خلية متطرفة تجند قاصرات معاقات عقليا لتنفيذ عمليات تفجيرية في بلاد الشام
آخر تحديث 02:35:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

التحق بـ"داعش" هذه السنة 90 شخصا 40 منهم بين قتيل ومفقود

خلية متطرفة تجند قاصرات معاقات عقليا لتنفيذ عمليات تفجيرية في بلاد الشام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خلية متطرفة تجند قاصرات معاقات عقليا لتنفيذ عمليات تفجيرية في بلاد الشام

خلية متطرفة تجند قاصرات معاقات عقليا لتنفيذ عمليات تفجيرية في بلاد الشام
الدار البيضاء - جميلة عمر

يقدر عدد المتطرفين في شمال المغرب سيما المقيمين بمدينة سبتة الذين التحقوا بصفوف تنظيم "داعش" في سورية بـ90 من بينهم 40 بين قتيل ومفقود.

وخلال دراسة تقرير إسباني حول التطرف والجهاد في سبتة صدر السبت 4 حزيران/ يونيو الجاري، فإن سكان مدينة سبتة ينقسمون من الناحية العرقية والدينية إلى مجموعتين هما (المسلمون والمسيحيون)، مشيرا إلى أن "الديناميات والصراعات الاجتماعية تحتوي على عنصر قوي يجمع بين الدين والهوية. وحسب التقرير نفسه شهدت سبتة في السنوات الأخيرة ارتفاعا ملموسا في عدد الشبكات المتخصصة في تجنيد الجهاديين، مبرزا أن ذلك يشكل خطرا على التعايش السلمي بين مواطني سبتة ويزيد من تفاقم التمييز الاجتماعي القائم أصلا. مؤكدا أن مسلسل التطرف لجزء من السكان المسلمين في سبتة انطلق مع بداية الثمانينات لكنه كان محدودا من وجهات النظر الاجتماعية والسياسية.

وأضاف التقرير أن العقود الأخيرة شهدت ظهور حركات دينية متشددة في هذه المدينة على حساب الجمعيات الإسلامية التي تعتمد على المذهب المالكي. كما ظهرت خلية متخصصة في تجنيد جهاديين اختارت أحد الأحياء الشعبية في شمال المغرب خصوصا في سبتة وكان يوجد مقرها وأحياء أخرى بالفنيدق، التي عملت على إرسال قاصرات مصابات بإعاقات عقلية إلى سورية والعراق للقتال إلى جانب تنظيم "داعش" الإرهابي. وأطلقت الخلية على نفسها اسم "طارق بن زياد" كانت تستقبل الجهاديين بمقرها في حلب بقيادة عبد العزيز المهدالي. هذه الشبكة الإرهابية كتب لها أن يكتشف أمرها ويتم تفكيكها بإيطاليا في قضية وريث هذه الشبكة يوسف محمد طويلب الذي يتزعم الخلية، وأعضاؤها حاليا رهن الاعتقال. وحسب تقارير إيطالية فإن أعضاء هذه الخلية كانوا يجندون بجانب أعضاء آخرين بالخلية "مراهقات مصابات بمشاكل التكيف الأسري"، وكان يلتقي بهن في المركز الثقافي الإسلامي "ورش" في سبتة حيث يقيم نحو 200 من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 5 و 16 سنة.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خلية متطرفة تجند قاصرات معاقات عقليا لتنفيذ عمليات تفجيرية في بلاد الشام خلية متطرفة تجند قاصرات معاقات عقليا لتنفيذ عمليات تفجيرية في بلاد الشام



GMT 07:07 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حاكم الشارقة يفتتح مجلس خورفكان الأدبي وبيت الشعر

ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

جينيفر لوبيز تتألَّق خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس

واشنطن - صوت الإمارات
أدخلت أحدث إطلالة للنجمة جينيفر لوبيز في أجواء الإطلالات الخريفية، إذ تألقت بصيحة الأوفر سايز واختارت أزياء بالقصات الذكورية، خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس كاليفورنيا برفقة توأميها وبنات خطيبها ألكس رودريغز.جي لو خطفت الأنظار بإطلالتها العصرية، والتي تألقت فيها بأحدث صيحات الموضة، من القميص الحريريّ الأبيض الواسع جداً والذي قامت بإقفال أزراره عند الياقة فيما فتحتها عند منطقة البطن. وأكملت لوبيز اللوك ببنطلون بنيّ اللون واسع جداً وبقصة مستوحاة من الملابس الذكورية، وأنهت اللوك بالأسلوب نفسه فاختارت زوج حذاء loafers باللون البنيّ. ورغم أن جي لو اختارت في هذا اللوك أسلوباً ذكورياً بامتياز سواء من خلال القصة الواسعة وكذلك من ناحية اختيار القطع، لكنها أدخلت إلى اللوك لمسة أنثوية ناعمة عبر تزيين ياقة القميص بإكسسوار فضيّ. كما نس...المزيد

GMT 11:16 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة بأبرز أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
 صوت الإمارات - قائمة بأبرز أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 11:24 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
 صوت الإمارات - الكشف عن أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 14:26 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 صوت الإمارات - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 12:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" الروسية
 صوت الإمارات - تعرف على ما وراء قصور "سان بطرسبرغ" الروسية

GMT 11:21 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على ديكورات المنزل بأثاثا مودرن مع جدران كلاسيكية
 صوت الإمارات - تعرفي على ديكورات المنزل بأثاثا مودرن مع جدران كلاسيكية

GMT 05:59 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" تُبعد الحارس لوبيز عن لقاء البرتغال ضد فرنسا

GMT 05:21 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

سواريز يكشف أنّ طريقة رحيله عن صفوف برشلونة أغضبت ميسي

GMT 03:47 2020 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

انخفاض نفقات كرة القدم 25% الصيف الجاري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates