارات - ديكورات غرف نوم بألوان صيفية 2021

GMT 19:29 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 19:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 13:27 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات تكشف الأشخاص الأذكياء من الأغبياء

GMT 20:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيرة القوات المسلحة الفرنسية تزور "واحة الكرامة"

GMT 10:52 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أحدث صيحة في عالم فساتين الخطوبة في شتاء 2018

GMT 03:24 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع مجموعة صور قديمة رائعة مقابل 80 ألف أسترليني

GMT 05:42 2015 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أم بدينة تعاني من نمو ساقيها بشكل غير طبيعي رغم خسارة وزنها
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates