تقرير يوضح صعوبة معركة الموصل وإصرار داعش على الاحتفاظ بالمدينة
آخر تحديث 02:35:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ضابط عراقي يعترف بأن القوات المشتركة تقاتل "الشيطان" نفسه هناك

تقرير يوضح صعوبة معركة الموصل وإصرار "داعش" على الاحتفاظ بالمدينة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تقرير يوضح صعوبة معركة الموصل وإصرار "داعش" على الاحتفاظ بالمدينة

امرأتان تسيران على الأقدام من شرق الموصل حيث الدخان يتصاعد من الضربات الجوية
لندن كاتيا حداد

رصد المراسل الصحفي مارتن شولوف، في تقرير له من العراق، المعركة الجارية في الموصل بين تنظيم "داعش" الإرهابي وقوات الحكومة العراقية.  وجاء في تقرير شولوف الذي نشرته صحيفة "الغارديان" البريطانية، أمس الاثنين، أنه بعد التقدُّم المبكر والسريع للقوات العراقية في معركة استعادة الموصل، واقترابها من الأحياء السكنية، بدت الأمور أكثر صعوبة.

وقال شولوف: "فبعد التقدم المذهل في الأسابيع الأولى من المعركة أخذ يكشف عن حقيقة تثير الشكوك والتساؤلات، وهي أن داعش لن يتخلى عن الموصل، لذا فإن الجيش العراقي الضعيف سيضطر إلى الكفاح من أجل استعادتها. فمنذ دخول القوات العراقية حي كوكجلي الصناعي، منذ منتصف نوفمبر/تشرين الثاني أصبح التقدم أكثر بطئًا".

وينقل التقرير، عن الرقيب حسين محمود، قوله: "عندما بدأنا كنا نظن أن الأمر لن يتعدى أسابيع، ونأمل الآن أن ينتهي الأمر مع بداية العام الجديد، لكن هؤلاء الرجال ليسوا جبناء، فهم يقتلون كما يتنفسون". ولقد تمركزت القوات صوريًا خلف جبهات قتال مميزة بكتل ترابية، وتبعد خمسة أميال عن الجامع النوري، الذي أعلن منه زعيم "داعش" أبو بكر البغدادي عن "دولة الخلافة"، قبل 30 شهرًا. ومع ذلك، فإن كل مسجد وشارع يكلفان ثروات ودماء في المعركة ضد داعش".

 واستخدم التنظيم المتطرف السيارات المفخخة التي استهدفت عربات "الهمفي"، ومن الصعب التكهن بالخسائر التي يتكبدها الجيش على المستوى المعنوي. فالجيش العراقي المتمركز في كوكجلي والمناطق المحيطة به يؤكد أنه سينتصر في المعركة مهما طالت، ويعترف بعض الجنود بأنهم قد يظلون يحاربون "داعش" في الأنفاق والأزقة الضيقة حتى الصيف المقبل. ويقول العريف محمد توفيق: "سمعنا أنهم حفروا أنفاقا، وأرسلوا الأطفال وهم يرتدون أحزمة ناسفة"، مضيفًا: "لم يتم تدريبنا حتى نعمل على وقفهم".

ويوضح الكاتب أن عملية عسكرية بطيئة هي ليس كل ما كان يأمل به القادة السياسيون العراقيون، خاصة في هذا المنعطف من تاريخ العراق الحديث. ويقول الرائد سعيد علي: "كانوا يتوقعون أن تنتهي المعركة في أسابيع".

ويرى العراقيون في معركة الموصل مرحلة مهمة في عملية بناء الأمة، بعد 13 عامًا من عدم الاستقرار: أولا الغزو الذي أطاح بنظام صدام حسين، ومن ثم الحرب الطائفية بين السنة والشيعة، ثم صعود تنظيم "القاعدة" وبعده "داعش"، وتعبئة مليشيات شيعية نافست الجيش الوطني، وتم منحها الغطاء الشرعي من خلال البرلمان.

وأضاف التقرير، أن الميلشيات الشيعية لا تشارك بطريقة مباشرة في العمليات العسكرية في الموصل، إلا أن دورها ينحصر في إغلاق المعابر التي قد يستخدمها مقاتلو التنظيم للهروب. ومع ذلك صور أئمة الشيعة ورموزهم واضحة في الموصل، وهي ترفع الأعلام على الشاحنات التابعة للجيش وعلى نقاط التفتيش، وتصدم الرايات السنة في الموصل، وهم غالبية، حيث ينظرون الى الحرب من خلال المعايير الطائفية لا الوطنية.

وقال صبحي جبور، وهو من أهل الموصل، إنه في الوقت الذي كان يقف فيه للحصول على مساعدات في كوكجلي: "توقعنا هذا، وحتى أكون صادقا معك لم يكونوا سيئين بالدرجة التي توقعناها".

ويلفت التقرير إلى أن الدخان المتصاعد من الضربات الجوية يُرى من على بعد في شرق المدينة، حيث يخوض الجيش معارك هناك، وهو الجزء الأسهل، بحيث يفصل نهر دجلة المدينة إلى نصفين، وهناك مخاوف من قيام التنظيم بتفجير آخر جسر معلق بين القسمين، وقد قام الطيران الأميركي بتعطيل التحرك على الجسور الأربعة الأخرى، ما يعطي المليشيات الشيعية دورًا مباشرا في الحرب بعد هذا كله.

وتختم "الغارديان" تقريرها بالإشارة إلى قول اللواء رافد إسماعيل من وحدة المدرعات العراقية قرب إربيل: "سنصل إلى هناك في النهاية وبطريقتنا"، وأضاف: "لا تنسَ أننا نقاتل الشيطان نفسه".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير يوضح صعوبة معركة الموصل وإصرار داعش على الاحتفاظ بالمدينة تقرير يوضح صعوبة معركة الموصل وإصرار داعش على الاحتفاظ بالمدينة



ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

جينيفر لوبيز تتألَّق خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس

واشنطن - صوت الإمارات
أدخلت أحدث إطلالة للنجمة جينيفر لوبيز في أجواء الإطلالات الخريفية، إذ تألقت بصيحة الأوفر سايز واختارت أزياء بالقصات الذكورية، خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس كاليفورنيا برفقة توأميها وبنات خطيبها ألكس رودريغز.جي لو خطفت الأنظار بإطلالتها العصرية، والتي تألقت فيها بأحدث صيحات الموضة، من القميص الحريريّ الأبيض الواسع جداً والذي قامت بإقفال أزراره عند الياقة فيما فتحتها عند منطقة البطن. وأكملت لوبيز اللوك ببنطلون بنيّ اللون واسع جداً وبقصة مستوحاة من الملابس الذكورية، وأنهت اللوك بالأسلوب نفسه فاختارت زوج حذاء loafers باللون البنيّ. ورغم أن جي لو اختارت في هذا اللوك أسلوباً ذكورياً بامتياز سواء من خلال القصة الواسعة وكذلك من ناحية اختيار القطع، لكنها أدخلت إلى اللوك لمسة أنثوية ناعمة عبر تزيين ياقة القميص بإكسسوار فضيّ. كما نس...المزيد

GMT 11:16 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة بأبرز أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
 صوت الإمارات - قائمة بأبرز أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 11:24 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
 صوت الإمارات - الكشف عن أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 14:26 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 صوت الإمارات - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 12:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" الروسية
 صوت الإمارات - تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" الروسية

GMT 11:21 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على ديكورات المنزل بأثاثا مودرن مع جدران كلاسيكية
 صوت الإمارات - تعرفي على ديكورات المنزل بأثاثا مودرن مع جدران كلاسيكية

GMT 05:59 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" تُبعد الحارس لوبيز عن لقاء البرتغال ضد فرنسا

GMT 05:21 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

سواريز يكشف أنّ طريقة رحيله عن صفوف برشلونة أغضبت ميسي

GMT 03:47 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

انخفاض نفقات كرة القدم 25% الصيف الجاري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates