بوريس جونسون يلتقي نظيره الإيراني في أولى زياراته للشرق الأوسط
آخر تحديث 19:14:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

سيدفع مبلغًا ضخمًا مقابل الإفراج عن مواطنة محتجزة

بوريس جونسون يلتقي نظيره الإيراني في أولى زياراته للشرق الأوسط

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بوريس جونسون يلتقي نظيره الإيراني في أولى زياراته للشرق الأوسط

بوريس جونسون ومحمد جواد ظريف
طهران ـ مهدي موسوي

وصل وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، إلى طهران، السبت، كجزء من خطته لزيارة ثلاث دول في الشرق الأوسط، حيث سيدفع مبلغًا ماليًا ضخمًا للحكومة الإيرانية في مقابل الإفراج عن مواطنة بريطانية مزدوجة الجنسية، محتجزة في السجون الإيرانية، بتهمة مقاومة السلطات.

وتعد زيارة جونسون هي الأولى للمنطقة بصفته وزيرًا للخارجية، ولإيران منذ عام 2015، ومن المتوقع أن يناقش مع نظيره، محمد جواد ظريف، الاتفاق النووي الإيراني، بجانب قضايا أخرى متعلقة بأمن المنطقة والصراع في اليمن، والذي يشكل أسوأ أزمة إنسانية عالمية.

وقال جونسون في بيان: "أول زيارة لي هي فرصة لعقد كثير من النقاشات بشأن العديد من القضايا الهامة، ويشمل ذلك كيفية إيجاد حل سياسي بشأن الصراع المدمر في اليمن، وضمان وصول المساعدات الإنسانية للمساهمة في الحد من المعاناة هناك"، مضيفًا "وسوف أشدد على دعم المملكة المتحدة للاتفاق النووي، وسط توضيح لبعض القلق بشأن الأنشطة الإيرانية في المنطقة"، مؤكدًا "سأؤكد على قلقنا بشأن المواطنة البريطانية والإفراج عنها حيث هناك أسس إنسانية للقيام بذلك".

وكانت العلاقات بين البلدين باردة جدًا منذ الهجوم على السفارة البريطانية في العاصمة الإيرانية في عام 2011، ما أدى إلى غلقها، وتحسنت العلاقات بعد توقيع الاتفاق النووي الإيراني بموافقة الدول الغربية في عام 2015، ولكن الآن يهدد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بتمزيقه، رغم الدعم الروسي والصيني الكامل، وأيضًا الفرنسي والألماني.

ولكن المحاكمة السرية لـ"نازانين راتكليف"، 38 عامًا، وهي مواطنة تحمل الجنسيتين البريطانية والإيرانية، عمقت التوترات بين البلدين مرة أخرى، والعديد من المتشددين الإيرانيين اتهموا بريطانيا، بتدخلها في شؤون البلاد، ويرون السيدة راتكليف، جاسوسة.

وألقي القبض على راتكليف في عام 2016، أثناء زيارتها وطفلتها الرضيعة لعائلتها في إيران، وحكم عليها بالسجن خمسة أعوام، بتهمة قلب نظام الحكم ومقاومة السلطات الإيرانية، وأعلن جونسون هذا العام عن غضبه وغضب عائلة راتكليف، وهو يحاول الإفراج عنها، مؤكدًا أنها كانت تعلم الناس الصحافة في إيران، فهي تعمل كمديرة مشروع لمؤسسة "تومسون رويترز" البريطانية، مضيفًا أن صحتها تدهورت؛ ما يشكل مخاطر إضافية على حياتها.

ويتوقع جونسون أن ظريف قد يطلق سراح راتكليف، والمواطنين البريطانيين الآخرين مزدوجي الجنسية والمحتجزين في إيران، فمن المتوقع أن تدفع بريطانيا لإيران مبلغ 400 مليون جنيه إسترليني بمثابة دين على الحكومة البريطانية، وكان خاص بصفقة عسكرية قبل عام 1979، لم تستلمها إيران.

وتقول إيران وبريطانيا إن إعادة دفع الأموال لن يكون له علاقة بالسيدة راتكليف، رغم أن الولايات المتحدة دفعت مبلغًا مماثلًا لإيران في عام 2016؛ للإفراج عن أربعة مواطنين أميركيين، فيما أعلن ريتشارد راتكليف، زوج السيدة المحتجزة، عن مخاوفه بشأن الصحة العقلية لزوجته، وقال لوسائل الإعلام البريطانية: "إن زوجته تواجه تهمًا جديدة ربما تصل عقوبتها للسجن 16 عامًا، كما أن هناك مخاوف على صحتها بعد العثور على كتل في صدرها، وهي على حافة الانهيار العصبي".

وتجدر الإشارة إلى أن إيران وجهت تهمة التجسس للعديد من الأجانب وكثير منهم أصحاب الجنسية المزدوجة، وخاصة الولايات المتحدة وبريطانيا، ما يزيد التوترات مع هذه الدول، وأشارت طهران إلى أنها مستعدة لمقايضة المتعقلين حيث الإفراج عن الإيرانيين المحتجزين في الولايات المتحدة وهم نحو 14، في مقابل مسح كافة ديونها السابقة.

واستغرقت زيارة جونسون ثلاثة أيام بدأت بالعاصمة الأردنية عمان، ومن ثم الإمارات، كما أكدت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية أنه سيجتمع بالرئيس الإيراني، حسن روحاني، حيث تأتي زيارته وسط الغضب المتزايد والاحتجاج على قرار ترامب بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوريس جونسون يلتقي نظيره الإيراني في أولى زياراته للشرق الأوسط بوريس جونسون يلتقي نظيره الإيراني في أولى زياراته للشرق الأوسط



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 15:14 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

وعد العساف تعلق على اتّهامها بالسخرية من "أسطورة الرّياض"
 صوت الإمارات - وعد العساف تعلق على اتّهامها بالسخرية من "أسطورة الرّياض"

GMT 06:56 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

مورينيو يؤكد أن مصلحة توتنهام أهم من اللاعبين

GMT 07:01 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

ساديو ماني يقتنص جائزة لاعب الشهر في ليفربول

GMT 06:47 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

بيتر كراوتش يهاجم صلاح ويصفه بـ "الأناني"

GMT 04:04 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض نسخة مصغرة من "جدارية عام زايد» في "وير هاوس 48"

GMT 07:45 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

دي ليخت يتوج بجائزة «كوبا» لافضل لاعب تحت 21 عاما

GMT 01:20 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

متحف أميركي يدعى امتلاكه أقدم صورة معروفة تصور العبيد

GMT 11:02 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

وصلة رقص جريئة لفيفي عبده تغضب متابعيها على "إنستغرام"

GMT 18:01 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

زيّني أسقف منزلك بأبسط وأروع "ديكورات الجبس"

GMT 12:25 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

جولة سياحية ساحرة داخل مدينة "العلا" السعودية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates