خلية متطرفة تجند قاصرات معاقات عقليا لتنفيذ عمليات تفجيرية في بلاد الشام
آخر تحديث 10:32:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

التحق بـ"داعش" هذه السنة 90 شخصا 40 منهم بين قتيل ومفقود

خلية متطرفة تجند قاصرات معاقات عقليا لتنفيذ عمليات تفجيرية في بلاد الشام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خلية متطرفة تجند قاصرات معاقات عقليا لتنفيذ عمليات تفجيرية في بلاد الشام

خلية متطرفة تجند قاصرات معاقات عقليا لتنفيذ عمليات تفجيرية في بلاد الشام
الدار البيضاء - جميلة عمر

يقدر عدد المتطرفين في شمال المغرب سيما المقيمين بمدينة سبتة الذين التحقوا بصفوف تنظيم "داعش" في سورية بـ90 من بينهم 40 بين قتيل ومفقود.

وخلال دراسة تقرير إسباني حول التطرف والجهاد في سبتة صدر السبت 4 حزيران/ يونيو الجاري، فإن سكان مدينة سبتة ينقسمون من الناحية العرقية والدينية إلى مجموعتين هما (المسلمون والمسيحيون)، مشيرا إلى أن "الديناميات والصراعات الاجتماعية تحتوي على عنصر قوي يجمع بين الدين والهوية. وحسب التقرير نفسه شهدت سبتة في السنوات الأخيرة ارتفاعا ملموسا في عدد الشبكات المتخصصة في تجنيد الجهاديين، مبرزا أن ذلك يشكل خطرا على التعايش السلمي بين مواطني سبتة ويزيد من تفاقم التمييز الاجتماعي القائم أصلا. مؤكدا أن مسلسل التطرف لجزء من السكان المسلمين في سبتة انطلق مع بداية الثمانينات لكنه كان محدودا من وجهات النظر الاجتماعية والسياسية.

وأضاف التقرير أن العقود الأخيرة شهدت ظهور حركات دينية متشددة في هذه المدينة على حساب الجمعيات الإسلامية التي تعتمد على المذهب المالكي. كما ظهرت خلية متخصصة في تجنيد جهاديين اختارت أحد الأحياء الشعبية في شمال المغرب خصوصا في سبتة وكان يوجد مقرها وأحياء أخرى بالفنيدق، التي عملت على إرسال قاصرات مصابات بإعاقات عقلية إلى سورية والعراق للقتال إلى جانب تنظيم "داعش" الإرهابي. وأطلقت الخلية على نفسها اسم "طارق بن زياد" كانت تستقبل الجهاديين بمقرها في حلب بقيادة عبد العزيز المهدالي. هذه الشبكة الإرهابية كتب لها أن يكتشف أمرها ويتم تفكيكها بإيطاليا في قضية وريث هذه الشبكة يوسف محمد طويلب الذي يتزعم الخلية، وأعضاؤها حاليا رهن الاعتقال. وحسب تقارير إيطالية فإن أعضاء هذه الخلية كانوا يجندون بجانب أعضاء آخرين بالخلية "مراهقات مصابات بمشاكل التكيف الأسري"، وكان يلتقي بهن في المركز الثقافي الإسلامي "ورش" في سبتة حيث يقيم نحو 200 من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 5 و 16 سنة.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خلية متطرفة تجند قاصرات معاقات عقليا لتنفيذ عمليات تفجيرية في بلاد الشام خلية متطرفة تجند قاصرات معاقات عقليا لتنفيذ عمليات تفجيرية في بلاد الشام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خلية متطرفة تجند قاصرات معاقات عقليا لتنفيذ عمليات تفجيرية في بلاد الشام خلية متطرفة تجند قاصرات معاقات عقليا لتنفيذ عمليات تفجيرية في بلاد الشام



ارتدت فستانًا باللون الأزرق الغامق من تصميم "ديور"

نادين لبكي تتألّق في افتتاح مهرجان "كان"

باريس - صوت الامارات
لفتت المخرجة نادين لبكي أنظار الصحافة العالمية في مدينة "كان" الفرنسية، وذلك أثناء إطلاق فعاليات جائزة Un Certain Regard التي تترأس لجنة تحكيمها كأول امرأة لبنانية وعربية في هذا المنصب. وأطلت نادين لبكي على السجادة الحمراء لـ"مهرجان كان السينمائي" في دورته الـ72 Cannes Film Festival في فستان باللون الأزرق الغامق من تصميم ديور، حيث بدت بغاية الأناقة. اتبعت نادين لبكي في إطلالتها أسلوبا كلاسيكيا أنيقا فلفتت الأنظار إليها، وكانت لبكي شاركت العام الماضي في مهرجان كان من خلال فيلمها كفرناحوم. وتعدّ نادين لبكي التي تترأس Un Certain Regard أول عربية تحصل على هذا المنصب البارز ضمن لجنة مشاهدة أفلام مهرجان كان. قد يهمك ايضا أبرز خمس حقائق لا تعرفيها عن الرموش الاصطناعية طريقة تنظيف الرموش الاصطناعية وإعادة استخدمها...المزيد

GMT 13:02 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل
 صوت الإمارات - 23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل

GMT 14:12 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك
 صوت الإمارات - ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك

GMT 20:08 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

كلوب يؤكد أن ملعب "كامب نو" ليس معبدًا

GMT 06:57 2019 الجمعة ,10 أيار / مايو

نيمار يصاب بالدهشة عند رؤية ويل سميث

GMT 10:34 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

رسميًا إنتر ميلان يُجدد عقد رانوكيا

GMT 10:31 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

فريق "ميلان" يحسم قراره بشأن إقالة جينارو جاتوزو
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates