الخلاف يشتد بين طرفي الانقلاب وعلي صالح يسحب قواته من صعدة وتعز
آخر تحديث 13:39:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الجيش اليمني يستعيد مناطق حيوية من الحوثيين

الخلاف يشتد بين طرفي الانقلاب وعلي صالح يسحب قواته من صعدة وتعز

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الخلاف يشتد بين طرفي الانقلاب وعلي صالح يسحب قواته من صعدة وتعز

وحدات الجيش اليمني
صنعاء - عبد الغني يحيى

تصاعدت الخلافات العاصفة بطرفي الانقلاب في صنعاء، والتي كان أحدثها توجيهات أصدرها المخلوع صالح لقواته في جبهات صعدة وتعز بالانسحاب، والتوجه إلى صنعاء لتأمينها من الميليشيات الحوثية، فيما تمكنت وحدات الجيش اليمني، مسنودة بالمقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي، من تحرير مواقع جديدة في محافظة الجوف، في عملية عسكرية واسعة لاستعادة مديرية خب الشعف.
وارتفعت حدة الخلافات بين طرفي الانقلاب الحوثي – صالح في صنعاء، حيث أصدر الأخير، على خلفية تزايد التوترات بين الطرفين، توجيهات لقواته في جبهات محافظتي صعدة وتعز بالانسحاب، والتوجه إلى صنعاء لتأمينها من الميليشيات الحوثية، في حين أعلنت القوات الأمنية الموالية له حالة العصيان المسلح، والنزول إلى الشوارع للتظاهر والمطالبة بصرف مرتباتهم الموقفة من ثلاثة أشهر.
وفي جبهات القتال، شهدت جبهة نهم شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء، معارك عنيفة مع الميليشيات التي فرت بأعداد كبيرة من مواقعها في جبال يام، التي تمكنت قوات الشرعية من تأمينها بالكامل، وتطهيرها من القناصة والألغام في أقل من ثلاث ساعات، وفقًا لمصادر عسكرية في المنطقة.
وأكدت المصادر أن قوات الشرعية انتشرت على امتداد محيط مديرية أرحب من جهة جبال يام في نهم، وباتت تشرف على السلسلة الجبلية الفاصلة بين المديريتين، واقتربت كثيرًا من مفرق أرحب ونقيل ابن غيلان الإستراتيجي الفاصل بينها وبين قاعدة الصمع العسكرية المطلة على مطار صنعاء.
وأشارت المصادر العسكرية في قوات الشرعية إلى أنها في انتظار الأوامر والتوجيهات من القيادات العسكرية والسلطة الشرعية لبدء الزحف نحو العاصمة ومعاقل الميليشيات في صعدة وعمران وحجة وذمار، وعبر جبهات متعددة ومتنوعة، وسط عمليات عسكرية سيكشف عنها عند إعلان ساعة الصفر.
وشهدت مناطق التماس في جبهات نهم معارك عنيفة، الأربعاء، وسط مساندة كبيرة من مقاتلات التحالف التي شنت سلسلة من الغارات على مواقع الميليشيات في المنطقة وفي ضواحي العاصمة صنعاء، مستهدفة جبل الطويل شمال شرق صنعاء، الذي دوت فيه انفجارات ضخمة، كما استهدفت الكلية الحربية وقاعدة الديلمي الجوية شمال المدينة، واستهدفت تعزيزات للميليشيات في نقيل مناخة غرب العاصمة صنعاء، كانت في طريقها إلى الحديدة.
وشنت مقاتلات التحالف غارات محكمة على تعزيزات عسكرية في منطقة جردان في سنحان مسقط رأس المخلوع صالح، كانت في طريقها إلى صرواح في مأرب، ودمرتها بالكامل، واستهدفت تعزيزات مماثلة في منطقة كحلان عفار بمحافظة حجة، كانت في طريقها إلى جبهتي ميدي وحرض الحدوديتين.
وفي الجوف شرق صنعاء، نقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة، عن مصدر عسكري، أن الجيش دحر ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، وتمكن من تحرير موقعي الخرشة وجبل كحيل في مديرية خب والشعف، بعد معارك عنيفة، استخدم فيها مختلف أنواع السلاح، وأسفرت عن خسائر فادحة في صفوف الميليشيات.
وشن طيران التحالف العربي غارات استهدفت مواقع وتجمعات وتعزيزات تابعة للميليشيات الانقلابية في منطقة صبرين بمديرية خب والشعف.
وشنت مقاتلات التحالف غارات جوية على مديرية المتون، التي تستعد قوات الشرعية لتحريرها بالكامل، مستهدفة تعزيزات للميليشيات في تخوم مزرعة الورش، ما أسفر عن تدمير عربة عسكرية وثلاث عربات عسكرية محملة بالأفراد والعتاد، ومقتل وإصابة من كانوا على متنها، وفقًا لناطق المقاومة في الجوف عبدالله الأشرف.
وأشار الأشرف إلى أن مقاتلات التحالف نسفت تجمعًا للميليشيات في منطقة مزرعة القاضي في المتون أيضًا، ما أسفر عن مصرع وجرح عدد من عناصر الميليشيات، وتدمير آليات عسكرية كانت في المنطقة.
وفي مأرب، أكد مصدر في المقاومة بدء تنفيذ إستراتيجية عسكرية جديدة من قبل قوات الشرعية من الجيش والمقاومة في جبهات صرواح غرب المحافظة، بالتنسيق الكامل مع قوات التحالف العربي، مشيرًا إلى أن تلك الإستراتيجية بدأ العمل بها منذ مطلع الأسبوع الجاري، وحققت تقدمًا نوعيًا، وكبدت الميليشيات عشرات القتلى والجرحى.
وفي تعز، أكد قائد الجبهة الغربية عبده حمود الصغير، لـ"الإمارات اليوم"، استمرار المعارك، والتقدم في جبهات المدينة وضواحيها من قبل قوات الجيش والمقاومة، مشيرًا إلى أن قوات الشرعية نجحت في عملياتها الأخيرة في جبهات الصلو وبيحان، والتي اتبعت استراتيجية استدراج الميليشيات إلى مناطقها، ثم الإجهاز عليها، وتكبيدها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.
وأوضح الصغير إن قوات الجيش والمقاومة نفذت عمليات نوعية خلال الأيام القليلة الماضية في جبهتي الصلو وحيفان، وحققت تقدمًا كبيرًا، وسيطرت على أكثر من ستة مواقع إستراتيجية، وحافظت عليها، رغم الحشد والتعزيزات التي استقدمتها الميليشيات إلى تلك الجبهات، إلا أن الميليشيات فشلت في استعادة أي موقع خسرته في المنطقة.
وأضاف أن جبهات المدينة مشتعلة في جميع الجهات، فيما تسجل قوات الشرعية انتصارات متتالية على حساب الميليشيات المنهارة، حسب وصفه، موضحًا أن هناك إستراتيجية مختلفة تم رسمها لقوات الجيش والمقاومة من قبل قيادة محور تعز بقيادة اللواء الركن خالد فاضل، وهي تحقق إنجازات نوعية على مستوى الجبهات.
وأكد الصغير وجود استعدادات كبيرة من قبل قوات الشرعية من الجيش والمقاومة على مستوى جبهات تعز للمعركة الفاصلة، كما أكد وقوع عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات في الجبهة الشرقية للمدينة في معارك، الأربعاء، وأن حالات من الانهيار الكامل تشهدها صفوف الميليشيات في تلك الجبهات التي تلقت كمائن نوعية من قبل المقاتلين التابعين لقوات الجيش والمقاومة، الذين استدرجوا الميليشيات إلى أحياء ثعبات وحسنات، وطوقوها وباشروها بإطلاق النار عليها من مختلف الجهات، مشيرًا إلى أن هناك عشرت الجثث والمصابين في تلك الأحياء، تم إحصاء 16 جثة لعناصر الميليشيات، فيما العدد يفوق ذلك بكثير، وفق قوله.
وكانت الميليشيات قصفت أحياء عدة في تعز بشكل عشوائي من مواقع في الحوبان وتبتي السوفتيل والسلال، ما أسفر عن إصابة سبعة مدنيين، بينهم نساء وأطفال.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخلاف يشتد بين طرفي الانقلاب وعلي صالح يسحب قواته من صعدة وتعز الخلاف يشتد بين طرفي الانقلاب وعلي صالح يسحب قواته من صعدة وتعز



خلال افتتاح الدورة الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين
بالرغم من أنها ليست المرة الاولى التي ترتدي فيه الملكة رانيا هذا الفستان البنفسجي إلا أنها بدت في غاية التألق والجاذبية لدى وصولها لافتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان. فأبهرت الحضور بأنوثتها المعهودة. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته الملكة رانيا لتطلعي على التصميم الذي جعل أناقتها استثنائية. بلمسات ساحرة ومريحة لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق الذي يتخطى حدود الركبة مع الخطوط المضلعة الرفيعة التي رافقت كامل التصميم. فهذا الفستان البنفسجي الذي أتى بتوقيع دار Ellery تميّز بقصة الاكمام الواسعة والمتطايرة من الخلف مع الياقة الدائرية التي تمنح المدى الملفت للملكة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالتين ساحرتين واللافت ان ...المزيد

GMT 14:47 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب
 صوت الإمارات - 8 محطات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها المغرب

GMT 15:29 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - "جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
 صوت الإمارات - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 19:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض
 صوت الإمارات - أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض

GMT 14:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"
 صوت الإمارات - استمتع بجمال الطبيعة وسحر التاريخ في "غرناطة"

GMT 14:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
 صوت الإمارات - "المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 20:34 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتر ميلان ينفرد برقم مميز بين عمالقة أندية أوروبا

GMT 19:55 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ساديو ماني أفضل لاعب في مباراة ليفربول وأستون فيلا

GMT 02:12 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

كالياري يهزم أتالانتا بهدفين في الدوري الإيطالي

GMT 05:14 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

ليستر سيتي يتخطى كريستال بالاس بثنائية في الدوري الإنجليزي

GMT 03:11 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

بالوتيلي ضحية جديدة للهتافات العنصرية في ملاعب إيطاليا

GMT 17:31 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

فالفيردي يفشل في فك شفرة 9 أزمات مع برشلونة

GMT 17:28 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

وست بروميتش ضيفا على ستوك سيتي في لقاء استعادة الصدارة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates