تنظيم داعش يعلن هوية الانتحاري البريطاني الذي فجر نفسه في تلعفر قرب الموصل
آخر تحديث 13:47:09 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كان أحد أعضاء جماعة "المهاجرون" المتطرفة وتدرب لدى "طالبان" وغادر الى العراق

تنظيم "داعش" يعلن هوية الانتحاري البريطاني الذي فجر نفسه في تلعفر قرب الموصل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تنظيم "داعش" يعلن هوية الانتحاري البريطاني الذي فجر نفسه في تلعفر قرب الموصل

الانتحاري البريطاني الذي فجر نفسه في تلعفر
لندن كاتيا حداد

يبدو أن الهجمات الانتحارية لم تعد تقتصر على "المتطرفين" العرب. فقد قام بريطاني مسلم بتفجير نفسه يوم الأحد في هجوم انتحاري بالقرب من مدينة الموصل العراقية، ليصبح أحد أكثر البريطانيين الجهاديين سيئي السمعة.

وأعلن تنظيم "داعش" عن قيام خالد كيلي، والذي يبلغ من العمر 49 عامًا، بتفجير نفسه، حيث قادة سيارة مدرعة محملة بكميات كبيرة من المتفجرات، ليستهدف القوات العراقية المتواجدة بالقرب من منطقة تلعفر جنوب غرب مدينة الموصل.

وأضاف التنظيم المتطرف أن كيلي، والملقب باسم "تيري طالبان"، كان واحدًا من بين خمسة "مجاهدين" قاموا بتفجير أنفسهم في مناطق قريبة من مدينة الموصل خلال اليومين الماضيين، في محاولات يائسة من قبل التنظيم للدفاع عن أخر معاقلهم في العراق ضد زحف القوات العراقية وحلفائهم من الأكراد.

وكانت الميليشيات المتطرفة اتجهت نحو استخدام سلاح الهجمات الانتحارية بعدما تمكنت القوات العراقية، والمدعومة من قبل الطائرات الأميركية وسلاح الجو الملكي البريطاني، من فرص حصار على مقاتلي التنظيم في الموصل منذ بداية الحملة والتي بدأت في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ونشر التنظيم المتطرف صورة لكيلي يرتدي فيها رداء طويلا داكن اللون وقبعة رياضية، حاملا في يده بندقية كلاشينكوف. كما نُشرت له صورة أخرى يقف فيها أمام سيارة مدرعة، ويبدو أنها السيارة التي استخدمها لتنفيذ عمليته الانتحارية لتقوده نحو النهاية.

كيلي هو أحد أكثر الجهاديين البريطانيين شهرة على مدار الخمسة عشر عاما الماضية، حيث أنه ولد في أسرة كاثوليكية. ذهب للعمل في المملكة العربية السعودية في عام 1996، حيث قبض عليه هناك بتهمة صناعة الكحول ليقضي ثمانية أشهر داخل السجون السعودية، اعتنق خلالها الإسلام، ليطلق على نفسه اسم خالد.

انتقل إلى لندن حيث أصبح صديقا لأحد رجال الدين المتطرفين ويدعي عمر بكري وصديقه انجم شودري، بحسب الصحيفة، حيث تم منع بكري من دخول الأراضي البريطانية بعد ذهابه لقضاء إجازة في لبنان، في حين ألقت السلطات البريطانية القبض على شودري.

كان كيلي أحد أعضاء جماعة "المهاجرون" المتطرفة، وشوهد عدة مرات في حشود للمتطرفين في عدة أماكن في العاصمة البريطانية لندن، حيث تم تصويره يتحدث في إحداها في عام 2007، إلا أن تقارير نشرت بعد ذلك حول رحيله إلى باكستان، حيث تدرب مع ميليشيات طالبان، وهو ما ساهم في تسميته بلقب تيري طالبان، حيث أنه من المعتقد أنه تزوج امرأة باكستانية، وعاد بها ليعيشا في بريطانيا.

كان تيري من أشد المعجبين بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، حتى أنه أطلق على ابنه اسم أسامه تيمنا بالزعيم التاريخي للتنظيم المتطرف. وكان معروفا بمواقفه المتطرفة، ولعل أبرزها أنه أعلن في عام 2011، بأنه سيقتل الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال زيارته التي أجراها إلى ايرلندا.

وقال في تصريحات صحفية "سأكون سعيدًا للغاية إذا ما قتل أوباما. كم أكون سعيدا عندما يذهب أحد أعداء الإسلام" حيث كانت تلك التصريحات سببا في القبض عليه، إلا أنه تم الافراج عنه دون اتهام.

وأضافت الصحيفة أن كيلي كان يعيش في عزلة في قرية تسمى "أرداغ" في أيرلندا إلا أنه انتقل بعد ذلك إلى لندن للاطمئنان على اسرته ومنها إلى تركيا ثم إلى العراق للالتحاق بصفوف تنظيم "داعش" الإرهابي، لتكون محطته الأخيرة هناك عن طريق العملية الانتحارية التي قام بها قرب مدينة الموصل.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنظيم داعش يعلن هوية الانتحاري البريطاني الذي فجر نفسه في تلعفر قرب الموصل تنظيم داعش يعلن هوية الانتحاري البريطاني الذي فجر نفسه في تلعفر قرب الموصل



أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهره ـ صوت الامارات
احتفلت دوقة كامبردج مؤخراً بعيد ميلادها، مع زوجها الأمير وليام وأولادها الثلاثة جورج وتشارلوت ولويس في مقرهما في نورفولك حيث تمضي العائلة فترة الحجر الصحي بعد إقفال البلاد، نتيجة تأزم الوضع الصحي إثر تفشي جائحة كورونا بشكل خطير. وفي الوقت الذي كانت تتوقع الدوقة وزوجة ولي العهد البريطاني أن تحتفي مع والديها أيضاً وبعض الأصدقاء كما جرت العادة، أطفات كايت شمعة سنواتها التسعة والثلاثين في إطار حميم ضيق. أطلت كايت عبر مواقع التواصل شاكرة الناس على بطاقات المعايدة مرتدية الكمامة ولكن الأقراط التي ارتدتها سرعان ما باتت حديث الناس فنفذت من الأسواق رغم سعرها المتواضع الذي بلغ نحو 396 جنيه استرليني.  كما يصادف هذا العام الذكرى العاشرة لزواج كيت ميدلتون وذكرى مرور ستين عاماً على ولادة الليدي ديانا لو انها على قيد الحياة.ولهذا السب...المزيد

GMT 13:54 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعه من أجمل فساتين سهرة منفوشة كوتور شتاء 2021
 صوت الإمارات - مجموعه من أجمل فساتين سهرة منفوشة كوتور شتاء 2021

GMT 12:27 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد الدولي
 صوت الإمارات - الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد الدولي

GMT 11:34 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة من نصائح لسلامة الموقد أو المدفأة في فصل الشتاء
 صوت الإمارات - مجموعة من نصائح لسلامة الموقد أو المدفأة في فصل الشتاء

GMT 12:44 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء
 صوت الإمارات - وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء

GMT 19:21 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
 صوت الإمارات - رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية

GMT 05:52 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

ايرن ميونخ يفوز بجائزة فريق العام في ألمانيا لعام 2020

GMT 18:26 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

ليستر ينجو من فخ مانشستر يونايتد

GMT 18:27 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

أرسنال يعود لطريق الانتصارات بفوز مهم على تشيلسي

GMT 05:40 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

اليوفي يُسقط ميلان بثلاثية في قمة الدوري الإيطالي

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates